علامات الطلاق

معرفة علامات الطلاق أمر ييسر توقع الكثير من نهايات الزيجات الفاشلة، بدايةً كما أن الطلاق هو أبغض الحلال ولا أحد يريد أن تصل به زيجته إلى الطلاق إلا أن هناك الكثير من الزيجات التي لابد وأن تنتهي بالطلاق بعد أن يصل الشقاق إلى مرحلة لا يمكن معها تدارك الأمر أو إصلاحه، وعلامات الطلاق عادة تكون معروفة حيث هناك عدة إشارات تشي أن هذه الزيجة لابد وستنتهي بالطلاق ولا يمكن إصلاحها ومداواتها أبدًا وبمجرد أن نراها نتنبأ أن مصير هذه الزيجة هو الطلاق لا محالة، فهلم نتعرف ما هي علامات الطلاق هذه حتى نستطيع أن نتجنبها منذ البداية.

أبرز علامات الطلاق التي تتنبأ عند ظهورها بوقوعه

1فقدان الاحترام

من أهم علامات الطلاق فقدان الاحترام بين الزوجين وعدم وجود أي نوع من أنواع التقدير ويصبح كلا الزوجين لبعضهما كالأغراب، بل كالأغراب الذين لا نرتاح إليهم، لا كالأغراب الذين نطمح إلى أن نألف لهم،أو نأخذ عنهم انطباعًا جيدًا بل فقدان لاحترام لا يمكن أن يتم استعادته ثانية.. وبالتالي، فقدان الاحترام هذا قد يفضي إلى انتفاء أهم أساسات الحياة الزوجية وهي المودة والرحمة واللين والرفق والاحترام والتقدير، أي يؤدي إلى تقوض الحياة الزوجية تمامًا وبالتالي، انتهاء هذه الزيجة، ويعد فقدان الاحترام والتقدير بين الزوجين من أهم علامات الطلاق ومن أهم الإشارات التي تتنبأ بوقوعه.

2حب التملك وبسط السيطرة

لا ريب أنه في كثير من الزيجات يوجد هناك شخص يرغب في التملك وبسط السيطرة على الطرف الآخر وأن يهيمن على روحه وجسده ومجهوده البدني والنفسي ومشاعره ورغباته بالكامل، في حين أن الطرف الآخر يحاول المقاومة بكل ما يملك لهذه الرغبة الجامحة في ترويضه وجعله تحت تحكم شخص آخر ولكن في نفس الوقت دون أن يدمر منزل الزوجية، ولكن للأسف منزل الزوجية يقوم على الرفق والمحبة واللين وحرص كل طرف على إراحة الطرف الآخر والعمل على سعادته لا على التحكم فيه والسيطرة على رغباته وأفكاره ومحو شخصيته تمامًا، لذلك.. عندما نرى زوجًا أو زوجة يحاول أحدهما بسط سيطرته على الآخر ومحاولة إخضاعه لهيمنته عليه،فإن هذه تعد علامة واضحة كشمس النهار من علامات الطلاق.

3فقدان الثقة تماما

لا ريب أن الحب ينمو في مناخ من الثقة التامة المطلقة العمياء التي لا تشوبها شائبة، صحيح أنه بعد فترة وخصوصًا بعد الزواج يأتي بعض الأوقات التي ينتابنا فيها الشك، ولكنه شك صحي يبرهن على حساسيتنا تجاه التصرفات المريبة غير الطبيعية، أي أن فترات الشك هذه ما هي إلا فترات مؤقتة سرعان ما ستذهب إلى حال سبيلها، أما فقدان الثقة تمامًا أي أن تسود هذه الحالة من فقدان الثقة فإن هذا يهدم أساس الحياة الزوجية المبنية على أن تغلب مشاعر الثقة على الشك، وبالتالي سيؤدي هذا إن آجلاً أو عاجلاً إلى الطلاق لأنه لا أحد يحب أن يعيش في مناخ من التوتر والضغط النفسي والجو المشوب بالشك في كل كلمة وكل حركة وكل تصرف يصدر منك، لذلك يعد فقدان الثقة بين الزوجين إحدى أهم علامات الطلاق والتي تعجل سريعًا بانتهاء الحياة الزوجية.

