صداع الصيام

صداع الصيام لعله من أكثر الامور التي نعتاد عليها في شهر رمضان المبارك وفي ايامه الاولى والتي تصبح كانه طقس اعتيادي من عدة  طقوس ، فدوما وفي الايام الاولى من الشهر المبارك وخاصة اولها وبعد مضي ساعات من بدء الصيام ، ومع مضي الساعة الاولى من الوقت الذي يعتاد عليه في الاستيقاظ ، يبدا الصائم بالشعور بالصداع، ويبدا بالازدياد ساعة بعد الاخرى، الى ما قبل الافطار، والمشكلة الكبيرة في هذا الامر ان الصائم لا يستطيع التعامل بالطرق الاعتيادية مع هذا الصداع فهو يشعر بقلة الحيلة نظرا لكونه لا يستطيع تناول الدواء، او احد الامور المهدئة للتوتر والالم، وبالتالي عليه الانتظار الى ما بعد وقت الافطار، لكن المشكلة الاخرى التي قد تقابله هي حالة الصداع ما بعد ساعات الافطار، فهو ايضا قدي يبدأ بالشعور بصداع كبير جدا بعد الافطار، مما قد يحمله على البحث عن تلك الاسباب التي تؤدي الى الصداع في رمضان ان كان قبل الافطار او بعده، ولماذا يشعر بكل هذه الالام على عير المعتاد، وبالتالي ونظرا لعجزه عن التعامل معه في وقت الصيام لا بد له ان يبحث عن الطرق الوقاية من صداع الصيام حتى يتفاداه، ولذا سنذهب في هذا المقال للبحث في انواع الصداع في رمضان وطرق التعامل معه والوقاية والعلاج وكذلك البحث في اسباب هذا الصداع :

صداع الصيام : أنواع الصداع في رمضان …

يمكن ان نقسم انواع الصداع التي تصيب الصائم الى نوعين رئيسيين بحسب الترة التي تصيب الصائم، وبالتالي فهي تقسم الى صداع ما قبل الافطار وهو الشائع والاغلب، وصداع ما بعد الافطار، وبالتالي يجب البحث في اسباب كل من النوعين  وطرق تفاديه وعلاجه ان امكن  :

اولا :  صداع ما قبل الافطار  :

·     أسباب صداع ما قبل الافطار وطرق التعامل معه :

1نقص الكافيين في الدم  :

هذا السبب قد يكون السبب الرئيسي للصداع اثناء الصيام، ويعود السبب في ذلك، الى ان الكثير منا معتادون على تناول القهوة بكثرة اثناء الايام العادية، ونبدأ  فيها افتتاحية ذلك اليوم، ونظرا لكمية الكافيين التي تحتويها القهوة، ونظرا لتناولنا ايها على عدة فترات في اليوم الواحد، تصبح اجسامنا معتادة على هذه المادة وتطليها باستمرار وتشعر بنقصها اذا لم تتناولها ، وهذا ما يسبب هذا الصداع عن الكثير من الصائمين، هذا النوع من الصداع يزول بعد فترة من الصيام بعد اعتياد الجسم على الصيام وعلى هذا النط اليومي الجديد

2نقص السكر في الدم   :

هذا الاخر من اسباب الصداع عند الانسان الصائم، فالكثير منا يصاب بنقص في السكر في الدم مع ساعات الصيام، وبالتالي وفي الساعات الاخيرة من يوم الصيام الطويل يبدأ يشعر بالصداع، هذا الامر يعزا الى طبيعة النمط الغذائي عند هذا الشخص، فمن المعروف اننا نتناول الحلويات بشكل كبير بعد الافطار بالإضافة الى الاطعمة الغنية بالكربوهيدرات، مما تتسبب بارتفاع في نسبة الشكر في الجسم، ثم يلحقها انخفاض كبير في نسبة السكر نتيجة الصيام، اما الحل، فهو في اعتماد نمط غذائي متوازن في فترة الافطار الى السحور، مع تناول ملعقتين من العسل على السحور، كما يمكن تناول النشويات التي تحتاج الى فترة طويلة في الهضم مما تساعد على استمرارية مد الجسم بالطاقة، كالبقوليات والعدس

