تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الحمل والانجاب » كيف تستغلي فوائد الرمان للحمل ولماذا ينصح به الأطباء؟

كيف تستغلي فوائد الرمان للحمل ولماذا ينصح به الأطباء؟

يعتبر الرمان من الفواكه اللذيذة التي يحبها الجميع، كما أن فوائد الرمان للحمل عديدة للغاية؛ إذ أنه يحوي مكونات طبيعية تيسر عملية الحمل، كما أن حبوب الرمان إلى جانب فوائدها الصحية نجدها متوافرة بكثرة وسهلة المنال للسيدات الحوامل.

فوائد الرمان للحمل

تمر المرأة الحامل خلال شهورها التسع أو السبع بمراحل عديدة وأحوال مختلفة ومتباينة تحتاج خلالها لدعم ورعاية واهتمام كبير يتماشى مع ما تحمله في رحمها من روح تتطلب غذاءً معينًا وعناصر معينة تستخلصها من جسد الأم الهزيل؛ الأمر الذي يدفع الأطباء لوضع نظام غذائي متكامل يقوي الأم ويحسن من صحتها وحالتها النفسية كذلك ويضمن لها طريق السلامة لوضع مولود يتمتع بصحة جيدة قدر الإمكان، وفي سبيل ذلك ينصح الأطباء بتناول حبوب الرمان بشكل دوري خلال فترة الحمل لما يحويه من فيتامينات متعددة وعناصر هامة ومفيدة للجسم فضلًا عن المعادن الأساسية لبناء الجسم وغيرها من المواد الحيوية الضرورية التي تحمي الجسم من الأورام وعوامل الأكسدة، وذلك كله بالتأكيد يشكل ضمانة حقيقية لصحة جيدة للأم والجنين على السواء والاطمئنان على مرور شهور الحمل بسهولة ويسر، وذلك بالطبع لا ينفي أهمية الأغذية والمشروبات والعقاقير الأخرى التي يوصي بها الطبيب إلا أن فوائد الرمان للحمل لا يمكن تغافلها.

فوائد الرمان للحمل

هناك فوائد عديدة للرمان يقدمها للمرأة الحامل في صورة منح صحية طبيعية تقويها وتحافظ على مناعتها، وفوائد أخرى بشكل عكسي تحافظ على صحة الأم من أمراض وأعراض بعينها، وهو ما نوضحه فيما يلي:

علاج الإمساك

لا شك أن الإمساك من الأعراض الشائعة التي تتعرض لها المرأة الحامل بشكل كبير وملحوظ، ومن فوائد الرمان للحمل أنه يعتبر من المأكولات الهامة جدًا للوقاية من هذه المشكلة؛ وذلك بفضل احتواءه على العديد من الألياف الغذائية الطبيعية، ويقول خبراء التغذية أن المرأة الحامل حينما تتناول كوبًا واحدًا من الرمان، فإن ذلك يزود الجسم بنسبة حوالي 25% تقريبًا من الألياف التي تحتاجها المرأة الحامل على مدار اليوم، وهذا الأمر يساعد كثيرًا على هضم الطعام بسهولة ويسر.

يعتبر الرمان من أهم العلاجات الطبيعية للتخلص من الإمساك الذي يصيب المرأة الحامل بشكل دوري، حيث أن الرمان يحتوي على كمية كبيرة جدًا من الألياف الطبيعية للقدر الذي يحتوي فيه كوبًا واحدًا من حبوب الرمان على مقدار 7 جرامات من الألياف الغذائية تلك والتي تفيد كثيرًا في الوقاية من الإمساك وأعراضه المزعجة للأم؛ ولذا ينصح بتناول ولو كوب واحد من عصير الرمان يوميًا إذ أنه يساوي مقدار 25% من احتياج الجسم اليومي الألياف وذلك على اعتبار أن جسم المرأة الحامل يكون في حاجة يومية لحوالي من 25 إلى 30 جرامًا من الألياف.

