مرض الوردية

مرض الوردية يعد من الأمراض الجلدية المعروفة التي تضر بجمال البشرة وتؤدي لتشوه الوجه، فهو يتسبب في ظهور احمرار شديد في البشرة مع ظهور بعض البقع والبثور، وقد يمتد تأثير هذا المرض ليصل إلى العينين في بعض الحالات فيؤدي لإصابة العينين ببعض الأضرار، مثل الإصابة بالتهابات جفن العين وجفاف العينين، وفي معظم الحالات تكون الإصابة بسيطة ويمكن علاجها بسهولة عن طريق استخدام المضادات الحيوية، وقد يحتاج الأمر إلى الحصول على علاجات للعينين في حالة إصابتهما بالمضاعفات.

مرض الوردية عند الأطفال

مرض الوردية مرض الوردية عند الأطفال

الوردية عند الأطفال هو عبارة عن طفح جلدي وردي اللون يظهر على الطفل عند إصابته بالحمى وارتفاع درجة الحرارة، وتزداد الإصابة بهذا المرض لدى الرضع بين عمر ستة أشهر وعامين، ويصاب الأطفال بهذا المرض نتيجة لعدوى بكتيرية عن طريق الرذاذ المتطاير من فم أو أنف المريض لينتقل إلى غيره، وتكون فترة الحضانة التي تسبق ظهور الأعراض حوالي 7 – 10 أيام، وبعدها تبدأ ظهور الأعراض بارتفاع درجة الحرارة بشكل مفاجئ حيث تصل إلى 39 درجة مئوية أو أكثر، ويستمر ارتفاع درجة الحرارة التي يكون سببها مجهولا لمدة 3 – 4 أيام، وبعد ذلك يبدأ ظهور الطفح الجلدي وردي اللون على صدر الطفل أولا، ثم ينتشر بعد ذلك إلى الرقبة والوجه وأطراف الجسم مع عودة الحرارة لمعدلها الطبيعي.

ولا يستمر الطفح الجلدي لأكثر من 24 ساعة ولذا فإن ظهوره يعد إشارة على قرب الشفاء، أما العلاج الذي يحصل عليه الطفل فهو عبارة عن خافضات للحرارة وكمادات باردة مع إعطائه الكثير من السوائل، ويجب مراقبة حرارة الطفل باستمرار لتجنب المضاعفات الخطيرة للحرارة مثل التشنجات وفقدان الوعي وحدوث الغيبوبة، ولحماية الطفل من هذا المرض فإن الوقاية أفضل من العلاج، حيث يجب الحرص على إتباع العادات الصحية والاهتمام بنظافة الطفل، وكذلك يجب الامتناع عن تقبيله لأن مناعة الطفل تكون ضعيفة مما يجعله عرضة للإصابة بالعدوى والأمراض بسهولة.

مرض الوردية والطب البديل

هناك الكثير من العلاجات الطبيعية في الطب البديل والتي يمكن استخدامها لعلاج هذا المرض بفعالية، وتشمل هذه العلاجات ما يلي:

عسل النحل

يتميز بخصائصه المضادة للالتهابات وقدرته على محاربة البكتيريا والكائنات الحية الدقيقة، ويمكن استخدامه عن طريق مزج كمية من العسل بنسبة 90% والجلسرين بنسبة 10%، حيث ثبت أن هذا المزيج له نتائج إيجابية في علاج الوردية، كما أن عسل النحل الخام يدخل في الكثير من الأدوية والكريمات المخصصة لعلاج هذا المرض، بالإضافة إلى أن تناول العسل بالفم يساهم أيضا في تعزيز الشفاء من الوردية.

خل التفاح

يعمل خل التفاح كمطهر طبيعي يساهم في قتل البكتيريا والجراثيم المسببة للالتهاب، حيث يستخدم خل التفاح المخفف بالماء على البشرة بانتظام لعلاج هذا المرض، ولا بد من عمل اختبار على مساحة صغيرة من الجلد للتأكد من أنه لا يتسبب في تهيج البشرة، وبعد ذلك يمكن زيادة تركيز محلول خل التفاح، كما يمكن أيضا تناول ملعقتان منه بشكل يومي للمساهمة في علاج مرض الوردية .

الشوفان

يساهم الشوفان في تهدئة الالتهابات والاحمرار في البشرة بشكل فعال، ويستخدم عن طريق إضافة ملعقتان كبيرتان من الشوفان إلى ربع كوب من الماء، ثم تطبيق المزيج الناتج على البشرة مع الحرص على تدليك المناطق المصابة وتركه لمدة 20 – 30 دقيقة وبعدها يتم شطف الوجه.

