عالم فتاة

ما الذي يسمح لك بالدخول إلى عالم فتاة ؟ هل سألت نفسك سؤالا كهذا من قبل؟ مؤكد فعلتها عندما أعجبت بفتاة لأول مرة، والإجابة ليست سهلة، فهي كعالم النساء متنوعة وثرية، وللإجابة على سؤال كيفية الدخول لعالم فتاة يجب معرفة ما هو عالم النساء بشكل عام، فبمعرفة هذا العالم يصبح لدينا خريطة بأهم الأشياء في عالمهم وكيفية التعامل معها، وعلى الرغم من كثرة الحديث عن صعوبة فهم المرأة فإنه يظل كلام خائب، يمكننا الدخول إلى عالم فتاة ومعرفة أهم جوانبه بسهولة، ويمكننا بعد ذلك الحديث عما تحبه النساء في الرجال، وما الذي يجذبهم وما الذي يجعلهم يفكرون في شخص محدد ويتذكرونه باستمرار، وسنتحدث في هذا المقال عن عالم النساء وأهم مميزاته، وعن كيف تصبح جذابا بالنسبة للنساء، وعن أفعال بسيطة تعطيك أثرا مميزا في نفوس النساء، وعن أشياء غريبة لا نلاحظها لكنها فارقة جدا ومؤثرة بالنسبة للنساء، في نهاية هذا المقال سيصبح لديك المزيد من الأهمية والمكانة بالنسبة لعالم فتاة تحبها.

عالم النساء

عالم فتاة عالم النساء

البشر عموما متنوعون، فلسنا نفس الشخص سواء كنا رجالا أو نساءا، لكن عالم فتاة هو نسخة مصغرة من عالم النساء ككل، فهناك الكثير من الجوانب المشتركة التي يساعد فهمها على تحسين طرق التواصل مع المرأة، ولا نتحدث هنا عن تنميط أو قوالب جامدة، فقط نتحدث عن قواسم مشتركة لدى النساء، وأهمها العاطفة، عاطفة المرأة جياشة وقوية، والعاطفة سمة بشرية عامة لكنها أكثر وضوحا وتأثيرا لدى النساء، خاصة مع تفوقهن الفطري في التعبير عن المشاعر، فكلما تعمقت في عالم فتاة ستجد شتى أنواع المشاعر والأحاسيس، كما سترى أيضا القدرة الفائقة على العطاء واللين والدعم اللانهائي، ولا أود تكرار توضيح أنها صفات إنسانية عامة، لكن ما نقصده هو بروزها لدى النساء، واهتمامهن بها بصورة أكبر، كما سترى في عالم فتاة تنوعا مبهجا للألوان وقدرة مبهرة على التعبير والسرد وملاحظة التفاصيل، كما ستجد طرق تفكير مركبة وقدرة أعمق وأكثر إبداعية في خلط الأمور وتركيبها وتأويلها، لذا لا تنتظر منهن إجابات قصيرة.

صفات الشخص المميز بالنسبة للمرأة

عالم فتاة صفات الشخص المميز بالنسبة للمرأة

كي تتمكن من الدخول في عالم فتاة عليك أن تصبح جديرا بذلك، فالمرأة أكثر قدرة على الاختيار والانتقاء من الرجال، فلا تسمح عادة بدخول العابرين، لذا عليك أن تصبح جديرا بالدخول إلى عالمها، ولكي تصبح جديرا بذلك يجب أن تكون شخص مميز، ولكن من هو الشخص المميز وما هي أهم صفاته؟

الشخص المميز هو الصديق الأبرز في محيط أصدقائه، وستجده ملحوظا وأكثر شعبية من سواه سواء كان ذلك بالنسبة إلى عالم فتاة أو بالنسبة للجميع، وهو ليس بالضرورة الأكثر تفوقا ونجاحا في العمل، لكنه أبدا لا يكون فاشلا أو متقاعسا، وذلك لأن الشخص المميز هو المحبوب في دائرته، وبالتبعية يكون اجتماعيا، ولهذا الشخص المميز صفات كثيرة هي التي تصنع مكانته المتميزة وسط أقرانه، سنتحدث عنها فيما يلي لإنها تذكرة مرورك إلى عالم فتاة، وهي التالي:

