مارادونا

يعد مارادونا أحد أساطير كرة القدم الذين قلما تجنبهم الساحرة المستديرة فهو له شكل وفنيات خاصة غير متوفرة في أحد غيره، اللهم إلا خليفته في الملاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي يتشابه مع كثيرًا في اللمسات والتحركات داخل أرض الملعب، ولكن مارادونا قد حقق بطولة كأس العالم مع منتخب بلاده وهي المرة الأولى له والثانية والأخيرة للأرجنتين، وبذلك يكون مارادونا مختلف مع ميسي في تلك المسألة، فقد لعب ميسي مع الأرجنتين كأس العالم عام 2006 و2010 و2014 ولكنه لم يحقق الكأس في مرة منهم، والآن يلعب في نسخة 2018 بروسيا ولا نعلم ماذا سيحدث للمنتخب الأرجنتيني بها، ويقول المحللين الرياضيين أن الفرق بين اللاعبين أن ماردونا كان معه لاعبين ذو مستوى عالي ساعدوه في تحقيق اللقب، أما ميسي فلا يمتلك لاعبين ذو مستوى عالي يمكنوه من تحقيق اللقب الثالث للأرجنتين، عامة بدأت أسطورة مارادونا عندما أحرز الهدفين الشهيرين في البطولة خلال دور ربع النهائي عام 1986، وهما يد الإله وهدف القرن العشرين، فهل تعرف أي شيئًا عنهما!

بداية دييغو مارادونا

مارادونا بداية دييغو مارادونا

ولد مارادونا في الثلاثين من أكتوبر عام 1960 بمدينة لانوس الأرجنتينية، ويعتبر مَارادونا هو الابن الرابع لأبيه حيث ولد قبله ثلاثة بنات، بدأ ماردونا في الدخول لكرة القدم وهو بعمر السابعة ثم ما لبث أن أنضم إلى نادي إستريلا روجا في العام العاشر له، ومن هنا ذاعت شهرته في وسط ناشئين كرة القدم الأرجنتينية حتى أنضم إلى نادي أقوى وهو أرجنتينوس جونيورز الذي صعد بمارادونا إلى السماء وجعله نجم الأرجنتين الأول، فقد لعب مارادونا مع هذا النادي مائة وسبعة وستين مباراة من عام 1974 حتى 1981، ثم أنتقل في ذلك العام إلى نادي بوكا جونيور الأرجنتيني واستطاع تحقيق اللقب الأول له مع ناديه في العام التالي مباشرة، وبذلك ينضم مَارادونا إلى منتخب الأرجنتين ويبدأ مسيرته الدولية التي جعلته أسطورة كرة القدم.

- إعلانات -

فلعب مع منتخب الشباب الأرجنتيني وهو بسن السادسة عشر وبعد عامين فقط تمكن من تحقيق لقب كأس العالم للشباب، وقد قابلت الأرجنتين في الدور النهائي منتخب روسيا وتمكنت من الفوز عليه بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف، كان لمارادونا دور كبير في تحقيق البطولة حتى عُد أفضل لاعب في البطولة خلال تلك النسخة.

مسيرة مارادونا الكروية

لعب مارادونا من عام 1982 إلى عام 1984 في نادي برشلونة الإسباني بعدما أنتقل إليه جراء الأداء الجيد الذي قدمه مع نادي بوكا جونيور الأرجنتيني، وقد انتقل اللاعب نظير خمسة ملايين جنية أسترليني وهي تعتبر أكبر صفقة في تاريخ كرة القدم حتى ذلك الوقت، واستطاع مارادونا أن يفوز بالكأس الوطني الإسباني مع فريقه، ثم كأس السوبر، بعدها حدثت له الكثير من الأزمات والمشاكل التي أودت بيه إلى نادي نابولي الإيطالي نظير ستة ملايين وتسعمائة ألف جنية أسترليني وبذلك يحطم الرقم القياسي السابق له، وبعد الانتقال صال وجال في الملاعب الإيطالية حتى حقق لقب الدوري مرتين مع نابولي، وحصل على المركز الثاني في الدوري مرتين أيضًا وهو ما كان جديد على نابولي.

ثم حقق كأس إيطاليا وكأس الاتحاد الأوروبي وكأس السوبر الإيطالي وهذه الألقاب كانت مستحيلة على نابولي بدون مارادونا، ثم بعدها بستة أعوام انتقل إلى إشبيلية الإسباني ثم نيولز أولد بويز الأرجنتيني ثم أخيرًا بوكا جونيور النادي الذي نشأ في مارادونا حتى صار من أفضل لاعبي كرة القدم في التاريخ.

