تسعة
الرئيسية » حياة الأسرة » الاعراس » عادات الزواج : تعرف على أغرب تقاليد الزواج حول العالم

عادات الزواج : تعرف على أغرب تقاليد الزواج حول العالم

يرتبط الزواج بثقافة الشعوب وعاداتها وتقاليدها، لكن في بعض الأحيان يصل الأمر إلى درجات عالية من الغرابة، تعرف معنا على أغرب عادات الزواج .

عادات الزواج

يمكننا أن نجد الكثير من عادات الزواج الغريبة إذا دققنا في مختلف الثقافات حول العالم، فالمجتمعات الإنسانية بطبعها تختلف حسب التكوينات البيئية والجغرافية والدينية وغيرها من المؤثرات، لكن بالنسبة لكل ثقافة فتلك الأشياء لا تعتبر غريبة وهي بمثابة أعراف ثابتة ومنتشرة بينهم، لكنك ستتعجب أشد العجب بلا شك عندما تقرأ كل تلك التقاليد الغريبة المنتشرة في قبائل أفريقية وفي قرى صينية، وأكثر من ذلك ستجده متواجدًا في البلدان المتقدمة كالسويد وفرنسا، في كل ثقافة ستجد اختلافًا يميزها عن غيرها في عادات الزواج .

تعرف على أغرب عادات الزواج

في اليابان المهر هو أسنان الحوت

في مدينة فوجي اليابانية ينتشر أمر عجيب من نوعه يخص عادات الزواج ، فمن المعتاد هناك أن المهر المطلوب عند الخطبة من والد العروس هو أسنان أضخم الحيوانات على كوكبنا، يجب أن ندرك أن أسنان الحوت هي من الأشياء التي قد لا تستطيع الحصول عليها إلا من خلال السوق السوداء التي تعمل في الخفاء وتصطاد آلاف الحيتان كل سنة بالرغم من وجود حظر دولي منذ عام 1986 على صيدها، لكن اليابان تخالف هذا القرار ويتم اصطياد الكثير منها كل سنة لأغراض علمية حسب تصريحات الحكومة، لكن ومع انتشار الصيد فيها فإن هذا الطلب يعتبر بالغ الصعوبة بالنسبة للمقبلين على الزواج.

خطف العروسة

قد تكون تلك الفكرة جنونية بالنسبة لك، لكنها تقليد زواج موجود في بعض الثقافات منذ القدم وموجود الآن في بعض المناطق التي يسكنها الغجر خاصةً في رومانيا وبلغاريا، حيث من المعروف أنه عندما يقرر شخص الزواج من امرأة، فإنه يخطفها بمساعدة أصدقائه أو أقربائه من الذكور، سواء كان هذا بالرضا أو بالإجبار، ثم يأخذها إلى منزل عائلته ويضعها في غرفة منفردة ليقنعها بأن تضع الوشاح الذي يدل على الموافقة لتخرج من المنزل وتخبر أهلها بأنها وافقت.

عادات الزواج في اسكتلندا

في اسكتلندا يوجد تقليد قديم جدًا وهو عبارة عن جزء من سلسلة من التقاليد التي تتم قبل بدء حفل الزواج، وفيه تؤخذ العروس من قبل أصدقائها وهي لا تدري في أي وقت سيحدث هذا، ثم يغرقونها بسوائل كثيرة لن تتخيل محتوياتها، يمكن أن تكون عبارة عن حليب فاسد أو ربما بعض القطران والريش ودهانات الحائط، كل شخص يجمع ما يستطيع جمعه من الأشياء ليغرق بها العروس لتغطى من أعلى رأسها لأخمص قدميها بالقاذورات، ويعتقد أن هذا يطرد الأرواح الشريرة، وهو لا يزال متواجدًا ولكن على نطاق ضيق في بعض المناطق الريفية الإسكتلندية.

حمل العروسة

هو تقليد مشهور جدًا وموجود منذ مئات السنين في بعض الثقافات المختلفة كليًا في توجهاتها، ويعتقد أنه بدأ في العصور الوسطى في بعض مناطق أوروبا، حيث كانت الأفكار سائدة بخصوص كون المرأة مليئة بالشرور الداخلية وأن الشيطان قد يتمثل على هيئتها، لذا فإنه من المطلوب من العريس أن يحمل زوجته من مكان الحفل إلى بيته الجديد ليبدأ معها حياة جديدة وطاهرة كليًا.

ضرب العريس على أقدامه

يحدث هذا العرف بعد حفل العرس وهو موجود في كوريا الجنوبية، وذلك عندما يأتي أصدقاء العريس المقربين وعائلته ويمسكون بالعريس ويربطون قدميه بحبل ليبدأ ضربه باستخدام نوع معين من الأسماك المنتشرة في كوريا والتي تحمل مدلول ثقافي بالنسبة للشعب على مر السنين، ولكن العملية لا ينظر إليها باعتبارها عملية تعذيب، بل مجرد وقت مرح مع العريس قبل أن يبدأ زواجه، وأيضًا ربما لاختبار قوة تحمله وشجاعته، وعادةً ما يتم سؤاله بعض الأسئلة الخاصة أثناء ضربه لاختبار صراحته أيضًا.

