صناعة العسل الأسود

يُعد العسل الأسود أحد أشهر المواد الغذائية التي يعتمد عليها الإنسان من أجل الحصول على مُختلف العناصر والفيتامينات والمعادن اللازمة لبناء الجسم، بل ويدخل في تحضير الكثير من أنواع الحلوى التي تُناسب بعض مرضى السكر، حيث يتطلب فترة أطول في المعدة حتى يُهضم مما يُساعد على ثبات نسبة الجلوكوز والأنسولين في الجسم، وبسبب سهولة صناعة العسل في المنزل فإن الكثير من ربات البيوت يبحثن عن الخطوات التفصيلية لتحضيره، ولذلك تابعونا في السطور التالية لنتعرف على طريقة صناعة العسل الأسود في المنزل والفرق بينه وبين المولاس وبعض من فوائده الصحية للجسم.

الفرق بين المولاس والعسل الأسود

صناعة العسل الأسود الفرق بين المولاس والعسل الأسود

قبل الحديث عن صناعة العسل الأسود في البداية يُمكننا ذكر بعض المعلومات الخاصة بتعريف العسل الأسود فهو عبارة عن ناتج تحليل نبات قصب السكر بعد دخوله في عدة مراحل معقدة من العصر والغليان حتى التبلور وإضافة بعض المواد الحافظة التي تجعله صالح لأطول فترة مُمكنة، وقد يتساءل البعض عن الفرق بين المولاس والعسل الأسود، حيث أن المولاس هو عبارة عن ناتج ثانوي ذو قوام لزج يتم استخلاصه من بعض النباتات الطبيعية مثل قصب السكر أو قصب البنجر أو الشمندر ويطلق عليه البعض دبس السكر وهو سائل بني لزج ذو قوام كثيف يدخل في صناعة الكثير من الكحوليات وصناعات الخمر والجلسرين، بل واستخدمه البعض في تسمين العجول من خلال خلط المولاس مع نخالة القمح حيث تزيد من وزن تلك العجول خلال فترة وجيزة من تناوله.

وكلمة مولاس هي كلمة لاتينية الأصل تُعني شبة العسل أطلقها الكثير على المراحل الثانوية من تحضير قصب السكر أو البنجر أو الشمندر بحيث يتحول فيما بعد لسكر جلوكوز أو سكروز، أما العسل الأسود فهو خاص بالمرحلة النهائية من تحضير المولاس والتي تتميز بقوام كثيف للغاية ولون اسود داكن حيث يتم تعبئتها في عبوات لكي تصل إلى المستهلك، حيث يُعد العسل الأسود أحد أشهر المواد الطبيعية التي يعتمد عليها الكثير في الوجبات اليومية سواءً وجبة الإفطار أو العشاء بل ويدخل في تحضير بعض أنواع الحلوى.

صناعة العسل الأسود من القصب

تعتمد صناعة العسل الأسود بشكل كبير على قصب السكر فكان قديمًا يتم تحضيره من خلال بعض الطرق البدائية في المنازل ولكن فيما بعد ومع التطور التكنولوجي ظهرت عدد من الآلات والمعدات التي تُساعد على تحضير العسل الأسود بكل سهولة ومع ضمان أفضل النتائج، ولكن يمكننا استعراض بعض من تلك الخطوات بشكل موجز:

في البداية يتم تجفيف أعواد قصب السكر جيدًا من خلال وضعها في مكان جيد التهوية ومعرض لأشعة الشمس أو تدخل في أفران ذات درجة حرارة مناسبة، وفيما بعد يتم غسلها بالماء حتى تتخلص من مختلف الشوائب المتواجدة ويتم استخدام ماكينة عصر قصب السكر التي تعمل بطريقة ميكانيكية تعمل بكفاءة عالية حتى تخرج عصير صافي خالي من القشور والشوائب.

بل ويتم تصفيته مره أخرى من خلال فلاتر ذات جودة عالية حتى يتم الحصول على عسل أسود نقي، ثم يدخل في مرحلة التبخير حيث يتم وضع عصير القصب في إناء على درجة حرارة عالية لكي يتم تبخر الماء وترسيب المولاس أو العسل في مراحله الأولى، ولكن يجب أن تكون الحرارة مناسبة حتى لا يحدث كرملة العسل أو يتحول إلى بلورات متماسكة وصلبة.

