تسعة
الرئيسية » رياضة ولياقة » كيف تتعلم كرة السلة بشكل احترافي في أقل من شهرين؟

كيف تتعلم كرة السلة بشكل احترافي في أقل من شهرين؟

عدد كبير من الشباب يرغبون بتعلم كرة السلة وإتقان لعبها، خاصة لمن يتمتعون بطول القامة. فهي رياضة ممتعة ويتمتع المحترفين فيها بقدر كبير من الشهرة والغنى. تعرف على كرة السلة وكيفية لعبها.

كرة السلة

كرة السلة هي أحد أشهر الألعاب العالمية والتي تُقام لها بطولات في جميع أنحاء العالم، كما لها منافسات في الأولمبياد. وهناك أشهر دوري لكرة السلة العالمي (NBA) وهو يعد أقوى البطولات التنافسية فيما يخص هذه الرياضة. وهي تعتبر رياضة جماعية يمارسها فريقين متنافسين. عدد كل منهم خمسة لاعبين غير البدلاء. وتدعى هذه الرياضة برياضة العمالقة، وهذا لأن أغلب لاعبيها يتخطى طولهم الـ190 سنتمتر وأحيانًا المترين. فهذا يعتبر عادي في هذه الرياضة. حيث أن الطول الفارع يمكن اللاعبين من الوصول إلى السلة العالية بسهولة وسرعة. هذا غير أن القفز يُعد أمرًا عجيبًا لدى هؤلاء اللاعبين حيث أن لديهم القدرة للقفز مسافة ثلاث أمتار بسهولة. بل وهناك تنافسات تخص تكنيك القفز يعشقها جمهور كرة السلة بسبب ما يرون من قفزات عجيبة للاعبين.

متى بدأت كرة السلة؟

بدأت كرة السلة في عام 1891، وهذا عندما بحث شخص يدعى جيمس نايسميث، وكان أستاذ في كلية التربية الرياضية في جامعة تدعى ماكجيل. عن لعبة يمكن أن يمارسها الطلاب في صالة مغلقة. شرط أن تكون هذه الرياضة مفيدة وتحتاج إلى مجهود بدني كبير. فقرر جيمس أن يضع سلة خوخ على بعد ثلاث أمتار من الأرض، وبعكس الوقت الحالي كانت السلة مغلقة من أسفل فكان عندما يسجل أحد نقطة يصعب على الباقين أن يحضروا الكرة. لذلك لم تنجح هذه الفكرة لمدة طويلة. وتم فتح السلة من أسفل وأصبحت التنافسية في اللعبة عن طريق أكثر فريق يستطيع إدخال الكرة في السلة ويجمع عدد نقاط.

قواعد كرة السلة

أشواط كرة السلة هم أربعة وكل شوط 10 دقائق. ولكن تتباين مدة كل شوط باختلاف البطولة أو الدوري. ولكن القواعد الأشهر هي قواعد الـNBA، أما فيما يخص منافسات الجامعات والكليات فتقسم أشواط كرة السلة إلى شوطين فقط كل شوط 20 دقيقة. أما في منافسات المدارس فتقسم المباراة لأربعة أشواط كل شوط 8 دقائق ودقيقتين راحة بين كل شوط. وعندما يحدث تعادل بين الفريقين يتم احتساب شوطين إضافيين. في كرة السلة لا تسير الساعة كما هي، بل تتوقف مع كل توقف. لا يوجد وقت بدل ضائع، بل الوقت المحتسب فقط. وإذا أحرز لاعب هدف عند صافرة النهاية فهو يحسب له ولا يُلغى مادام الكرة دخلت السلة قبل انتهاء صافرة النهاية.

