تسعة
الرئيسية » تعليم وتربية » قراءة وكتابة » كيف تواجه غلاء الكتب وتشتري الكتب بأرخص الأسعار؟

كيف تواجه غلاء الكتب وتشتري الكتب بأرخص الأسعار؟

هل أصبحت الكتب غالية إلى الحد الذي لم تعد معه تستطيع شراءها؟ كيف تواجه غلاء الكتب وتحافظ على شغفك بالقراءة والاطلاع؟ما هي الحلول لمواجهة أزمة غلاء الكتب؟

غلاء الكتب

الآن نواجه كقراء في كل الأقطار العربية أزمة غلاء الكتب التي تفشت لدينا بشكل كبير ولا زلنا نواجهها ولعلنا في أمس الحاجة كأمة عربية إلى كتب رخيصة كي نستطيع التعرف على العالم من حولنا خصوصًا وأننا أقل الأمم قراءة فما بالك إذا أصبحت الكتب علاوة على أنها أقل من مستوى حاجتنا حيث هناك كتب كثيرة في مجالات عدة لم تترجم ولم يكتب فيها بعد ورغم ذلك المتوافر منها باللغة العربية أعلى من مستوى قدرتنا المادية، فكيف يمكننا أن نفعل في ظل حاجتنا للقراءة وغلاء أسعار الكتب بهذا الشكل؟

ما هي أسباب غلاء الكتب؟

يوجد عدة أسباب تجعل من الكتب سلعة غالبية ليست في متناول الشخص محدود الدخل فما الذي يجعل هذه الكتب غالية بكل هذا القدر لذلك سنتحدث عن الكتب لماذا هي غالية والعوامل التي تجعلها مرتفعة الأثمان.

حقوق الكتاب

يوجد كثير من الكتاب تسعى عدة دور نشر لكي تنشر لهم أعمالهم وفي مقابل ذلك تعرض عليهم مبالغ طائلة وذلك بسبب أن أسماء هذه الكتاب تجعل القراء يقبلون على شراء كتبهم مما يعني ربح مضمون فضلا عن اهتمام الصحافة ومواقع الإنترنت والمحافل الثقافية بهم مما يعني دعاية مجانية ومضمونة، بالتالي حقوق الكتاب تستحوذ على الكثير من ثمن الكتاب الذي بين يديك وبالفعل هناك الكثير من الكتاب ينفقون من جيوبهم على نشر كتبهم حتى يصل إلى يدك ولكن العكس يوجد الكثير من الكتاب يجنون أرباحًا كبيرة من خلال نشر كتبهم.

أن يأتي الكتاب من دولة أخرى

تلاحظ أن الكتب التي يتم نشرها في دول أخرى وليس في دولتك ثمنها تقريبًا ضعف الكتاب العادي بنفس عدد الصفحات وذلك بسبب فرق العملة فعملية شحن الكتب من الدول لدول أخرى تتكلف أموالا طائلة، ألا تدري أن معظم دور النشر تلجأ للشحن البري لأنه أرخص رغم ما تتكبده من متاعب تجاه ذلك بينما الشحن بالطيران يكلف النسخة ما يساوي نحو دولار ونصف زيادة عن ثمنها الأصلي، بالتالي الكتب ستزيد أثمانها أكثر وأكثر، لذلك لا تنظر لأثمان الكتب ولكن انظر إلى كم التكاليف التي أنفقت حتى يصل الكتب إلى يدك وأهمها إن كان منشورًا في دولة أخرى الشحن البري الذي يكلف كثيرًا والشحن الجوي الذي يكلف أكثر وأكثر.

شراء حقوق الترجمة بالنسبة للكتاب الأجانب

هناك بالطبع كتب كثيرة مترجمة ما بين شعر ورواية وتاريخ واجتماع وسياسة وسير ذاتية وغير ذلك، لا نريد أن نقول أن عملية النشر والتأليف والطباعة في الدول الغربية والأوربية تجارة كبيرة، بمعنى تجارة لها دراساتها الاقتصادية وأرباحها بالملايين وغير ذلك، بالتالي لن تتساهل أي دور نشر في ترك حق الترجمة من أي دار عربية وبالتالي الدار العربية التي تترجم عليها أن تدفع آلاف الدولارات لمن يمتلك حق النقل والترجمة هذا فضلا عن أجر المترجم نفسه الذي سينقل الكتاب من اللغة الأجنبية إلى اللغة العربية أما إن كان سينقله من لغته الأم للغة العربية فمعنى ذلك أن أجره سيتضاعف، لا ريب أنك تتفهم كثيرًا الآن عوامل غلاء الكتب وأن المسألة ليست اعتباطًا، نحن نتحدث الآن في شراء حقوق وأجر مترجم بمعنى سمك في ماء لم نمسك أي شيء من الكتاب بين يدينا حتى الآن.

