مدينة فالنسيا

مدينة فالنسيا هي إحدى أهم المدن الإسبانية التي تقع على ساحل البحر المتوسط وتحتل المرتبة الثالثة من حيث عدد السكان بين المدن الإسبانية الأخرى وذلك بعد مدينتي مدريد وبرشلونة، وقد تحولت مدينة فالنسيا على مدار العصور القديمة إلى مدينة ساحلية كبيرة لتشكل بذلك مدينة حضرية وسياحية من المقام الأول، ومساحة مدينة فالنسيا تبلغ 13465 كيلو متر مربع ويبلغ عدد سكانها حوالي 790 ألف نسمة واسم فالنسيا مقتبس من اسم بلنسية الذي كانت تُعرف به المدينة أيام الحكم الإسلامي لدولة إسبانيا.

تاريخ مدينة فالنسيا

مدينة فالنسيا تم تأسيسها على يد الرومان عام 139 قبل الميلاد، وفي خلال عام 413 ميلادية تم الاستيلاء عليها من قبل القوط الغربيون، وقام المسلمون بفتحها في عام 714 ميلادية وشهدت خلال عهد الحكم الإسلامي تطوراً وازدهاراً كبيرا في كل المجالات وخلال عهد الحكم الأندلسي الإسلامي تم إنشاء العديد من الطرق والمجاري المائية حيث تم إرساء نظام خاص بالمياه في أراضي مدينة فالنسيا كما تم شق أكثر من 31 ترعة وكان يسمى هذا النظام بالترع السواقي، واستخدم ذلك النظام المائي من أجل ري الأراضي الزراعية مما أدى إلى ازدهار مجال الزراعة وانتشار الأشجار المثمرة، وظلت فالنسيا تابعة للحكم الإسلامي لإسبانيا حتى عام 1238 عندما أعلن الملك فيليب الخامس انتهاء الحكم الإسلامي في فالنسيا وانضمامها للمملكة الإسبانية وعلى الرغم من كل محاولات الحكم الإسلامي لاستعادة فالنسيا إلى أن جميع محاولاتهم باءت بالفشل وتمكن الإسبان من المحافظة على فالنسيا وسيطروا بعدها على دولة إسبانيا بالكامل وانتهى بذلك العهد الإسلامي في الأندلس للأبد.

أبرز المعالم السياحية في مدينة فالنسيا

مدينة فالنسيا تعد مدينة صاخبة ومليئة بالمعالم السياحية والأثرية هذا إلى جانب الأسواق التجارية والمهرجانات الملونة الحيوية، ومن أبرز المعالم السياحية في مدينة فالنسيا؛ المدينة القديمة حيث تعد هذه المدينة مقصداً هاماً لهواة السياحة التاريخية وعشاق الهندسة المعمارية، فالمدينة تضج بالمتاحف والحدائق والمعالم الأثرية التاريخية الفردية والشوارع والأزقة الساحرة، وتحمل المدينة القديمة علامات أثرية ومعمارية تعود لأكثر من 2000 سنة وتعكس المزيج الهائل من الحضارات الرومانية والمسيحية والإسلامية.

السوق المركزي في فالنسيا

مدينة فالنسيا تعد واحدة من أهم الوجهات السياحية الأسبانية التي تروق لمحبي التسوق؛ فهناك السوق المركزي بفالنسيا والذي عطفاً على كونه مقصد سياحي مهم للغاية فهو مكان أثري تم بناؤه على العمارة الإسبانية القديمة خلال عام 1914 وقد تم تقسيم السوق إلى مساحات صغيرة للباعة المحليين وعلى جميع الزوار التزام الممرات الخاصة بهم في السوق، ويعج السوق أيضاً بالأطعمة المميزة حيث يمكن للسائح الذي يمر عبر السوق أن يستمتع بروائح المأكولات الإسبانية المميزة ويوجد بالسوق كذلك الكثير من البضائع المختلفة، ويحتوي السوق على الكثير من النوافذ الزجاجية الجميلة والملونة ويضم أكثر من 400 غرفة من أجل التجار ويمكن للسائحين خلال زيارتهم لهذا السوق أن يقتنوا الكثير من الهدايا التذكارية الجميلة هذا بجانب العثور على المواد الغذائية المحلية بأسعار رخيصة.

حوض أسماك أوسانو غرافيك

مدينة فالنسيا تعتبر مدينة سياحية متكاملة من الطراز الأول؛ فبين شوارعها وأزقتها تجد التاريخ والحضارة وتجد كذلك الحداثة والمستقبل؛ ليس هذا فحسب فالمدينة أيضاً تعد وجهة للرحلات العائلية حيث أن الأطفال سيحظوا بنصيب الأسد خلال تلك الرحلة؛ ففور الوصول لفالنسيا نقترح عليك أيها الزائر أن تأخذ أطفالك في رحلة ممتعة تحت الماء وذلك عبر أكبر حوض أسماك في أوروبا حيث يمكن لأطفالك الاستمتاع بمنظر أسماك القرش وطيور البطريق وأكثر من ذلك حيث تم تقسيم الحوض حسب المناطق الجغرافية إلى عشرة أقسام تغطي كل شيئ بداية من القطب الشمالي ووصولاً إلى خط الاستواء مع الاهتمام بشكل خاص بالحياة البحرية في البحر المتوسط.

