تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » كيف تتعامل مع مرض السلمونيلا وكيف تحمي نفسك منه؟

كيف تتعامل مع مرض السلمونيلا وكيف تحمي نفسك منه؟

السلمونيلا واحد من أكثر الأمراض المعدية شيوعاً لسهولة انتقاله عبر الطعام والسوائل الملوثة بالبكتيريا لذلك يجب أن تعرف كيف تتعامل معه وتقي نفسك منه.

كيف تتعامل مع مرض السلمونيلا

السلمونيلا هي أحد أنواع البكتيريا اللاهوائية، تعيش في أغلب الأوساط المائية، وقد تعيش على الأطعمة أيضاً، تنتقل للإنسان بسبب تناول طعام ملوث، وعدم إتباع التدابير الاحترازية من أجل الحفاظ على سلامته، أخطر ما في السلمونيلا أنها تتمكن من البقاء على قيد الحياة لعدة أسابيع دون مياه أو أي وسط سائل، كما تنتقل بسهولة عن طريق الحيوانات وما تُنتجه من ألبان ولحوم وبيض، خاصة عند تناولها نيئة وعدم طهوها بشكل مناسب، أيضاً يُمكن أن تنتقل عبر الخضروات كالطماطم والبطيخ والبرتقال، وبعض الأطعمة الأخرى كالجمبري والخميرة والمعكرونة وجوز الهند والشوكولاته، لتتعرف أكثر على هذا المرض وطريقة التعامل معه تابع المقال التالي.

كيف تتغلب على أعراض السلمونيلا وتقي نفسك منه؟

أعراض السلمونيلا

إذا ظهرت بعض الأعراض التالية على أي شخص بعد تناوله طعام غير مطهو بشكل جيد، كما يحدث مثلاً بين أوساط الرياضيين من تناول بيض نيئ مع اللبن فلابد إذن من أخذ التدابير اللازمة، تشمل هذه الأعراض ارتفاع في درجة الحرارة، غثيان وقيء شديد، إسهال وقشعريرة شديدة في الجسم، صداع شديد، ظهور دماء أثناء عملية الإخراج.

متى يجب عليك زيارة الطبيب

الإصابة بالسلمونيلا في حد ذاتها لا تُعتبر من الأشياء الخطيرة أو التي تُهدد صحة الإنسان، لكن في بعض الحالات يُمكن أن تكون كذلك، فمرض فقر الدم المنجلي والتهاب الأمعاء المزمن، والأطفال وكبار السن يكونوا أكثر عرضة لمضاعفات المرض، أيضاً في حالة عدم زوال الأعراض بالعلاج، كزيادة حدة الإسهال وجفاف العينين والفم واصفرار البشرة، أو ظهور أعراض تسمم الدم مثل ارتفاع درجة الحرارة بشكل مفاجئ وزيادة معدل ضربات القلب، مع حدوث رعشة وتشنج شديد في الجسم، حينها لابد من نقل المريض للمشفى بشكل فوري.

اشرب كمية كبيرة من السوائل

الإسهال والقيء الشديد يُمكن أن يُدخلك في حالة جفاف شديدة ويُعرض حياتك للخطر، لذلك لابد من تعويض السوائل والأملاح المفقودة عن طريق تناول الكثير من السوائل كالمياه والعصائر الطبيعية والحساء، خاصة بعد التعرض لنوبة شديدة من الأعراض السابقة، مهما بدا طعمها سيء في هذه الحالة، لا تُهمل في تناولها أبداً، يُمكنك أيضاً تناول بعض الحلوى كالمصاصات مثلاً للحصول على السكريات والطاقة التي يحتاجها جسدك، أما الأطفال فيُفضل إعطائهم المحلول المخصص للجفاف لتعويض السوائل والأملاح التي يحتاجونها.

تناول دواء مضاد للإسهال

تناول الأدوية المعالجة للإسهال يُساعد كثيراً في علاج هذا العرض والتخفيف من حدة آلام البطن المصاحبة له، لكن على الجانب الآخر يُمكن أن يزيد مدة الإصابة، لذلك لا تتناوله إلا إن كان الإسهال يُعرض حياة المريض للخطر فعلاً بسبب كثرة فقدان السوائل.

تناول الأطعمة المخفوقة

تجنب تماماً تناول أي طعام دسم أو شديد على المعدة كي لا تزيد العبء عليها وتجعل إصابتك أسوأ، يكفي تناول الفواكه الخفيفة كالموز، بالإضافة للأطعمة المسلوقة كحساء الخضروات حتى تتعافى بشكل كامل.

قم بعمل كمادات دافئة لمعدتك

استخدام قربة الماء الدافئة على بطنك يُمكن أن يُخفف من التقلصات والآلام المصاحبة للسلمونيلا بشكل كبير، إن لم يكن لديك واحدة منها فيُمكنك استخدام زجاجة مياه وملئها بماء دافئ، أو أخذ حمام ساخن لتُريح جسدك وتسترخي قليلاً.

أحصل على قدر كافي من الراحة

جسدك يُحارب السلمونيلا بالفعل، فلا تزد الضغط عليه بإرهاق نفسك ومبالغتك في العمل، حاول الحصول على أجازة لبضعة أيام واسترخي قدر استطاعتك حتى تُشفى سريعاً من مرضك.

كيف تتجنب الإصابة بالسلمونيلا

  • قم بطهو الطعام جيداً

    يجب أن تحرص على طهي الأطعمة خاصة الحيوانية بشكل جيد جداً، فالحرارة تُساعد على قتل البكتيريا والميكروبات الموجودة في الطعام، كما يجب غسل الخضروات بعناية ويُفضل استخدام الماء الساخن في تنظيفها، ولا تنسى أيضاً تعقيم الأدوات والأسطح التي تستخدمها في إعداد الطعام، أما عند تناول الطعام خارج المنزل فابتعد عن الأماكن التي لا تُراعي معاير النظافة والسلامة العامة.

  • تعامل مع الحيوانات بحذر

    إن كان لديك حيوان أليف فاحرص على أن يأخذ كافة التطعيمات اللازمة في موعدها، ولا تنسى الفحص الدوري أيضاً، كذلك يجب عليك الحفاظ على نظافته واستخدام المنظفات المخصصة له كي تحميه من أي إصابة بالعدوى، ولا تنسى أيضاً تعقيم يديك بعد التعامل معه.

  • احمي طفلك من التعامل مع الحيوانات البرية

    الزواحف والحيوانات الصغيرة مثل السلاحف والسحالي والضفادع والصيصان وصغار العصافير ..إلخ تحمل السلمونيلا في أغلب الأحيان، لذلك لا يجب أن يتعامل طفلك معها مباشرة بأي حال من الأحوال، خاصة أنه غير واعي بضرورة غسل يديه جيداً قبل تناول طعامه وما إلى ذلك، أيضاً مناعته تكون ضعيفة مقارنة بالشخص البالغ، لذلك تكون إصابته أكثر حدة.

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

1 تعليق

6 − خمسة =