كلية اللغات

يختار العديد من الطلاب كلية اللغات للدراسة فيها، لمكانتها المرموقة بين الكليات ولمستقبلها المشرق في سوق العمل في عصرنا الحالي، ولكن يقع البعض في التردد والخوف من عدم القدرة على التكيف والتواؤم معها، فيختارون كليه مختلفة وتفوتهم فرصة رائعة في تعلم دراسة مفيدة وملهمة، وهناك قسم آخر من الطلاب وهم من دخلوا كلية اللغات بالفعل ولم يجدوا فيها القبول والاستمتاع المتوقعين، بسبب عدم القدرة على التعلم والاستفادة من الكلية بالشكل الذي يناسب قدراتهم، هنا سنقدم بعض المعلومات التي يمكن أن تفيد أي دارس في كلية اللغات أوحتى أي شخص يرغب في تعلم لغة جديدة، لكن قبل أي شئ يجب أن تضع في اعتبارك أن الأمر ممارسة قبل أي شئ وأن الاستمرارية هي الفارق الوحيد الذي سيسهم في إتقانك لأي لغة تتعلمها.

يجب أن تتواصل مع أهل اللغة الأصليين

كلية اللغات يجب أن تتواصل مع أهل اللغة الأصليين

أفضل طريقة لتعلم لغة جديدة ببساطة هي أن تمارسها وتتحدثها حتى ترسخ في ذهنك بصورة أفضل، فكثير من الطلاب يقومون بحفظ كلمات جديدة وتعلم القواعد بدون أن يطبقوا أويمارسوا أي شئ مما تعلموه، وهذا يؤدي إلي نسيان كل ما تم تعلمه، كما أن تحدثك مع أحد أصحاب اللغة الأصلية سيشعرك بالحماس ويحفزك كثيرًا وسيجعلك تشعر أنك على الطريق الصحيح في تعلم اللغة، بشكل أفضل من التعلم في الكتب أوالتعلم على شاشة الكمبيوتر، وأمامك طريقين لممارسة اللغة بهذه الطريقة:

  • إما أن تحاول أن تجد أي من زملائك في الجامعة يحب ممارسة هذا اللغة، ويمكن أن يشجعك ويمد لك العون على تعلم اللغة الجديدة، وإن لم تستطع فيمكنك أن تضع أعلانًا على مجموعات الفيس بوك أومنصات التواصل الاجتماعي بأنك تدرس في كلية اللغات وتطلب المساعدة، لكي تصل إلي شخص ما يساعدك في الشيء نفسه.
  • إذا لم تجد أي شخص يتحدث اللغة التي تريد تعلمها، لا تقلق فلديك حل آخر وهو أن تتصل بأحد المتحدثين للغة عبر سكايب، أوعبر بعض تطبيقات تعليم اللغات مثل hellotalk أوGo speaky أوHi native فكثير من الأجانب في البلاد الأخرى يرغبون في تحسين لغاتهم الثانية والتحدث بها ولو لنصف ساعة يوميًا.

قم بممارسة اللغة كل يوم لتعتاد على نظام كلية اللغات

كثيراً ما تجد أشخاصًا قد تعلموا لغة ما في مدة طويلة،وليكن خمس سنوات مثلاً ورغم ذلك لم يتقنوا اللغة بشكل جيد، ولكن إن سألتهم عن عدد الساعات التي قضوها في المذاكرة سيقولون أنهم حوالي خمس أوست ساعات أسبوعياً وهذا بالتأكيد قليل جدًا، حتي يصل المتعلم لمرحلة الطلاقة، لذلك فلكي تختصر الوقت وتتجنب أن تكون مثل هؤلاء فعليك أن تذاكر كل جديد اللغة لعدة ساعات يوميًا، لكي تتعلم بشكل أسرع. تعلم اللغات قائم أساسًا على التكرار والاستمرار فأنت تضع المعلومة في رأسك ويجب أن تكررها مرارًا حتى ترسخ في ذهنك، لذلك فعندما تترك المعلومة لفترة طويلة بدون أن تستخدمها، فإنك تستغرق وقتا طويلًا حتى تسترجع ما تذكرته، وهذا بالتأكيد يؤدي إلى فقدان ما تعلمته ونسيانه، كما أنك ستفقد معلومات قيمه تعلمتها في وقت طويل بسهولة، لذلك فلكي تتجنب كل هذه المشكلات، عليك أن تستذكر دروسك يوم بيوم حتى لا تتعرض للنسيان، وبشكل عام فإن التعلم في كلية اللغات ليس بالمعجزة لكن كل ما عليك فقط هو الانتظام والاستمرار في التعلم والممارسة.