حدائق توريا

مدينة فالنسيا وجهة مميزة أيضاً لمحبي الطبيعة حيث يمكنهم زيارة حدائق توريا التي تشتمل على الملاعب الرياضية ومناطق خاصة للمشي وركوب الدراجات وكذلك مناطق مخصصة للزهور والأشجار كما تحتوي حدائق توريا على بحيرة ومجموعة من النوافير، وتضم بداخلها أيضاً حديقة حيوان بيوبارك التي تستخدم الصخور الكبيرة والتضاريس الطبيعية كطريقة لفصل الحيوانات عن البشر وذلك عوضاً عن استخدام الأقفاص الأسوار، وجدير بالذكر أن تلك الحدائق تعد وجهة سياحية ممتازة وخاصة للسياحة العائلية حيث المكان مناسب للأطفال وللكبار أيضاً، وعطفاً على الجانب الجمالي تتمتع الحدائق بأنها منطقة آمنة جداً على الأطفال ولا يوجد أية مخاطر من لعبهم بحرية داخل جميع الأرجاء فحتى ركوب الدراجات يكون في ممرات خاصة به ولا يتم بشكل عشوائي.

كاتدرائية فالنسيا

مدينة فالنسيا تعد مقصداً كذلك لمحبي السياحة الدينية؛حيث يوجد على أراضي المدينة كاتدرائية فالنسيا والتي يعود عمرها إلى ما يقارب 800 سنة والكاتدرائية تحفة فنية من الطراز الفريد الذي يعد شاهداً على الطراز القوطي للعمارة الإسبانية، وجدير بالذكر أن الكاتدرائية تعرضت للكثير من التجديدات والإضافات على مدار القرون وفقاً لأحدث الأساليب مثل عصر النهضة والباروك والنيو كلاسيكية وهو ما جعلها شاهداً على التاريخ الطويل للمدينة ومن أكثر الجوانب إثارة للإعجاب في الكاتدرائية هو الجرس المصنوع على الطراز المغربي الإسلامي، فعند النظر لمدينة فالنسيا من مكان مرتفع يمكن مشاهدة هذا الجرس المميز، وإذا كان زوار مدينة فالنسيا يبحثون عن تاريخ المدينة القديم ربما يمكنهم زيارة “بلازا دي لا فيرجن” والتي تعد من أفضل الأماكن السياحية في المدينة الذي يضمن الكثير من الحقبات التاريخية معاً؛ ففي هذا المكان يوجد آثار يعود تاريخها للعصور الروماني جبناً إلى جنب مع المهرجانات الحديثة والنافورة المزخرفة والإضاءات الليلية.

بلازا دي أيونتامينتو

مدينة فالنسيا مُحاطة من جميع جوانبها بساحة بلازا دي أيونتامينتو والتي تضم الكثير من مباني المدينة الهامة؛ مثل المعهد السينمائي وقاعات المدينة الكبرى ومكتب البريد الرئيسي وتيترو ريالتو الذي يعد مكاناً مثاليا لترفيه العائلة في مدينة فالنسيا، وفي تلك الساحة يمكن للزوار القيام بجولة سريعة تشمل المعالم السياحية الهامة هذا بجانب التعرف على السكان المحليين للمدينة وقضاء الوقت معهم في أحد المطاعم المحلية الشهيرة بالساحة.

مدينة الفنون والعلوم

مدينة فالنسيا تضم بين جنباتها الكثير من العجائب المعمارية ولا تقتصر تلك العجائب على المباني الأثرية القديمة والتاريخية وإنما تمتد أيضاً لتشمل المباني المعمارية الحديثة مثل مدينة الفنون والعلوم وهي عالم مستقبلي ثقافي يمتد على مساحة 350 ألف متر مربع ويضم الكثير من المباني المستقبلية الفريدة من نوعها وذلك مثل القبة السماوية الشهيرة وحوض الأسماك ومسرح إماكس والمعارض العلمية والتفاعلية، وتجدر الإشارة إلى أن مدينة العلوم والفنون تعد من أكثر مناطق الجذب السياحية والشعبية في فالنسيا.

شاطئ مالفاروسا

ربما آن الأوان أن نرتاح قليلاً من صخب المدينة ونحط رحالنا ونتمدد قليلاً أمام الشاطئ الأساسي في مدينة فالنسيا وهو شاطئ مالفاروسا الذي يتمتع بمياهه الهادئة ورماله الناعمة، كما يمكن لأطفالك أيها السائح العزيز أن تمرح بأمان ودون خوف على هذا الشاطئ الهادئ، وعلاوة على ذلك يوجد بجوار شاطئ مالفاروسا متنزه باسيو ماريتيمو حيث يمكن للزائرين الاستمتاع بالتزلج على الجليد والمشي لساعات طويلة دون كلل أو ملل والركض أيضاً وعند التعب يمكن للسائحين التوقف لتناول وجبة لذيذة من أحد المطاعم المنتشرة على طول المتنزه.

ختاما فمدينة فالنسيا التي تعد ثالث أكبر مدينة بإسبانيا وتمتد على طول البحر الأبيض المتوسط تتميز بكونها وجهة سياحية عائلية رائعة بصحبة الأطفال؛ حيث تتوافر بالمدينة العديد من الوجهات التي من شأنها أن تنمي خيال الأطفال الخصب وتساعدهم على اكتشاف العالم مثل مدينة الفنون والعلوم وحوض الأسماك والحدائق الخضراء.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

واحد × واحد =