4العنف البدني

للأسف هذه الخصلة السيئة تنتشر بضراوة بين الأزواج خصوصًا في مجتمعاتنا الشرقية وللأسف ولا نبالغ إذا قلنا أنها تنتشر بين معظم الأزواج، وعلى الرغم من أن هناك إحصائيات تفيد بوجود وقوع عنف بدني من زوجات ضد أزواجهم، إلا أن هذه النسبة لا تحتسب بجوار العنف البدني الذي يمارسه الرجال ضد زوجاتهم، والذي يصل إلى الاعتداء باليد والضرب المبرح، وهي نسبة ساحقة بالطبع، وعلى الرغم من أن هناك ما يشبه التواطؤ المجتمعي حول هذه الظاهرة السيئة إلا أنها عندما تزيد عن الحد فإنها تفضي إلى انتهاء الزواج وتعد أحد أبرز علامات الطلاق ولا شك في أنها مبرر قوي جدًا للطلاق حيث أن الضرب يمتهن كرامة الإنسان ويشعره بأحاسيس بالغة السلبية والسوء ولا شك أن أي ذرة احترام للنفس من الطرف المعتدى عليه أو كرامة، يتم فقدانها بعد الاعتداء البدني، بالتالي زواج بدون احترام أو كرامة هو لا شيء، وبالتالي فإنه آجلاً أو عاجلاً سوف تنتهي هذه الزيجة.

5قضاء معظم الوقت بالخارج وعدم ولوج المنزل إلا وقت النوم

من علامات الطلاق، رغبة بعض الأزواج أو الزوجات بعدم دخول البيت نهائيًا، وهذا المستوى من كراهية المنزل بسبب كراهية من فيه نابع من خلافات كبيرة ومشكلات تم السكوت عنها وأزمات متراكمة ظلت تتراكم وتتراكم ربما لسنوات عدة، وللأسف نرجو أن لا يصل الحال بأي زوج أو زوجة إلى هذه الحالة وهذا المستوى المتقدم من الخلاف والتأزم في العلاقة الزوجية، وبناءً عليه يجب أن يتم الحديث عن أصغر المشكلات ومناقشتها بدلاً من تركها تتراكم وفي الآخر تنفجر وتلقي بأشلائها على الزوج والزوجة وستنتهي هذه الزيجة بالطلاق لا محالة ولكن للأسف بعد مرور فترة كبيرة يشعران فيها أنهما أضاعا زهرة عمرهما مع الشخص الخطأ، وبالتالي تزداد الكراهية المتبادلة بين الزوجين وحتى إن وقع الطلاق فإنه لا يقع باحترام وبشكل ودي لكن بعد خصام ومشكلات كبيرة.

6الخرس الزوجي المبكر

من أبرز ما يتعرض إليه الزوجان ويعد علامة من علامات الطلاق أن يصيبهما خرس زوجي مبكر أي أنه بعد سنوات قليلة من الزواج يجدان أنفسهما لا يتحدثان في شيء سوى الضروريات بحيث أنهما قد يظلا يومًا كاملاً لا يقولا كلمة واحدة، وهذه حالة قد تصيب المسنين وكبار السن خصوصًا من وصلوا لسن الشيخوخة، لكن أن تصيب متزوجين لا زالوا في سن الشباب فهذه إحدى علامات الطلاق ودليل على أن هذه الزيجة في الغالب سوف تنتهي إن آجلاً أو عاجلاً حيث يدل هذا على عدم وجود أي نقاط اتفاق بينهما وعدم وجود أي أشياء مشتركة يتحدثون فيها ويدل أيضًا على عدم وجود أي مودة أو عشرة طيبة لأن ذلك قد يخلق حديثُا من اللاشيء ووضع زوجي سيء.

7عدم الشعور بأن هناك تفهم من الطرف الآخر

لعل أبرز علامات الطلاق هي شعور كل طرف من أطراف الحياة الزوجية أنه ليس هناك تفهم أو شعور بالآخر، أي شيء سيقال لن يتم فهمه أو إدراكه أو حتى الاهتمام به، ومن المفترض أن هذا هو شريك الحياة، أي أنه أكثر شخص يجب أن يكون على وعي وتفهم وإدراك ومعنى أنه هو الذي لا يفهم أو يدرك المشكلات أو الأزمات أو حتى الرغبات للطرف الآخر فهذا يعني أن هذا هو الشريك الخطأ، ولا ينبغي أن نستمر بالعيش معه بعد الآن، وبالتالي.. لابد أن يقع الطلاق.