ويتم إحراز الهدف في لعبة كرة السلة عن طريق رمي الكرة في سلة الخصم بعكس بدايات اللعبة، عندما كان الخصمان يتنافسان من خلال سلة واحدة. على كل فريق أن يمنع الفريق الأخر من الإحراز في حين يحاول هو إحراز أهداف. وهذا يحدث بتكتيكات عديدة للفريقين. ولذلك يتم وضع المهاجمين ذو الطول الفارع، حيث أن أطوالهم تمكنهم من التقرب إلى السلة. في حين أن اللاعبين الأسرع والذين لا يتمتعون بالطول الفارع يبقون في الخلف لإفساد هجمات الخصم. ولكن هذا ليس قاعدة بل تكنيك.

كيفية إحراز الهدف

تدعى عملية إحراز الأهداف بال shot وهي تكون عن طريق رمي الكرة إلى السلة. ولكن ليس كل هدف يساوي نفس العدد من النقاط. فهناك الرمية الثلاثية والرمية الثنائية والهدف ذو النقطة الواحدة. الرمية الثلاثية هي التي تبعد عن السلة بمقدار ستة أمتار أو خارج منطقة جزاء الخصم. وهي مسافة بعيدة نظرًا لصغر حجم السلة. في حين أن الرمية الثنائية هي التي تحدث عندما يدخل اللاعب بالكرة داخل منطقة الجزاء. أما الرمية ذات النقطة الواحدة فهي تحدث عندما يتحصل اللاعب على ضربة جزاء. وهي تكون بمواجهة اللاعب للسلة دون ضغط من الخصم نتيجة حدوث خطأ من الخصم على هذا اللاعب.

الزي الرسمي لكرة السلة

الزي الرسمي هو شورت طويل فضفاض. وتي شيرت دون أكمام واسع وفضفاض أيضًا، ويسمح للاعبات كرة السلة السيدات اللائي لا يرغبن في إظهار أجزاء معينة من أجسامهن بتغطيتها بملابس طويلة. يكون اسم اللاعب مكتوب على التي شيرت هو والرقم أيضًا. يسمح بارتداء ركبة طبية وهي عبارة عن رباط ضاغط مبطن طبي يوضع على الركبة ليحميها من الكسر أو الشرخ أو الإصابات. مع ارتداء حذاء “هاي توب” يوفر دعم للكاحل عند القفز والسقوط.

إدارة المباريات

يسمح بعدد محدد للوقت المستقطع في كل دوري أو اتحاد لكرة السلة. والوقت المستقطع هو عبارة عن طلب من المدرب أن يوقف اللعب لمدة دقيقة ويجمع فريقه لنصحهم بخطة لعب أو تكتيك معين. ويتحكم من إدارة المباراة أكثر من مسئول ويدعى حكم المباراة. هناك الحكم الرئيسي. وهو رئيس طاقم التحكيم في المباراة. ومسئوليته هي احتساب الأخطاء والحزم في مواجهة أي عنف أو تعدي من اللاعبين. هناك أيضًا حكام طاولة يراقبون سير المباراة من الخارج ويتواصلون مع الحكم الرئيسي عن طريق سماعة لاسلكية. إذا حدث تعدى من المدربين أو حدث خطأ لم يلاحظه الحكم الأساسي يقومون بإبلاغه فورًا.

المخالفات

في كرة السلة لا يستطيع اللاعب أن يجري خطوتين متتاليتين والكرة في يده. بل يجب أن تنط الكرة على الأرض في كل خطوة يخطوها. ويمكنه أن يراوغ بهذه الطريقة فقط. أما في حال الجري خطوتين وهو يحمل الكرة تحسب مخالفة ويقدم الحكم الكرة للخصم ليستحوذ عليها. أيضًا لو خرجت الكرة خارج إطار الملعب فهذا يعتبر خطأ على الفريق. في حالة العنف ومنع لاعب المنافس عن طريق استخدام الشد أو العرقلة فيحسب على اللاعب خطأ وإنذار. وكل لاعب له رصيد خمسة إنذارات لو تخطاهم يطرد من المباراة ولا يعود. ولكن يدخل بدلًا منه لاعب أخر. أيضًا لا يُسمح لك بنط الكرة داخل الملعب بيديك الاثنين بل يد واحدة فقط. وتُعرف هذه المخالفة بالنط المزدوج. ولا يُسمح للاعب بأن يحمل الكرة من أسفل. فهذا يعد خطأ يسمى “حمل الكرة”. بل فقط في حالة التصويب يصوب اللاعب بكلتا يديه.