الطبع، الغلاف، أسعار الورق

حسنًا بعد تأليف أو ترجمة الكتاب وقبل حتى أن ندخل في مرحلة الطباعة والغلاف وأسعار الورق علينا أن نمر بمرحلة مهمة اسمها الإعداد الفني، فبعد تأليف الكتاب والموافقة على محتوى ما يأتي فيه يأتي دور المراجع الفني بالنسبة للمترجم والمحرر الفني بالنسبة للمؤلف لمراجعة فنيات الكتاب، ويأتي المراجع اللغوي أيضًا لتصحيح الأخطاء اللغوية والإملائية في الرواية، ويأتي دور الإخراج الفني لإخراج البروفة النهائية للكتاب بعد إضافة الغلاف الذي يتكلف مبلغًا أيضًا ليس بقليل بسبب تطور تقنيات أدوات تصميم أغلفة الكتب الآن ولأن الغلاف شعار الآن للكتب وليس مجرد تحصيل حاصل بل إنه أول ما يجذب عين المشتري وبالتالي يجب أن يكون جذابًا وفنيًا جدًا بالطبع، هذا فضلاً عن مصاريف الطباعة التي استبدلت المطابع القديمة بمطابع كمبيوتر وكل صاحب مطبعة يريد أن يجمع ثمن الطابعة الجديدة التي اشتراها فيرفع ثمن طباعة النسخ، فضلاً عن أسعار الورق التي تضاعفت للغاية في الفترة الأخيرة، حسنًا نحن نتحدث عن صناعة كاملة وليس مجرد نشر من المؤلف للقارئ مباشرة، الأمر أعتقد أعقد بكثير من هذا ويفسر كيف أنه إن لم يكن غلاء الكتب فإن هذه الصناعة ستنهار تمامًا.

التوزيع والتسويق

جزء كبير من غلاء الكتب يرجع إلى التوزيع والتسويق فالتوزيع والتسويق بالنسبة للكتب لا يختلف كثيرا عن توزيع وتسويق الأجهزة الكهربائية أو الأدوات الصحية أو حتى مناديل الجيب، المسألة تجارية بحتة ولا يوجد أي اعتبارات أخرى بالتالي مسألة خروج نسخ الكتاب من المطابع التي تنشر لديها دور النشر حتى تصل إلى المكتبات ومتاجر بيع الكتب ومن ثم إلى يدك تمر بمرحلة كبيرة من تعريفك في البداية بالكتاب ثم إقناع صاحب المكتبة بشراء نسخ منه لعرضها في مكتبته وأحيانًا يضطر الموزع إلى استئجار رف في متجر الكتب من أجل عرض الكتاب حتى يجده القراء وقتما يحتاجونه، خلافًا لحفلات التوقيع والندوات التي تنظمها دار النشر لإحداث ضجة حول الكتاب بالطبع حتى يعرفه الناس ويقبلون على شرائه، لعلك الآن لا تستغرب كثيرًا من غلاء الكتب وأصبح لديك استيعاب أن المسألة تكلف الكثير من النقود.

هامش الربح لدار النشر

بالطبع بعد كل هذا يجب أن يكون هناك هامش ربح لدار النشر من أجل المواصلة فهناك موظفون في دار النشر وهناك مقر في دار النشر له إيجار وعليه فواتير كهرباء وإنترنت وهناك كتب أخرى يجب نشرها بالتالي يجب أن يكون هناك سيولة في يد الناشر من أجل استمرارية الدار التي يديرها، بالتالي يجب أن يكون هامش ربحي صغير لدار النشر يعينه على الاستمرار فضلاً عن أنه أيضًا بشري مثله مثلنا لديه زوجة وأسرة بالطبع ولديه التزامات ومسئوليات ويجب أن يسدد فواتيره ويضع البنزين في سيارته ويكون لديه نقود لكي ينفق على نفسه وعلى أسرته بالطبع، بالتالي هامش الربح لدار النشر مبرر جدًا ومفهوم ولا يوجد أي اعتراض عليه ولكن يظل جزء من منظومة غلاء الكتب خصوصًا في الفترة الأخيرة.

هامش الربح للمكتبة

المكتبة أو متجر الكتب الذي يستأجر مقرًا في وسط المدينة ويوظف عنده اثنين أو ثلاثة أشخاص يجب أن يدفع لهم رواتبهم ويدفع إيجار المكان عليه أن يضع هامش للربع أيضًا لمتجر المكتبة لأن ما يسري على الناشر يسري عليه أيضًا.

