تسعة
الرئيسية » تعليم وتربية » قراءة وكتابة » كيف تتقن كتابة قصص الجريمة ؟

كيف تتقن كتابة قصص الجريمة ؟

فن كتابة قصص الجريمة هو فن يحتاج إلى بعض الخبرة والتمرس، وفي هذه السطور نبين لك الأسلوب الأمثل من أجل كتابة قصص الجريمة بكفاءة واحترافية تامة.

كتابة قصص الجريمة

هناك الكثير من القواعد في كتابة قصص الجريمة ، بالرغم من أنه سيكون عليك في بعض الأوقات أن تتخلى عن تلك القواعد التقليدية، إلا أنه عليك الالتزام بأكبر كم منها لتتمكن من بناء تكوين متقن لقصتك، في المقال التالي سنتعرض إلى أهم المكونات في قصص الجريمة مثل العقدة التي ستبدأ بها قصتك، بالإضافة إلى تكوين المشهد واختيار المكان والزمان المناسبين، كذلك فإننا سنتعرض إلى الأمور الهامة التي يجب عليك أن تضعها في اعتبارك عند اختيارك لبطل القصة ومرتكب الجريمة والمتهمين وغيرها من الأساسيات الهامة في كتابة قصص الجريمة .

كتابة قصص الجريمة : نصائح ومعلومات قيمة

عقدة القصة

في البداية قم بالتفكير في عقدة القصة التي ستكتبها، عادةً ما تبدأ قصص الجريمة بعرض الجريمة نفسها، وبالرغم من أن هذه طريقة تقليدية في كتابة قصص الجريمة ، إلا أنها قد تكون مفيدة للغاية لك كمبتدئ، كما أن إخراجك لعقدة مميزة سيجعل قصتك تختلف عن القصص الأخرى، سيكون عليك في الصفحات الأولى أن تصف جريمة متقنة وغامضة، والأهم أن تحتوي على عامل إثارة قوي، قد تكون جريمة سرقة أو قتل أو اختطاف، لكن تذكر أن الصفحات الأولى وعرض الجريمة هو الأمر الذي قد يجذب القارئ إلى قصتك أو قد يجعله يتوقف عن القراءة، حاول أن تحبس أنفاس القارئ ولا تذكر له أية تفاصيل، فقط قم بعرض جريمة غامضة تحتوي على الكثير من الفجوات والتفاصيل المتعلقة بشخصية أو أكثر، اسأل نفسك تلك الأسئلة قبل أن تبدأ في كتابة قصص الجريمة : بعد كتابتك لمشهد الجريمة، ما الأحداث التالية التي يمكن أن تقود إليها الجريمة؟ ما هو الدافع الذي قد يدفع شخصية في القصة إلى ارتكاب الجريمة؟ ما هي نوعية الشخصية التي قد تقترف جريمة كهذه؟ هل هناك أكثر من شخص مشترك في الجريمة؟ هل الجريمة تشير بشكل مباشر إلى شخص بريء وتبتعد تمامًا عن الشخص المذنب؟

تكوين المشهد

بالرغم من أن كتابة قصص الجريمة تعتمد على الحبكة بالدرجة الأولى ومدى تعقيد الأحداث، إلا أن هناك الكثير من الأمور الهامة الأخرى مثل تكوين المشاهد، فأنت تحتاج إلى أن تأسر عقل القارئ بوصفك للأماكن غير العادية، لذا فمن الأفضل أن تكون أحداث الجريمة في وقت سابق لوقتنا الحالي، فاختيارك لفترة تاريخية معينة سيمكنك من خلق جو مثير تستخدم فيه كافة الأوصاف غير المستخدمة في القصص الشائعة، أو حتى بإمكانك اختيار مكان في الوقت الحاضر، لكن فكر في مكان غير عادي، مثل قطار أو سفينة، وبالرغم من أن هذه الأماكن قد استهلكت إلى حد ما، إلى أنها ستتيح لك أن تستخدم أكثر كمية من الوصف المميز للمكان في كتابة قصص الجريمة ، لكن لا تنس أن تربط جو المكان بجو الجريمة، فلو كانت جريمة قتل، قد تحتاج إلى مكان يحوطه السواد من كل الجهات، أو مكان هادئ للغاية لا تصدر فيه أصوات سوى الأصوات المخيفة الصادرة من الطبيعة، قد تحتاج إلى الاطلاع إلى الكتب الخاصة بالثقافات المعينة أو الفترات التاريخية لتتعرف على تكوين البيئة في تلك الفترة.

