تسعة
الرئيسية » حياة الأسرة » حياة زوجية » كيف تتعاملين مع حماتك ايتها الزوجة الجديدة ؟

كيف تتعاملين مع حماتك ايتها الزوجة الجديدة ؟

كيف تعاملين حماتك ؟، نقدم لك النصائح التالية لمعاملة الحماة، لتجنبي الكثير من المشاحنات، وللعيش بسلام معها، والمحافظة على مودة الزوج وكذلك مودة الحماة

كيف تتعاملين مع حماتك ايتها الزوجة الكنة الحماة

ان العلاقة بين افراد العائلة الواحدة يجب ان يكون اساسها المحبة والمودة، وان تكون قائمة على احترام الصغير للكبير، وعلى عطف الكبير على الصغير، وبطاعة الوالدين، فبهذه الاسس تنشا العائلة بشكل طبيعي وبمشاكل اقل في العائلة الواحدة، خاصة اذا حلت المشاكل او لا باو ل، وعرف كل فرد من افراد الاسرة حقوقه وواجباته، ويتعود الافراد في العائلة الواحدة على قوانين معينة، وعلى تقاليد تتبعها العائلة، حتى في طرق اعداد الطعام، فانهم يتعودون على اصناف وطرق لا يحبون احيانا تغييرها، وعلى طريقة معاملة معينة سواء اكانت بينهم ام بينهم وبين الاخرين .

وعندما يكبر افراد العائلة، فان الابناء يتزوجون ذكورا واناثا، اما الذكور فاما ان يسكن بالقرب من اهله، او يسكن في مكان ابعد من مكان سكن عائلته، وذلك تبعا لمكان عمله، واما الاثاث فانهن يتزوجن ويسكن بالقرب من عائلة الزوج، او في مكان ابعد من مكان سكن اهل زوجها، ومنذ وقت طويل ونحن نسمع عن العلاقة السيئة بين الكنة والحماة، حتى اننا نشاهد ذلك كثيرا في المسسلسلات التلفزيونية، ونشاهد سلسلة المقالب التي تعملها الكنة لايقاع الحماة في الخطا او في الاحراج، والعكس صحيح، واذكر انني قد رايت حلقة في مسلسل تلفزيوني كان يتطرق لهذه المسالة، وهي ان كان هناك كنة تكره حماتها كثيرا، وتريد ان تتخلص منها، خاصة انها تعيش معها في نفس البيت، ولكنها لا تدري ماذا تفعل لتحقيق هذه الغاية، خاصة ان الزوج متعلق كثيرا بامه، فذهبت الكنة في يوم من الايام الى حكيم لاستشارته في كيفية التخلص من هذه الحماة المزعجة، دون ان يشك احد فيما تريد ان تفعله، اي تريد ان تتخلص منها دون ان يشك احدا في انها هي السبب في ذلك، خاصة زوجها، عرضت المشكلة على الحكيم، وشكت له من تصرفات الحماة، ومن تدخلاتها الزائدة عن اللزوم، وطلبت منه طريقة للتخلص منها .

اشار عليها الحكيم بان تاخذ منه قارورة صغيرة، يوجد بها سما مخففا، على ان تضع كل يوم نقطة فقط على مشروب اي كان، وتقدمه لحماتها لكي تشربه، شريطة معاملة الحماة معاملة حسنه، وكانها تعامل امها، وذلك حتى تبعد الشبهة عنها اذاماتت حماتها، ولا يشك بها احد، بعج ذلك بدات الكنة بمعاملة الحماة معاملة حسنة، وتقديم الشاي والقهوة والعصير المدسوس فيه السم لها كل يوم، وبدات الحماة تحب كنتها بسبب انها غيرت معاملتها السابقة والسيئة بمعاملتها معاملة حسنة، والعكس صحيح، فقد بدات الكنة تحب حماتها، وتكتشف الجوانب الجميلة في شخصيتها، وعاشتا هذه الفترة بامان وباقل التوتر والاختلاف في وجهات النظر، وباقل المشاكسات، جلست الكنة وتسائلت فلم يبقى الا نقاط قليلة وتنتهي القارورة، وتموت الحماة، خاصة ان الحكيم قال لها ان الحماة سوف تموت عند شربها اخر قطرة من هذا السم، وشعرت الحماة بضيق يصحبه ندما كبيرا على ما فعلت، وخافت خوفا شديدا على حماتها، وقررت ان تذهب الى الحكيم لعله يرشدها ماذا تفعل، حتى تتخلص من تانيب الضمير، وتتخلص من الموقف الذي وضعت نفسها به، وعندما زارت الحكيم، اراحها وقال لها ان هذا السم ما هوالا عصير الليمون، وهوليس بسم ، وانه اعطاها اياه لكي يعطيها فرصة لتعامل حماتها معاملة حسنة، وترى كيف ان هذا الكره سوف ينقلب الى محبة والفة، والدليل ما حدث من تغير في الاحوال .

ان المعامله الحسنة بين الكنة والحماة يولد المحبة، لان الحماة لا تفعل شيئا يغضب الكنة، الا بسبب محبتها لابنها، ولانها احست بان شخصا جديدا جاء ليقاسمها في محبة ابنها، الذي ربته وهو صغيرا حتى اصبح رجلا، ومن هنا يجب ان نراعي هذه المسالة، فمهما كانت الحماة فما هي الا ام لا تتحكم في محبتها لابنائها، اما عن كيفية معاملة الكنة للحماة، فنقدم لكن ايها النساء النصائح التالية لمعاملة الحماة، لتجنب الكثير من المشاحنات، وللعيش بسلام معها، والمحافظة على مودة الزوج وكذلك مودة الحماة في نفس الوقت، اما هذه النصائح فهي :-

كيف تتعاملين مع حماتك :

  • عليك ان تعاملي زوجك معاملة جيدة، خاصة امام عائلته، وان تعطيه كامل الاهتمام والرعاية والاحترام، لان لا شيء يسر الاهل، الا اذا راو ا الكنة تعامل ابنهم معاملة حسنة وباحترام .