8الحديث بين الزوج والزوجة بحدة

تلاحظ أن حديثك مع الجميع هو حديث لطيف وودود ولا ينطوي على نبرة حادة إلا عند الضرورة، أما عندما يكون الحديث بين الزوجين قد وصل للحدة في الحديث العادي فإن هذا يعني أن هذين الاثنين في شقاق كبير وأن حياتهما سويًا قد تشكل خطرًا بالغًا وأن هذه النبرة العنيفة للحديث والتي تعد من ابرز علامات الطلاق لا تدل إلا على شحن داخلي من كليهما للآخر وأن ثمة تراكمات قد أدت إلى مخزون نفسي كبير يطفو في طريقة حديثهما إلى بعضهما، وبالتالي يجب على هذين الشخصين ألا يبقيا سويًا بعد الآن، وفي أمثال هذه الحالات يكون الطلاق ضرورة لا رجعة عنها.

9وجود خلافات جوهرية في التفكير

لابد أن الخلافات الجوهرية في التفكير إحدى أهم علامات الطلاق ولكن هنا الطلاق قد يتم بمودة ودون مشكلات لو تم تداركه من البداية، فليس الجميع يستطيع العيش مع التوجهات الفكرية المختلفة لرفيق المشوار خصوصًا إن كانت هذه الخلافات جوهرية وغير قابلة للتعايش معها أو التأقلم بأي شكل والخلافات العقائدية والفكرية في الغالب هي ما تسبب الانفصال بين شخصين لأنها تحتم سلك سلوكيات معينة قد لا تتماشى مع الطرف الآخر أو لا تناسب مبادئه وأخلاقياته في الحياة، وبالتالي كان الطلاق هنا ضرورة لا مفر منها، وربما ستصل البشرية يومًا لتلك الحالة من السلام التي تمكن اثنين بينهما خلافًا جوهريًا في العقيدة أو الرؤية للحياة ويستطيعان العيش دون منغصات.

10عدم الاكتراث بمشكلات الطرف الآخر

تشعر بالغربة عندما تجد أن أقرب الناس إليك أو أنه من المفترض أن يكون كذلك لا يكترث بك وبمشكلاتك وكأن هذه المشكلات تحدث لأشخاص آخرين لا تمت لنا بهم صلة وبالمثل أيضًا عندما تراجع مواقفك من مشكلاته وأزماته لا تجد أنك قد اكترثت يومًا، أو دخلت البيت فوجدت شريك حياتك يجلس ويظهر عليه علامات الهم والاكتئاب وفكرت أن تسأله عما به، هنا تكتشف الفجوة، أنك تعيش مع شخص غريب في بيت واحد وبالتالي الحياة الزوجية غير موجودة بالأساس وبالتالي، عدم الاكتراث بمشكلات الطرف الآخر تدل على وجود فجوة كبيرة ومسافات شاسعة بين الشخصين الذين يعيشان في بيت واحد وبالتالي يكون هذا إحدى علامات الطلاق الذي لابد أن يحدث يومًا، ويتوقف الزوجين عن لعب هذا الدور الممل في مسرحيتهما السخيفة المسماة “الزواج”

11عدم رضاك على أي فعل يصدره الطرف الآخر

هل تنتقدان بعضكما على كل فعل أو قول أو تصرف يصدر منكما، نعم إن هذه إحدى علامات الطلاق، حيث يكون هناك شقاق ويكون هناك عدم تآلف وعدم محبة قد تصل إلى كراهية الحياة مع هذا الشخص وبالتالي يحاول كل منكما أن يبرر لنفسه هذه الكراهية بأن أفعاله جميعها مثيرة للاستفزاز وبمرور الوقت تجد أنك بالفعل لا تطيق حتى أفعاله العادية مثل طريقة أكله للطعام وطريقته لقول الأشياء وحتى صوته نفسه تكرهه، أنصح بإنهاء هذه الزيجة فورًا، فلا ينبغي أن يعيش اثنان في غلاف من الكراهية، بينما يجب أن تقوم الحياة الزوجية على المحبة والمودة الخالصة.

12تشعر أنك في حرب لا في منزل زوجية

إحدى علامات الطلاق أنك تشعر دومًا أنك في حرب لا في حياة زوجية مستقرة وسعيدة أو أن المفترض أن الناس تتزوج من أجل أن تشعر بالاستقرار والسعادة، وبالتالي يسعى كل شخص منكما لكسب هذه الحرب بدلاً من أن يقوم بالتعاون مع الطرف الآخر لتسيير أوضاع منزل الزوجية والعبور بشئونه إلى بر الأمان، وإعطاء كل شخص للآخر الحب والحنان والاحتواء والذي هو غاية الزواج وثمرته، وأهم أهدافه.. أما في الحياة الزوجية التي لا تعرف هذه الأمور وتعرف فقط المشاحنات والخلافات وتوتر الأجواء فإن هذه لن تستمر ولابد أن تنتهي إن آجلاً أو عاجلاً.. وهذا أفضل بالطبع.

