مرض الصرع

مرض الصرع هو اختلال ما يصيب الدماغ ولا يعتبر إعاقة عقلية ولا نفسية وإنما هو اضطراب في كيمياء المخ والخلايا العصبية يصيب جزء ما من الدماغ فيؤدي إلى خلل ما. وبشكل موجز يمكننا القول بأنه مرض يجعل المخ ينتج طاقة كهربائية بشكل مفاجئ مما يؤدي إلى حدوث تشنجات، وهذه التشنجات تحدث لمدة ثوانِ أو دقائق، ولكن لا يمكن اعتبارها العرض الأساسي الذي يمكن من خلاله تشخصيه على أنه صرع، خاصة وأن موجات التشنج قد تصيب المرء لمرة واحدة، ولا يعني هذا إصابته بالمرض، وإنما يرجع إلى أسباب أخرى، لذلك تختلف التشنجات الخاصة بالصرع عن التشنجات العادية. وخلال هذا المقال سوف نحاول التعرف على ماهية مرض الصرع، تاريخه وكيفية التعامل معه على مر الأزمان، أسبابه، أعراضه، طرق علاجه، والفرق بينه وبين التشنجات العادية، وتوضيح الجانب النفسي للموضوع وإن كان مرض عضوي بحت أم نفسي أم يشمل الجانبين معا.

تعرف على مرض الصرع وعلى كل ما يخصه

1تاريخ المرض

مرض الصرع قديما كان يتم علاجه بالسحر والشعوذة، وبالطبع لم يكن يعرف بعد بالصرع وإنما هي حالة تشنجات عضلية تصيب المريض لوهله ففسرها الناس على أنها مس شيطاني أو استحواذ من عفريت أو روح أو ما غير ذلك، وما أكد لهم صحة معتقداتهم هي الحركات والأصوات التي يقوم بها المريض أثناء نوبة الصرع، ومن العجيب حقا في عصرنا الحديث ورغم التقدم الهائل في علوم الطب إلا أن هناك الكثيرين الذين ما زالوا يعتقدون نفس التفسير القديم على أنه روح شريرة أو استحواذ، خاصة في البلدان النامية الفقيرة والقرى الصغيرة التي تبعد عن الحضارة والمدنية.

2أسباب الصرع

لا توجد أسباب ثابتة ووحيدة هي المسببة لمرض الصرع وإنما هي أسباب متنوعة تختلف على حسب نوع الصرع، والذي يحدده الجزء المتضرر بناء على الخلل الذي يحدث جراء عدم عمل هذا الجزء بشكل منتظم، وفي الغالب تكون أسباب الإصابة بالصرع كالتالي:

  • التعرض لحادثة ما أدت إلى إصابة الدماغ وتسببت في تلف جزء من أجزائه.
  • أثناء الولادة تحدث الكثير من الأسباب التي ربما تؤدي إلى إصابة الطفل بالصرع مثل: نقص سكر الدم، نقص الكالسيوم، نقص الأوكسجين، ارتفاع شديد في درجة الحرارة.
  • حمل الأطفال بطريقة عنيفة وتعريضهم لحركات مفاجئة، وقوعهم أرضا على سطح صلب وإصابة الدماغ، سقوطهم من على الأسرة، لذلك ينصح دائما أطباء الأطفال الأم بأنه في حالة وقوع الطفل على رأسه يجب عمل أشعة للمخ للتأكد من عدم إصابته بخلل ما.
  • الإصابة بالتسمم من بعض المواد السامة تكون أحيانا سببا من أسباب الإصابة بالصرع،
  • حدوث خلل ما في تدفق الدم للدماغ يؤدي إلى الصرع مثل أمراض القلب أوالسكتة الدماغية وما شابههما. ومرة أخرى هناك العديد من العوامل التي تؤثر في خلايا الدماغ وتحدث بها خلل ما مما يؤدي إلى الإصابة بالصرع وهذه الأسباب ليست محصورة كلها، لذلك فالكثير من الحالات لا يعرف سبب إصابتها بالصرع.

3أنواع الصرع

ينقسم مرض الصرع إلى نوعين أساسيين، وهما الصرع العام والصرع الجزئي، أما عن الصرع الجزئي فهو الناتج عن ضرر في نقطة معينة في الدماغ وتختلف أعراضه باختلاف المنطقة المصابة على حسب الوظيفة التي تؤديها.

الصرع العام وينقسم إلى نوعين: كبير وخفيف انطلاقا من شدة النوبة الصرعية. الصرع الكبير وهي الأكثر قوة وخطورة في آن واحد حيث يتشنج فيه المريض لبضع دقائق ثم يفقد الوعي ويغط في نوم عميق بعدها، نوبة الصرع الخفيف وتحدث في الغالب للأطفال حيث يشحب لون وجه الطفل المريض لدقائق ويفقد الوعي دون أن يسقط أرضا، من الممكن أن تتكرر حدوثها، وليس لها سبب واضح لكن ربما يمكننا اعتبار الإجهاد والإرهاق من مسبباتها، وهذا الطفل قد يظهر فيما بعد أعراضا انطوائية.

