تسعة
عجائب الدنيا السبع
الرئيسية » اعرف اكثر » تعرف على » عجائب الدنيا السبع : تعرف على عجائب الدنيا السبع القديمة والحديثة

عجائب الدنيا السبع : تعرف على عجائب الدنيا السبع القديمة والحديثة

عجائب الدنيا السبع هي معالم بناها الإنسان واعتبرت لعظمتها من العجائب، نتعرف على عجائب الدنيا السبع الحديثة والقديمة في السطور المقبلة.

هل تساءلت يومًا ما: ما هي عجائب الدنيا السبع ؟ فربما يحفظ البعض القليل منها أو كلها ولكنه لا يعرف أنه منذ بضعة أعوام تم اختيار عجائب جديدة لتحل محلها؛ لذلك سنتحدث في ذلك المقال عما هي عجائب الدنيا السبع قديماً وحديثاً.

تعرف على عجائب الدنيا السبع قديمًا وحديثًا

عجائب الدنيا السبع قديماً

ينسب اختيار عجائب الدنيا السبع القديمة إلى قدماء اليونانيين؛ حيث عملوا على تجميع أفضل عجائب الدنيا ووضعها في قائمة تخلد مدى الحياة. لم تعد أي من تلك العجائب موجودة الآن سوى واحدة فقط أما الباقي فتعرض إما لزلازل أو حرائق أو هدم متعمد سبب تدميرها تماماً واختفاء أثرها.

إهرامات الجيزة

تم بناؤها ما بين عامي 2584 و2561 قبل الميلاد، وتعد الوحيدة من بين عجائب الدنيا السبع القديمة التي ظلت موجودة حتى يومنا هذا. يبلغ عرض قاعدة الهرم الأكبر أكثر من 230 متراً ويبلغ طولها حوالي 146 متراً وتقع تلك الإهرامات في الجيزة يفصلها عن القاهرة عاصمة مصر حوالي 12 كيلو متراً، وظلت إهرامات الجيزة هي أطول بناء بشري عرفه التاريخ لمدة تزيد عن 3800 عاماً.

معبد أرتيمس

قام شاعر يوناني قديم بوصف ذلك المعبد في قصيدة خاصة حيث كتب فيما معناه :” أنه عندما رأى معبد أرتميس وهو يشير للسماء، شعر بأن كافة عجائب الدنيا السبع الأخرى تفقد بريقها في حضوره”. يقع معبد أرتميس قديماً في مدينة إفسيس في تركيا الآن وتم تشييده في عام 550 قبل الميلاد، ولكنه تعرض لمحاولتي تدمير إحداهما كانت طبيعية بفعل الفيضانات والحرائق ولكن لحسن الحظ نجا جزء كبير من هيكل المعبد الأساسي لمدة تقارب 600 عام حتى أتى مجموعة من الغزاة القوط الذين قاموا بتدميره نهائياً. لم يكن مكان المعبد معروفاً للعالم الحديث بعد هدمه حتى عام 1869 حيث تم اكتشاف آثار أنقاضه من جديد والتي تم نقلها إلى المتحف البريطاني في لندن.

حدائق بابل المعلقة

تعد حدائق بابل الوحيدة من بين عجائب الدنيا السبع القديمة التي لم يعرف مكانها بالتحديد حتى الآن؛ مما دفع البعض لاعتبارها خيالية ولم تكن موجودة من الأساس بينما يزعم البعض الآخر أنها قد بنيت بالفعل قديماً على يد الملك نبو خنصر الثاني في عام 600 قبل الميلاد كهدية لزوجته. كانت حدائق بابل- كما ذكر في الروايات التاريخية وكتب المؤرخين- عبارة عن سلسلة من الحدائق المعلقة تبدو للناظر لها كالجبل المغطى بالزرع، ترتبط كل حديقة بالتي تليها بسلالم من الرخام وأعمدة تعمل على تثبيتها سوياً.

منارة الإسكندرية

شيدت منارة الإسكندرية على يد ملوك البطالمة في الفترة ما بين عام 280 و247 قبل الميلاد، وكان يبلغ طولها 137 متراً؛ مما يجعلها واحدة من أطول البنايات المشيدة بواسطة الإنسان. تعرضت لعدة زلازل يقال أنه وصل عددها لثلاثة ما بين 956 و1323 ميلادية سببت تدميرها كلياً، تم العثور على بعض من الحجارة التي استخدمت في بناءها قديماً حيث أعاد المصريون استخدامها مجدداً في بناء قلعة قايتباي التي تقع حالياً في مدينة الإسكندرية في نفس الموقع القديم للمنارة.

تمثال زويس

هو تمثال ضخم يمثل رمزاً للآلهة اليونانية القديمة تم الانتهاء من تصميمه عام 435 قبل الميلاد في متحف خاص به في أوليمبيا باليونان. يتكون التمثال من مجسم خشبي مغطى بصفائح من العاج وألواح من الذهب، أما عرش التمثال فصمم من خشب الآبنوس مع العاج والذهب وزود بالأحجار الكريمة. تبعاً للروايات التاريخية لقدماء اليونان فلم يحيا المعبد ولا التمثال لمدة أكثر من 10 سنوات حيث تعرض لحريق كبير أدى إلى تدميرها كلياً، وفي عام 1950 تم اكتشاف أثر في اليونان يقال أنه كان محل عمل المصمم المعماري المسئول عن نحت تمثال زيوس.

