ما تهتم به المرأة

في الحديث عن ما تهتم به المرأة ويهمله الرجل يمكننا استعراض هذه الأشياء التي تهتم بها المرأة ولكن الرجل لا يراها من الأشياء التي تستحق الاعتناء، وهذا هو أحد أهم المشكلات في العلاقة بين الرجل والمرأة، حيث أن كل منهما يوجه اهتماماته لناحية أخرى غير الآخر وفي الغالب لا يحدث استيعاب من كلاً منهما للآخر ولا لاهتماماته ومن هنا يحدث الشقاق والخلاف لأن الرجل لا يستوعب كيف تهتم المرأة بمثل هذه الأشياء التافهة والمرأة لا تستوعب أيضًا أن هناك أشخاص لا مبالين بهذا الشكل ولا يمكن إثارة اهتمامهم بهذه الأشياء الهامة، وإليك أبرز الأمور التي تندرج في قائمة ما تهتم به المرأة، ورغم ذلك لا تلقى عناية بالرجل.

تعرفي على أهم ما تهتم به المرأة ولا يجده الرجل مثيرًا للاهتمام

1الألوان

غالبًا الألوان من أكثر ما تهتم به المرأة والتفريق بين درجات الألوان متعة لا تضاهيها متعة، ذلك وأن المرأة تستطيع تسمية 20 مسمى مختلفًا من درجات لون واحد، بينما لا يعرف الرجل غير الألوان الأساسية المعروفة أبيض وأزرق وبني وأخضر وأسود وأحمر وغيرها، في حين هناك الباستاج والسيمون والبطيخي والموكا والكافيه، وكل هذه الأسماء غريبة جدًا عن الرجل وحتى إن قيلت أمامه لا تلقى اهتمامًا كبيرًا بل في الغالب تكون محط سخرية وتهكم على اهتمام المرأة بدرجات الألوان هذه وحرصها أحيانًا على شراء قطعة ملابس بلون معين دون غيره، وغالبًا يكون هذا اللون إحدى هذه الألوان ذات الأسماء الغريبة التي لا يهتم بها الرجل.

2تناسق الملابس

ما تهتم به المرأة تناسق الملابس، بأن يكون الطقم متناسقًا من حيث الألوان على بعضه، البلوزة مع الجيب مع الحذاء والحلي والخاتم في الأصبع والحقيبة والساعة، كل طقم له مفرداته الخاصة واختلاطه مع الآخر يثير انتقادات بني جنسها، على الجانب الآخر يعتمد الرجل على مبدأ الأكثر نظافة، فالقميص الأبيض ياقته متعرقة وبالتالي اصطبغت بصبغة داكنة بسبب ارتداءه أكثر من مرة إذن لا يصلح للارتداء مرة أخرى بالتالي نجرب التيشيرت الأزرق لأنه يبدو نظيفًا.. وهكذا تسير الأمور، وبالتالي.. من الصعب جدًا استيعاب الرجال لهذا الأمر بالغ الأهمية عند النساء.

3شكل الشعر

تنظر أحيانًا إلى الشكل الخارجي للمرأة فتجد شعرها ناعمًا ومظهره ليس بشعًا كما تشير، بينما في الغالب نفور خصلة واحدة من الشعر على غير رغبة المرأة قد تثير جنونها وتجعلها غير مرتاحة لمظهرها وستكون قلقة تجاه هذه الخصلة النافرة أو الهواء والتراب اللذان عبثا بشعرها وجعلا منظره لا يحتمل بينما تنظر أنت فلا تجد شيئًا ملحوظًا قد تغير لدرجة تجعلك تشك في نفسك وفي قدرتك على التمييز. إذن هنا لابد أن نقول: أكثر ما تهتم به المرأة هو شكل شعرها ومجرد شعورها بأن منظر شعرها قد فقد جاذبيته تبدأ في التوتر والارتباك والرغبة في العودة إلى المنزل حالاً.

4المظهر الخارجي

يستيقظ الرجل من النوم وبعد ربع ساعة يكون جاهزًا، جاهزًا بمعنى أنه قام بالاستحمام وارتدى ملابسه وصفف شعره، بينما تستيقظ المرأة من النوم كي تلحق بموعدها فتكون جاهزة بعد ساعتين على الأقل، دون مبالغة.. المظهر الخارجي يكون هامًا جدًا عند المرأة بل هو أكثر ما تهتم به المرأة ولا يمكن إغفاله أبدًا وكل مساحيق التجميل يجب وضعها بعناية شديدة وربما تفشل في عمل الآي لاينر من المرة الأولى فتعيد ذلك لمرات عديدة، وتظل متحيرة في أمر لون أحمر الشفاه المناسب، أما اختيار ما ترتديه اليوم قد يأخذ ربع ساعة حرفيًا دون مبالغة، نتحدث هنا عن اختيار وليس ارتداء هذه الملابس.. اختيار الملابس وحدها يأخذ فترة، إذن هنا أي حديث عن استيعاب أشياء كهذه من قبل الرجال يعد عبثًا ولكن دعونا نقول أنه بما أن المظهر الخارجي هو أكثر ما تهتم به المرأة فإن هذا شيء سيجدنه النساء جميعهن أمرًا طبيعيًا ولا يحتاج لكل هذا الاندهاش من قبل الرجال.

