علامات تمدد الجلد

يعد السبب الأول لظهور علامات تمدد الجلد هو زيادة الوزن بغض النظر عن الداعي إلى ذلك فقد يكون نتيجة لتناول الأطعمة المليئة بالدهون، أو بفعل تغييرات هرمونية تحدث للجسم وخاصة لدى الفتيات في سن البلوغ، فترة الحمل وما يصاحبها من تغييرات في شكل الجسم وخاصة في منطقة البطن، وقد تكون أيضا بسبب مشكلة صحية أدت إلى تناول الأدوية المحتوية على مادة الكورتيزون لفترة طويلة، وهناك من يقول أن الأسباب ترجع لتاريخ وراثي، وعلى أية حال هذه المشكلة مزعجة وتسبب الضيق لكل من يعاني منها باختلاف هيئتها ودرجة الإصابة بها ومن خلال هذا الموضوع سنساعدكم في معرفة كل ما يخص ظهور علامات تمدد الجلد وطرق العلاج.

تمدد الجلد وعلاجه

نظرا لأن واحدا من أسباب ظهور هذه المشكلة هو عدم حصول الجسم على الترطيب والعناية اللازمة فإن الطرق الطبيعية يمكن استغلالها بشكل جيد في العلاج، نظرا لكونها غنية بمجموعة من الفيتامينات التي يحتاجها الجلد لكي يستعيد صحته، والتي يؤدي نقصانها إلى ظهور التجاعيد وانكماش الجلد ومن أفضل مميزاتها أنها لا تتسبب في ظهور أية أثار جانبية سيئة نتيجة الاستعمال ومنها:

التقشير بخليط من زيت الزيتون والبيض

يمكن عمل قناع من زيت الزيتون وبياض البيض مع إضافة القليل من ماء الورد والقليل من عصير الليمون ووضعهما على الأماكن التي توجد بها علامات تمدد الجلد فإن هذا القناع يساهم في ترطيب، وتغذية المناطق المصابة بالإضافة إلى دوره في علاج تجاعيد الجلد مما يؤدي إلى التقليل من ظهور علامات التمدد نظرا لأن زيت الزيتون وماء الورد يساعدا على الترطيب ، وخصائص البيض تساعد على شد البشرة والليمون غني بفيتامين( C).

التقشير بخليط من السكر والليمون

هذا القناع لا يفيد فقط في علاج تمدد الجلد، ولكنه أيضا يساعد في إزالة خلايا الجلد الميت وتفتيح البشرة ومكوناته يمكن العثور عليها بكل سهولة، ويمكن الاستغناء به عن شراء منتجات التقشير الأخرى باهظة الثمن والتي دائما ما تترك أثارا جانبية سيئة، ولتحضيره ستحتاج إلى مزج ملعقتان من السكر مع عصير ليمونة واحدة والحرص على التقليب المستمر لكي يذوب السكر قليلا، وبعد ذلك نقوم بإحضار قطعة من القماش ونضع عليها المزيح ونقوم بالتدليك في المناطق المصابة بالتمدد لعدة دقائق ثم بعد ذلك يمكن الاستحمام بالماء الدافئ، ولكن يجب الانتباه إلى ضرورة الامتناع عن التدليك القاسي أو الشديد في المناطق المصابة خاصة عند استعمال السكر الخشن لأن هذا لا يزيد من فاعلية القناع، ولكن قد يؤدي إلى

التقشير بخليط من مطحون القهوة والزيوت الطبيعية

أشارت بعض الدراسات الطبية الحديثة إلى أن القهوة لها دور فعال في تحفيز الجسم على حرق الدهون كما أنها تساعد على إخراج الماء الزائد من الجسم من خلال عملية التعرق بما يؤدي إلى إنقاص الوزن، كما أن لها دورا في تنظيم هرمونات الجسم، وعلى آية حال فالقهوة تحتوي على مضادات الأكسدة التي تعمل على استعادة الحالة الطبيعية للجلد وإزالة التجاعيد، وتعتبر الطريقة المثلى لاستخدام القهوة في إخفاء علامات تمدد الجلد هو مزجها بالقليل من أي نوع متوفر من الزيوت الطبيعية لأن القهوة وحدها تكون جافة، وبالتالي فهي لا تساعد على ترطيب الجلد ومن الزيوت التي يفضل استعمالها مع القهوة زيت الزيتون أو زيت جوز الهند أو أي نوع أخر، وبعد مزج القهوة بالزيت يجب أن تصبح ذو قوام متماسك ثم نقوم بتدليك المناطق المصابة برفق وبحركات دائرية مع وعكس عقارب الساعة بالتناوب لمدة ربع ساعة فقط أو يمكن بدلا من ذلك القيام بوضع المزيج على الجلد مع لف المنطقة المصابة بورق النايلون وتركه لمدة ساعة على الجلد حتى يتم ظهور طبقة من العرق والدهون ثم بعد ذلك يمكن الاستحمام بالماء الدافئ، وستظهر نتائج رائعة في وقت لا يقل عن شهر.

