علاج السكر بالخلايا الجذعية

علاج السكر بالخلايا الجذعية هو من أحدث الاكتشافات العلمية المتطورة التي ظهرت في الآونة الأخيرة التي تُمكن الجسم من بناء خلايا جديدة في البنكرياس حتى يعمل على إفراز كمية الأنسولين بصورة طبيعية بدون الحاجة إلى أخذ جرعات من الخارج، لكن لم تحظى تلك التقنية المتطورة من علاج السكر بالخلايا الجذعية بالانتشار على نطاقٍ واسع، ولأهميتها لدى مريض السكري لإعطائه أملاً جديدًا قمنا بشرح ما يتعلق بتلك التقنية بصورة شاملة ومُفصلة عن مخاطرها وتكلفة العلاج.

ما هي تقنية علاج السكر بالخلايا الجذعية ؟

تعريف مفهوم العلاج بالخلايا الجذعية الذي ظهر مؤخرًا في مختلف المجالات سواءً لعلاج مشاكل البشرة وتساقط الشعر أو غير ذلك، فهي تعتمد على أخذ عينات من كتل الدهون المتراكمة في جسد الإنسان خاصة في البطن، ثم يتم تمريرها على بعض مراحل المعالجة التي تُساعد على الوصول إلى الخلايا الصالحة منها كالنشطة التي تستطيع التطور مرة أخرى، حيث يُضاف لها البروتين الذي يعمل على إنعاشها مرة أخرى وبالتالي يتم حقنها من جديد في الخلايا التالفة لكي تُعالج بعض المشاكل بها.

أما في حالة علاج السكر بالخلايا الجذعية تحديدًا، فهو يتمثل في أخذ تلك الخلايا المُستخلصة من جسد المريض وإعادة حقنها في البنكرياس حتى يتم تنظيم عملية إفراز الأنسولين من الكبد من خلال شبكة بيلياري تلك التي يُطلق عليها الشجرة، فهي عبارة عن تشعُبات تصل الكبد بالبنكرياس والأمعاء، وقد توصل العلم لتلك الخطوة بعد عدة محاولات دامت ربع قرن من خلال التجارب المتعددة على الفئران التي تُعاني من مرض السكر، فتم حقنها بتلك الخلايا النشطة مع تقوية الجهاز المناعي، ولقد حققت نتائج باهرة خلال فترة وجيزة في تنظيم نسبة السكر في الدم.

- إعلانات -

خطوات علاج السكر بالخلايا الجذعية

علاج السكر بالخلايا الجذعية خطوات علاج السكر بالخلايا الجذعية

- إعلانات -

العملية التي يتم إجراؤها من أجل حقن الخلايا الجذعية إلى مريض السكر تتم من خلال ثلاث مراحل: تبدأ بتهيئة جسد المريض ودراسة حالته الصحية والتأكد من عدم إصابته بأيٍ من أمراض الضغط والقلب حتى يتم الحصول على خلايا سليمة وصالحة للنمو سواءً تم الحصول عليها من منطقة البطن أو مناطق تركز الدهون الأخرى في الجسم.

وفيما بعد تُؤخذ تلك العينات وتوضع في أنابيب حتى يتم استخلاص الخلايا الحيوية بها وفصل الدهون عنها، ثم إضافة بعض المواد والبروتينات التي تعمل على تنشيطها لكي تصبح جاهزة للحقن، وهنا تأتي المرحلة الأخيرة حيث يتم حقن تلك الخلايا الجذعية في البنكرياس بطريقة دقيقة جدًا حتى تنسجم مع الخلايا الأصلية وتبدأ في تنظيم عملية إفراز الأنسولين في الدم من خلال المراقبة الدقيقة.

تكلفة علاج السكر بالخلايا الجذعية

أما عن تكلفة علاج السكر بالخلايا الجذعية فلا يُمكن تحديدها؛ فهي تختلف باختلاف الدولّ والمركز الذي سيجرى به عملية الحقن والإمكانيات والمعدات المستخدمة في ذلك، بل وحسب الفريق الطبي الذي يعمل على استخلاص الخلايا وزراعتها في جسد المريض.

أضرار علاج السكر بالخلايا الجذعية

هُناك بعض الحالات التي أثبتت فشل العلاج بالخلايا الجذعية بصورة كبيرة خاصة في بعض الدول النامية التي تستخدم الطُرق البدائية لإجراء تلك العملية، بل وهُناك بعض الحالات في الدول المتطورة التي رفض فيها الجسد استقبال تلك الخلايا الجديدة خاصة تلك التي تُعاني من ضعف في الجهاز المناعي.

وفي بعض الحالات عملت تلك التقنية على زيادة مخاطر تعرض الجسم لبعض الأورام السرطانية، حيث تظل تلك الخلايا بدون نشاط أو حركة مع رفض الجهاز المناعي لها لتتحول فيما بعد إلى خلايا سرطانية تزيد وتنتشر بصورة كبيرة خلال وقتٍ قصير، ولذلك يُعد استخدام تقنية علاج السكر بالخلايا الجذعية ما زالت في مراحل البحث ولم يتوصل العلم بصورة فعلية إلى نتائج مضمونة في ذلك لكي تتمكن من الانتشار والتطور.

ودائمًا ما ننصح لا بد من الإلمام بالمعلومات الكافية قبل قرار تجربة تقنية جديدة لمعرفة مميزاتها وأضرارها حتى على المدى البعيد باستشارة طبيب متخصص قبل الخوض في أي إجراء، عفانا الله وإياكم من الأمراض.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

5 × 3 =