متلازمة رائحة السمك

يتعرض الكثير من الأشخاص للإصابة ببعض الأمراض التي تحدث نتيجة خلل جيني، متلازمة رائحة السمك أحد هذه الأمراض التي تتسبب في خلال تراكم مركب ثلاثي ميثل أمين الأيضي في الجسم، والذي ينتج عنه رائحة السمك المتعفن والفاسد، مما يتسبب للشخص بالحرج الشديد، ويلجأ البعض في هذه الحالة لاعتزال الأشخاص الآخرين، والدخول في حالة اضطراب نفسي يعمل على اهتزاز ثقة الشخص بنفسه.

أعراض متلازمة رائحة السمك

هناك العديد من الأعراض والتي ما أن بدأت بالظهور، يتوجب زيارة الطبيب فوراً للحد لاحتوائها والتخلص منها بشكل كامل، ومن تلك الأعراض:

العرق

يصبح للعرق رائحة كريهة وغير محببة، تتسبب في نفور الأشخاص الآخرين من الشخص المصاب.

البول

رائحة البول تصبح أكثر سوءاً من ذي قبل.

رائحة الفم

تسوء رائحة الفم أثناء التحدث وأثناء التنفس، مما يقلل من ثقة الشخص بنفسه.

تتشابه رائحة الشخص المصاب بـ متلازمة رائحة السمك مع رائحة السمك العَفِن والبيض الفاسد.

تحليل متلازمة رائحة السمك

متلازمة رائحة السمك تحليل متلازمة رائحة السمك

ينتج الجسم أنزيم يعمل على تفكيك مركب ثلاثي ميثل أمين، والذي يساعد على تحويله لمركب عديم الرائحة، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي لتراكم مركب ثلاثي ميثل أمين الأيضي في الجسم وعدم تفككه، ومنها:

طفرة جينية

في حالة الشخص الطبيعي يقوم الجسم بإنتاج بكتريا معوية نافعة تعمل على تخليص الجسم من مركب ثلاثي ميثل أمين، والذي ينتج عن تناول العديد من الأطعمة التي تحتوي على بروتينات مثل الأسماك البحرية والبيض والعديد من البقوليات.

في حالة الشخص المصاب لا تتمكن الأمعاء من التخلص من مركب ثلاثي ميثل أمين، مما يسهم في تراكمه في الجسم وخروجه أثناء التعرق والتبول والتنفس، وينتج عنه رائحة نفاذة كريهة.

خلل في وظائف الكبد والكليتين

قد يرجع سبب إصابة الشخص بمرض متلازمة رائحة السمك بإصابة الشخص بخلل وظيفي في وظائف كلٍ من الكبد والكليتين، وينتج عنها رائحة كريهة في أنحاء متفرقة من الجسم، مما يسبب الحرج للشخص المصاب.

الحمية الغذائية

النظام الغذائي من الأسباب الرئيسية لإصابة الشخص بمتلازمة رائحة السمك ، وخاصةً النظام الذي يعتمد على البروتينات إلى حدٍ كبير.

أسباب وراثية

قد ترجع إصابة الشخص بخلل ثلاثي ميثل أمين الأيضي لأسباب وراثية، يكتسبها الشخص مباشرة من أحد والديه.

علاج متلازمة رائحة السمك

فور وجود أي شك بإصابة الشخص بمتلازمة رائحة السمك ، لابد من التوجه للطبيب لتلقي العلاج المناسب، وهناك بعض العلاجات التي تساعد في احتواء الأزمة:

تقليل تناول البروتينات بشكل عام، وخاصةً البروتينات التي تحتوي على مركب ثلاثي ميثل أمين المسبب للرائحة.

أدوية علاج متلازمة رائحة السمك

يجب إتباع إرشادات الطبيب وتناول المضادات الحيوية بالجرعات الموصى بها.

اللجوء للملينات من أفضل العلاجات للتخلص من مركب ثلاثي ميثل أمين، فهي تعمل على تسهيل حركة الأمعاء وعملية الهضم.تجنب تناول الحليب الناتج من الأبقار، وخاصةً تلك التي تتغذى بكميات كبيرة على القمح، فهو يحتوي على نسبة كبيرة من مركب ثلاثي ميثل أمين.

بعض المكمّلات الغذائية التي يصفها الطبيب، تساعد بشكل فعّال في طرح ثلاثي ميثل في البول، مما يخلص الجسم منه.

متلازمة رائحة السمك في البول

تتسبب إصابة الشخص بمرض متلازمة رائحة السمك بتغيير ملحوظ في رائحة البول للأسوأ، حيث تصبح رائحة البول نفاذة وكريهة شبيهة برائحة البيض الفاسد، وذلك بسبب فشل أنزيمات الجسم في تفكيك المركب المسئول عن انبعاث تلك الرائحة، مما يتسبب بظهور رائحته في رائحة البول ورائحة العرق وحتى رائحة النَفَس الخاصة بالشخص، وفي هذه الحالة يجب زيارة الطبيب للحصول على أفضل الحلول العلاجية، التي تتناسب مع طبيعة جسم الشخص.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

واحد × خمسة =