علامات تمدد الجلد الحمراء

لا يوجد فرق بين ظهور علامات تمدد الجلد الحمراء أو العلامات البيضاء فكلاهما يمكن أن يحدث نتيجة للأسباب التي ذكرناها، ولكن ما يؤدي إلى اختلاف لون هذه العلامات يرجع في الأصل إلى طبيعة الجسم فقط كما أن الخطوط أو العلامات التي تظهر بلون أحمر تكون واضحة بشكل أكبر على الجلد خاصة لذوي البشرة الفاتحة مما يكون مزعجا إلى حد كبير، وإضافة إلى الأسباب التي ذكرناها فهناك أسباب أخرى قد لا ينتبه لها أحد فمثلا قد تؤدي ممارسة التمارين الرياضية بشكل خاطئ إلى حدوث هذه المشكلة لذا نحذر من ممارسة الرياضة العنيفة أو المفرطة كالجري أو الوثب فقد تؤدي أيضا إلى حدوث اضطرابات هرمونية في الغدة الدرقية، بالإضافة إلى تسببها في زيادة حجم الكتلة العضلية في الجسم خاصة عند رفع الأثقال بما يؤدي إلى زيادة الوزن، وتعتبر أسهل وأفضل الطرق لإخفاء هذه العلامات هو استعمال المرطبات بشكل دائم وقد لا يعرف الكثير أن أفضل طرق لترطيب الجلد يتم عن طريق استعمال خليط من الزيوت العطرية وتدليك الأماكن التي تظهر بها علامات تمدد الجلد الحمراء يوميا بعد الاستحمام، وهناك أيضا بعض المرطبات الأخرى التي يمكن شراؤها من الصيدليات أو مراكز التجميل إلا أن هذه المرطبات تكون صناعية ويضاف لها بعض المركبات الكيميائية بنسبة قليلة لكي تحقق نتيجة أسرع وقد تنجح في تقليل العلامات بالفعل، ولكن قد يتخلف عن استعمالها ظهور بعض الآثار الجانبية كتهيج الجلد أو ظهور البثور أو البقع وغيرها من الأضرار الأخرى كما أن سعرها يكون مرتفع مقارنة بالعلاجات الطبيعية ، أيضا يجب الإكثار من شرب المياه خلال اليوم والابتعاد بقدر الإمكان عن تناول المشروبات والأغذية التي تزيد من جفاف الجلد، وتناول الأطعمة التي تحارب الشيخوخة والمحتوية على فيتامين (ب) بالإضافة لتناول الأطعمة المحتوية على نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة كثمار التوت الأفوكادو والجزر والسبانخ.

علامات تمدد الجلد البيضاء

يشيع ظهور علامات تمدد الجلد البيضاء بشكل كبير بين الرجال والنساء معا، وقد تحتاج إلى إتباع فترة علاج أطول لإخفائها مقارنة بالخطوط الحمراء التي تظهر بشكل أكثر عمقا في الجلد، وهى تقترب أيضا من اللون الطبيعي لذوات البشرة البيضاء، ولكنها تظهر بوضوح شديد لصاحبات البشرة البرونزية، والسمراء وجميع العلاجات السابقة سواء أكانت باستعمال مواد طبيعية أو مستحضرات للترطيب قد تحتاج إلى عدة أشهر كي تظهر تحسنا فقط فهي لن تفيد في التخلص من علامات التمدد بشكل نهائي، ولكن الآن يتم اللجوء إلى طريقة العلاج بالتقشير الكيميائي أو التقشير بأحماض الفواكه لإزالة طبقة من الجلد، وهذه تعتبر من أكثر الطرق نفعا وكلاهما يختلف من حيث المادة المستخدمة ونتيجة العلاج، وعلى آية حال فإن الطريقتان تقل تكلفتهما عن تكلفة العلاج باستخدام الليزر إلا أنه يفضل إجراء جلسات التقشير في عيادات خاصة وعلى يد أطباء متخصصون أو إتباع التعليمات بشكل جيد إذا ما تم إجراء التقشير في المنزل، وخاصة عند التقشير باستخدام الأحماض الكيميائية لأنها قد تترك أضرارا بالغة إذا ما استخدمت بشكل خاطئ، والأهم من ذلك هو تجنب التعرض للشمس تماما في هذه الفترة لأن التعرض للحرارة الناتجة عن أشعة الشمس في هذه الفترة يمكن أن يؤدي إلى حروق من الدرجة الثانية بالإضافة إلى تشوهات جلدية خطيرة، وتعتبر نتيجة التقشير الكيميائي أقوي من أحماض الفواكه إلا التقشير بأحماض الفواكه أقل تكلفة ويمكن شراؤه من الصيدليات أو العيادات الطبية، وفيه يتم استخلاص بعض الأحماض من الفواكه بطرق معينة كأحماض الحليب أو الزبادي وأحماض عصير الليمون والتفاح، وبالإضافة إلى دور الأحماض في إزالة علامات تمدد الجلد فهي تساعد أيضا على التخلص من خلايا الجلد الميتة، وتفتيح البشرة والتقليل من ظهور حب الشباب، وتحسين إنتاج الجسم لمادة الكولاجين بشكل طبيعي أما التقشير بالأحماض الكيميائية فيستخدم فيه أنواع كثيرة من الأحماض، ولكن يشيع استعمال أحماض الألفا هيدروكسي بشكل خاص .

