تسعة
الرئيسية » العناية الذاتية » العناية بالفم والأسنان » لون الأسنان : كيف تمنع لون أسنانك من التغير ؟

لون الأسنان : كيف تمنع لون أسنانك من التغير ؟

الكثيرون يفضلون الحصول على أسنان ناصعة البياض، وهذا ما سوف تحصل عليه إذا ما حافظت على لون الأسنان الخاصة بك طبيعيًا منذ الصغر، نعطيك بعض النصائح لتفعل ذلك.

لون الأسنان

لون الأسنان الطبيعي هو اللون الأبيض الناصع. هل يجب القيام بزيارة دورية لطبيب الأسنان؟ هذا أمر غير محبذ بالمرة لكثير من الناس، بالرغم من ذلك نظل جميعاً نرغب في ابتسامة جميلة ومشرقة والإبقاء على لون الأسنان الخاص بنا، الأمر الذي يصعب الحصول عليه بكل ما تتعرض إليه أسناننا من مضار.

الحفاظ على لون الأسنان طبيعيًا بدون تغيير

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى تغير لون الأسنان

التسوس

تسوس الأسنان هو من أكثر أسباب تصبغ لون الأسنان شيوعا، حيث تظهر بقع على الأسنان تدرج في ألوانها بين الأبيض والأصفر والبني وحتى الأسود. يحدث التسوس نتيجة عدة عوامل مثل:

عدم الاهتمام بنظافة الأسنان

عدم استعمال الفرشاة والمعجون أو خيوط تنظيف الأسنان وعدم الاهتمام بالصحة العامة للفم، حيث يؤدي ذلك إلى تراكم الأطعمة والبكتيريا في الفم وبدء التفاعلات الكيميائية التي تسبب التسوس.

كثرة تناول السكريات

السكريات هي المادة التي تستعملها البكتيريا في التفاعلات الكيميائية التي تسبب التسوس، تؤثر كمية ونوعية السكريات المستخدمة وكثافتها ودرجة لزوجتها على فرصة حدوث تسوس وتغير لون الأسنان.

بعض الأمراض

مثل الإيدز وجفاف الفم تزيد من احتمالية حدوث التسوس.

أسباب خارجية

تتمثل هذه الأسباب في بعض الأطعمة والمشروبات ومنتجات التبغ التي تحتوي على كميات كبيرة من الأصباغ التي من شأنها أن تُغير لون الأسنان مثل: الشاي، القهوة، المشروبات الغازية غامقة اللون، بعض العصائر مثل العنب والتوت والكرز، مشروبات الطاقة التي تحتوي على أصباغ، صوص الصويا صلصة الطماطم، البنجر، التوت بأنواعه المختلفة، الكاري، وبعض أنواع غسول الفم. تراكم هذه المواد على سطح الأسنان يسبب تفاعلها مع مينا الأسنان ومن ثم حدوث تلون ظاهر على السن.

أسباب داخلية

  • بعض الأدوية مثل مكملات الحديد
  • بعض المضادات الحيوية
  • العوامل الجينية ومعامل التسوس الخاص بكل فرد

كيف يمكن الحفاظ على الأسنان من التلون

  • استخدام ماصة في شرب المشروبات ذات الأصباغ القوية.
  • إضافة الحليب إلى القهوة والشاي لتخفيف التلون الناتج عنهم.
  • مضمضة الفم بالماء بعد الأكل والشرب.
  • أكل الخضار النيء المقرمش يساعد على تنظيف الأسنان.
  • الجبن قد تساعد في حماية الأسنان ضد التعرض للصبغات.
  • شرب الماء الدافئ بالليمون أو الكمون بعد الشاي يساعد على تقليل تأثير أصباغ الشاي على الأسنان.
  • العلكة التي تحتوي على مادة الـ “زايليتول” يساعد على تنظيف الفم وزيادة إفراز اللعاب الذي يقوم بتنظيف الفم والأسنان.
  • تنظيف اللسان بالفرشاة لمنع تراكم الأطعمة ذات الأصباغ عليه.
  • غسل الأسنان بالفرشاة والمعجون واستخدام خيط الأسنان بشكل صحيح.

معالجة الأسنان المصبغة

ماذا لو حدث الأمر وتواجدت البقع على الأسنان بالفعل؟ هناك عدة حلول لمعالجة تلون الأسنان منها:

  • معاجين تبييض الأسنان
  • غسول الفم
  • تنظيف الأسنان الدوري عند طبيب الأسنان باستخدام أدوات مخصصة
  • تبييض الأسنان في العيادات
  • تركيبات الأسنان التجميلية في الحالات المتقدمة.

هُناك العديد من الوسائل التي قد تلجأ إليها لتبييض والحفاظ على لون الأسنان في المنزل، أهمها يتمثل في وسائل التغذية السليمة، أغلب الفواكه مثل فاكهة الفراولة ذات دور فعّال في تبييض الأسنان حيث تحتوي على فيتامين “سي” الذي تحتاجه الأسنان وبدوره يُقلل من نسبة حدوث نزيف باللثة عند غسل الأسنان بالفُرشة. ليس لتناول الفاكهة فقط دور هام، بل للخضروات أيضاً، حيث أنها تقوم بإزالة التصبُغات الموجودة على أسنانك مع كل قطعة تأكلها منها، خاصةً الجزر والتُفاح. إضافة الملح إلى غذائك قد يكون أحد الأسرار التي يلجأ إليها العديد من أجل الحصول على ابتسامة نضرة وخلابة، وذلك عن طريق فرك الملح بالأسنان مرتين أسبوعياً، مع مُراعاة عدم الإفراط في تلك العملية حتى لا تتسبب في نقص المينا وإصابة اللثة بالنزيف. بذلك نكون قد عرضنا أهم الوسائل المُتخذة من أجل الحفاظ على لون الأسنان ناصع البياض، كُل ما عليك أن تتبعها من أجل الحفاظ على صحة ولون الأسنان في المقام الأول، ومظهرها في المقام الثاني.

حازم محرم

طالب بالفرقة الثالثة كلية طب الفم والأسنان، وأتدرب حاليًا ومُنذ عام على العمل كمُترجم حُر وتابع لأكثر من مكان عمل آخر، شغوف بالقراءة والموسيقى.

أضف تعليق

18 − 14 =