النظافة الشخصية وحسن المظهر

النظافة الشخصية سمة الشخص المميز، وهي ليست الشيء الذي يمنح الشخص المميز تميزه، لكن غيابها يحرمه تميزه، ويحرمه دخول عالم فتاة يريدها، لذا يجب تخصيص وقت للنظافة الشخصية، والنظافة الشخصية ليست الاستحمام فقط، بل غسل الأسنان والعناية بالبشرة والشعر وتقليم الأظافر والحلاقة، ويجب أيضا الاهتمام بالعناية بالجسد، وهي أمر إضافي للنظافة الشخصية، ونقصد هنا استعمال المستحضرات الطبية الجيدة لغسل الوجه والشعر وتنظيف البشرة، فالنظافة هي ما تترك انطباعا جيدا لدى النساء، وتساعدنا في تكوين العلاقات والنجاح في الحياة، والأمر ذاته ينطبق على المظهر، فالشخص المميز يتميز بأناقته، والنساء هن الأكثر ملاحظة لذلك، فلا تحاول الدخول إلى عالم فتاة إلا بالمظهر اللائق والأناقة المطلوبة.

متحدث بارع

للحديث الجيد أثر مميز على جميع البشر، فما بالك بالنساء وهن الأكثر استجابة للحديث؟ النساء بصفة عامة يجدن الحديث والاستماع أيضا، فلن تدخل عالم فتاة بدون القدرة على إسماعها جميل الكلام، لهذا لن تجد شخص مميز لا يجيد الحديث الجذاب، فالشخص المميز يستطيع التعبير عن نفسه جيدا، ويلجأ إليه الآخرون ليقوم بالتعبير عما يعجزون عن شرحه، والقدرة على الحكي مهارة هامة، ويمكن اكتسابها بالتدريب والقراءة والاطلاع، وليس الأمر في ترديد الكلمات فقط، بل في حسن إدارتها وتوظيفها واختيار المناسب منها، وكذلك هي لمن يجيد الحكي ويعرف بناء كل حكاية من مقدمة وحبكة وأحداث وعقدة وحل، وهي القدرة على إثارة الفضول وانتقاء ما يناسب المستمعين من الموضوعات، فالحديث البارع هو تذكرة مرورك إلى عالم فتاة تحبها، وما دمنا نتحدث عن النساء فلا مفر من ذكر أهمية الغزل، النساء يحببن الرجل الذي يلاحظ فساتينهم الجديدة وطلاء الأظافر ولون الشعر، فامتداح تلك الأمور يضمن لك التميز لدى الفتاة وحبها لك.

ممارسة الرياضة

الشخص المميز يمارس الرياضة بانتظام، وهي التي تمنحه القدرة على ترك أثر مميز في عالم فتاة، فالرياضة مهمة لصحتك وتحسين مظهرك وحالتك النفسية، وبالطبع ندرك جميعا أهمية المظهر الجسدي لدى المرأة، فكل امرأة ترى فارس أحلامها قويا، كما أن ممارسة الرياضة تجعل ملابسنا تبدو أفضل وأكثر أناقة، لكن لنتحدث عن الفوائد الغائبة رغم أهميتها وعمق تأثيرها، فالرياضة تعلمك الصبر وتكسبك الثقة بالنفس، وهي ما تمنحك التفكير الإيجابي في الحياة، وتساعدك على التخطيط للأهداف بعيدة المدى، وكل تلك الأشياء تساهم في صنع صورة مميزة لك في عالم فتاة تحبها، فانتظامك في الرياضة والتزامك تجاه جسدك وصحتك يصدران انطباع عنك كشخص جاد قادر على رعاية المرأة والاعتناء بها في حياتهم المشتركة، لذا فالرياضة من أهم سمات الشخص المميز الذي يترك أثرا عميقا في عالم فتاة أحلامه.

