غدر الصديقة

إن جلست أمام فتاة من قبل ستحدثك عن غدر الصديقة وعن عدم وفاء الصديقات الفتيات وما إلى غير ذلك فما السبب الذي يجعل الصديقات الفتيات غير وفياتٍ لبعضهن وما هي الأزمة التي تغلف علاقات الفتيات؟ ولماذا تغدر الصديقة بصديقتها وكيف يمكن اكتشاف غدر الصديقة؟ هذا هو موضوعنا في السطور التالية بالفعل:

اكتشاف غدر الصديقة

قبل أن نتحدث عن كيفية اكتشاف غدر الصديقة سنتحدث عن التأكد من غدر الصديقة وهل التأكد من غدر الصديقة يجعل الأمور تسير بشكل جيد؟ هل هذا يجعلك راضية عما وصلتِ إليه وهل أنت جاهزة إذًا لمواجهة صديقتك بما وصلتِ إليه؟ أم أنكِ حفاظًا على علاقتك بصديقتك ستحاولين التغاضي عما ارتكبته في حقك وكيف ستقيمين الأمور أي بمعنى هل يستحق ما فعلته صديقتك عتابها أو قطع علاقتك بها أو أنه لا يستحق بحيث يمكنك أن تتغاضي عنه ولا تلتفتي إليه؟ هذا يعني أن الأمر محير جدا.

هل هناك مشكلة في علاقة الفتيات ببعضهن؟

لماذا نسمع عن غدر الصديقات أكثر من غدر الأصدقاء؟ ربما هناك سببين لا نرجح أحدهما ولكن من الأفضل أن نرجح كلاهما، هو أن النساء هن من يركزن في التفاصيل ولا يستطعن أن يمررن الأشياء هكذا ويتجاهلنها كأنها لم تحدث أصلا، كذلك السبب الثاني هو أن النساء عادة ما يحدثن ضجة حول هذه الأمور لأنهن يضخمن الأمور أيضًا حيث يمكنهن أن يجعلنها بكائية كبيرة حول مجرد موقف تافه وبسيط بالتالي يتم تضخيم المسألة في حين أن الرجال إذا حدث معهم موقف مماثل فإنه سيمر وربما سينساه الرجل بعدها بخمس دقائق، لذلك تجد أن المشكلة في علاقة الفتيات ببعضهن أصلا هي ما تجعل الأمور صعبة وغير مفهومة نوعًا ما ولكن سنحاول عرضها من وجهة النظر النسائية في هذا المقال.

ما هي أسباب غدر الصديقة بصديقتها؟

تتعدد أسباب غدر الصديقة وتعمدها صنع مواقف غير مناسبة مع صديقتها وربما هي لا تكون واعية تمامًا لأنها ترتكب هذا الموقف بالفعل ولكن علينا أن ننظر للأمر بشكل ظاهري دون الخوض في أمور سيكولوجية عميقة:

الحقد والغيرة

هناك بعض من الصديقات اللائي يحقدن على بعضهن ويغرن من بعضهن جدًا، يغرن لأنها ترى صديقتها أجمل وأحلى وأكثر تألقًا ونجاحا بينما هي باهتة ومنطفئة إلى جوارها وقد تظهر أنها تحبها وقد تقنع نفسها بالفعل أنها تحبها ولكن الحقيقة غير ذلك ، حيث أنها تغار منها وتحقد عليها وتنتظر أول فرصة للتشفي فيها والشماتة.

عدم شعور بالارتياح

هل رأيتم الصديقة التي تغار على صديقتها؟ صديقتها هذه تشعر بعدم الارتياح لأنها تشعر أن صديقتها تغار منها وتحقد عليها وتتعمد إيقاعها في المشاكل بل إنها لا تمد يدها لتساعدها للنهوض من الأزمات التي تتعرض لها بل على العكس تركن إلى الشماتة والتشفي فيها مما يجعلها تشعر بشعور سلبي تجاهها يولد هذه المواقف التي يطلق عليها غدر الصديقة بصديقتها.

النفاق الزائف

للأسف الكثير من الفتيات يدخلن في علاقات صداقة ملتهبة ولكن دون أي ائتلاف وجداني بينهما ويقنعان أنفسهما أنهما يحبان بعضهما البعض ولكن دون أي رغبة حقيقية في هذه الصداقة سوى سد الفراغ فلما تنكشف هذه الحقيقة تجد الاثنتان المأزق الذي وضعتا فيه، لذلك النفاق الزائف من البداية هو ما يؤدي لهذه المواقف غير المسئولة هذه.