والآن بعد أن عرفت العوامل التي تدخل في صناعة الكتب وعرفت منظومة نشر الكتب بالكامل من أول بداية شروع الكاتب في التأليف أو المترجم في الترجمة ومرورًا بعملية المراجعة والإعداد والغلاف والتحرير الفني ثم الطباعة ثم الشحن والتوزيع والتسويق أعتقد أنك قد استوعبت الآن ما هي الأسباب التي تؤدي إلى غلاء الكتب بكل هذا القدر والآن نتحدث عن مواجهة هذه الظاهرة وكيف تستطيع التغلب على غلاء الكتب بخطوات سريعة وعملية وسهلة وذكية بحيث ترضي شغفك بالقراءة ولا تخل بميزانيتك.

مجموعات تبادل الكتب على الإنترنت

هناك الكثير من المجموعات التي تشكلت على الإنترنت لتبادل الكتب، مثلا أنا لدي كتاب أنت تحتاجه وأنت لديك كتاب أنا أحتاجه ماذا لو قمنا بالتبديل مجانًا دون أن ندفع شيء أو بالاتفاق مثلا حسب ما تشاء، وهكذا نكون واجهنا أسعار الكتب الخزعبلية التي لا تمس للواقع والدخول المادية بصلة، ولا تظن أن الأمر يتم بشكل فردي بل بالفعل هناك مجموعات كاملة تشكلت على مواقع فيسبوك وجودريدز وغيرها لتبادل الكتب لمواجهة غلاء أسعارها.

الشراء المشترك مع أصدقائك

إذا كانت رواية تعجبك وتريد شراءها بعشرة دولارات مثلا، وكان هناك أربعة آخرين من أصدقائك يريدون شرائها فيقوم كل شخص منكم بدفع دولارين اثنين وتقومون بشرائها وقراءتها بالتناوب، أو مثلا كل شخص يدفع العشرة دولارات وتقومون بشراء خمس روايات وبالتالي تقرأون الكتاب بالتناوب وتقومون بالاتفاق على من يحتفظ بأي رواية حسب ما أعجبته ويريد الاحتفاظ بها، هذه حيلة ذكية لشراء الكتب الجديدة.

أسواق الكتب القديمة والمستعملة

هناك طبعًا أسواق الكتب القديمة والمستعملة وهي ذات باع كبير بل منها من له شأن وتاريخ ارتبط طالما ارتبط بالثقافة والفكر في الدول العربية أبرزها على الإطلاق شارع المتنبي في العراق والذي يقع بالقرب من شارع الرشيد في وسط بغداد، وسوق الأزبكية في منطقة العتبة بالقرب من وسط القاهرة بمصر، وشارع النبي دانيال في الإسكندرية وشارع الحلبوني في العاصمة السورية دمشق ونهج الدباغين في تونس وغيرها من الشوارع التي تبيع الكتب المستعملة والقديمة حيث تستطيع شراء 20 كتب بثمن كتاب جديد واحد، وبالطبع هذه مواجهة حاسمة في ظل ظاهرة غلاء الكتب لمن يمتلكون شغف القراءة ولا يمتلكون النقود لشرائها.

الهيئات الحكومية للطبع ونشر الكتب

يوجد بالطبع هيئات حكومية للطبع ونشر الكتب تشرف عليها وزارات الثقافة العربية ولعل أبرز الإصدارات التي تخرج من هذه الميزة الرائعة لمواجهة غلاء الكتب هي ما تصدره وزارة الثقافة المصرية بمؤسساتها الهيئة العامة للكتاب والمجلس القومي للترجمة والهيئة العامة لقصور الثقافة، بالإضافة إلى الإصدارات المميزة جدا لوزارة الثقافة السورية وإصدارات عالم المعرفة التي يصدرها المجلس الوطني للثقافة والآداب والفنون بدولة الكويت والتي تباع في كل الدول العربية بمقابل زهيد جدًا ولعل هذه الإصدارات زهيدة الثمن بسبب عدم انتظارها لربح بل إنها تبيع الكتب بأثمان أقل من ثمن التكلفة وذلك لما تلقاه من دعم حكومي من الحكومات التي تشرف على إصدارها.

المكتبات العامة

الاشتراك في المكتبات العامة لا يكلفك سوى صورة ورسوم رمزية لاستخراج البطاقة التي تمكنك من دخول المكتبات العامة والقراءة فيها بل والاستعارة منها ما شئت من الكتب وبالتالي تستطيع قراءة كل الكتب التي تريدها في أي وقت تريدها وتعيدها مرة أخرى وهذه أيضًا خطوات من الدولة في ظل احتكار شركات خاصة للكتب وحق طبعها ونشرها وبالتالي رفع أثمانها بغرض ربحي مثلما يريدون، المكتبات العامة أيضا بها ميزة أنها تمهلك مهلة أسبوعًا بحد أقصى تقريبًا لإعادة الكتب بالتالي لن يكون لديك وقت للتكاسل وتسعى لإنهاء الكتب بأقصى سرعة قبل أن يحين موعد إرجاعه وأنت لم تنتهِ منه بعد.

