عصير الخيار

عصير الخيار هو مشروب صحي ذو قيمة غذائية مرتفعة، فهو يحتوي على نسبة كبيرة من الماء والذي يمثل جزء كبير من محتواه، بالإضافة إلى أنه غني بالألياف الغذائية مما يوفر للجسم جزء كبير من احتياجاته للألياف، كما أن هذا العصير غني بمجموعة من الفيتامينات الهامة والتي يحتاج لها جسم الإنسان، حيث يحتوي على نسبة مرتفعة من فيتامين ك علاوة على احتوائه على نسبة جيدة من فيتامين ج وفيتامين ب، فضلا عن مركبات البوليفينولية والتي توفر الحماية من عدة مشكلات صحية، بالإضافة إلى وجود نسبة جيدة من أهم المعادن والتي تشمل البوتاسيوم والماغنسيوم والنحاس اللازمة لجسم الإنسان وصحته.

عصير الخيار للتنحيف

يحتوي الخيار على الماء بنسبة كبيرة تصل إلى 95% من محتواه، ولذا فهو يساهم في ترطيب الجسم ويعمل على تخليص الجسم من السموم، وبفضل احتوائه على الماء بنسبة كبيرة وانخفاض محتواه من السعرات الحرارية فإنه لا يتسبب في زيادة الوزن مطلقا، كما أنه يحتوي على كمية كبيرة من الألياف الغذائية التي تساهم في منح الشعور بالشبع وتساعد على تقليل تناول الطعام وخفض الوزن وخاصة عند تناول عصير الخيار على الريق، كما أنه يساهم في تسريع عملية التمثيل الغذائي ويساهم في تخليص الجسم من الدهون.

فوائد عصير الخيار للجسم

يتميز باحتوائه على مجموعة من أهم الفيتامينات والمعادن التي يحتاج لها جسم الإنسان، مثل فيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين ك، بالإضافة إلى عنصر الكالسيوم والماغنسيوم والنحاس والبوتاسيوم، علاوة على احتوائه على مجموعة من المركبات المضادة للأكسدة، ولذلك فإنه يمنح الجسم وأجهزته العديد من الفوائد الصحية العظيمة ويحميه من عدة مخاطر، فمن أهم فوائده للجسم ما يلي:

منع هشاشة العظام

بفضل احتوائه على الكثير من المعادن مثل النحاس والبوتاسيوم والماغنسيوم، حيث أن هذه المعادن ضرورية للحفاظ على صحة العظام وزيادة كثافة العظام، مما يساعد في منع هشاشة العظام والحماية من فقدان العظام ومشكلات العظام الناتجة عن التقدم في السن.

تعزيز المناعة

بفضل احتوائه على نسبة كبيرة من فيتامين ج فإنه يساهم في تقوية الجهاز المناعي للجسم، ويحفز إنتاج خلايا الدم البيضاء والتي تعد بمثابة خط الدفاع الأول للجسم، وبالتالي فإنه يعمل على حماية الجسم من الإصابة بالعدوى والأمراض، كما أنه يعمل أيضا كمضاد للأكسدة يساهم في حماية الجسم من الجذور الحرة ويمنع أضرارها على جسم الإنسان وصحته.

تطهير الجسم وترطيبه

كما ذكرنا مسبقا فإن عصير الخيار يحتوي على نسبة عالية من الماء ولذلك فإنه يعد ضروريا للحفاظ على ترطيب الجسم طوال اليوم، حيث أن نقص الترطيب بالجسم يجعل الشخص عرضة للإصابة بالإجهاد والصداع النصفي والمشكلات الجلدية، فالماء ليس ضروريا فقط لمنح الطاقة وترطيب الجسم، ولكنه ضروري أيضا لطرد السموم من الجسم.

إبطاء عملية الشيخوخة

فكما ذكرنا أن هذا العصير يساهم في الحفاظ على ترطيب الجسم، وبالتالي فإنه يساهم في إبطاء عملية الشيخوخة ويمنع ظهور التجاعيد وعلامات التقدم في السن مبكرا، وبالتالي فإنه يحافظ على الشباب الدائم.

تعزيز الجهاز الهضمي

وذلك لاحتوائه على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية، والتي تساهم في القضاء على مشكلة الإمساك، وتعمل على تخفيف اضطرابات الأمعاء وتسهيل حركة الأمعاء، ويساهم أيضا في القضاء على مشكلات القولون العصبي.

الحفاظ على ضغط الدم

وذلك لاحتوائه على نسبة جيدة من البوتاسيوم والذي يساعد على توسيع الأوعية الدموية، وكنتيجة لذلك فإنه يساهم في تخفيف التوتر في الأوعية الدموية، وبالتالي فإنه يعمل على تنظيم مستوى ضغط الدم، كما أنه يعد مصدرا جيدا للكهارل ولذلك فهو يساهم في الحفاظ على التوازن الصحي للسوائل في الجسم.