ضريح موسولوس

بني ما بين عامي 353 و350 قبل الميلاد وبلغ ارتفاعه 45 متراً وزين من الخارج والداخل بالعديد من النقوش والزخارف الفريدة ليناسب ملك يوناني قديم يدعى موزول اتخذ من منطقة كاريا مملكة له والتي تقع حاليا في دولة تركيا؛ مما دفع المؤرخين لوضعه ضمن عجائب الدنيا السبع. شيد الضريح قديماً في مدينة هايكارناسوس والتي تحولت حديثاً إلى مدينة بودروم في تركيا، ونتيجة للعديد من الزلازل ما بين القرنين الثاني عشر والخامس عشر تعرض الضريح للتدمير الكامل ولم يتبقى سوى ذكراه وروايات المؤرخين عنه.

تمثال رودس العملاق

آخر عجائب الدنيا السبع القديمة الذي يرمز لإله الشمس رودس عند الإغريق، بني في عام 280 قبل الميلاد وكان موقعه في مدخل جزيرة رودس اليونانية حيث بني من الفولاذ المقوى والبرونز وبلغ طوله أكثر من 30 متراً، ولم يخلد سوى ل51 عاماً فقط؛ حيث تعرض بعدها لزلزال مدمر أنهى وجوده تماماً.

عجائب الدنيا السبع حديثاً

قام منتج أفلام كندي يدعى برنارد فيبر بطرح تلك الفكرة علناً لأول مرة عام 1999 والتي نصت على اختيار مجموعة من عجائب الدنيا السبع لتحل محل القديمة منها؛ وذلك بسبب عدم تواجد أي من تلك العجائب باستثناء هرم خوفو بالجيزة، قامت مؤسسة ربحية تدعى العالم الجديد المنفتح بتبني الفكرة وتحويلها إلى مسابقة رسمية يشارك فيها الناس من شتى أنحاء العالم للتصويت واختيار عجائب الدنيا السبع الحديثة ولم يكن للاختيار أي شرط سوى أن يكون تشييد العجائب تم الانتهاء منه قبل الألفية الحالية.

تم اعتماد المسابقة رسمياً في عام 2000 لاختيار عجائب الدنيا السبع من بين 17 صرحاً إلا أنه ولانتقادات حادة وجهت للمسابقة لم يتم إكمالها، وتم إعادة المسابقة مرة أخرى في عام 2005 حيث كان التصويت مجانياً بشرط اختيار المصوت لسبعة عجائب دفعة واحدة. أشهر المعالم التي تم ترشيحها:

  • برج إيفل باريس
  • تمثال الحرية بنيويورك
  • تمثال المسيح المنقذ بريو دي جانيرو
  • دار الأوبرا بسيدني
  • جزيرة الفصح بتشيلي
  • سور الصين العظيم

سور الصين العظيم

بدأ بناء السور في القرن الخامس قبل الميلاد كمرحلة أولى اكتملت بالمرحلة الثانية في القرن السادس عشر الميلادي، وكان الغرض الأساسي لبناء السور هو حماية حدود الصين من هجمات المغول المتكررة. في الأصل يتكون السور من عدة حوائط متتالية يصل طولها إلى 4000 ميلاً؛ مما جعله أطول عجائب الدنيا السبع الحديثة.

تمثال المسيح المخلص

يقع التمثال في مدينة ريو دي جانيرو بالبرازيل ويبلغ طوله 32 متراً، تكلف بناء التمثال حوالي ربع مليون دولار أمريكي تم جمعها من خلال التبرعات. يعتبر التمثال علامة مميزة للبرازيل بأكملها وللديانة المسيحية على وجه الأرض.

مدينة ماتشو بيتشو

بنيت تلك المدينة على يد قوم الأنكا ببيرو في القرن الخامس عشر الميلادي بين قمة جبلين من جبال الإنديز، ولكن لم يستدل على مكان المدينة إلا في عام 1911 بواسطة علماء الآثار. بسبب موقع المدينة الأثرية بين الجبال؛ لا يمكن وصول السياح لها إلا بالهليكوبتر أو بالقطار أو بالسير على الأقدام لكن لا تستطيع أي سيارة الوصول لذلك المكان أبداً.

هرم إيتزا

اسمه الكامل تشيتشن إيتزا وتم بناؤه في عام 500 قبل الميلاد في إحدى الجزر التابعة للمكسيك.

الكولوسيوم

هو ذلك المبنى الشهير الذي ستراه بمجرد قيامك بالبحث عبر الإنترنت عن مدينة روما بإيطاليا، بني في العام 70 ميلادي وتم استخدامه كمسرح روماني للمصارعة لمدة تصل إلى 5 قرون متتالية. وعند ذهابك إليه لن تتمكن من التجول داخل المبنى كاملاً؛ حيث قامت الزلازل وعوامل تعرية ونحت الصخور بتدمير أجزاء كبيرة من المسرح مما دفع الحكومة الإيطالية إلى منع دخول تلك الأماكن حفاظاً على حياة الزائرين.

تاج محل

بدأ تشييد ذلك الصرح في عام 1632 وتم الانتهاء منه في عام 1648 على يد إمبراطور المغول شاه جهان الذي جعل منه مدفناً لزوجته، وضم تاج محل العديد من الطرز المعمارية المختلفة كالإسلامي والروسي والتركي والهندي.

البتراء

هي تلك المدينة التاريخية الموجودة بالأردن والتي شيدها الأنباط كعاصمة لمملكتهم، وتميزت البتراء بوجود نظام متكامل لتصريف المياه واستخدامها عن طريق القنوات وغرف التخزين للحفاظ عليها.

عمرو عطية

طالب بكلية الطب، يهوى كتابة المقالات و القصص القصيرة و الروايات.

1 تعليق

ستة عشر − ثمانية =