الهدفين الذي صنعوا الأسطورة

في كأس العالم 1986 أحرز دييغو مارادونا هدفين جعلاه أسطورة كرة القدم واللاعب الأكثر إثارة للجدل في عالم كرة القدم، حيث أنه في نسخة 1986 من كأس العالم وبعدما صعدت الأرجنتين من الدور الأول كأول مجموعتها قابلت منتخب الأوروغواي في دور الستة عشر، وتمكنت من الفوز عليه بهدف دون رد لتنتقل إلى دور ربع النهائي وهو الذي حدث فيه ميلاد الأسطورة ماردونا، حيث أن الأرجنتين لعبت في هذا الدور مع منتخب إنجلترا في مباراة حامية الوطيس كان حكمها علي بن ناصر التونسي، وقد تمكنت الأرجنتين من الفوز في هذا اللقاء بنتيجة هدفين مقابل هدف أحرز الأهداف للأرجنتين مَارادونا ولإنجلترا لينيكر، الهدف الأول للأرجنتين جاء في شوط المباراة الثاني تحديدًا في الدقيقة الواحدة والخمسين من عمر اللقاء، وقد أحرز الهدف مارادونا بواسطة يده وليست رأسه وهذا ما لم يراه الحكم التونسي علي بن ناصر حينها، ففي كرة عرضية تقدم إليها مارادونا منفردًا ليشترك مع الحارس الإنجليزي ويتمكن من وضع يده خفاءً بجانب رأسه ليتوهم الجميع أنها أتت بواسطة الرأس.

- إعلانات -

وكما نعرف جميعًا أن مَارادونا يعتبر من أقصر لاعبي كرة القدم حيث أنه لا يتجاوز المائة وخمسة وستين سنتي متر فقط، وقد سمي هذا الهدف بيد الإله نظرًا للتصريح الشهير لمارادونا عندما سئل عن كيفية إحراز الهدف فقال “أنها يد الله هي التي أحرزت الهدف”، ثم بعدها بثمانية دقائق فقط من عمر اللقاء أحرز مَارادونا الهدف الثاني له بعدما راوغ سبعة من لاعبي منتخب إنجلترا ومعهم حارسهم ثم أسكنها في الشباك، وقد اختير هذا الهدف كأفضل هدف في القرن العشرين بعد التصويت الكبير الذي أجرى على موقع ألفيفا الرسمي، ليصبح مارادونا بهاذين الهدفين أسطورة من أساطير كأس العالم وعليه الكثير من الجدل والنقاش دائمًا.

مشاركات مارادونا في كأس العالم

مارادونا مشاركات مارادونا في كأس العالم

شارك دييغو مارادونا مع منتخب بلاده في أربع نسخ من بطولة كأس العالم تمكن من تحقيق اللقب في واحده من تلك النسخ، فقد بدأ أولًا في نسخة 1982 وتمكن من إحراز هدفين بها ولكن الأرجنتين خرجت من الدور الثاني بعد الهزيمة من منتخب البرازيل، ثم شارك في نسخة كأس العالم عام 1986 وتمكن فيها من تحقيق اللقب الأول له في تلك البطولة والثاني والأخير لمنتخب الأرجنتين، وقد اختير مارادونا كأفضل لاعب في تلك النسخة وحصد الكرة الذهبية الخاصة بالبطولة، ويعتبر مارادونا صاحب الفضل الأول في تحقيق ذلك اللقب فهو الذي حسم الأدوار النهائية من البطولة، ثم يأتي عام 1990 ويشارك مارادونا في تلك النسخة أيضًا ويستطيع الوصول بمنتخب الأرجنتين إلى نهائي البطولة، ولكني مُني بهزيمة مفاجئة من منتخب ألمانيا بهدف دون رد لتخرج الأرجنتين من البطولة نادمة ندم شديد نظرًا لإمكانية تحقيق اللقب لولا سوء الحظ في اللقاء النهائي.

ثم تأتي نسخة عام 1994 وهي أخر نسخة لمارادونا وقد شارك فيها في لقاءين فقط تمكن من إحراز هدف في مباراة اليونان، وبعد اللقاء الثاني تم ترحيل مَارادونا إلى بلاده نظرًا لثبوت تعاطيه مركب الإيفيدرين الذي يحفز هرمون الأدرينالين على الإفراز بكثرة للتفوق في التدخلات مع لاعبي الخصم، وبذلك تنتهي أسطورة مارادونا في كأس العالم.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

سبعة عشر − ستة =