خفض نسبة السكر في الدم

نظرا لاحتوائه على نسبة جيدة من فيتامين ك والذي يلعب دورا هاما في الحفاظ على مستويات السكر في الدم، كما أن فيتامين ك هو من العناصر الضرورية لتخثر الدم، حيث أن تخثر الدم يمنع من فقدان الدم عند الإصابة بالجروح فإن هذا يعد من الأمور الهامة بالنسبة لمرضى السكري.

خفض الكولسترول

كما يحتوي هذا العصير أيضا على مركب الفايتوستيرول المعروف باسم الستيرول النباتي، وهذا المركب يعمل على خفض مستوى الكولسترول في الدم، ويساهم في خفض نسبة الدهون الثلاثية، مما يساعد على تعزيز صحة القلب وتقليل مخاطر النوبات القلبية والجلطات وتصلب الشرايين.

الوقاية من السرطان

حيث يحتوي عصير الخيار على مجموعة من أهم مضادات الأكسدة مثل فيتامين ج وفيتامين أ وغيرهم، وتساهم مضادات الأكسدة في مكافحة نمو الخلايا السرطانية وكبح انتشارها في الجسم، وقد ثبت أن الاستهلاك المنتظم لهذا العصير يلعب دورا فعالا في تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الرحم وسرطان المبيض وسرطان البروستاتا.

تخفيف آلام المفاصل والالتهابات

وذلك لاحتوائه على نسبة جيدة من المغذيات الأساسية مثل فيتامين ك وفيتامين د وفيتامين ج وفيتامين أ، بالإضافة إلى حمض الفوليك والكالسيوم والماغنسيوم والبوتاسيوم، حيث تعمل هذه العناصر معا على تخفيف آلام المفاصل وعلاج النقرس والالتهابات المفصلية.

تعزيز الرؤية

لاحتوائه على كمية جيدة من فيتامين أ والذي يجعله مفيدا لصحة العينين، علاوة على أنه يحتوي على البيتا كاروتين أحد مضادات الأكسدة القوية والذي يحمي من تلف الخلايا ويكافح الجذور الحرة ويمنع الإصابة بمشكلات الرؤية المرتبطة بالشيخوخة مثل التنكس البقعي.

حماية الدماغ

يحتوي هذا العصير أيضا على مادة مضادة للالتهاب تعرف باسم فايستين، وهذه المادة قادرة على تقليل خطر الإصابة بالأمراض الناتجة عن ضعف القدرات العقلية في مرحلة الشيخوخة مثل مرض الزهايمر والخرف.

فوائد عصير الخيار للشعر

يحتوي على الكثير من العناصر الضرورية للشعر مثل السليكون والكبريت والصوديوم والبوتاسيوم والماغنسيوم وفيتامين أ وفيتامين ج، وجميع هذه العناصر تلعب دورا هاما في تعزيز نمو الشعر الصحي، كما يساهم أيضا في حماية الشعر من التساقط وعلاج تلف الشعر وتحسين مظهره، وخاصة عند استخدام هذا العصير للشعر مع الصبار أو البيض، حيث يساهم تطبيقه على الشعر وتدليك فروة الرأس به في تعزيز الدورة الدموية وتحفيز الغدد الدهنية مما يساعد على تحفيز نمو الشعر وإطالته.

عصير الخيار للوجه قبل النوم

يحتوي عصير الخيار على الكولاجين والذي يعد عنصرا ضروريا لتحسين مرونة البشرة وتجديد خلاياها وعلاج مشكلاتها، ولذا ينصح بتطبيقه على البشرة يوميا قبل النوم، حيث يعمل على محاربة التجاعيد وتخليص البشرة من البثور وحب الشباب والرؤوس السوداء، كما أنه يساهم في منح البشرة اللمعان والمظهر الصحي والتوهج، كما أن تطبيق الخيار على العينين يعمل على تخفيف تهيج العينين والانتفاخات أسفل العينين، بالإضافة إلى أن شرب عصيره باستمرار يمنح البشرة العديد من الفوائد ويحافظ على صحتها.

يتميز عصير الخيار بغناه بالكثير من المغذيات الهامة التي توفر لجسم الإنسان العديد من الفوائد الصحية، فهو يساهم في تعزيز قدرات الجهاز المناعي لحماية الجسم من الأمراض والعدوى، كما أنه يحتوي على مضادات الأكسدة التي تمنع آثار الجذور الحرة وتحمي الجسم من عدة مخاطر، وكذلك فهو يعمل على خفض الكولسترول وخفض نسبة السكر في الدم، علاوة على فوائده العظيمة لتعزيز نمو الشعر ولترطيب البشرة وحمايتها من الشيخوخة والتجاعيد.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

واحد × 3 =