الثقة بالنفس طريقك نحو دخول عالم فتاة بسهولة

لن تجد أثرا مميزا في نفسك من شخص جبان أو ضعيف، بل كانت دائما الثقة بالنفس من ملامح الشخصية المميزة، لما تبثه في المحيطين به من مشاعر الأمان والاطمئنان، ولتفكر معي في عالم فتاة ما، ترى هل ستجد بديلا عن الأمان لتضعه على قائمة أولوياتها؟ بالطبع لا، كل فتاة تحتاج للحصول على الأمان من فارس الأحلام، وهو ما يعجز عن تقديمه الشخص المتردد ضعيف الشخصية، ومن المعروف أهمية الثقة بالنفس في كافة مجالات الحياة، فهي ما تدفعك للعمل والنجاح، وإن نظرت حولك فلن تجد بين الشخصيات الناجحة من يفتقر للثقة بالنفس، إذ تنعكس على الطريقة التي تتحرك بها، تؤثر في طريقة المشي والوقوف والجلوس، وتؤثر في طريقة الكلام أيضا، فيحرص عليها كل شخص مميز، لإنها تعطيه الحق في الحديث والتعبير عن نفسه، وتسمح له بترك أثر مميز في الآخرين، وتجعلهم يتقبلون ذلك بسعادة وترحيب، والأهم تفتح له عالم فتاة الأحلام على مصراعيه.

حسن الخلق

للأخلاق أثر مميز في نفوس الجميع، فمن يرغب في صداقة شخص سيء بلا أخلاق، وأي عالم فتاة ذلك الذي يسمح لشخص وضيع بالدخول، وموقفا أخلاقيا صغيرا يصنع أثرا قد لا تتصوره، فتذكر معي كم مرة تأثرت برقة شخص تجاه طفل صغير، وكم مرة مس قلبك عطف أحد على حيوان صغير وإطعامه وسقايته، وهذا بالنسبة للمواقف البسيطة، والأخلاق أكبر من ذلك بكثير، فهي الاحترام والصدق والأمانة والدفاع عن الآخرين وتقديرهم وتوقيرهم ودعمهم أيضا، الأخلاق مهمة، وحسن الخلق هو الباب الكبير الذي يمكنك عبره الوصول لقلوب الجميع والدخول لعالم فتاة، كما تمنحك ثقة الآخرين ودعمهم، لهذا ستجد الجميع يتحدثون عن حسن خلق الشخص المميز أكثر من نجاحه ومن أي شيء آخر، وهذا مهم بشكل عام، لكن تزداد أهميته بالنسبة للمرأة، فاحترامك لها وتقديمك الدعم المناسب وعدم الإساءة لها هي ما يمنحك عظيم الأثر في قلبها، ويصنع لك تمثالا في قلب عالم فتاة أحلامك.

التفكير الإيجابي والنجاح في الحياة

الفشل يقتل فرصة الإنسان في كل شيء تقريبا، فلن نضيع وقتنا في الاستماع للفاشلين، إذ لا نتوقع الاستفادة من خبراتهم مثلا، وعلى العكس من ذلك نجد الشخص المميز ناجحا، ومعظم الأثر المميز الذي يتركه في نفوسنا يجيء من رغبتنا في التعلم منه والاستفادة من نجاحاته، والتفكير الإيجابي هو الطريق للنجاح، فالتفكير السلبي يكبل الأعناق ويحرمنا القدرة على التجربة والتطور والانطلاق، وينعكس التفكير الإيجابي على الشخص المميز في جميع تصرفاته، فيطبقه في التعامل مع الآخرين، فتجده ينظر لمميزاتهم ويثني عليها قبل الالتفات للعيوب، ويحرص على تشجيع نفسه والآخرين لتحقيق النجاح والتطور، لهذا إن أردت أن تترك أثرا مميزا في نفوس الآخرين؛ كن إيجابيا واسع نحو النجاح بكامل طاقتك وتركيزك، وإذا أردت التميز في عالم فتاة؛ ابهرها بنجاحك في حياتك، وبطموحك أيضا.

