شرب لترين من الماء

شرب لترين من الماء يوميًا من النصائح التي دومًا ما تتردد على ألسنة العامة أو حتى أطباء التغذية اعتقادًا منهم في الفوائد الجمّة للجسم التي يُحققها شرب كميات وفيرة من المياه على مدار اليوم. بالإضافة إلى دورها كسد منيع ضد إصابة خلايا الجسم بالحالات المرضية الطارئة الناتجة عن تعرضها لنقص السوائل والجفاف. فهل شرب لترين من الماء بالتحديد يوميًا يُحقق بالفعل الفوائد المُتداولة عنه؟ وما هي تلك الفوائد؟ وكيف يُمكنك تناول لترين من الماء خلال اليوم بشكل سليم ومتوازن؟ هذا ما سوف نُجيب عنه فيما يلي.

فوائد شرب لترين من الماء يوميًا

يُساعد شرب لترين من الماء يوميًا في إنقاص الوزن بمُعدّل 384 كالوري، وهو ما يُساعد بمرور الوقت على علاج مُشكلة السمنة والسمنة المُفرطة جنبًا إلى جنب مع إتباع الحميات الغذائية الصحية المُناسبة وممارسة الرياضة المُنتظمة. وحسب الدراسات فإن الماء البارد أو المُثلّج هو الأقوى تأثيرًا من الماء العادي؛ حيث يحوّل الجسم جزءًا من الدهون المتراكمة فيه حينها إلى طاقة لضبط درجة حرارته والحصول على الدفء الذي يحتاجه وهو ما يعني زيادة فرص خسارة الوزن الزائد.

ويرجع دور شرب لترين من الماء في خسارة الوزن الزائد إلى دوره في تحسين عمليتي الهضم والتمثيل الغذائي، وبالتالي تحسين مُعدلات حرق الدهون الزائدة عن احتياجات الجسم. كما يُساهم شرب لترين من الماء يوميًا في مقاومة إحساس التعب والإرهاق وفقدان التركيز وضعف الذاكرة مع الوقت، وكذلك آلام الرأس وكلها أعراض تنتج عن نقص في كمية سوائل الجسم وتحوّله لحالة من الجفاف. ويُساعد تناول المياه بكميات وفيرة في مقاومة بعض أنواع الأورام الخبيثة مثل سرطانات الثدي والمثانة، يُساهم شرب لترين من الماء خلال اليوم في تحسين حركة الأمعاء وتحفيز التواصل الجيد بين الدماغ والكلى عبر الغدة النخامية من أجل عملية إخراج على الشكل الأمثل لسموم وفضلات الجسم مما يعني مُقاومة احتمالات الإصابة بالإمساك قدر الإمكان مع حماية الدم من تدفق يوريا البول من الكلى إليه في حال تراكمه.

تُعد الكميات الوفيرة من المياه على مدار اليوم أيضًا من سُبل علاج الربو، الغثيان المُتكرر خلال الحمل، تشنجات العضلات وآلام الغضاريف والمفاصل والعظام، علاج ومنع تكوّن حصوات الكلى والجهاز البولي، الوقاية بنسبة من الأزمات القلبية وارتفاع ضغط الدم. بما أن الماء يُشكل 70% تقريبًا من وزن الجسم بما يضمن رطوبته وحيويته ومرونته، فللجلد قدرًا من هذه الرطوبة والحيوية بالطبع، وهو ما يعني أن شرب لترين ماء يوميًا يُعزّز إفراز الجلد للكولاجين، بما يضمن حيوية البشرة ونضارتها ويؤخر ظهور التجاعيد. أيضًا يُساعد شرب الماء على مدار اليوم في تحسين الوظائف الحيوية للدماغ وضمان مستوى أعلى من الذاكرة والتركيز.

الأوقات المُستحبة لتناول المياه على مدار اليوم

على الرغم من الفوائد الجمّة التي يحصل عليها الجسم من خلال شرب لترين من الماء يوميًا إلا أن هذا لا يعني إتباع هذه النصيحة بشكل عشوائي غير مُنظّم يُصيب الجسم بالضرر أكثر من النفع. فبقدر ما يُعد شرب المياه قبل الوجبات وسيلة لتحقيق الشبع وبالتالي استهلاك كمية أقل من الطعام مما يُساهم في تعزيز خسارة الوزن بمُعدّل يصل إلى 44% خلال ثلاثة أشهر، بقدر ما يُعرقّل شرب الماء أثناء الطعام أو فور الانتهاء منه تحقيق هذه الفائدة بسبب إضراره بعملية الهضم والامتصاص المُثلى. وعليه فإن كنت تشعر بالعطش الشديد كما هو المُعتاد بعد فترات الصيام الطويلة مثلًا وأردت شرب الماء بعد الوجبة فعليك الانتظار ساعة أو الاستعاضة عن الماء بالحليب الذي لا يؤثر على الهضم.