أيضًا في حالة استحواذ أحد الفريقين على الكرة لا يمكنه إرجاع الكرة لنصف ملعبه مرة أخرى كنوع من أنواع الاستحواذ، فهذا يُحسب خطأ على هذا الفريق وتذهب الكرة للفريق الأخر. وهذا يشجع على اللعب الهجومي الذي يسبب المتعة للجمهور. حيث أن كرة السلة تعد من أسرع الألعاب من حيث الوتيرة بسبب هذا القانون الذي يمنع الاستحواذ السلبي. أيضًا هناك وقت محدد لعملية نقل الكرة من ملعب الفريق المنافس لملعب الفريق الخصم. وهي 8 ثواني. وفي دوري NBA 10 ثواني. حيث يمنع هذا القانون الاحتفاظ بالكرة في الخلف ويجبر الفريقين للتقدم للأمام خارج منطقة جزائهم. هذا غير أنه لا يجوز لأي من اللاعبين اعتراض الكرة وهي في طريقها للسلة. ولو اعترض أحد المدافعين يتم احتسابها مخالفة أو تسديدة ناجحة حسب رؤية الحكم. ولكن فقط يمكن اعتراض الكرة في حالة التمرير أو في حالة أن الكرة لم تصل إلى السلة بعد. ولكن في محيط السلة هذا خطأ.

الحد الأقصى للأخطاء

إذا وصل أحد الفريقين لحد معين من ارتكاب الأخطاء فقوانين كرة السلة تحمي الفريق الذي يتعرض لكل هذه الأخطاء. وهذا يحدث عندما يتخطى الفريق الحد الأقصى للأخطاء وهو متغير بتغير البطولة والاتحاد. فهناك حد أقصى كسبعة أخطاء للشوط وبعدها يأخذ الفريق المنافس خطأ كرمية جزائية للاعب الذي حدث ضده الخطأ الأخير. أما مثلًا في دوري السلة الأمريكي فالحد الأقصى للأخطاء هو 10، ويأخذ اللاعب المعرقل ضربة جزائية إذا أحرزها تحسب له نقطة واحدة ويلعب واحدة أخرى. إذا أحرزها يحسب نقطة أخرى بمجموع نقطتين. أما إذا لم يحرز الخطأ الأول فلا يُحسب شيء ولا يلعب ضربة أخرى. بل يستمر اللعب.

أهمية لوحات التسجيل في قواعد كرة السلة

أحيانًا من فرط التنافسية لا يحسب الفريقين عدد الأخطاء التي ارتكبوها، ولذلك يتم احتساب هذه الأخطاء وعندما يصل الفريق إلى الحد الأقصى من هذه الأخطاء، يظهر على لوحة التسجيل الإلكترونية سهم بالأخضر للأعلى معناه أن هذا الفريق سيحصل على ضربات جزاء في حالة ارتكاب أي خطأ أخر ضده أثناء المباراة. مهما كان مكان هذا الخطأ سواء بعيد أو قريب من منطقة الجزاء فالمصير هو ضربات الجزاء.

عدد ضربات الجزاء

من جهة أخرى وما يجعلنا نحترم كرة السلة أكثر من حيث القواعد واللعب النظيف هو أن عدد رميات الجزاء ليس ثابت بل كلما زادت عدد الأخطاء من أحد الفريقين كلما زادت عدد الرميات الجزائية على هذا الفريق. ففي البداية يبدأ الأمر برمية جزائية واحدة. مع فرصة لتسديدة ثانية في حالة إحراز نقطة. أما في حالة زيادة الأخطاء فتزيد الفرصة لدى الفريق الذي يتعرض لاعبوه للأخطاء من الفريق المنافس. وهذا يحدث بزيادة رميتين حرتين في حالة عدم نجاح الرمية الأولى، وفي كل الأحوال الفريق الذي يرتكب الأخطاء عليه أن ينتظر حتى يستنفذ الفريق المنافس جميع رمياته الحرة ومن ثم يستحوذ على الكرة مرة أخرى.