3التدخين  :

تعتبر نسبة المدخنين في العالمين العربي والاسلامي من النسب المرتفعة جدا على المستوى العالمي، ولهذا يصاب الكثير من الصائمين المدخنين في شهر رمضان المبارك وبخاصة في الايام الاولى بالصداع، ويكون عادة شديد جدا، وذلك لنقص مادة النيكوتين، وهذا السبب كالسبب الاول يحتاج الاعتياد على النمط الغذائي في شهر رمضان ، فهو يزول مع التعود على الصيام، ولهذا يعتقد دوما ان شهر رمضان هو من افضل الاوقات للمدخنين للإقلاع عن ادمان الدخان.

4اختلاف مواعيد الدواء :

هذا السبب يخص الاشخاص المصابين بضغط الدم المرتفع، فهؤلاء الاشخاص عليهم ان يتناولون الدواء في مواعيد محددة ومكررة يوميا، وفي رمضان قد يتسبب التعديل على الجدول بحدوث نوع من التأثير السلبي حتى يعتادوا على الجدول الجديد، قد يكون من ضمن الحلول بالنسبة لهم مراعاة نوع الاطعمة التي يتناولونها في الايام الاولى من رمضان بحيث تكون ليست من تلك الاطعمة التي تتسبب بزيادة نسب ضغط الدم، وكذلك في الفترة بين الافطار السحور تناول تلك الانواع التي تساعد على انخفاض ضغط الدم ومنها على سبيل المثال شراب الكركديه

5التغيير في الساعة البيولوجية عند الانسان :

الساعة البيولوجية، هي تلك المواعيد التي يعتاد عليها دسم الانسان، وبالتالي ان هذا البرنامج اليومي الذي يعتاد عليه الانسان يختلف تماما في رمضان، وهذا ما ينعكس على ساعات النوم ومواعيدها، ووجبات الطعام، وساعات العمل، كل هذه التغييرات تنعكس على هذا الانسان  وعلى جسده، ولهذا قد يتوجب على الصائم ان يراعي قدر الامكان مواعيده السابقة  والبرامج التي كان يتبعها، حتى تمضي الايام الاولى من الشهر الفضيل.

6نقص السوائل :

قد ينتج الصداع عن نقص السوائل  في الجسم نتيجة طول ساعات الصيام وبخاصة في حال كان الصيام في شهر الصيف كما يحدث هذا العام، هذا الامر سيؤدي الى نقص السوائل عند الانسان، وفي مثل هذه الحالة يفضل ان يقوم الانسان بتناول كميات كبيرة من السوائل بعد الافطار وعدم التعرض الى الشمس مباشرة، وتخفيف النشاطات البدنية ما امكن.

ثانيا  :  صداع ما بعد الافطار  :

أسباب صداع ما بعد الافطار وطرق التعامل معه :

أسباب الصداع بعد الافطار ترتبط بطبيعة تناولنا الى الطعام في فترة الافطار، فبعد ساعات طويلة من الصيام،  والراحة للجهاز الهضمي والجسم عموما، نقوم بتناول كميات كبيرة من الطعام وفي فترة زمنية قصيرة، هذه العملية تؤدي الى عمل الجهاز الهضمي بكامل طاقته مما يعني ضخ المزيد منن  الدم اليه، و هذا بالنتيجة يقلل من كميات الدم التي تصل الى الدماغ مما يتسبب لاحقا بالصداع، لهذا فإن افضل الحلول للتعامل مع مثل هذه الحالة هي عدم تناول الطعام مرة واحدة، بل تقسيمه على وجبات بين الافطار والسحور، ويمكن البدء بتناول التمر والماء  ومن ثم صلاة المغرب ، والراحة لتبدأ من بعدها بالوجبة الرئيسية، وبهه الطريقة ات تقوم بالحفاظ على عدم تعرضك للصداع، وبذات الوقت القيام بتناول الطعام بطريقة صحية.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

عشرين + خمسة عشر =