13الإدمان

الإدمان إحدى علامات الطلاق بالطبع، لأن معنى أن يكون أحد الزوجين مدمنًا، هذا يعني أنه يستطيع بيع شريك حياته إن استطاع مقابل جرعة من المخدر القاتل، وقد يحاول شريك حياته مساعدته حتى يستطيع عبور هذه المحنة واستعادة صحته والمحافظة على زواجه وعلى الشخص الذي كان يكن له مشاعر طيبة قديمًا ولكن للأسف معظم الحالات لا تستجيب لهذه المساعدات لذا يحاول شريك حياة المدمن أن يتركه ويذهب مريحًا نفسه من التوتر والإرهاق الذهني وحرق الدم وتعب الأعصاب الذي يصيبه باستمرار بسبب التصرفات التي تصدر عن هذا الزوج المدمن أو الزوجة المدمنة وتجعل منه شخصًا لا يفكر في شيء سوى تعاطي المخدرات ومن دونها يصبح عصبيًا حد الجنون بسبب احتياج جسمه للمخدر ولا أحد يطيق هذا الجنون أبدًا.

14مقارنة كلاً منهما بأزواج وزوجات آخرين

المقارنة دائمًا تدل على عدم رضا، وتدل على سخط تجاه شريك حياتك الزوجية، وتدل على أنك نادم على اختيارك، وتدل على إحدى علامات الطلاق، وتحاول أن تمهد لتصحيح على هذا الخيار الخاطئ وأن ترجع الأمور لمسارها الصحيح، وبالتالي تجد أن هناك مقارنة مع زوج فلان أو زوجة علان، وقد تسوء الأمور إلى درجة مقارنة الشخص شريك حياته مع شخص آخر غير متزوج، هنا معناه أنه قد يترك شريك حياته في الحال مقابل هذا الشخص الذي يقارنه به إن استطاع.. وبالتالي، ما هي إلا مسألة وقت وتجد أن الطلاق قد تم بالفعل.

15تبادل الاتهامات، إلقاء كل شخص المسئولية على الآخر

عندما يحدث خلاف، الناس الذين يحبون بعضهم البعض والحريصون على إبقاء حياتهم الزوجية مستمرة، تجدهم دومًا يجلسون ويتناقشون ويرون أين الخلاف ويحاولون حله بعقلانية ولا يعدم هذا بعض التنازلات من أحد الطرفين أو من كلاهما، أما في حالة تبادل الاتهامات وإلقاء كل شخص مسئولية الأخطاء جميعها على الآخر وكل ما يكترث به هو فقط تبرئة نفسه فإنه هنا الأمور تسوء لدرجة أنه لا يمكن تداركها وأن كل شخص لا يهمه الطرف الآخر أصلاً ولا يثير تجاهه أي شيء، وربما ستؤدي بنا هذه الأمور إلى طريق مسدود قد تؤدي إلى نهاية الزيجة، وبالتالي، هذه النوعية من تبادل الاتهامات إحدى علامات الطلاق.

16إفشاء الأسرار الزوجية بهدف الشكوى

للحياة الزوجية خصوصية ولابد من الحفاظ عليها وعدم إفشاء أسرارها مهما حدث ومهما كانت الخلافات، بل ينبغي رسم صورة الحياة السعيدة أمام الناس حتى وإن كانوا أقرب الأقربون، أما في حالة إفشاء الأسرار والشكوى لكل شخص من الزوج أو الزوجة فإن هذا يعني عدم وجود شيء تبكي عليه في هذه الزيجة، ومن الأفضل إنهاءها باحترام أفضل من أن تصبح سيرتكما على كل الألسنة وفي النهاية سوف يحدث الطلاق أيضًا، لذلك.. يعد إفشاء الأسرار الزوجية من أهم علامات الطلاق، وينبغي التعجيل به أفضل لجميع الأطراف.

17خاتمة

علامات الطلاق كثيرة نقلنا منها أبرزها، وعلى الرغم من أن الطلاق في ذاته أمر سيء ولا نرجو أن يحدث لأي شخص على الإطلاق، إلا إنه في بعض الأحيان يكون ضرورة لابد منها، ومصيبة صغيرة قد نتفادى بها كارثة قد تحدث.

1 تعليق

  1. صحيح وشكرا جزيل الشكر ربنا لا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعفو عنا غفرانك ربنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثلاثة عشر + 13 =