أفعال ساحرة في عالم فتاة الأحلام

عالم فتاة أفعال ساحرة في عالم فتاة الأحلام

هناك أفعال بسيطة نغفل قيمتها كرجال على الرغم من روعة تأثيرها على النساء، ولهذا لعلك تندهش أحيانا من تميز بعض الرجال في عالم فتاة على الرغم مما يقدمونه لها، والأمر ببساطة شديدة هو إغفالهم لبعض الأشياء البسيطة التي تهم أغلب النساء أكثر من الذهب والفضة وأي شيء، وهي أفعال ليها تأثير السحر في عالم فتاة الأحلام، وهي ما تجعلها حقا متيمة بك وتفكر فيك طوال اليوم، والجدير بالذكر أن أغلب تلك الأفعال لا تكلف المال، وهو ما يكذب الاعتقاد الخاطئ بالرغم من شيوعه؛ والقائل بأن النساء ماديات، وأن النقود هي ما تفرد لك مساحة في عالم فتاة تحبها، فالنساء أجمل من هذا بكثير، وهذه هي أهم تلك الأفعال.

حسن الاستماع للمرأة

عندما يتحدث إليك شخص ولا تستمعه جيدا؛ تعطيه رسالة واضحة بعدم أهميته بالنسبة لك وتصف حديثه بالملل، ولا نحتاج للحديث عن الآثار السلبية المهينة التي سيتركها ذلك في نفسه، فهل تظن هذا مما يرحب به عالم فتاة الأحلام؟ بالطبع لا، وعلى العكس من ذلك فحسن استماعك لها يمنحها شعورا جيدا، ويدل على اهتمامك بأمرها وأهميتها عندك، والاستماع الجيد لا يعني الصمت وتحريك الرأس بغير اهتمام، بل يعني التركيز وتوجيه الأسئلة والتواصل بالعين، وإبداء الرأي والمشاركة الجادة في الحديث عن ذلك، ويعني طلب التوضيح والسؤال عن المشاعر والأحوال أيضا، وكل إنسان لديه على الأقل حكاية واحدة يحب روايتها، باستماعك لها تترك أثرا مميزا في نفسها، فاستمع جيدا، عالم فتاة أحلامك لا ينقصه حلولك العبقرية، فقط ينقصه الاستماع الصادق لمشكلاتها ولما تحب حكايته، وللتفهم والاحتواء، فلهذا الفعل البسيط والسهل أثر كبير على قلب المرأة، باستماعك لها تصبح موطن راحتها ومساحتها الآمنة، وهو ما يجعلك الأكثر حضورا وأهمية في عالم فتاة أحلامك.

للمجاملات أثر مميز على النساء

قبل الحديث عن عالم فتاة أحلامك؛ تذكر كم مرة سمعت مجاملة وظللت تتذكرها كثيرا، هذا أمر طبيعي، فالإنسان كائن اجتماعي يبحث عن تكوين علاقات مع الآخرين، ويتمنى الحصول على إعجاب البشر وثنائهم، وأتعجب كثيرا من حرصنا على النقد وإبراز الآراء السلبية، وعند ملاحظة شيء جميل نصاب بالخرس، ومجاملة الناس تمنحهم شعورا أفضل عن أنفسهم، أما إذا كانت المستمعة امرأة يصبح للمجاملات أثر أكبر، فعالم النساء صعب هذه الأيام، تأمل تلك الضغوط التي يتعرضن لها بسبب الإعلانات شديدة المثالية وما تتركه من مشكلات نفسية في عالم فتاة أحلامك، المقارنات صعبة ومستحيلة، والمرأة كائن جميل يحب الثناء على شكله وشخصيته وخصاله، فلا تحرمها من هذا، لكن لا تقتصر على المجاملات المتعلقة بالشكل فقط، فيجب أيضا الإشادة بالأشياء الأخرى، كالطباع والنجاح والذكاء والموهبة، وهو ما يجعل المجاملات أكثر صدقا، وسيشعر الفتاة بثقة أكبر، وهو ما ستذكره لك طوال العمر ويجعلها مغرمة بك فتصبح محورا في عالم فتاة أحلامك.