كيف تستطيعين اكتشاف غدر الصديقة؟

تعارض الروايات: من علامات غدر الصديقة هو تعارض الروايات يمكن أن تحكي لك شيئًا بأسلوب معين ولكن عندما تعرفين الحقيقة تعرفين أنها كانت تؤول حسب مزاجها لشيء في نفسها غير مفهوم لذلك اكتشاف غدر الصديقة يأتي من خلال تعارض الروايات ولي عنق الحقيقة لكي توقعك في المشاكل.

كذب كثير

كذب كثير يغلف غدر الصديقة ويحيط به ويمكنك اكتشافه ببساطة وسهولة لأن هذا الكذب في العادة يكون غير متقن والكذب غير المتقن يمكن اكتشافه ببساطة وخصوصًا إن كان كثيرا وفي كل شيء وعادة الإنسان المرتبك أو الذي يعلم أنه قام بشيء خاطئ يلجأ للكذب ظنا منه أنه سينجيه لكنه للأسف يتم اكتشافه بأسرع مما يتخيل هو.

أعذار واهية

الأعذار الواهية، عندما تطلبين منها شيء فهي تتعلل بأي شيء حتى لا تعطيه لك، عندما تقترحين عليها مرافقتها لشراء شيء ما فهي تعتذر بسبب مشوار هام ظهر لها فجأة، عندما تقترحين عليها أن تلتقيا لتتسكعان كالعادة تعتذر لأنها متعبة أو لأن والدتها تحتاجها أو أي من هذه الأشياء المتعددة، ومرة زوج أختي عندنا ومرة أختي نفسها تلد ومرة ذاهبون عند بيت عمي ومرة مسافرين لبيت خالي وأعذار كثيرة جدا تدل على أن هذه الفتاة لا تريد مواجهتك.

انتقاد على أتفه الأشياء

تشتري شيئًا تنتقدك، تذهبين إلى مكان معين تنتقدك، تأكلين شيئًا تنتقدك تقدمين على تصرف ما تنتقدك، لا يوجد لدى هذه الفتاة سوى الانتقاد وغدر الصديقة يجعلها تفكر دائمًا أن هذه الفتاة سيئة بالتالي تستحق ما تفعله بك بالتالي إذا رأيتِ انتقادات لأتفه الأسباب فاعرفي أنك تواجهي غدر الصديقة بك وعليك استيعاب ذلك.

شماتة عند السقوط

عادة عندما يقع أحد في أزمة فإنه من الأولى أن ندعمه ونشجعه ولكن ما يدل على غدر الصديقة أنه عند وقوعك في أزمة تظل تشمت فيك على طريقة: ألم أقل لك؟ ألم أحذرك؟ وأشياء من هذا القبيل، وتظل تهاجم تصرفاتك الطائشة التي توقعك في الأزمات وتستهجن خياراتك الطائشة في الحياة.

تحقير من كل ما تفعلينه

أي إنجاز تقومين به أو أي شيء يفرحك أو يدخل على قلبك السرور يواجه بتحقير وتقليل شأنه من هذه الصديقة، غدر الصديقة يصاحبه دائمًا شعور بالسخافة تجاه كل ما تفعلين وهذه ليست من الأساليب المناسبة للتعامل مع صديقة مقربة فالمفروض يكون هناك احترام لشعور الصديقة حتى إن شعرنا بتفاهة أحاسيسها فلا ينبغي أن نواجهها بذلك بل على العكس علينا أن نفرح لفرحها.

هل مصادقة الرجال فقط حل؟

تلجأن العديد من الفتيات لمصادقة شبان أو رجال من أعمارهن أو أكبر منهن بقليل وذلك لانعدام الثقة في الفتيات وعادة تكون هذه العلاقات قوية وناضجة لتعويض الجانب العملي والمسئول الذي تفتقده هذه الفتاة في صديقاتها الفتيات، ولكن للأسف ليست كل الموضوعات يمكن أن تتحدث فيها المرأة مع الرجل أو تفضي إليه بكامل ما في صدرها مهما بلغت درجة القرب بينهما، هناك نوعية من المشكلات والمحادثات لا تفهمها إلا الفتيات فقط، كما أن الرجال لا يميلون للشكاوى المستمرة ولا إلى الأجواء الدرامية التي تهواها المرأة ولا تقلب الأمزجة التي يصاحبها بالتالي مصادقة الرجل مهمة ولكن مصادقة الفتيات أيضًا ضرورية ولا غنى عنها.

خاتمة

غدر الصديقة من الأمور التي تعاني منه كل الفتيات سردنا أسبابه وكيفية الوعي به ولكن في النهاية نتمنى أن تتميزن النساء بصفة التجاوز والتغاضي حتى لا تفاجأ ذات يوم أنها لم يبق لها أي صديقات.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

تسعة − 4 =