وينصح خبراء التغذية بتناول الماء فور الاستيقاظ من النوم لتخليص الجسم من السموم التي تراكمت فيه من العمليات الحيوية التي يُديرها خلال فترات النوم الليلية، والتي تُفقد الجسم أيضًا كميات كبيرة من المياه تتراوح بين اللترين أو الثلاثة لترات. لذا فإن شرب لترين من الماء حسب نصائح الخبراء منها كوب قبل النوم يُعوّض الجسم عن المياه المفقودة منه طوال الليل ويُحدث توازن في سوائل الجسم. وقد أكدت بعض الأبحاث أن الدماغ البشري لا يُجيد الفصل بين الشعور بالجوع والعطش مما يجعل الشخص يُقبل على تناول طعام هو ليس بحاجة إليه نتيجة لهذا الخلط، وعليه فإن داهمك الشعور بالجوع تناول الماء وانتظر فإن اختفى الشعور بالجوع فأنت كنت بحاجة إلى المياه أما إن لم يختفي فلم تُخطئ دماغك في تفسير شعورك الحقيقي.

ويُنصح أيضًا بتناول المياه قبل وأثناء مُمارسة التمارين لتليين العضلات ومنع تشنجها وتحسين أدائها، وكذلك خلال فترات الإرهاق أو المرض أو الصداع للتخفيف من وطأتهم، كما يُنصح الحوامل والمُرضعات بتناول كمية كافية من المياه تحديدًا خلال شهور الحمل الأخيرة بسبب زيادة ضغط الجنين على المثانة وبالتالي زيادة إدرار البول أو زيادة ضخ مياه الجسم في صورة حليب الثدي لدى المرضعات.

هل شرب لترين من الماء خلال اليوم مفيد حقًا؟

على الرغم من تعدد الدراسات التي تُشير إلى فوائد شرب لترين من الماء على مدار اليوم، خرجت دراسة علمية تم نشرها في الدورية الطبية البريطانية “British Medical Journal” أو “BMJ” خلال العام 2007 بنتائج مُضادة ضربت الدراسات السابقة عليها أو المُستمرة إلى يومنا هذا في مقتل. وقد جاء مفاد نتائج الدراسة المذكورة بأن الفوائد الجمّة لتناول لترين من الماء خلال اليوم ليست إلا مُبالغات لا أساس لها من الصحة ولا دليل علمي واضح ومؤكد عليها.

فحسب نتائج الدراسة المنشورة والتي لم تنف على الإطلاق أهمية وفوائد شرب المياه لصحة الجسم وخلاياه في عمومها، فإن حاجة الجسم للمياه لا يُمكن قياسها بكمّية مُحدّدة حسب الادعاء الشهير، فهي تختلف من جسم لآخر ويتم التعبير عن هذا الاحتياج في صورة إحساس بالعطش، ولكن على الفرد ألا يتجاهل هذا الشعور كي لا يصل به الأمر إلى مرحلة الجفاف وتراجع في الوظائف الحيوية للخلايا. وأضاف البحث البريطاني المنشور أن الإفراط في شرب المياه بصورة تتعدى احتياج الجسم يضر بالكلى ويُعيق أدائها لوظائفها الحيوية على الوجه الأمثل على خلاف ما يظنه البعض من المُدافعين عن الأسطورة المُنتشرة عالميًا القائلة بأن شرب لترين من الماء على مدار اليوم يُحافظ على صحة الكلى.

واتفقت الدراسة مع الدراسات التي تُعارضها فقط في نقطة واحدة تتعلق بضرورة استهلاك بعض الحالات المرضية ومن يبذلون جهدًا بدنيًا مُفرطًا خلال أعمالهم أو أنشطتهم اليومية لكميات أكبر من المياه عن غيرهم.

وختامًا عزيزي القارئ، فتلك دراسة خرجت في وجه دراسات وأبحاث عدة لا زالت تُنتجها الساحة العلمية حتى يومنا هذا، وتتحدث عن فوائد شرب لترين من الماء على مدار اليوم لجميع خلايا الجسم، فبمن تصدق يا تُرى؟ الأمر ليس مُعضل إلى هذه الدرجة، عليك فقط بالاعتدال في تناول حصصك اليومية من المياه دون إفراط مؤذٍ أو تفريط مُضر، واختيار الأوقات المُناسبة لتناول المياه للحصول على أعلى قدر مُمكن من فوائدها دون التسبُّب في ضررٍ هضمي.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

تسعة عشر − 1 =