مراحل صناعة العسل الأسود

وهنا نحصل على مزيج عسل صافي ذو لون أسود قاتم وقوام لين، ولكن يتم وضع بعض المواد الحافظة على العسل حتى يعمل على حمايته من التعفن، وذلك من خلال إضافة حمض الستريك أو ما يطلق عليه حامض الليمون ولكن بنسب بسيطة للغاية تصل إلى واحد ملجم إلى كل ألف ملجم من العسل لكي لا تتغير خواصه أو يصبح لاذع نوعاً ما.

ويحفظ في مناخ بارد نوعًا ما ويُفضل أن يتم تعبئته في برطمان زجاجي أو عبوة بلاستيكية لكي تُحافظ على العسل لأطول فترة مُمكنة، وتقوم بعض الشركات بكتابة كافة التفاصيل على العبوة من الخارج من حيث تاريخ الصلاحية والوزن، وكذلك يتم تغليفه بطريقة جذابة ومميزة حتى يتم تسويقه على أفضل نحو.

عمل العسل الأسود في المنزل

ولكي يُمكنك سيدتي صناعة العسل الأسود في منزلك بدون الحاجة إلى شراؤه من الخارج يُمكنك شراء أعواد القصب جاهزة ثم يتم تقطيعها لأجزاء صغيرة وعصرها جيداً لكي يتم الحصول على العصير، وفيما بعد يتم وضعه في وعاء من الفخار على النار ويترك حتى يغلي تماماً ومع التقليب المستمر نحصل على قوام لزج ومتماسك ذو لون داكن وهنا يعبأ في عبوات زجاجية ويحفظ في مكان بارد.

صناعة العسل الأسود من السكر

أما عن صناعة العسل الأسود من السكر فهي الأخرى لا تختلف كثيرًا عن طريقة تحضيره في المنزل أو المصانع الكبرى، حيث يتم إحضار أعواد زد القصب وتُقطع لأجزاء صغيرة ثم تُضرب في خلاط مُخصص لذلك أو عصارات كهربائية عالية الجودة، ثم يتم تصفيته ووضعه على النار حتى يتغير لون العصير إلى الأسود القاتم وتتركز نسبة السكروز به ويصبح عسل اسود خام.

فوائد العسل الأسود للجسم

صناعة العسل الأسود فوائد العسل الأسود للجسم

وبعد أن تعرفنا على طرق صناعة العسل الأسود يُمكننا ذكر بعض الفوائد الخاصة به فنجد على سبيل المثال:

  • قدرته الفائقة على زيادة نسبة الحديد في الدم بل ويُعالج الأنيميا ويحمي النساء في فترات الطمث من التعرض للنزيف أو حدوث تخثر في الدم، ويقي مرضى الضغط من التعرض للأزمات القلبية أو الذبحات الصدرية المفاجئة، ويُساعد على الاسترخاء وتنشيط الجهاز العصبي.
  • ولمن يُعاني من مشاكل في العظام أو المفاصل يُمكنه المداومة على تناول العسل الأسود حيث يحتوي على الكالسيوم والزنك والنحاس بنسب كبيرة، بل ويحافظ على التوازن القاعدي والحامضي في الجسم ويمكن مرضى السكر من ضبط نسبة الجلوكوز والأنسولين لأطول فترة ممكنة.
  • وفي حال السمنة المفرطة يُمكن تناول جرعات ثابتة من العسل الأسود أو استبداله بالسكر الأبيض، نظراً لما يحتويه العسل من مواد مضادة للأكسدة مثل مادة البوليفينول بل ويُساعد على الشعور السريع بالشبع، وبالنسبة للفتيات اللاتي تُعاني من مشكلة حب الشباب يُمكنها تناول العسل الأسود أو عمل ماسكات طبيعية تعتمد عليه وذلك بسبب تركيز حمض اللاكتيك به من خلال إضافة الزبادي له أو اللبن الرائب حيث يُساعد ذلك على نضارة البشرة ومنحها النعومة والترطيب اللازم لها.
  • وبسبب احتوائه على عنصر المنجنيز فإن الكثير من الأطباء يقوموا بوصف العسل الأسود لزيادة الخصوبة لدى الرجال، بل ويعتمد عليه الكثير من أطباء الأطفال في معالجة حالات الإمساك ولكن بنسب بسيطة للغاية حتى لا تؤثر على الجهاز الهضمي لدى الأطفال خاصةً من هم أقل من العام ونصف.

وفي النهاية نكون قد استعرضنا لكم في مقال شامل ومفصل عن كل ما يتعلق بتحضير و صناعة العسل الأسود في المنزل من خلال قصب السكر وفوائده المتعددة للجسم، وأيضًا للبشرة وأنه عنصر هام في علاج الأنيميا وفقر الدم.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنا عشر − تسعة =