الابتسامة وخفة الظل

النساء أكثر درامية من الرجال، فلا تتوقع أن يفتقر عالم فتاة إلى الدراما والتراجيديا، لهذا لا تكن كئيبا عزيزي القارئ، فهذا يجعلك مطرودا من عالم فتاة أحلامك، وبغير رجعة، أما الابتسام فينتشر كالعدوى، وليس أجمل من ابتسامة صادقة تمنحها لحبيبتك عند لقائها، فلها أثر مميز ساحر بحق، فبمجرد الابتسام لأي إنسان سيبتسم لك في المقابل، وسينشر هذا طاقة إيجابية في الجو، ويعطي انطباعا جيدا عنك في ثوان معدودة، كما أنها تكسر الجليد بينك وبين الآخرين، وتسمح لك بخلق حديث جذاب معهم، والابتسامة مرتبطة بالثقة بالنفس، وبمجرد تجربتها سيتذكرك الجميع بالبشاشة ولن تصبح الشخص الكئيب ذو الوجه العبوس، فابتسم كل صباح وامنح فتاتك تلك الابتسامة، ولا يحتاج ذلك لشيء أكثر من غسيل الأسنان، وفي المقابل ستتحسن حالتك النفسية كثيرا، وستصبح مصدر الدعم والبهجة في عالم فتاة أحلامك.

تعلم الاعتذار

نحن بشر، نصيب وتخطيء، ومن المؤكد هو حتمية ارتكابك لبعض الأخطاء تجاه حبيبتك، وفارس الأحلام لا يمنعه الكبرياء من الاعتذار عند ارتكاب الأخطاء، فلا يشترط لتميزك في عالم فتاة أن تكون ملاكا لا يخطئ، لكن ما يميزك هو كيفية التصرف عندها، فالاعتذار سمة الشجعان، وهو يعني الاعتراف بالخطأ وتحمل المسئولية، ويعني الحرص على العلاقة، لذا عليك تقديم اعتذار واضح عما صدر منك من كلام سيء أو فعل، ثم تقوم بتوضيح الإجراءات التي ستقوم بتنفيذها لضمان عدم تكرار الخطأ، وتمنحها الوقت للهدوء وتجاوز الأمر، ويمكنك تقديم هدية مناسبة على سبيل الاعتذار.

التواصل بهدف الاطمئنان

الشخص المميز في عالم فتاة هو الذي يهتم بها ويطمئن عليها من حين لآخر، لا ينتظر مبادرتها بالسؤال طوال الوقت، ولا ينساها لفترات طويلة إلى أن يحتاجها في أمر ما، فالرجل الجيد في عالم فتاة هو من تكون لديه الرغبة الصادقة في السؤال عنها ومعرفة أحوالها والاطمئنان عليها، فالمرأة تبحث دوما عمن يحبها بصدق، ويفتقدها إن غابت، وبهاتفها لتحديد موعد للقائها، ولا يتكاسل أبدا في التعبير عن شعوره تجاهها، فيمنحها بتلك الطريقة شعورا جيدا تجاهه وتجاه نفسها، لكن لا يجب المبالغة في ذلك حد التواجد الدائم في عالم فتاة، فهذا يتنافى مع ضرورة الإبقاء على مسافة تجعلها تشتاقك وتفتقد وجودك، كما يشعرها بعدم امتلاكك لحياة جذابة تغريها بالاقتراب منك.

الوجود بجوارها في أسوء لحظاتها

لا يقتصر التواجد في عالم فتاة على التواجد في أوقات فرحها وتألقها فقط، بل بمشاركتها أحزانها قبل أفراحها، والوقوف إلى جانبها في أوقات الشدائد، فتبادر من تلقاء نفسك بتقديم يد العون لها، تفعل هذا بلا تردد أو تكاسل، ولا تنتظر أن تطلب منهك ذلك، وإن لم تستطع تقديم مساعدة مادية يكفيك الدعم المعنوي، وهو ما لا يقل قيمة بأي حال من الأحوال عن كافة أشكال الدعم، والشخص المميز في عالم فتاة لا ييأس من المحاولة، ولا يتركها فريسة للظلام والاكتئاب، فيتحملها في أسوء الأوقات كما لو كانت في أجمل حال بالنسبة له، ولا تنسى فتاة من وقف بجانبها في تلك الأوقات بالذات.

