غيرة الأطفال على الأبوين

لعل غيرة الأطفال على الأبوين من المواضيع التي تثير دهشة البعض، ولكن المجرب الذي رأى ذلك بنفسه يعلم أن هذه المشكلة شائع وجودها بشكل كبير، بحيث لا يخلو منها بيت تقريبا. نعم، فنحن نعرف الكثير عن غيرة الإخوة من بعضهم البعض، سواء في سن صغيرة أو عندما يكبرون، لأسباب كثيرة تختلف من مرحلة لأخرى، ونعرف كذلك الكثير من الأشكال الأخرى للغيرة بين الأشخاص، ولكن الغيرة من الأطفال على أبويهم هي حالة خاصة بعض الشيء. وكثيرا ما نجد الابنة تغار من أمها على أبيها والابن يغار من أبيه على أمه، وقد يحدث العكس كذلك، بحسب من هو الأقرب من الأبوين للطفل وأحن عليه. تعرفوا معنا على أسباب غيرة الأطفال على الأبوين ومظاهرها وطرق علاجها من خلال سطور هذا المقال.

أسباب غيرة الاطفال على الأبوين

تتعدد أسباب الغيرة على الأبوين من قبل أطفالهما بحسب الكثير من العوامل، مثل أسلوب التربية ومعاملة كل من الأبوين للطفل والوقت الذي يقضيه الطفل مع كل من أبويه على حدة. ومن أهم هذه الأسباب هي ما يلي:

  • الحب المفرط من الطفل لأحد والديه بصفة خاصة، في حال كان هذا الطرف يعتني به ويحنو عليه أكثر من الآخر.
  • غياب أحد الوالدين عن الطفل لوقت طويل، وذلك في حال كان الأب يعمل في بلد آخر مثلا ويغيب عن المنزل لفترات طويلة. هنا قد يزداد تعلق الطفل بأمه، وقد يحدث العكس فيشتاق لأبيه كثيرا ويغار عليه.
  • عدم شعور الطفل بوجود علاقة وطيدة تربط والديه، وذلك في حال كان أحدهما مسافرا أو كان يعمل طوال اليوم ولا يعود إلا في المساء بعد خلود الطفل للنوم. وهنا يعتاد الطفل على أن هذه هي طبيعة العلاقة بين أبويه، فإذا رأى الاهتمام بينهما بشكل مفاجئ شعر بالغيرة من أحدهما على الآخر.
  • التدليل الزائد من الأب للابنة أو من الأم للابن يجعل الطفل يميل أكثر لمن يجد معه راحته أكثر ويشعر بالغيرة عليه من غيره.

مظاهر غيرة الأطفال على الأبوين

غيرة الأطفال على الأبوين مظاهر غيرة الأطفال على الأبوين

تظهر الغيرة من الأطفال على الأبوين بشكل واضح جلي منذ سن صغيرة. وهناك بعض التصرفات التي تصدر عن الطفل نعرف من خلالها أنه يغار من العلاقة التي تربط بين أبويه. وعلى سبيل المثال، قد يقوم الطفل بإبعاد والديه عن بعضهما البعض في حال لاحظ قربا والتصاقا بينهما. كذلك يحاول بعض الأطفال الدخول في الحوار الذي يدور بين الأم والأب ويشعر بالغيرة من كون هذا الحوار لا يخصه، حتى ولو لم يكن الطفل لديه القدرة على التكلم، فهو يعبر عن نفسه ويتحاور بطريقته الخاصة.

كيفية التعامل مع غيرة الأطفال على الأبوين

هناك بعض الطرق التي يستخدمها الأبوين للتقليل من غيرة الأطفال على أحدهما، بحيث لا يسبب هذا الأمر المشاكل النفسية للطفل أو المشاكل داخل المنزل عموما. وأهم هذه الطرق هي كالتالي:

  1. التعامل مع المشكلة بأسلوب سلس واستيعاب أنه شيء طبيعي للغاية أن يغار الطفل على أحد والديه، وعدم نهر الطفل أو زجره عما يصدر منه من أفعال بدافع الغيرة.
  2. إظهار حب الأبوين للطفل والتعبير عنه بشكل كاف حتى يشعر بالأمان، فهو كما يرى كل منهما يحب الآخر من حقه أن يرى كم يحبانه هو.
  3. إظهار العلاقة الوطيدة بين الوالدين أمام الطفل والحب الذي يجمعهما حتى يعتاد على أن ذلك هو أمر طبيعي، ولكن حذار من المبالغة في ذلك حتى لا ينقلب الأمر للضد ويغتاظ الطفل مما يرى ويسمع.
  4. التحدث مع الطفل بلغة الحوار التي يفهمها، بحيث يستوعب له أنه من الطبيعي أن يكون كل من أبويه يحبه، وهما في الوقت ذاته يحبان بعضهما ويحبان إخوته الآخرين، فهو بذلك سيعلم أنه من الطبيعي أن تكون الأسرة كلها محبة لبعضها.
  5. في حال غيرة الولد على الأم من أبيه، لابد للأب من توطيد علاقته بهذا الطفل حتى لا يزداد حجم المشكلة. ويفضل القيام بذلك بشكل بعيد عن الأم وعلاقتها بالأب، وذلك بقضاء وقت مع الطفل وحده، سواء داخل المنزل أو خارجه.

وأخيرا، لابد من غرس قيمة الوحدة داخل الأسرة في نفس الطفل منذ سن صغيرة وتعليمه أنها كيان واحد لا يمكن أن ينفصل، وذلك بتعويده على العناق الجماعي الذي يضم جميع أفراد الأسرة فهذا الأمر يحد كثيرًا من مشكلة غيرة الأطفال .

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة − 3 =