تقليد لوبولا: أغرب عادات الزواج في أفريقيا

التقليد يسمى “لوبولا” وهو تقليد عتيق موجودة في بعض المناطق الجنوبية في أفريقيا، وفيه يتم التفاوض بين أهل العريس والعروس على قيمة المهر، بشرط أن تتم المفاوضات من خلال الكتابة، ومن الممنوع أن يتم التواصل بينهم بأية وسيلة أخرى قبل أن يتم تحديد المهر عبر كتابة الرقم الذي يتفقون عليه، وأيضًا يحظر التواصل بين الذكور والإناث، وبالرغم من غرابة تلك الطريقة إلا أنها تدل على الاتجاه العام لأغلب القبائل الموجودة في القارة فيما يخص المهر و عادات الزواج والتي تحرم النساء من أبسط حقوقهن، لكن يوجد عدد وإن كان قليلاً مثل قبيلة الطوارق وهي من البربر ومنتشرة في مالي والنيجر والجزائر ومناطق أخرى حيث يسكنون الصحراء وفي تلك القبيلة نجد أن للمتزوجات حقوق كثيرة وأساسية بالنسبة لهن.

تقاليد إندونيسيا في الزواج

في تقليد إندونيسي وخلال الأيام الثلاثة الأولى من شهر العسل، يمنع المتزوجون من استخدام الحمام أو إخراج فضلاتهم، ولا يقدم لهم إلا كميات قليلة من الطعام، حيث يعتقدون أن هذا يجعل الطرفان يتمتعان بالصحة الكبيرة لبقية فترة زواجهم ويجعلهم قادرين على الإنجاب بشكل أسرع.

أغرب عادات الزواج : حرب الأحذية

في بعض الأجزاء في الهند ينتشر تقليد غريب نوعًا ما، فقبل أن يدخل العريس إلى المذبح حيث تتم المراسم، عليه أن يخلع حذائه ليبدأ حرب مع عائلة العروس التي تبدأ محاولة سرقة الحذاء، وعائلة العريس تحاول حماية الحذاء من السرقة، وإذا استطاعت سرقته، فإن العريس يجبر على دفع فدية لاستعادة الحذاء، إذا أردت أن تتخيل هذا المنظر، تخيل أكثر من مئة شخص يلعبون الرجبي بالحذاء بدلاً من الكرة.

تقاليد غريبة

رمي العروس بالسهام! نعم هذا الأمر يحدث عند شعب اليوغور في الصين ويتم استقباله كعادة معروفة من عادات الزواج ، حيث يرمي العريس عروسه بالقوس والسهام الخفيفة والتي لا تملك بالطبع أي نصل، وعندا ينتهي من هذا يبدأ بجمع السهام وتحطيمها، وهي إشارة إلى أن زواجهما سيكون سعيدًا. وفي جزيرة بولينزيا الفرنسية التي يقارب عدد سكانها ربع مليون إنسان فقط نجد أحد أغرب تقاليد و عادات الزواج التي يقوم فيها أقارب المتزوجين بالاستلقاء على الأرض مجتمعين بجانب بعضهم البعض حتى يخطو فوقهم العروس والعريس.

البكاء عند الزواج

يتميز شعب التوجا في الصين بالعديد من التقاليد القديمة و عادات الزواج التي لا تزال مستمرة حتى يومنا هذا ومنها عادات الزواج الغريبة التي تتمثل في البكاء قبل مراسم الزواج بثلاثين يوم، في الأيام العشرة الأولى تنفرد العروس بالبكاء لفترة معينة كل يوم، وفي الأيام العشرة التالية تنضم إليها والدتها، وفي الأيام الأخيرة تنضم جدتها ثم بقية أقاربها من النساء حيث تجتمعن للبكاء لساعة واحدة في كل يوم، لكن يجب أن نلاحظ أن البكاء هنا رمز للسرور وليس التعاسة كما أنه يمثل خروج المرأة من بيت أهلها لتعيش حياة جديدة مع شخص آخر لتكون عائلتها.

تقبيل العروس والعريس في السويد

من الشائع في بعض البلاد تقبيل العروس لعروسه عند إتمام المراسم الأولية للزواج، لكن الغريب حقًا هو ما نجده في تقليد سويدي يقوم فيه العريس بالاختفاء عن قصد أثناء حفل الزواج لبعض الوقت ليتيح الفرصة لأصدقاءه وأقاربه تقبيل عروسه، كما أن العروس تقوم بنفس الدور، وهو من عادات الزواج التي لا توجد في أية دولة أخرى وحتى بقية الدول الاسكندنافية.