بطل القصة

في أغلب الأحيان يكون بطل قصص الجريمة هو محقق حاد الذكاء، لذا فأنت أمام فكرة واحدة وتحتاج الكثير من الجهد لتعطي شخصيتك الصفات التي تميزها عن المحققين المشهورين مثل شخصية هيركيول بوارو التي أبدعتها كاتبة الجريمة الأشهر أجاثا كريستي، أو حتى شخصية شرلوك هولمز التي أبدعها آرثر كونان دويل، قد يكون هذا تحديًا كبيرًا لك في كتابة قصص الجريمة ، فأنت لا تريد استخدام شخصية عادية لمحقق، كما أنك ستجد الكثير من التشابهات مع الشخصيات المشهورة إذا أردت ابتداع شخصية محقق حاد الذكاء، لذا ستكون تلك المرحلة هي الأصعب في كتابة قصص الجريمة ، فكر طوال الوقت في السمات المميزة فيك شخصيًا، والسمات التي تميز أصدقائك ومعارفك، ابحث عن أكثر شخص قوي الملاحظة من حولك، فكر في تصرفات الآخرين من حولك ومن هم أكثر الأشخاص ذكاء، اسأل نفسك ما هو تأثير المشاعر على الأشخاص الأذكياء، كيف يقومون بالتعامل مع الأمور العقلانية والعاطفية، ومن خلال هذه الأسئلة حاول أن تكون شخصيتك المبتكرة.

حدد شخصية المذنب

قد يكون هناك مذنب واحد أو أن هناك أكثر من مذنب، في كل الأحوال يجب أن تكون الشخصية مميزة إلى حد كبير، فقد ينجذب بعض القراء إلى شخصية المذنب أكثر من شخصية البطل، فالمذنب قد يشعر بالكثير من المشاعر الجياشة والضغوط الحياتية التي أثرت على ارتكابه الجريمة، قد يكون المذنب فكر لسنين في ارتكاب الجريمة لكنه سيطر على نفسه ولم يرتكبها، إلى أن جاء الوقت الذي أصبح فيه غير قادر على ضبط نفسه، مهما كانت شخصية المذنب فأنت تحتاج في كتابة قصص الجريمة إلى التركيز على الجانب النفسي فيها أكثر من التكوين الجسدي، قد لا يكون عليك وصف تكوين هيئة الشخصية بشكل كبير، ربما تذكر عدد قليل من التفاصيل التي تضيف إليه شيئًا مميزًا، وبالتوازي مع عدم اهتمامك بالتكوين الجسدي، ستهتم أكثر بمشاعر الشخصية وما هي الأمور التي تؤثر على حياته، سيكون عليك كذلك أن تربط شخصية المذنب بعدد كبير من شخصيات القصة، قد تكون هناك شخصية أخرى كانت حب حياته، أو شخصية أخرى قام بالاشتراك معها في جريمة سابقة أو حتى أن هناك شخص ما قام بارتكاب عمل سيء تجاه شخصية المذنب.

حدد المتهمين

المتهمون في قصص الجريمة هم ورقتك الرابحة التي ستتمكن من خلالها باللعب بأعصاب القارئ، في البداية أنت تحتاج إلى شخص تشير كل الأدلة إلى أنه مذنب، لكن ستبين فيما بعد أنه ليس مذنب، بالرغم من أن هذا أمر تقليدي في كتابة قصص الجريمة إلا أنه مهم ويعتبر موجودًا في أغلب قصص الجريمة، كما أنك ستحتاج إلى شخص آخر مثير للريبة بالرغم من أنه لا يوجد أي دليل ضده، وتحتاج كذلك إلى شخص يبدو بريئًا للغاية، قد تكون سيدة عجوز على سبيل المثال، كما أنك تحتاج إلى بعض الشخصيات الأخرى التي ستساعدك في تكوين الأحداث عند استجواب المتهمين من قبل المحقق، فمثلاً بإمكانك أن تضع شخص يشعر بالتوتر لأن هناك دليل قوي لإدانته في قضية متعلقة بالجريمة، لكنه ليس مرتكبها، وشخص آخر يخاف من ظهور دليل قوي عليه بسبب اعترافات الآخرين، بشكل عام فأنت تحتاج إلى أكثر من أربع أو خمس متهمين، والأهم أن يكون هناك تنويع في شخصياتهم من حيث الجنس والعمر والمراكز الاجتماعية وسمات الشخصية، بالرغم من أنك قد لا تحتاج إلى التنويع في كل الحالات في عامل واحد من العوامل السابقة، لكن عامةً فإن التنويع سيتيح لك مساحة أكبر في إضافة التعقيد والإثارة في كتابة قصص الجريمة .