احترام المساحات والحدود

الشخص الأقرب لقلب المرأة والأكثر حضورا في عالم فتاة هو الأكثر فهما لها وتقبلا، فهو الذي لا تحتاج معه لتوضيح ما يزعجها وما يسعدها، ولا تحتاج لوضوع الحصون بينها وبينه، بل تدخله حياتها وهي واثقة تمام الثقة من حسن تصرفه، فلن يفشي الأسرار أو يخون العهد، وفارس الأحلام يعرف حدوده جيدا، حدوده من ناحية المزاح قبل الجد، ويعرف أيضا كيف يترك لها مساحتها الخاصة دون تطفل أو إزعاج، فلا يشكل ضغطا مرهقا لها، وتلك الراحة تأتي من فهم الحدود واحترامها، ومن ترك مساحة خاصة في عالم فتاة الأحلام، فالتميز لديها لا يعني امتلاكها واحتكار كافة مساحاتها وشغل كل وقتها، بل يعني فقط الحضور العذب الخفيف على القلب.

الهدايا والذكريات المميزة لدخول عالم فتاة

ما من عالم فتاة إلا وبه صندوقا للهدايا، فالنساء يحببن التعبير لهن عن الحب باستمرار، والهدايا هي أوضح مثال على تفكيرك بها وتذكرك لها، فينبغي أن تأخذ معك هدية بسيطة في كل لقاء مع الحبيبة، لن يكلفك هذا الأمر الكثير من المال، يكفي أن تجلب لها الشوكولاتة المفضلة أو خاتم من الفضة أو وردة واحدة، ويمكنك دائما مفاجئتها بجواب صغير تكتبه بنفسك، وهناك الكثير من الأشياء التي تعبر من خلالها عن الحب، والأمر لا يتوقف على الهدايا بل إن المحادثات الجيدة لا تقل أهمية عن الورود، ولاحظ أيضا أهمية اعتنائك بمشكلات الحبيبة، فيمكنك اقتراح وظيفة لها أو مساعدتها في شراء بعض اللوازم، باختصار يجب عليك دوما أن تحافظ على الشكل والمضمون بالتوازي، فكل هذا يصنع حضورك في عالم فتاة أحلامك.

أما صناعة الذكريات المميزة فيتمثل في قضاء يوم مميز معها، فهذا بمثابة لوحة جميلة في عالم فتاة ستظل تذكرك، تلك الأيام المميزة الجميلة هي ما يمكن أن نحسبه كعمر حقيقي نحياه، تستحق الحبيبة ذكرى مميزة ليوم مليء بالحب والرومانسية، فمن واجبك أن تعبر لها عن حبك وتقديرك، وأن تجتهد في صناعة يوم مميز خالي من المنغصات، يوم مميز يجدد الحب بينكم، ويمنح علاقتكم القوة الدافعة للاستمرار، ويسهل هذا بالتخطيط له، فيمكنك التخطيط لمشاهدة الغروب معها أو المشي سويا تحت أضواء القمر، وربما السفر أو إعداد الطعام لها بنفسك، أو تقوم بعمل مساج لها فكلها أشياء تجعلك مهم للغاية في عالم فتاة أحلامك.

أخيرا المرأة هي أجمل ما في الكون، وأعظم النجاح هو الدخول في عالم فتاة تحبها، فالحب هو البيت الآمن في نهاية الطريق، سنكبر جميعا ولن ننظر للمال الذي جمعناه أو المسميات الوظيفية، سنبحث فقط عن ذوينا، سننتظر رفقة الحبيبة، ونغمض أعيننا باحثين في الذكريات، والمرأة ليست بهذا التعقيد الذي يتحدث الجميع عنه، والدخول إلى عالم فتاة والتميز فيه ليس بالأمر المستحيل، ولا يشترط المال الوفير أو الكثير من الوقت، يكفيك أشياء بسيطة كالاستماع لها ومغازلتها ومساعدتها على النجاح والحياة، يكفي أن تجلب لها هدية بسيطة أو المشي سويا تحت أضواء القمر، يمكنك الركض معها أو مشاهدة البحر وقت الغروب، يمكنك أن تجلب لها وردة، أو تمنحها رسالة كتبتها بحب، أو تطبخ لها حلوى تعرف حبها لها، وهناك ملايين الأشياء التي تصنع بها ذكرى جميلة لحبيبتك، وتجعلك تغزو عالم فتاة وتجعلها متيمة بك، فلا تفوت الفرصة.

الكاتب: أحمد ياسر

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

عشرين − 1 =