فيتامين ج في الرمان

من فوائد الرمان للحمل أنه يحتوي على كمية كبيرة للغاية من فيتامين ج، وهو الفيتامين المفيد للقضاء على مرض فقر الدم والأنيميا، كما أنه يساعد الجسم على امتصاص كمية أكبر من الحديد، ولعل ضمان تواجد نسبة الحديد في جسم المرأة الحامل بشكل مناسب من أهم المعايير التي يسعى إليها الطبيب والأم على السواء لأنه نقص الحديد في جسم المرأة الحامل يتسبب بشكل مباشر في الإصابة بنقص وزن الجنين أو تعرضه لبعض المشاكل والأزمات الصحية.

لا شك أن الحمل يؤثر سلبًا على صحة الأم التي تتعرض للضعف العام نتيجة لاحتياج الجنين للغذاء الذي يستخلصه من جسدها على الدوام، ولأن الرمان من المحاصيل الطبيعية الغنية بنسبة عالية جدًا من فيتامين ج، فإنه يعتبر ملاذًا آمنًا للمرأة الحامل ومفيد ومقوي عام ومنشط كثيرًا لجهاز المناعة.

حمض الفوليك في الرمان

يحتوي الرمان على حمض الفوليك بكمية كبيرة تجعله الطعام الأمثل للحفاظ على دماغ الجنين وانخفاض احتمالات الإصابة بتلف الأنسجة المكونة للمخ، ويعتبر عصير الرمان أثناء الحمل من الأطعمة التي تحفظ الجنين من التشوهات الخلقية بفضل ما يحويه من حمض الفوليك.

دور الرمان في الحفاظ على وزن الحامل

يعتبر وزن المرأة الحامل من أهم الضوابط والمعايير التي تسعى لضبطها والحفاظ عليها بشكل كبير بمتابعة طبيب تغذية متخصص في التعامل مع صحة الأم والجنين، ويعتبر الرمان أحد أبرز أنواع الفواكه التي تسهل بشكل كبير المحافظة على وزن المرأة الحامل؛ حيث نجد الرمان وقد يعمل على تقليل السعرات الحرارية الموجودة بجسم الأم، ويساعد أيضًا في مد الجسم بكمية كبيرة من الطاقة وذلك بسبب احتوائه على نسبة كبيرة من مادة الكربوهيدرات، وينصح أطباء التغذية بشكل عام أولئك الذين يطلبون برامج تخسيس وريجيم ملائمة أن يكثروا من تناول الرمان لأنه يعطي الشخص شعورًا بالشبع لما يحويه من ألياف.

مجلط طبيعي للدم

قد تتعرض المرأة الحامل للنزيف بشكل أو بآخر خلال فترة الحمل، وهذا الأمر خطير للغاية ويجعلها خائفة وغير مطمئنة على صحتها أو صحة جنينها، ومن فوائد الرمان أنه يحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين ك الذي يسمح للدم بأن يتجلط بشكل طبيعي جدًا ويقوي عظام المرأة الحامل وعظام جنينها كذلك.

ضبط ضغط الدم

يعتبر الرمان من المحاصيل الغنية جدًا بالعديد من المركبات الكيميائية الطبيعية التي تساعد كثيرًا في الحفاظ على مستوى مناسب من ضغط الدم وضمان انضباطه خلال فترة الحمل، وبالتالي يحمي المرأة الحامل من الإصابة بضغط الدم وهو المرض الذي قد يؤدي للوفاة إذا تعثر ضبطه أثناء فترة الحمل.

الكالسيوم في الرمان

يعتبر الرمان من النباتات الغنية بالكالسيوم بشكل كبير؛ الأمر الذي يجعله مناسبًا لإمداد الأم وجنينها بالكالسيوم لتقوية عظامها والمساعدة في بناء عظام الجنين وهو الأمر الهام جدًا لدى أي أم وأي طبيب نساء ينصح بتناول الرمان وغيره من لمحاصيل والنباتات العشبية التي تساعد على تكوين عظام الجنين جنبًا إلى جنب مع أنسجة الجسم المختلفة، على أن يكون ذلك بالتزامن مع الحفاظ على صحة الأم وسلامتها وتوافر العناصر اللازمة لجسمها هي الأخرى دون أن يطغى أحدهما على الآخر.

