سواد الركب

جميع أنواع البشرة يمكن أن تصاب بمشكلة سواد الركب وهى تحدث أيضا للرجال والنساء معا، ولكن على وجه الخصوص فالنساء أكثر عرضه لهذه المشكلة ويلقون لها الكثير من الانتباه لأنها تؤثر على جمالهن وتمنعن من ارتداء الفساتين والتنورات القصيرة، ومن حيث العلاج فهناك طرق مختلفة منها كريمات التفتيح وبعض الأعشاب ولكنها تحتاج إلى التحلي بالصبر مع الاستمرار في الاستخدام لعدة أشهر وربما لأعوام وبالتأكيد أنك تبحثين عن حلول سريعة، وقد ظهرت الآن علاجات جديدة منها الليزر والتقشير الكيميائي للركبتين، ومن خلال هذه المقالة سنذكر لكم أهم أسباب سواد الركب وطرق علاجها نهائيا بالطرق الطبيعية والطبية.

أسباب سواد الركب

يمكن أن يحدث سواد الركبتين لأسباب كثيرة منها كثرة احتكاكهما بالأسطح الصلبة والجافة أثناء الصلاة أو الجلوس عليهما، وكثرة تعرق الركبتين وعدم تنظيفهما مما يؤدي إلى تراكم الميكروبات والجراثيم بالجلد وأيضا جفاف الجلد الناتج عن نقص السوائل بالجسم أو عدم الترطيب بشكل يومي مما يتسبب في ظهور الجلد الميت على الركبتين، وبالطبع يمكن أن يؤدي نقص بعض الفيتامينات الهامة في الجسم مثل فيتامين (أ) إلى اسمرار بعض المناطق بالجسم أو تغير لون الجلد تماما بجانب الإصابة بفرط التصبغ في مادة الميلانين التي تنتج عن تناول بعض أنواع الأدوية المحتوية على مادة الكورتيزون أثناء الحمل أو جلسات العلاج الكيماوي لمرضى السرطان وأخيرا يمكن أن ينتج ذلك عن العامل الوراثي.

سواد الركب عند الأطفال

الأطفال هم الأكثر عرضة لمشكلة سواد الركب نتيجة للإهمال الشديد واصطدام الركبتين بالأرض والزحف عليهما أثناء اللعب وبخاصة الأولاد فهم يتعرضون للجروح باستمرار في هذه المنطقة أثناء لعب كرة القدم أو السلة وبالطبع يتغير لون الجلد في هذه المنطقة عن بقية الجسم والواجب على الآباء والأمهات توجيه النصح لأطفالهم بالحفاظ على هذه المنطقة من التعرض للاسمرار وترطيبها لهم بشكل مستمر للتخلص من خلايا الجلد الميت وعمل مقشر لهذه المنطقة باستخدام زيت الزيتون والسكر والليمون مرتين أسبوعيا أثناء الاستحمام مع ضرورة ارتداء البنطال في فصل الصيف وأثناء لعب كره القدم لحماية الجلد من التعرض لأشعة الشمس.

علاج سواد الركب الشديد

عندما يكون اسمرار الركبتين في المرحلة الأولى يمكن علاجه بالطرق المعتادة مثل كريمات التفتيح أو التقشير الخفيف والترطيب المستمر والعناية بهذه المنطقة بشكل مستمر، ولكن في حالة السواد الشديد للركبتين قد تمتد فترة العلاج لستة أشهر أو أكثر لذا يجب التحلي بالصبر حتى يتم استعادة لون البشرة الطبيعي في هذه المنطقة ومن أكثر الطرق نجاحا ما يلي:

المقشرات الطبيعية

تعتمد هذه الطريقة على التقشير الخفيف للركبتين للتخلص من خلايا الجلد الميت وتحفيز الدورة الدموية في هذه المنطقة، وتحتاجين فيها إلى إحضار فرشاة أسنان جديدة ومقدار ملعقتين من صودا الخبز وعصير نصف ليمونة مع ملعقة كبيرة من أي زيت عطري مفضل لديكي مثل زيت اللافندر أو زيت الياسمين، ومن الممكن أيضا استبدال صودا الخبز بالسكر ثم تمزج المكونات معا وتوضع على الركبتين ويتم فركهما بحركات دائرية باستخدام الفرشاة لمدة 10 دقائق وتكرر الوصفة بعد كل استحمام.

