لعبة البلياردو

لعبة البلياردو تُعَد واحدة من أشهر اللعبات الثنائية المعروفة حول العالم. وتتميز هذه اللعبة بسمات خاصة حيث إنها تتطلب توافقًا عصبيًا وعضليًا من كلا اللاعبين من أجل دقة التصويب وتحقيق الفوز. وحتى الآن لا يوجد دليل تاريخي دقيق بشأن المخترع الأول لهذه اللعبة، بيد أن ثمة إشارات عديدة تشير إلى أن أوروبا هي منشأ تلك الرياضة منذ ما يقرب من خمسة أو ستة قرون. وبصرف النظر عن الجدال حول تلك المسألة فقد شهدت هذه اللعبة تطورًا كبيرًا على مدار القرون والعقود الماضية حتى تبلورت في شكلها الحالي وأنشئ من أجلها الاتحادات الرياضية الخاصة بتلك اللعبة المعنية بتنظيم البطولات الخاصة بها على المستوى الإقليمي والقاري والعالمي إلى جانب ممارستها على مستوى الهواية على سبيل الترف والرفاهية وذلك في الأوساط الاجتماعية الراقية. وفي هذا المقال نتناول بالتفصيل أهم الأمور المتعلقة بهذه اللعبة من حيث انتشارها حول العالم وأهم سماتها ومكوناتها وقوانينها.

لعبة البلياردو حول العالم

لاقت لعبة البلياردو انتشارًا واسعًا حول العالم بفضل عناصر التشويق والإثارة والمتعة المصاحبة لها، ولا عجب في أنها صارت لاحقًا لعبة الملوك والأمراء وأفراد الطبقات العليا في المجتمعات. ويُعزَى الإقبال على هذه اللعبة إلى أنها تتطلب مجهودًا ذهنيًا وعضليًا وعصبيًا كبيرًا حيث أنها تستند إلى عدة قواعد هندسية وتقديرية يُحَدَّد على أساسها الفائز والخاسر. ومع مرور السنين تحولت اللعبة من مستوى الهواية إلى مستوى الاحتراف حيث تم تأسيس العديد من المؤسسات والاتحادات التي تنظم بطولات اللعبة وتطور قوانينها وترعى لاعبيها. ولا شك في أن لعبة البلياردو واحدة من أكثر الألعاب الشعبية التي يتنافس فيها اللاعبون من أجل قضاء أوقات مفعمة بالمتعة والتسلية والإثارة والتشويق.

تعريف لعبة البلياردو

تتكون لعبة البلياردو من مائدة مستطيلة خضراء اللون موزع على أضلاعها وزواياها جيوب شبكية لإسقاط الكرات بداخلها. ويتم استخدام عصايتين رفيعتين في تسديد الضربات ما يتطلب دقة في التصويب. ويبلغ عدد الكرات خمس عشرة كرة صغيرة من ضمنها سبع كرات ذات ألون سادة مرقمة من 1 إلى 7 وسبع كرات أخرى ذات خطوط ملونة مرقمة من 9 إلى 15 بالإضافة إلى كرة سوداء تحمل الرقم 8. وهناك كرة بيضاء صغيرة بلا أرقام يتم استخدامها في تصويب الضربات إلى الكرات الأخرى.

قوانين لعبة البلياردو

لا شك أن لعبة البلياردو قد شهدت تغيرات عديدة بشأن قوانينها وطرق لعبها على مدار الزمن، ولكن حاليًا ثمة قواعد ثابتة ومعروفة على مستوى العالم يلم بها كل شخص شغوف بتلك اللعبة. وفي النقاط التالية سوف نستعرض أبرز القواعد العامة والقوانين الخاصة بهذه الرياضة الترفيهية بشكل تفصيلي بدءًا من ضربة البداية ومرورًا بأحكام سير المباراة وانتهاءً بتحديد الفائز والخاسر.

ضربة البداية واصطفاف الكرات

عند بداية المباراة تُصَف الكرات داخل مثلث بلاستيكي ذي أبعاد قانونية يتم وضعه في الثلث الأخير من المائدة بحيث توضَع الكرات بداخله في شكل هرمي بالترتيب 5 – 4 – 3 – 2 – 1 من القاعدة إلى القمة وعلى نحو يمزج بين الكرات ذات الألوان السادة والكرات ذات الخطوط الملونة. بعد ذلك يُزال المثلث البلاستيكي لتصبح الكرات مصطفة وحدها في شكل هرمي ويُصَوِّب أحد اللاعبين الكرة البيضاء، باستخدام العصا الخاصة به، في اتجاه قمة الهرم المُكَوَّن من الكرات لتصطدم في الكرة المنفردة الموجودة على رأس المثلث ومن ثمَّ يتسبب هذا الصدام في توزيع الكرات في جميع أنحاء المائدة على مسافات متفاوتة وقد يترتب على ذلك سقوط بعض الكرات في الجيوب الموجودة على أضلاع المائدة، ولا تُعاد ضربة البداية إلا في حالة سقوط الكرة السوداء الحاملة للرقم 8.