التخفيف من آثار الحمل المزعجة

في الفترة الأولى من الحمل تتعرض الحامل لأعراض عديدة منها القيء والإسهال والغثيان الصباحي وغيرها من الأمور الطبيعية لدى كل سيدة حامل، ولكن تناول الرمان يساعد بشكل كبير على وقاية الأم من تلك الظواهر التي ترافقها في الأشهر الأولى.

لا شك أن الأمهات تتعرض دومًا في فترة الحمل لمشاكل القيء الدوري بدرجة كبيرة تجعلها تتألم حينًا وتنحصر في مواقف محرجة حينًا آخر ويستمر هذا الأمر طوال شهور الحمل لا سيَّما الأشهر الأولى منه، ومن فوائد الرمان للحمل أنه يساعد الأم على التخلص من تلك الأعراض المزعجة التي قد تتطور كثيرًا حتى تصل حد الجفاف ويكون الأمر أكثر صعوبة وإيلامًا على الأم، وفي تلك المرحلة تكون في حاجة ماسة لمحاليل تعويضية؛ وهنا تحديدًا يأتي دور الرمان وهي فاكهة بها من السوائل والعناصر والمعادن المختلفة التي تعوض ذلك الجفاف وتحفظ صحة الأم من جديد، كما أن الرمان به عناصر غذائية تعمل على التئام المعدة ولذلك ينصح به الأطباء دومًا خلال فترة الحمل.

تدارك مشكلة الشرايين الضيقة للجنين

في أحيان عديدة يولد الطفل بشرايين مخ ضيقة للغاية تجعله في عرضة للنزيف أو لنقص إمداد الأكسجين للمخ، وهو ما يقوم الرمان بتداركه وييسر انتقال الأكسجين للمخ بشكل أو بآخر دون أية صعوبات، وهذا الأمر لا يمكن إمراره مرور الكرام فهو ليس مجرد عرض عادي يسهم الرمان في معالجته لكنه عَرَضٌ طارئ وخطير يتسبب يوميًا في وفاة مئات آلاف الأجنة حول العالم.

يسهل عملية الولادة

من فوائد الرمان للحمل أنه يساعد بشكل كبير على تسهيل عملية الولادة، كما أنه يلعب دورًا لا بأس به في تسهيل عملية انقباض عضلات الرحم وانبساطها، ومن فوائد الرمان للحمل أيضًا أنه يقوي مناعة الأم ويمدها بالحديد والفيتامين اللازم وكذا يدعم عظام الأم ويمنع تعرضها لهشاشة أو آلام المفاصل نظرًا لأن عظام الجنين تستخلص الكالسيوم من عظام الأم حتى تنمو.

مضار الرمان للحامل

بعد أن أُجْرِيَت دراسات عديدة خلال السنوات الأخيرة حول أضرار الرمان على المرأة الحامل، وُجِدَ أنه آمن جدًا على صحة الأم والجنين على السواء ولا يتسبب أو ينتج عنه بشكل مباشر أو غير مباشر أية أضرار تصيب الأم وجنينها، لكن الدراسات ذاتها توصلت إلى كون المستحضرات التي يدخل الرمان في تصنيعها هي التي تتسبب بشكل أو بآخر في بعض المشاكل الصحية للأم؛ حيث أن تلك المستحضرات قد تؤدي إلى زيادة كبيرة في احتمالات حدوث الإجهاض وذلك لأنها تؤثر على الرحم وتعمل على حدوث تقلصات فيه بشكل كبير، وقد أشارت الدراسات كذلك إلى كون مستحضرات الرمان والمنتجات المصنعة منه قد تحتوي في مكوناتها على قشور الفاكهة تعمل بدورها على تحفيز الرحم.