التقشير الكيميائي

يتكون التقشير الكيميائي من مجموعة من الأحماض التي تساعد على تقشير الطبقة السطحية من الجلد، وبالتالي يتم التخلص من نسبة كبيرة من سواد الركب مع أول طبقة يتم إزالتها من الجلد، ويمكن تكراره لإزالة طبقات أخرى من الجلد وبالتالي يعتبر التقشير الكيميائي هو الحل الأمثل للتخلص من السواد العميق في الركبتين كما أن أثارة الجانبية بسيطة للغاية فهي تشمل وخز وحكه واحمرار بالجلد ويعتبر أيضا متوسط التكلفة ويعطي نتائج سريعة في تفتيح الركبتين.

وصفة زيت الورد والخل

تعمل هذه الطريقة على علاج تفتيح الركب تدريجيا ومع الانتظام على استعمالها 3 مرات أسبوعيا لمدة شهر يزول اسمرار الركبتين بشكل نهائي، ويمكن تحضيرها بسهولة عن طريق خلط ملعقتين كبيرتين من خل التفاح أو الخل الأبيض مع ملعقتين كبيرتين من زيت الورد وعصير ليمونة واحدة، ولذوات البشرة الحساسة يفضل استبدال عصير الليمون بملعقة كبيرة من عصير البرتقال ثم يوضع المزيج على الركبة ويترك لمدة ساعة واحدة على الأقل ثم يتم فرك الركبتين بواسطة قطنه مبللة بالماء الدافئ ونلاحظ زوال خلايا الجلد الميت من أول استخدام.

وصفة زيت اللوز

تعتبر هذه الطريقة فعالة في إزالة سواد الركب وهى تتم عن طريق تحضير فوطة مبللة بالماء الساخن ووضعها على الركبتين لمدة ساعة كاملة مع تبديل الماء بين الحين والأخر ثم يتم دهن الركبتين بزيت اللوز مع فرك الركبتين بالحجز الخفاف لتحفيز الكولاجين ثم تنظيف الركبتين كالمعتاد.

وصفة الجلسرين وزيت الخروع

يساعد كلا من الجلسرين وزيت الخروع في علاج جفاف وتشقق الجلد ويعمل على الترطيب بصورة جيدة لذلك يمكن خلط كميات متساوية من الجلسرين وزيت الخروع واستخدامهما في دهن الركبتين بشكل يومي.

علاج سواد الركب بالليزر

شاع استخدام الليزر في عمليات تجميل الأنف وإصلاح عيوب البشرة الناتجة عن التعرض للحوادث أو العيوب الخلقية وتوسع استخدام الليزر الآن حيث أصبح هو البديل الأكثر أمنا عن التدخلات الجراحية كإصلاح كسور العظام والفكين، والآن أصبح الليزر يستخدم لتفتيح أي منطقة داكنة في البشرة أو الجسم دون أن يترك أية أثار جانبية محتملة وفي غضون دقائق محدودة يتم الوصول للنتيجة المرجوة.

وتقوم أشعة الليزر في علاج سواد الركب عن طريق تسليط ضوء الليزر على منطقة الركبتين فيتم تقشير طبقة الجلد الخارجية وتحفيز الدورة الدموية والكولاجين في المنطقة، وتكون الطبقة الجديدة خالية من أي اسمرار أو بقع داكنة أو ندبات وأما عن جهاز الليزر المستخدم فيتم تحديده من قبل الطبيب حسب نوع البشرة ويختلف سعر كل جهاز عن الأخر إلا أن الليزر بوجه عام مرتفع التكلفة بالنسبة للطرق العلاجية الأخرى.

علاج سواد الركب بالبيبسي

من خلال بحثنا عن طرق طبيعية لعلاج تغير لون الركبتين وجدنا أن البيبسي من المواد الفعالة في القضاء عليها حيث أنه غني بالسكر والصودا وبالتالي يعمل على تقشير المنطقة بصورة طبيعية دون أن يترك أثارا سيئة على الجلد، وكل ما يمكن القيام به حيال ذلك هو مزج ملعقتين كبيرتين من البيبسي مع الدقيق العادي أو دقيق الشوفان حتى تتشكل لديكي عجينة متماسكة القوام ثم توضع على الركبتين وتترك لمدة نصف ساعة على الأقل ويتم غسلها بالماء الفاتر وتكرر الوصفة 3 مرات أسبوعيا.

الخاتمة

لا يهمنا الطريقة التي قررتِ إتباعها للتخلص من سواد الركب بقدر ما نهتم بتذكيرك بضرورة العناية بهذه المنطقة بعد تفتيحها حتى لا تتعرض لتراكم خلايا الجلد الميت من جديد، ولذلك سيكون من الأفضل لكي أن تهتمي بترطيبها يوميا واستعمال المقشر الطبيعي مرتين في الأسبوع وعدم الجلوس أو الاتكاء عليهما مجددا وإبعادهما بقدر الإمكان عن أشعة الشمس.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة عشر + عشرة =