تسعة
الرئيسية » تعليم وتربية » تقنيات التعلم » كيف تتصرف لو كان لديك إمتحان مفاجئ وتذاكر دروسك؟!

كيف تتصرف لو كان لديك إمتحان مفاجئ وتذاكر دروسك؟!

أسوأ كابوس لأي طالب هو إمتحان مفاجئ لكن ليس بعد الآن فكل ما عليك هو اتباع النصائح الموجودة في هذا المقال كي تُراجع دروسك بسهولة.

إمتحان مفاجئ

هل حدث أن كان لديك إمتحان ما ولم تستعد له بصورة جيدة لأي سبب من الأسباب؟! سواء كان إمتحان مفاجئ أو حدثت لك ظروف
مرضية أو غيرها ولم تستطع مراجعة دروسك كما ينبغي، ثم فوجئت أن الوقت قد مر من تحت قدميك دون ان تشعر والامتحان موعده في الغد؟! لا داعي للقلق والتوتر إذاً، في هذا المقال سنقدم لك طريقة مراجعة دروسك ليلة الامتحان بمنتهى السهولة حتى لو لم تكن قد ذاكرتها من قبل.

كيف تذاكر دروسك لو كان لديك  إمتحان مفاجئ  ؟!

ابحث عن مكان هادئ للمذاكرة

يجب أن يكون المكان هادئ ومريح بما يكفي كي تُذاكر بتركيز، لكن تجنب أماكن النوم أو المقاعد المريحة جداً والأماكن المظلمة كي لا تغفو بالتالي تُضيع وقتك، أيضاً أختر مكان مناسب الإضاءة فالأماكن المظلمة أكثر من اللازم قد تجعل عقلك يظن أنه وقت النوم بالتالي يضعف تركيزك، لا تنسى أن تُغلق هاتفك وكافة وسائل التشتيت الأخرى قدر الإمكان، اعزل نفسك عن كل شيء آخر عدا كتبك.

تناول طعام صحي

تجنب مشروبات الطاقة والحلوى والسكريات المصنعة تماماً، فحتى لو أبقتك مستيقظ لفترة طويلة وتمكنت من متابعة ومذاكرة دروسك، ستنهار لاحقاً بعد أن يزول تأثيرها تماماً، وقد يكون هذا في وقت الامتحان، لذلك من الأفضل أن تعتمد على الفواكه التي تمد الجسم بما يحتاج من سكريات طبيعية ترفع مستوى التركيز لديك دون أن تضرك، ثمرة تفاح واحدة أفضل من القهوة ومشروبات الطاقة!

اضبط المنبه على موعد الامتحان

قبل أن تبدأ مذاكرتك وتنغمس بها، إضبط منبهك أولاً على موعد الامتحان، من يدري قد تغفو على كتبك دون أن تشعر، حينها بالطبع لن تستطيع ضبط المنبه، بالتالي سيفوتك موعد الإمتحان ويضيع كل ما فعلت سدى!

حافظ على هدوئك

قد يكون الحفاظ على هدوئك أمراً صعباً في هذا الموقف، لكن توترك سيُضيع وقتك دون أن تستفيد أو تُراجع دروسك، ولن تستطيع التركيز في أي شيء، اجمع ادواتك بالكامل في مكان واحد ونظمها قبل أو تبدأ كي لا تُضطر لمغادرة المكان أكثر من مرة بالتالي يزداد توترك أكثر.

اقرأ الدروس بشكل سريع

في هذه الحالة يجب أن تُركز على النقاط الأساسية للدرس فقط، لا تُضيع وقتك في مذاكرة كافة التفاصيل الصغيرة، لو كان معلمك قد طلب منكم التركيز على نقاط معينة فعلى الأغلب ستأتي في الإمتحان لذلك ركز عليها قدر الإمكان، ركز أيضاً على تلخيص الدروس لأنها غالباً تجمع أهم النقاط الأساسية التي يجب أن تفهمها وتُذاكرها جيداً.

اصنع ملخصك بنفسك

لو لم يكن هناك ملخص للدروس فلا بأس قم أنت بإعداد واحد! ربما يكون لديك وقت محدود جداً كي تستعد للامتحان، لكن لو ركزت على النقاط والأفكار الأساسية لكل درس ستتمكن من تجميع أكبر قدر ممكن من المعلومات، لو كان هناك درس أو نشاط يضم الجزء الأكبر من درجات الامتحان فركز عليه وذاكره جيداً كي تضمنه.

ذاكر بصوت مسموع

مجرد القراءة بشكل سريع دون تركيز لن تُساعدك في أي شيء، ولن تتذكر ما ذكرته في الامتحان، بالتالي لابد أن تقوم بأي شيء يُساعد على تثبيت المعلومات في ذهنك بشكل أقوى، كالقراءة بصوت مرتفع، أو كتابة الكلمات والأفكار الأساسية، أو حتى استخدام أقلام ملونة لتظليل الأجزاء الهامة، فالعقل يتذكر أفضل عند استخدام باقي الحواس بجانب النظر.

اختبر نفسك

قم بعمل مجموعة من الكروت الصغيرة وضعها إلى جوارك، كلما صادفك جزء مهم تخيل كافة الأسئلة التي يُمكن أن تدور حوله ثم أكتبها في هذه البطاقات، استمر هكذا حتى تُنهي مذاكرتك، ثم قم بالإجابة على هذه الأسئلة ولو بشكل شفهي وسريع لا أكثر، الأهم أن تتأكد أنك تتذكر كافة المعلومات الممكنة.

قم بعمل كروت للذاكرة

يُمكنك عمل كروت بألوان وأشكال مختلفة واصطحابها معك أثناء الامتحان، خصص لون معين لكل مادة، ثم اختر لها رمزاً، ارسم هذا الرمز على الكروت الخاصة بها، ويُمكنك أيضاً أن تُخصص لها عطر معين تضعه على الكروت، بمجرد أن ترى هذه الكروت وتشم رائحتها سيستدعي عقلك كل ما يرتبط بها فيما يُسمى بالذاكرة البصرية والذاكرة الشمية.

أسترح قليلاً

مهما كان الوقت ضيق، لا تُحاول أن تُرهق نفسك وعقلك أكثر من اللازم وتذاكر لساعات طويلة، حاول أن تأخذ فترة استراحة كل ساعة على أقصى تقدير، عشر دقائق فقط استغلها في احتساء مشروبك المفضل أو الاسترخاء قليلاً، لكن لا تتصفح الانترنت أو تُشاهد التلفاز كي لا تُرهق عقلك أكثر وتُشتت تركيزك.

نم مبكراً

لا تظل مستيقظاً ليلة الإمتحان مهما حدث، فمهما ذاكرت في هذه الساعات لن يستطيع عقلك استرجاعه بشكل سوي، بالتالي سيضيع كل مجهودك سدى، نم على الأقل 6 ساعات قبل موعد الامتحان لتكون في قمة تركيزك ونشاطك.

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

أضف تعليق

4 + تسعة عشر =