فوائد عامة للرمان

إلى جانب فوائد الرمان للحمل نجد أنه مصدر غذائي جيد وذو فائدة كبيرة للغاية لغير السيدات الحوامل كذلك بما يحويه من عناصر ومواد غذائية عالية، وفيما يلي نسلط الضوء على بعض تلك الفوائد:

تقليل حدة درجة حرارة الجسم

لمن يتعرضون للإصابة بحمى شديدة ودرجات حرارة مرتفعة نتيجة نزلات البرد وضربات الشمس، فإنه ينصح بتناول الرمان على مدار اليوم للتقليل من حدة درجة حرارة الجسم والأعضاء الداخلية، كما أنه يسهم بشكل كبير في الحفاظ على قوة عضلات القلب وصحة الشرايين وتحسين آلية عملها بشكل دوري، وذلك لأن الرمان مفيد للغاية في ضبط وتعديل نسبة الكولسترول في الدم.

تقوية الجهاز العظمي

يحتوي الرمان على نسبة من الإنزيمات الهامة التي تساعد الجسم والجهاز المناعي فيه على محاربة هشاشة العظام والغضاريف والحفاظ على قوة وسلامة المفاصل والتقليل من آلام الخشونة.

فاتح للشهية

رغم أن الرمان من المحاصيل التي تستخدم كثيرًا ضمن النظام الغذائي للباحثين عن الريجيم، إلا أنه أيضًا يعتبر فاتحًا للشهية ويكفي تناول ثمرة رمان متوسطة الحجم كل يوم لتفتح الشهية لتناول الطعام.

غني بمضادات الأكسدة

دائمًا ما ينصح الأطباء مرضى الأورام بالإكثار من تناول الرمان، وذلك لأنه يحتوي على كمية كبيرة جدًا من مضادات الأكسدة، وهذه المضادات تسهم كثيرًا في تخليص الجسم من الخلايا السرطانية والحد من انتشارها، كما يحمي النساء كثيرًا من الإصابة بسرطان الثدي لأنه يزيل الجذور الحرة من الجسم ويقوي من أداء خلايا الدم البيضاء، كما يثبط من نمو سرطان البروستاتا بشكل كبير وبدون أية أضرار.

مخفض لضغط الدم

من فوائد الرمان للحمل أن تناول الرمان الطازج في التخفيف من حدة ارتفاع ضغط الدم ومن ثم التقليل من التهابات الأوعية الدموية بالنسبة لمن يعانون من أمراض القلب، حيث يحتوي الرمان على نسبة كبيرة من مادة الأسبرين الطبيعي والذي يحافظ على الدم من أن يتخثر أو يتسبب في تكوين جلطات، كما أنه يعمل على تسييل الدم والحفاظ عليه في حالة جيدة في كل الدورة الدموية بالجسم، كما يحافظ الرمان على الشرايين من التصلب وبالتالي يقلل كثيرًا من نسب الإصابة بأمراض القلب، كما أنه يقلل من خطر انسداد الشرايين وتدفق الدم إلى القلب والدماغ.

ضبط نسبة السكر

يعتبر الرمان من الفواكه الضرورية لضبط نسبة السكر في الدم، وتنشيط وتحسين أداء البنكرياس بشكل كبير إذا انتظم مريض السكر في تناوله بشكل دوري ومستمر، ولكن يجب الانتباه لضرورة تناوله دون إضافة أية سكريات أخرى، وإن كان لا بد من إضافة شيء ما فلتضاف شربات الفواكه المخففة.

يقضي على نشاط الديدان في الأمعاء

يستخدم الرمان بشكل كبير في القضاء على نشاط الديدان في الأمعاء وقتلها خاصةً لدى الأطفال الذين يعانون كثيرًا من جراء تلك الديدان، حيث ينصح بأن تخلط الأم حبوب الرمان مع العسل والزنجبيل وتقدمها لأطفالها بشكل دوري لضمان تطهير الجسم والجهاز الهضمي والأمعاء للحفاظ على صحة أبنائها.

مفتت للحصوات

من فوائد الرمان أنه يسهل عملية تفتيت الحصوات التي تتجمع دومًا في الكلى محدثة آلامًا مبرحة، ويعتبر تناول الرمان وشرب عصير الرمان بشكل دوري من أفضل العوامل المساعدة في القضاء على الحصى والتخلص منه بشكل صحي وسليم.