5التواريخ

هل لديك ذاكرة حديدية كي تتعامل مع النساء؟ إن لم يكن لديك فلا تحاول هذا حتى لا تنهار أعصابك لأن التواريخ من أكثر ما تهتم به المرأة ومن الأشياء التي ستجدها تحتفظ بها وتتذكرها بسهولة وسيكون موقفك محرج جدًا إن لم تتذكر تاريخ أو لقاء لكما، وأول قُبلة وأول موعد غرامي ولن يمر يومك بخير إذا أخطأت في تاريخ ميلادها، أما إن لم تتذكره بالأساس فهذا يعني أنك غير صالح للدخول في علاقة معها، ونتحدث هنا بجدية تامة، فهناك علاقات يكون مصيرها الانفصال بسبب عدم تذكره عيد ميلادها، بالطبع الأمر سيء ولكن لا أدري إن كانت ردة الفعل المناسب هي الانفصال أم لا. على أي حال تظل التواريخ والأحداث الهامة أو ما تحسبها المرأة هامة من أكثر ما تهتم به المرأة وعدم مجاراتها في الاحتفاظ بالتواريخ وتذكرها سيأتي بالكوارث عليك، لذلك عليك أن تجد طريقة للتعامل مع الأمر.

6التفاصيل الصغيرة

يهتم الرجل بالنتائج الإجمالية بالأمور والعموميات، فمثلاً نود أن نذهب إلى العشاء في مطعم.. حسنًا سنذهب للعشاء في مطعم، نود أن نذهب لمقهى، حسنًا سنذهب لمقهى، لكن ما تهتم به المرأة حقًا هو الجزئيات والتفاصيل الصغيرة والأشياء التي تراها أنت تافهة، فمعنى أننا سنذهب للعشاء في مطعم فلابد أن نسأل أين سنأكل؟ وسنأكل ماذا؟ وما هو الجو العام للمطعم كي نعرف ماذا نرتدي بالضبط، وهكذا.. حتى وأنت تحكي شيئًا قد تهتم أنت بماذا حدث في النهاية ولكن المرأة من الممكن أن تهتم بأدق أدق التفاصيل وبالدوافع والأسباب التي أدت إلى النتائج وغيرها لدرجة قد تكون مملة لك، لذلك حذارٍ والكذب على المرأة لأنها تستطيع كشف الكذب من خلال لا منطقية روايتك، أيضًا عند تقديم هدية لا تستسهل، واجعلها مليئة بالتفاصيل لزيادة جرعة الانبهار لديها، صحيح أن الأمر مرهق قليلاً، ولكن كلما تعبت واجتهدت كلما وجدت ناتجًا أخيرًا أكبر وأفضل، والمرأة تستطيع قياس مدى حبك لها واهتمامك بها من خلال رؤيتها للتفاصيل التي تهتم لها من عدمه، لذلك وللأسباب التي سبق ذكرها تظل التفاصيل الصغيرة من أكثر ما تهتم به المرأة رغم ذلك.

7إبراز الاهتمام من جانبك

إن كنت في علاقة مع امرأة ومر يوم دون أن تحادثها فأنت في مأزق لأن هذا يدل على أنك لا تهتم بها بالقدر الكافي الذي يجعلك تحادثها باستمرار لتطمئن عليها، قد تظل تقول أنك تحبها وتهتم لأمرها ولكنها تود أن ترى ذلك بشكلٍ ملموس، من خلال الاهتمام بها والاطمئنان عليها باستمرار والاستماع لمشاكلها لتي تراها أنت صغيرة باهتمام وحب ورغبة في المساعدةـ حتى الأماكن التي تخرجان فيها يجب أن تكون مناسبة لها وتم اختيارها بناءً على اعتقادك بأنها ستعجبها حتى دون أن تصرح بذلك، يجب أن نقول باختصار أن إبراز الاهتمام هو أكثر ما تهتم به المرأة.

8حب الظهور

بطريقة أخرى نريد أن نقول أن ما تهتم به المرأة أن لا تكون مهمشة أو يتم تجاهلها، لذلك حذارٍ أن تذهب بها إلى أي مكان تتعامل فيه بطريقة اعتيادية أو بتهميش أو بتجاهل، ستشعر بعدم أهميتها لديك وسترى في سبيل ذلك أيامًا بالغة الصعوبة لن تستطيع التعامل مع الأمر بشكلٍ طبيعي وتتجاوزه.

9خاتمة

على الرغم من أن ما تهتم به المرأة يبدو في بعض الأحيان غير منطقيًا وغير مفهومًا إلا أن تذمرك المستمر له لن يخلق إلا المزيد من المشكلات والأزمات، لذلك سعيك الدائم نحو إرضائها هو ما سيجعلك تتجنب هذه الأزمات والمشكلات حتى وإن لم تستوعب ذلك لا تشعرها أنها تافهة حتى لا تجعل هي أيامك كلها نكدًا وكآبة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثمانية + 7 =