قبيلة الماساي الأفريقية: البصق على رأس وصدر العروس

هو قطعًا من أغرب عادات الزواج في العالم وهو موجود في قبيلة الماساي التي تنتشر في أجزاء متفرقة من كينيا، في البداية يتم حلق شعر العروس ووضع الزيوت والدهون على رأسها بعناية وخلال مراسم شبيهة بالمراسم الدينية للقبيلة التي تعتمد على الدخان والزيوت في إضفاء الروح المميزة للشعائر والتقاليد، ثم يقوم والد العروس بالبصق على رأسها الحليق وعلى صدرها أيضًا، لكن ما علينا ملاحظته هنا أن البصق لا يعني الوصم أو أي معنى سلبي بالنسبة لقبيلة الماساي بل على العكس تمامًا، فهو يعني المباركة وإبعاد القوى الشيطانية والأذى عن الآخرين، وبعد إتمام مراسم الحلاقة والبصق تذهب الزوجة مع زوجها ومن المحرم عليها أن تنظر إلى الخلف خلال الطريق إلى المنزل لتنسى حياتها القديمة وتبدأ مرحلة جديدة وإلا فإنها ستتحول إلى حجر صلب كما يعتقد أهل القبيلة، لكن المراسم العجيبة تستمر بعد ذلك لفترة، حيث يغيب الزوج عن المنزل ليومين كاملين وبعدها تقوم والدة الزوج بحلق رأسها وهذه هي المرحلة الأخيرة للزواج.

حمل العروس

قد يظن البعض أنه تقليد حديث، إلا أنه قديم جدًا وله أصول مختلفة في العديد من الثقافات، ويعتقد أنه بدأ في القرون الوسطى في أوروبا، وهي فترة زادت فيها كمية الآراء غير الصحيحة والمجحفة لحقوق المرأة حيث ألحقوا بعدد كبير من النساء تهم السحر والشعوذة أو حلول الأرواح الشريرة عليهن، لذا فإن الزوج كان يحمل زوجته في مراسم الزفاف ليبعد دخول الشياطين إلى جسدها عن طريق قدميها وذلك طوال الطريق إلى منزل الزوجية.

كبد الدجاجة يقرر مصير الزواج

في قرية داور في الصين هناك تقليد بالغ الغرابة يخص تحديد مصير الزواج بين الطرفين، فبعد إتمام الخطوبة يقوم الطرفان بذبح دجاجة واستخراج كبدها، فإذا كان الكبد في حالة صحية ممتازة فإن هذا بمثابة إشارة إلى أن الزواج سيكون سعيدًا، وإذا لم يحدث فإن هذا يعني عكس هذا وأنه من الأفضل ألا يتم الزواج بينهما.

استخراج الأرواح الشريرة عن طريق الزواج بالحيوانات

في بعض المناطق في الهند تنتشر الخرافات بشكل كبير خاصةً في المناطق الفقيرة، وتقول إحدى تلك الخرافات أن الشياطين تدخل في أجساد الفتيات اللواتي فقدن أسنانهن في صغرهن أو الفتيات القبيحات، وأن الطريق الوحيدة لإخراج الأرواح يكون عن طريق زواج هزلي بحيوان وعادةً ما يكون من الماعز أو الكلاب، بالطبع فإن الكل يدرك أن عملية الزواج هذه مجرد هزل لكنهم في نفس الوقت يتمسكون بالقيام بها بشكل صوري لاعتقاداتهم القديمة.

غرائب الرقص في أوروبا

في بولندا وخلال التسعينيات من القرن الماضي ظهر اتجاه جديد في حفلات الزفاف، ومن بولندا انتقل التقليد إلى أوروبا ودول أخرى، وفيه يقوم المدعوون بدفع المال للرقص مع العروس أو العريس، وبدون الدفع لن تقدر على أن تحظى بشرف الرقص مع أي منهما. إذا اتجهنا صوب المملكة المتحدة سنجد بعض عادات الزواج الغريبة التي تحدث أثناء رقصة الزفاف خاصةً في المناطق الريفية في اسكتلندا وأيرلندا التي يوجد فيها تقليد يقضي بألا تلامس أقدام الزوجين الأرض خلال الرقص وذلك بسبب وجود اعتقاد شائع يقول أن الأرواح الشريرة تحب أجمل الأشياء، وأكثرها فتنة هي العروس أثناء رقصها في أجمل أيام حياتها، وكي لا تدخل الأرواح إلى جسد العروس فإنه عليها أن تلتصق بالأرض تمامًا.

علي سعيد

كاتب ومترجم مصري. أحب الكتابة في المواضيع المتعلقة بالسينما، وفروع أخرى من الفنون والآداب.

أضف تعليق

واحد × 2 =