قم بعمليات بحث موسعة

التفاصيل المتعلقة بسلاح الجريمة أو أماكن الأحداث أو حتى المتعلقة بشخصيات القصة هي التي ستمكنك من أن تستحوذ على عقل القارئ بأكبر شكل ممكن، لذا سيكون عليك القيام بعمليات بحث موسعة عند كتابة قصص الجريمة ، بعد اختيارك لعقدة القصة والشخصيات، ابحث أكثر عن الوظائف والمراكز الاجتماعية التي تتقلدها الشخصيات واعرف أكثر عما يقومون به في الواقع، كما أنه عليك أن تقوم بالبحث أكثر فيما يتعلق بطرق التحقيق وطرق حل الجريمة، استخدم الإنترنت والكتب في البحث عن المعلومات، إلا أنه من الأفضل أن تستعين بشخص يعمل في الشرطة أو في مجال يقترب من التحقيق والجرائم، فسيفيدك هذا الشخص بقصص جريمة واقعية يمكن أن تستمد منها الكثير من المعلومات وعقد القصص كذلك.

ابتعد عن التشتيت في كتابة قصص الجريمة

تذكر أنك تقوم بكتابة قصة تتعلق بجريمة، لا تجعل الأحداث والحوارات الجانبية تذهب بالقصة في اتجاه آخر، بالرغم من أنك ستحتاج إلى الأحداث الجانبية والتي قد تتعلق بعلاقة عاطفية بين شخصيات الرواية أو غيرها من الأمور، إلا أنه يجب أن تحافظ على مسار القصة مباشرًا في عرض القضية ثم استجواب المتهمين ثم الوصول إلى الاستنتاج وكشف الجاني، وإذا كانت قصتك قصيرة، فأنت لا تحتاج إلى أي من الأحداث الجانبية بالمرة، كما أنه عليك تقليل عدد الشخصيات والتركيز على الخيط العام في كتابة قصص الجريمة .

المفاجأة عامل ضروري لكن بلا مبالغة

الأمر الذي قد يثير عقل القارئ ويجعله راغبًا في إكمال قصتك هو أن تضع مفاجأة في منتصف الرواية بعيدة عن كل التوقعات، إلا أن كثرة المفاجآت التي قد تكون غير منطقية بالمرة هي التي تجعل قد تضعف من مستواك في كتابة قصص الجريمة ، فالقارئ سيشعر بأنك تخدعه وأنك تقوم بالتلاعب بشكل غير احترافي، فأنت تضع المفاجآت بدون أن يعرف القارئ أية معلومات مسبقة تشير إلى تلك المفاجأة، لذا فالطريقة المثالية في كتابة قصص الجريمة هي أن تضع مفاجأة في منتصف القصة بالإضافة إلى المفاجأة النهائية التي تتعلق بكشف الجاني، وكذلك حاول أن تعطي بعض الإشارات والتلميحات غير المباشرة التي قد تجعل نسبة قليلة جدًا من القراء قادرين على اكتشاف المفاجأة.

النهاية المناسبة في كتابة قصص الجريمة

في الفصل الأخير من قصتك، هناك نهاية تقليدية سيكون عليك اتباعها في كتابة قصص الجريمة وهي كشف الجاني، بالرغم من أنها مستهلكة للغاية إلا أنها هي الاتجاه الغالب في قصص الجريمة، كما أن هناك بعض العوامل التقليدية الأخرى الخاصة بكتابة الفصل الأخير، حيث يجب أن تكون النهاية درامية، وأن يكون هناك سيل من المشاعر المتدفق من شخصية الجاني بالإضافة إلى الشخصيات الأخرى التي قد تشعر بالتعاطف معه أو بالسعادة في كشفه، كما أنك ستحتاج إلى إخراج كافة التعبيرات من بقية المتهمين خاصةً من وجه إليهم أصابع الاتهام بالقدر الأكبر، كما أن الاستنتاج النهائي وكشف المحقق للجريمة يجب أن يكون بارعًا، والأمر الأهم أن يكون منطقيًا، وكذلك أن تكون هناك إشارات غير واضحة نسبيًا في منتصف القصة والأجزاء الأخيرة من القصة، فأنت تحتاج إلى تحفيز القارئ إلى محاولة استكشافه للجاني، لكن لا تقدم له الإشارات الواضحة، بل اجعل هناك بعض الإشارات التي تشير إلى ثلاثة أشخاص على الأقل، واحد منهم فقط هو الجاني، كذلك سيكون عليك أن تكشف عن الدافع الذي قام بسببه الجاني بارتكاب الجريمة، وفي النهاية حاول أن تختم ببعض السطور الهادئة التي ترضي عقل القارئ وتجعله يشعر بأن الجريمة تم حلها بشكل كامل.

في نهاية المطاف، تذكر أن هناك عدد ضخم من قصص الجريمة المنشورة بكل اللغات، لذا سيكون عليك طوال الوقت أن تحاول الابتعاد عن المواضيع والشخصيات الشائعة، كذلك فإنك تحتاج إلى المزيد من التمرين وتنمية مهارات الكتابة بشكل عام لتتمكن من كتابة قصص الجريمة بشكل احترافي.

علي سعيد

كاتب ومترجم مصري. أحب الكتابة في المواضيع المتعلقة بالسينما، وفروع أخرى من الفنون والآداب.

أضف تعليق

19 − 17 =