الكتب الإلكترونية

إن كنت من الأشخاص الذين لا يجدون غضاضة أخلاقية في تحميل الكتب إلكترونيًا، وهذه بالنسبة لي وبالنسبة لكثيرين من الناس محل خلاف أخلاقي حول هل يصح أن نقوم بتحميل الكتب من على الإنترنت ضاربين بحقوق المؤلف ودار النشر والموزع عرض الحائط؟ هناك من يدافع بشراسة عن ذلك ولا يرى فيه أي مشكلة وهناك من يجد تحفظ بداخله حيال هذا الأمر، لذلك حتى تحسم هذا الجدل مع نفسك يمكنك تحميل الكتب القديمة التي وزعت وشبعت توزيع وقراءتها أما الكتب الجديدة فاستعمل معها الحيل السابقة التي تحدثنا عنها في السطور السابقة وهي بدل الحيلة خمسة.

غلاء الكتب المدرسية

حسنًا هذا كان حول غلاء الكتب الفكرية والأدبية فماذا عن غلاء الكتب الدراسية والتي لا نملك الخيار تجاه شرائها حيث نضطر لشرائها من أجل المذاكرة منها، ماذا سنفعل تجاهها؟ هذا هو موضوعنا خلال السطور التالية حول كيف تتغلب على غلاء الكتب المدرسية خصوصًا أن الأمر لم يعد يقتصر على كتب وزارة التربية والتعليم فحسب، بل يتعداه لملازم وملخصات ومذكرات وكراريس مراجعات نهائية وتوقعات مرئية ونماذج امتحانات وما غير ذلك، فهل يمكننا التصرف في هذه الأشياء؟

غلاء ملخصات الدراسة

بالنسبة لغلاء ملخصات الدراسة يمكننا الحديث عنها مثلها مثل الكتب القديمة والمستعملة حيث يلجأ الأشخاص الذين قاموا بشراء ملخصات الدراسة لهذه السنة إلى بيع هذه الملخصات من أجل تقليص خسارتهم لتاجر جملة يقوم ببيع هذه الملخصات بالقطاعي وتجد أمثال هؤلاء يفترشون بالقرب من المدارس أو مراكز الدروس الخصوصية أو أكيد لو سألت عنهم سوف تعرف مكانهم، أما بالنسبة للملازم فلا تشتت نفسك، قم بتصوير النافع فقط، واهتم بأن تفهم قبل أن تهتم بالامتحان ونماذج حل الامتحان، ومذكرات الدروس الخصوصية هذه فلا حيلة تجاهها، ولكن يمكنك تصويرها إن كان المدرس يستغلكم ويبيعكم إياها بأكثر من ثمنها الحقيقي، لكن إن كان هذا يضايق المدرس، فلا تفعل.. وسلم أمرك لله.

غلاء الكتب الجامعية

بالنسبة للكتب الجامعية وغلاء الكتب الجامعية فأنت في الجامعة وليس في روضة الأطفال كي تحتاج لمدرس المادة البروفيسور الذي سيأتي ويعلمك الإملاء وخط النسخ، كتاب المادة الذي يضعه الدكتور هذا ليس إلا دليل استرشادي للدراسة بالتالي أنت يجب عليك أن تستعين بمصادرك الخارجية من أجل الاطلاع على مصادر المعلومة لا الاكتفاء بالقشور التي يوردها دكتور المادة في كتابه، أما بالنسبة لكتاب المادة فعليك بتصوير المقرر منه من أحد زملائك إن كان ذلك لازمًا من أجل الامتحان، ولا ترهق نفسك أوراق شرح وامتحانات وأسئلة وتلخيصات لأنك لن تذاكر من هذا كله، ركز على المهم واستخلص ما يريده منك الامتحان، أما بالنسبة للمعرفة فانهل منها ما شئت.

كيفية العثور على مراجع الجامعة الغالية

يوجد بالطبع مراجع أو مصادر أم استقى منها كاتب كتاب المادة معلوماته، هذه المراجع أو المصادر عادة ما تكون موجودة في مكتبة الجامعة، تستطيع استعارة الكتاب أو الاطلاع عليه في المكتبة وتستطيع أيضًا تصوير الوثائق التي تريدها من خلال أمين المكتبة، والآن بفضل الإنترنت لم يعد هناك المزيد من التفكير، مل ما شئت من هذه المصادر المتوافرة بكثرة وبكذا نسخة.

خاتمة

غلاء الكتب ظاهرة وتفشت في العالم كله ولكن في عالمنا العربي كانت ذات تأثير أكبر بسبب قلة دخولنا و عدم انتشار القراءة عندنا بالتالي يجب علينا أن نواجه هذه الظاهرة ما استطعنا.

محمد رشوان

أضف تعليق

خمسة − 1 =