علامات تمدد الجلد أثناء الحمل

أثناء الحمل تكون المرأة أكثر عرضة لزيادة الوزن سواء أكان ذلك ناتجا عن التغيرات الهرمونية والتي تصاحب جميع السيدات بشكل طبيعي نتيجة لانقطاع الدورة الشهرية طوال فترة التسعة أشهر من الحمل، أو أن اكتساب الوزن ناتجا عن تناول الطعام بشكل زائد عن الكم الذي يتلقاه الجسم بشكل يومي حيث أن فسيولوجية المرأة خلال فترة الحمل تجعلها تعاني من الشهية المفرطة للطعام وخاصة في الشهور الأولى، قلة من السيدات تتمكن من تخطي مراحل الحمل بنجاح دون اكتساب الكثير من الوزن أو بمعنى أصح اكتساب الوزن تدريجيا وعلى فترات متباعدة وهذا الأمر يعتمد على نوعية الغذاء الذي تتناوله المرأة الحامل وعدد ساعات نومها وأيضا ممارستها للرياضة، فالمرأة بإمكانها تجنب مشكلة علامات تمدد الجلد في فترة الحمل إذا كانت حريصة على تناول الخضراوات والفاكهة الطازجة، والنوم يوميا بما لا يقل عن 8 ساعات مع الاعتماد على ممارسة الرياضة الخفيفة مرة واحدة أسبوعيا كالمشي، وعلى أية حال فإن هذه العلامات أو التشققات تظهر في أماكن متفرقة من الجسم كالفخذين والبطن والأرداف ولكن قد يختلف الأمر قليلا بالنسبة إلى المرأة الحامل حيث تظهر التشققات في منطقة الثدي أيضا، وبعد الولادة يبدأ نزول الوزن من جديد فتقل هذه العلامات تلقائيا ولكن من الصعب التخلص منها تماما إلا عن طريق إتباع إحدى العلاجات المذكورة إضافة إلى ذلك فهناك بعض والكريمات المخصصة لإزالة التجاعيد والعناية ببشرة المرأة بعد الحمل.

إزالة علامات تمدد الجلد بالليزر

إذا كانت لديك النية لعلاج علامات تمدد الجلد بالليزر فيجب أن تعلم جيدا أنه بالرغم من نجاح هذه الطريقة إلا أن تكلفتها مرتفعة للغاية، وتحتاج إلى توفير ميزانية خاصة، ولكنها على الرغم من ذلك تعتبر من أنجح الطرق على الإطلاق بل تعتبر الطريقة الفريدة من نوعها في إزالة علامات التمدد بشكل كلي، وكما هو معروف أن ظهور علامات التمدد ينذر بنقص مادة الكولاجين في الجلد بالإضافة إلى مادة أخرى تسمى الإيلاستين ولكن من خلال تسليط أشعة الليزر على المنطقة المصابة في الجلد فإنها تساعد في تعويض هاتان المادتين

الخاتمة

على الرغم من أن علامات تمدد الجلد تعتبر من أكثر الأمور التي تسبب الإزعاج والضيق للسيدات على وجه الخصوص إلا أنها لا تعتبر مرضا ولا تدل على وجود إصابة بعلة خطيرة في الجسم، ويمكنك التطرق للعلاجات المذكورة أو التعايش معها طوال العمر.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

5 × 3 =