 

  • تجنبي المشاجرات والمناقشات مع زوجك امام والديه خاصة امه، فاذا كان هناك اي موضوع يستحق النقاش، فما عليك الا انهاءه قبل خروجك معه الى بيت اهله، واذا كنت محتدة من جراء النقاش، فمن الافضل عدم رؤية احد او الذهاب الى اي مكان، واذا اراد زوجك فتح الموضوع امام اهله، فتجنبي ذلك وغيري الموضوع او قومي الى مكان اخر باي حجة لتجنب النقاش امامهم .

 

  • اتصلي بحماتك قبل ان تتصل بك، وادعيها الى منزلك قبل ان تدعيك هي، لانك بهذا التصرف تكونين قد حضرتي نفسك واخذت احتياطاتك لكل شيء، ورتبتي امورك لاستقبالهم، خوفا من ان يفوتك شيء تنتقدك به حماتك .

 

  • دعيهم يشاركوكي في بعض الاعمال، عندما تدعينهم الى الغداء او العشاء، حتى يشعر اهل زوجك بالمحبة، وبذلك ترفعي الحواجز التي تكون بينك وبينهم، وعليك توكيلهم باعمال ممتعة وسهلة، وليست مملة ومهلكة كجلي الاو اني والصحون بعد الانتهاء من العزيمة .

 

  • اذا كنت غير متفقة معهم في احد الامور، وكانوا يريدون التاثير على ابنهم، فما عليك الا تجنب الحديث المطول معهم، لانه كلما تحدثت واطلت الحديث، كلما عرفوا وجهة نظرك وعرفوا معلومات اكثر عنك، وكوني كذلك حذرة انت وزوجك، عند اصطيادهم لك او لزوجك لمعرفة بعض الاسرار او المعلومات، كاسعار قطع الملابس التي تشتريها او سعر بعض الادوات الكهربائية الموجودة في بيتك، وتظاهري بالنسيان، حتى لا يتهموك بتفليس زوجك .

 

  • اذا كانت حماتك تعاملك باحتكاك مباشر وبانتقاد، لا تعيري اي اهتمام لهذه التصرفات، لانها تريد استفزازك فقط .

 

  • اذا طلبت منك حماتك خدمة ما، او المساعدة فما عليك الا الموافقة بكل حب وترحاب ورحابة صدر .

 

  • اذا اصرت حماتك على اعطائك بعض النصائح المتعلقة بتربية الاولاد او البيت او غيرها، فما عليك الا الاستماع لها، واخذ ما يناسبك من هذه النصائح، وترك ما لا يناسبك .

 

  • الزوجه الواعية لا تتدخل ولا تنزعج من ما يقدمه الابن لامه، او ما يهديه لها مهما غلا ثمنه، بل يجب عليها ان تساعده وتشجعه على ذلك، لان رضا الله من رضا الوالدين، وعليها ان تسعد بان زوجها رجلا بارا بوالديه .

 

  • لا تنادي لحماتك بكلمة ( حماتي ) او غيرها من الكلمات التي تذكر بالمشاحنات بين الكنة والحماة، بل ناديها بكلمة ( ماما ) لان هذه الكلمة تسعدها اكثر، وقابليها دائما بابتسامة وقبول، لان الابتسامة هي مفتاح القلوب .

 

  • كوني على طبيعتك، ولا تتصنعي ولا تتذاكي على حماتك ، لانها امراة ذات خبرة في الحياة اكثر منك، وتستطيع كشف الالاعيب مهما حاو لت التظاهر بان الامر طبيعي .

 

  • لا تميزي في المعاملة بين اهلك واهل زوجك، لان ذلك يولد الغضب عند اهل زوجك ويتسبب لك بالمشاكل، بل عامليهم بنفس المعاملة التي تعاملين اهلك بها، وعودي ابنائك على حب اهل زوجك، واحترامهم، ومساعدة جدهم وجدتهم، فهذا يسعد الحماة كثيرا .

سناء مقدادي

مرحبا , انا معلمة علوم , ولي اهتمامات في مجالات متعددة , منها المطالعة , والخياطة , احاول قدر الامكان تطوير مهاراتي , و احاول مشاركة ذلك مع الاخرين . اهوى كتابة المقالات التعليمية وتقديم النصائح من خبرتي

1 تعليق

15 − خمسة =

  • شكرا جزيلا على هذه المعلومات صديقتي
    لكن لي بعض التساؤلات تنتابني انا في سن24 متزوجة منذ سنة لم ارزق باولاد بعد و الحمد لله على كل حال
    مشكلتي هى حماتي التي تغار مني مثلا اذا اشترى لي شيئا ولو زهيد الثمن تقيم القيامة و تقعدها والامر لايتوقف هنا اي انني لا اطلب من زوجي ذلك فتتهمني وتدينني وتنعتني بذات الاخلاق الدنيئة والساحرة العياذ بالله عندما ادافع عن نفسي علما اني من اسرة محافظة و متواضعة بسيطة هذا كله لان زوجي يحبني كثيرا ذلك لاني لا اكرر ما تقوله هي عني وعنه حتى يعرف بنفسه ضنا منها اني اخبرته لتتعارك مع ابنها مللت هذا الوضع ولا ادري كيف اتعامل معها حسبي الله ونعم الوكيل