يمد الجسم بالطاقة

ينصح بتناول الرمان كثيرًا لمن يعانون من فقر الدم والأنيميا ونقص الحديد والفيتامينات في أجسادهم، كما يمكن اتباع نظام غذائي متكامل يجمع بين تناول العجوة والعسل الأسود والرمان بالتناوب بشكل دوري كل يوم لضمان مد الجسم بالطاقة اللازمة والتخلص من حالة الضعف العام التي تصيب مرضى فقر الدم.

يعالج مرض البواسير

يساعد الرمان كثيرًا في علاج مرض البواسير وأعراضه المختلفة، ولا شك أن البواسير أحد أبرز الأمراض إزعاجًا لمصابيها بسبب آلامه الحادة والإحراج الذي قد يسببه للكثيرين خاصةً أثناء تواجدهم في المحافل العامة.

يعالج النزلات المعوية

ينصح الأطباء بتناول الرمان كثيرًا لأولئك الذين يعانون من نزلات معوية حادة وإسهال مستمر، فإنه من أفضل العلاجات للإسهال، كما أن تناول الرمان بشكل دوري لمرضى القولون وسرطان القولون مفيد جدًا وله قيمة غذائية وعلاجية أكدتها معظم الدراسات الطبية، وينصح بخلط ملعقة من عسل النحل مع كوب من الرمان أو عصير الرمان ومن ثم شربه صباح كل يوم فور الاستيقاظ.

مطهر طبيعي للفم والجهاز الهضمي

للرمان فوائد جمة في علاج التهابات اللثة ومختلف الأعراض الصحية التي تصيبها وذلك لكونه مضادًا للبكتيريا والميكروبات ويعمل على تطهير الفم بشكل كبير، كما أنه مفيد جدًا للحفاظ على أداء المعدة وعمل الجهاز الهضمي بشكل عام، كما أن الرمان يسهل كثيرًا من عملية الهضم.

يعالج مشاكل الإبصار

يفيد الرمان كثيرًا في تصحيح النظر وتدعيم صحة العينين، وذلك بسبب احتوائه على العديد من العناصر الضرورية للعين، فضلًا عن كونه يخفف كثيرًا من آلام الرأس والصداع النصفي والصداع باختلاف درجاته، ويعتبر الصداع أو كدمات وآلام الرأس من أبرز ما قد يؤثر على صحة العينين، وهو ما يحول الرمان دون حدوثه.

يخفف من آثار الزهايمر

يخفف الرمان من آثار الزهايمر وهو المرض الأكثر انتشارًا لدى كبار السن، كما يقلل من حالات التوتر ونسب القلق وحالات الاكتئاب وغيرها من الأعراض النفسية السيئة، فضلًا عن أهميته للحفاظ على مرحلة الشباب لفترات أطول وتخفيف حدة أعراض الشيخوخة وتزويد الجسم بالنشاط والحيوية اللازمتين لممارسة مهام عمله اليومي دون أدنى معوقات خاصة في سن الستين وما قبلها وبعدها بقليل..

مما سبق نستنتج مدى فوائد الرمان للحمل والأهمية القصوى التي يقدمها لصحة الأم والجنين معًا ويحميهما من أي تدهور صحي محتمل قد يودي بحياتهما، فضلًا عن العناصر الغذائية والمعادن الهامة التي يمد بها الجسم بشكل دوري حتى بعد الولادة، كما يجب الانتباه جيدًا لمضار الرمان المتمثلة في قشره كما أثبتت العديد من الدراسات التي أُجْرِيَت على عصائر ومنتجات صُنِعَت من ثمار الرمان مباشرةً دون التخلص من قشورها، وعلى كلٍ يجب على المرأة الحامل أن تتابع طبيبها بانتظام حفاظًا على حياتها وجنينها وأن تخبره بكل ما يطرأ على حالتها الصحية من تغيرات أو أية ملحوظات ظهرت في حركة الجنين على سبيل المثال ليهديها إلى الوجهة السليمة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

إبراهيم فايد

الكتابة بالنسبة لي هي رحلة. رحلة فيها القراءة والاستيعاب ومن ثم التفكير . من هوياتي الرياضة وتصفح الانترنيت. اكتب في مواضيع مختلفة تهمني وتجذبني قبل كل شيء

أضف تعليق

18 − ثلاثة =