زيت شجرة الشاي

من أهم العلاجات المستخدمة في الطب البديل لعلاج الوردية، حيث يستخدم كدهان للبشرة المصابة لتخفيف التهاباتها بشكل سريع وفعال، وذلك لامتلاكه العديد من الخصائص المطهرة للبشرة.

حبة البركة

هو أحد أهم العلاجات وأفضلها للقضاء على هذا المرض، حيث تتميز حبة البركة بخصائصها المضادة للالتهابات علاوة على قدرتها الفائقة على تهدئة احمرار البشرة وترطيبها، ويمكن تناول حبة البركة نفسها كمكمل غذائي، أو استخدام زيت حبة البشرة موضعيا لتخفيف الالتهابات.

جل الصبار

يتم تطبيق الجل الطبيعي المستخلص من الصبار على البشرة لعلاج الوردية مرة يوميا على الأقل، حيث يعد هذا من أفضل العلاجات الطبيعية الفعالة للقضاء على هذا المرض وتخليص البشرة من آثاره.

علاج مرض الوردية بالليزر

يعد الليزر أحد الخيارات التي يمكن اللجوء لها لعلاج هذا المرض، حيث يعمل جهاز الليزر الوعائي أو جهاز الليزر الضوئي النابض على علاج مشكلة توسع الأوعية الوردية، وذلك عن طريق عدة جلسات لا تزيد عن الثلاث جلسات، مدة الجلسة الواحدة لا تتعدى العشرة دقائق، ولكن لا بد من الانتظار لمدة قد تصل إلى ثلاثة أشهر بين الجلستين، ويعد العلاج بالليزر أحد العلاجات الجذرية لهذا المرض والتي تساهم في القضاء عليه وعلى آثاره نهائيا، ومع ذلك فإن احتمالية عودة المرض تظل قائمة في بعض الحالات القليلة وفي هذه الحالة يتم تكرار العلاج بالليزر بعد مرور تسعة أشهر، وبالنسبة لتكاليف العلاج بالليزر فهي مرتفعة للغاية ولذلك فإن هذا العلاج قد لا يكون متاحا لدى الكثيرون، وفي هذه الحالة يمكنهم اللجوء إلى العلاجات الطبية أو العلاجات العشبية.

علاج مرض الوردية بالأعشاب

مرض الوردية علاج مرض الوردية بالأعشاب

يعد العلاج بالأعشاب أحد أهم الطرق الفعالة التي تساهم في علاج هذا المرض، كما أن العلاجات العشبية تعد آمنة على البشرة ولا تسبب آثارا جانبية، ومن أهم وصفات علاج الوردية بالأعشاب ما يلي:

الشاي الأخضر

يكمن دوره بالنسبة لعلاج الوردية في قدرته على تهدئة الالتهابات وتخفيف الاحمرار في البشرة، ويستخدم عن طريق تطبيق مغلي الشاي الأخضر على البشرة لمدة ربع ساعة ثم يشطف الوجه بعدها.

اليانسون والبابونج

يمكن تطبيق مغلي اليانسون أو البابونج على البشرة المصابة بالوردية بعد أن يبرد قليلا، أي بعمل كمادات دافئة على البشرة عدة مرات يوميا والتي تساهم في تخفيف الالتهابات والاحمرار الموجود في البشرة.

العرقسوس

ينقع بعضا من العرقسوس في الماء من أجل تناول منقوع العرقسوس مرتان يوميا، كما يمكن تطبيق هذا المنقوع موضعيا على البشرة المصابة بالوردية من أجل القضاء على الالتهابات.

الكزبرة والكركم

نأخذ ملعقتان من الكزبرة الجافة وملعقة من الكركم ويتم إضافة اللبن لهم لعمل عجين متماسك، يتم تبريد هذا العجين في الثلاجة قبل استخدامه ثم يوضع على البشرة باردا لمدة ربع ساعة مرتان يوميا ويشطف بعدها بالماء الفاتر.

مرض الوردية هو التهاب جلدي تصاب به البشرة ويظهر في صورة طفح جلدي على الوجه شبيه بحب الشباب، وهناك عدة أسباب للإصابة بهذا المرض من أهمها كثرة التعرض لأشعة الشمس، وأيضا فمن أسبابها الإكثار من تناول البهارات والأطعمة الحارة والمشروبات والأطعمة الساخنة، وأيضا الاستحمام بالماء الساخن أو التعرض للأبخرة المتصاعدة من الأطعمة، وكذلك تناول بعض الأدوية مثل الأدوية التي يدخل فيها الكورتيزون أو الأدوية الهرمونية، ولعلاج هذا المرض يمكن استخدام الكريمات والدهانات الموضعية أو استخدام الليزر، وقد تحتاج بعض الحالات إلى اللجوء للعمليات الجراحية.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

2 × ثلاثة =