أيضًا إذا قام لاعب بأداء تصويبة ثلاثية أي بثلاث نقاط. وقام أحد من الفريق المنافس بارتكاب خطأ دفع أو شد أو اعتراض غير قانوني ضده. فيتم احتساب رميات جزائية بحسب عدد نقاط هذه التسديدة. أي ثلاث ضربات حرة. وفي حالة الرمية الثنائية يتم احتساب ضربتين.

مراكز لاعبين واستراتيجيات كرة السلة

هناك خمسة لاعبين في كل فريق، كل لاعب منهم لا يلعب عشوائيًا. وعلى الرغم أنه لا يوجد تصنيف صريح للاعبي كرة السلة من حيث المراكز لصغر حجم الملعب، وسرعة الأداء الذي يجعل عملية الالتزام بالمراكز ليست دائمة بسبب الاعتماد الكامل على عملية الهجمة المرتدة السريعة. ولكن هناك استراتيجيات ذكية في عالم كرة السلة.

لاعب الهجوم الوهمي

وهذا هو أسرع لاعب في الفريق حيث أنه غالبًا أول شخص يُبحث عنه عند عملية الاستحواذ، لدقة عملية التمرير الصحيح التي يمتلكها، بجوار سرعته التي تمكنه من نقل فريقه من حالة الدفاع لحالة الهجوم في غضون أربع أو خمس ثواني. لقدرته على التحكم في الكرة أثناء الجري.

المدافع المسدد

هذا اللاعب يكون أخر لاعب من الخلف في الفريق، ويجب أن يكون لديه دقة عالية في عملية التسديد الثلاثية. لأنه غالبًا يكون خارج منطقة الجزاء لمراقبة أفضل مهاجم في الفريق المقابل في حالة هجوم فريقه. ولذلك يكون لديه القدرة الدفاعية في سد الطريق على المهاجمين والقدرة الهجومية في التسديد الثلاثي.

لاعب الهجوم المراوغ

هو لاعب مفيد جدًا في عملية الاستحواذ وغالبًا يكون قصير القامة لقدرته على الفكاك والمراوغة أثناء امتلاك فريقه للكرة.

لاعب الهجوم الهداف

وهو أول لاعب في مقدمة فريقه، ويكون طويل وسريع وقوي، حتى يستطيع الوصول لملعب الخصم بسرعة فائقة، أيضًا يكون حائط صد جيد في حالة دفاع فريقه.

لاعب الوسط

وهو أهم لاعب، ويجب أن يكون أكثرهم قوة لأنه تقريبًا لا يرتاح، فهو يتحرك في الهجمات المرتدة وفي عملية الاستحواذ عند ملعب الخصم، ويكون ثاني المدافعين بسرعته عند استحواذ الفريق المنافس للكرة.

ختام

أخيرًا لعبة كرة السلة قد لا تكون بنفس شهرة كرة القدم. ولكنها في الحقيقة من أكثر الألعاب الحماسية والسريعة التي لن تشعر بالملل أبدًا بسبب سرعة الأداء فيها.

أيمن سليمان

كاتب وروائي، يعشق منهج التجريب في الكتابة الروائية، فاز ببعض الجوائز المحلية في القصة القصيرة، له ثلاث كتب منشورة، هُم "ألم النبي (رواية)، وإنها أنثى ولا تقتل (رواية)، والكلاب لا تموت (مجموعة قصص)".

أضف تعليق

سبعة عشر + 2 =