سير المباراة

لعبة البلياردو سير المباراة

تبدأ مباراة لعبة البلياردو بضربة البداية والتي ينجم عنها دخول بعض الكرات داخل الجيوب وتوزيع 4 كرات على الأقل في أحد جوانب المائدة. وفي حالة الإخفاق في تحقيق ذلك يجوز للاعب الآخر المنافس قبول الوضع الحالي للمائدة بما يراه في مصلحته أو يُعاد اصطفاف الكرات وإعادة ضربة البداية. وفي حالة دخول الكرة البيضاء تظل كل الكرات التي سقطت في الجيوب كما هي ما عدا الكرة رقم 8، وفي تلك الحالة يحق للمنافس الآخر إخراج الكرة البيضاء وأخذ المبادرة له. ولا شك أن سقوط الكرة 8 جراء ضربة البداية تعد مأزقًا بالنسبة إلى الضارب حيث يُطلَب منه إما إعادة الاصطفاف وتكرار ضربة البداية أو إخراج الكرة من الجيب ومواصلة اللعب على الوضع الحالي، ويصبح المأزق أكثر ضيقًا إذا سقطت الكرة البيضاء أيضًا بالتزامن مع الكرة السوداء الحاملة للرقم 8 حيث يمكن أن تُعاد ضربة البداية والاصطفاف أو إخراج الكرتين ووضع السوداء على إحدى النقاط الحيوية للمنافس ومنحه ضربة المبادرة.

اختيار فئة الكرات

بعد الاتفاق على الوضع النهائي لتوزيع الكرات يختار كلا اللاعبين المجموعة المرغوبة لكل لاعب حيث يختار أحدهما الكرات ذات الألوان السادة ويختار الآخر الكرات ذات الخطوط الملونة. بعد ذلك يسعى كلا اللاعبين إلى إدخال مجموعته الخاصة داخل الجيوب دون دخول الكرة السوداء الحاملة للرقم 8 حيث يؤدي ذلك إلى خسارته للجولة مباشرة. وبعد أن يفرغا من إدخال كراتهما يبدأ التناوب على ضرب الكرة السوداء باستخدام الكرة البيضاء حتى ينجح أحد اللاعبين في إسقاطها.

عقوبة الخطأ

في حالة ارتكاب أخطاء من قِبَل أحد اللاعبين يحق للمنافس الحصول على الكرة البيضاء ووضعها في المكان الذي يراه في صالحه ويُمَكِّنه من الاستفادة من الضربة وذلك مثل قفز الكرات خارج المائدة في أثناء التصويب حيث تُستبعد تلك الكرات من المباراة وتنتقل الكرة البيضاء للاعب الآخر كما ذكرنا.

حالات الخسارة

يُعد اللاعب خاسرًا لمباراة لعبة البلياردو في حالة ارتكاب ما يلي من أخطاء:

  • إسقاط الكرة السوداء في أحد الجيوب قبل الفراغ من إسقاط الكرات الخاصة بلَّاعب.
  • إسقاط الكرة السوداء بالتزامن مع سقوط الكرة الأخيرة من مجموعة اللاعب.
  • التسبب في قفز الكرة السوداء خارج المائدة في أثناء سير المباراة لأي سبب.
  • إسقاط الكرة السوداء في جيب غير المحدد لها مسبقًا.

نصائح للاعبين

ينبغي للاعبين اتباع النصائح التالية في أثناء سير مباراة لعبة البلياردو لتقليل احتمالية الخسارة وزيادة فرص الفوز بالمباراة:

  1. يجب التحلي بالصبر وهدوء الأعصاب حتى يتسنى التصويب بدقة.
  2. ينبغي عدم التعجل في اختيار الجيب المستهدف قبل تقييم الموقف العام ووضع الكرات الحالي تجنبًا لارتكاب الأخطاء.
  3. يجب تقدير قوة الضربة بدقة بحيث لا تكون ضعيفة فتتهادى الكرة دون تحقيق الإصابة المطلوبة أو تكون قوية للغاية فتقفز خارج الطاولة ما يؤدي إلى الوقوع في الخطأ القانوني وتوقيع عقوبة نقل المبادرة الحرة للاعب المنافس.

وهكذا قد ألقينا الضوء على لعبة البلياردو وتناولنا أهم الجوانب الحيوية لهذه اللعبة الشيقة من حيث المكونات الأساسية وأبرز القوانين والقواعد فضلاً عن تصور سيناريو لسير المباراة. ولا شك أن تلك اللعبة تحتاج إلى المزيد من التناول بيد أن هذه المراجعة الشاملة تعد مدخلاً أساسيًا ونبذة وافية لكل ما يتعلق بهذه اللعبة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنان × 3 =