4أعراض نوبة الصرع

في الغالب يدخل المريض في حالة من التشنج تدوم لثواني أو دقائق، يحدث فيها بعض التشنجات العضلية أو الحركية حيث يرى أو يسمع هلاوس سمعية وبصرية ويشم روائح خيالية أو ما شابه ذلك. يأخذ الجسم شكل معين ثابت لبعض الوقت ربما منتصبا في استقامة وربما مائلًا في انحناء، بعد انتهاء النوبة لا يتذكر المريض ما حدث وهذه من النقاط المميزة لتشنجات مرض الصرع عن التشنجات العادية.

5التعامل مع المريض أثناء نوبة الصرع

أثناء نوبة الصرع هناك بعض الخطوات ينبغي معرفتها حتى لا نتسبب في تفاقم المشكلة وهي كالتالي:

  • لا تحاول التدخل أثناء حدوث النوبة لا تتعامل مع المريض أو تحاول منعه أو السيطرة عليه.
  • من أجل سلامته عليك بإبعاد أي أدوات حادة أو أجهزة أو ما شابه من المكان الموجود فيه لربما أثناء التشنج يصاب من أحدهما ولا نستطيع منعه.
  • ينبغي تأمين المنطقة التي يقف فيها المريض كوضع بطانية أو سطح ما ماص للصدمات حتى لا يصاب بالكدمات أثناء وقوعه أو تحدث له إصابات.
  • يجب حساب مدة النوبة والأعراض جيدًا لأن ذلك يفيد الطبيب المعالج في تشخيص الحالة وإيجاد العلاج المناسب.
  • بعد فقدان المريض للوعي وسقوطه أرضا علينا التعديل من وضعه بحيث نسمح له بالتنفس بشكل سليم كأن نضعه على إحدى جانبيه ونميل الرأس قليلًا للخلف، كذلك علينا مراقبة حركة التنفس بحذر.
  • بعد الانتهاء من النوبة يكون المريض متعب ومرهق وخائف لا يجب عليك إظهار ذعرك مما حدث بل محاولة احتواء الموقف وإشعاره بالأمان حتى يتحسن.
  • وعلينا أن نقرأ كثيرا عن مرض الصرع وطرق التعامل معه إن كان لدينا مريض به، لأن ذلك يمثل نسبة كبيرة من العلاج.

6العلاج

يتم علاج مرض الصرع عن طريق العقاقير والأدوية المضادة للتشنج، وفي حالات نادرة ربما التدخل الجراحي، لكن الغالب هي الأدوية، وتكون ذات فاعلية إذا تم الالتزام بها من جانب المريض، حيث تعتمد نسبة الشفاء على نسبة وجود هذه الأدوية في الدم، تتم المعالجة بنوع واحد من الأدوية وربما عدة أنواع لدى الأشخاص اللذين يعانون من أكثر من نوع من نوبات الصرع، وفي الغالب يحاول الطبيب اختيار أحدهم لتوحيد العلاج. يتم استخدام أدوية الصرع لمدة طويلة ربما تصل إلى سنوات، ويتوقف التحسن على مدى الالتزام بالجرعة التي يحددها الطبيب، ولا توجد آثار جانبية خطيرة للأدوية التي تستخدم لعلاج نوبات الصرع مما يعني أن لا مشكلة من طول فترة العلاج.

7الصرع مرض عضوي أم نفسي؟

من الواضح أن مرض الصرع هو مرض عضوي مرتبط بعضو معين وهو الدماغ، ويحدث بناء على خلل فيه، وواضح من الأسباب وطرق العلاج أنه ليس مرضا نفسيا ولكن ربما نحتاج الدعم النفسي للمريض ليمر من الأزمة بسلام بجانب الأدوية حتى تتحسن حالته، وإلا سوف يصاب بمضاعفات مثل: انعدام ثقته بنفسه وتقديره لذاته، لذا فعلينا التعامل بحذر حتى لا نؤثر عليه سلبا، الجانب المجتمعي والأسري وهو تعامل وتفاعل كل منهما مع المرض والمريض سوف يكون له انعكاسات عليه، فعلينا عدم تهويل الأمر والتعامل معه ببساطة.

وفي النهاية مرض الصرع مثله مثل أي مرض آخر يحتاج إلى الرعاية والاهتمام حتى يمكن للمريض التعامل معه، كذلك يحتاج إلى نسبة من الوعي والتفهم من أسرة المريض ومجتمعه حتى لا يكونان حجر عثرة في علاجه، ربما حالات التشنج التي يمر بها المريض تصيبنا بالهلع، ولكن احتوائنا للموقف واحتواء المريض نفسيًا وعاطفيًا وإعطائه المزيد من الحب والاهتمام سوف يقلل من هول الموقف، ربما نحتاج إلى مرشد نفسي لحفظ التوازن الداخلي لدى كل من المريض وأسرته، وفي الغالب ستكون النتيجة مرضية للجميع.

1 تعليق

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا أحبتي الكرام وأنا اشكي لكم من مرض الصرع الحراري من كان عمري سنتين ألا تسعى وعشرون عاما فقط وأنا أشرب ثلاثة أدوية لا تفيد لي فقط وارجو منكم الرد المساعدة وشكرا لكم

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة × واحد =