احمل دائما قاموس معك

يجب أن تحمل دائماً قاموسًا معك، وهذا سيوفر لك مزيد من الوقت والجهد في معرفة الكلمات الجديدة كما سيوفر عليك الإحباط والتعب، فمثلاً بإمكانك أن تقوم بتحميل hello talk ورقي أو قاموس إلكتروني على هاتفك، الأجانب اختار ما يناسبك واحمله معك دائماً، هذا سيسهل تعلم لغتك بشكل افضل حتى تستطيع أن تتعرف على معنى كل كلمة تقابلها وتتمكن منها بصورة جيدة،

وتذكر أنك عندما تحمل قاموسًا معك، ستتمكن من تجنب الفجوات في اللغة فمثلًا إذا كنت تتحدث مع شخص من أصحاب اللغة الأصليين فإن اقتنائك القاموس سيجعلك تتمكن من معرفة معنى أي كلمة جديدة عليك خلال المحادثة، وتكمل حديثك بكل سهوله مع من تتحدث، بالإضافة إلى أن بحثك لمعاني الكلمات مرارا وتكرارا عند قراءة جملة ما، سيؤكد المعلومات ويخزنها في ذاكرتك بشكل جيد.

يمكنك أيضًا أن تستغل القاموس في أوقات الانتظار مثل الجلوس عند الطبيب أوالانتظار في محطة قطار أوأي مكان يمكنك أن تشغل هاتفك وتفتح تطبيق القاموس وتتعلم كلمات جديدة من 20 إلى 25 كلمة في كل جلسة وذلك سينمي لغتك بشكل جيد.

شاهد استمع اقرأ واكتب لغتك الجديدة

عندما تتعلم لغة جديدة يجب أن تتعامل معها كما تتعامل مع لغتك الأصلية فمثلاً يجب عليك أن تقرأ وتكتب وتشاهد وتستمع إلى كل ما يخص هذه اللغة حتى تنمي كل مهاراتك، كما تفعل مع لغتك الأصلية تمامًا.

في المهارات السابقة التي ذكرتها لا شيء أسهل من مشاهدة التلفزيون ومشاهدة الأفلام الأجنبية، فقط اختر ما يناسبك وما يتماشى مع مستواك في اللغة التي تتعلمها، فإن كنت مبتدأ يمكنك أن تتابع برامج الكرتون أو البرامج التي تجدها سهلة، مثل بعض الأفلام التي تعرف محتواها، وحاول أن تتجنب الترجمة حتى تستطيع أن تربط بين ما تستمع وبين ما تشاهد لتتعلم اللغة بشكل افضل.

قم بتحميل تطبيق راديو

حاول أن تحمل تطبيق راديو باللغة التي تريد تعلمها وستكون هذه وسيلة جيدة لترسيخ اللغة الجديدة في ذهنك، خاصة لأنك ستقوم بها في أوقات فراغك، مما سيؤثر على تطور مستواك سريعًا في اللغة التي تتعلمها، ليس ذلك فحسب بل ستتعلم النطق الصحيح أيضاً.

قم بتغيير إعدادات هاتفك إلي اللغة التي تريد تعلمها

يجب عليك أن تقوم بتغيير إعدادات هاتفك إلي لغة الدراسة التي تتعلمها في كلية اللغات وسيمكنك ذلك من تعلم بعض الكلمات الجديدة التي تعرفها بلغتك الأصلية ولكنك لا تعرف ترجمها.

استمع إلى الأغاني باللغة التي تريد أن تتعلمها

ويفضل أن تستمع إليها مدعومة بالكلمات التي تحتويها، حتى تتمكن من معرفة عما تتحدث الأغنية التي تستمع إليها، كما سيمكنك ذلك من الاستماع إلى لكنات مختلفة عن طريق الغناء.

سافر إلى الدولة التي اخترت أن تتعلم لغتها

كلية اللغات سافر إلى الدولة التي اخترت أن تتعلم لغتها

من الأشياء المهمة والتي ستؤثر جدًا على نموك اللغوي، عند دخول كلية اللغات السفر إلى الدولة التي أخترت أن تتعلم لغتها، حيث سيكون الأمر مهما وفعالًا لإتقان اللغة الجديدة وتثبيتها، ولا تنس عند السفر أن تتفاعل مع السكان المحليين على الأقل في الشارع مثل أن تسأل عن الأماكن والاتجاهات والتحدث ولو بصورة بسيطه مع أكبر قدر ممكن من الناس، ومن البديهي أن تكون مهاراتك الشفهية ضعيفة، لكنها بالممارسة تتحسن وتتطور لا تقلق فقط استمر بالمحاولة والممارسة ولا تنقطع.

دخول كلية اللغات أمر مستحب وله مستقبل مبهر، لا تتغاضى عن الدخول هذه الكلية إن كانت مناسبة لمجموعك في المرحلة الثانوية، والآن إن كنت ممن يتقنون لغة ما أخبرنا أي طريقة أتبعت لكي تتقن هذه اللغة؟

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنا عشر − 3 =