زيت السعد

الوصفات الطبيعية دائماً هي الحل الآمن لكل مشاكل الصحة، خاصة إذا أثبتت فاعلية، وأثبت زيت السعد فاعليته في علاج مشكلة النمو الزائد للشعر، ويستخلص هذا الزيت بالأصل من نبات يسمى نبات السعد، وهو نبات من فصيلة تسمى الفصيلة السعدية، وتختلف أنواع تلك الفصيلة، منها الضار والنافع، أما السعد فله عدد من الفوائد المثبتة للبشرة وكذلك آثر واضح على كثافة نمو الشعر الزائد في الوجه والذراعين وكافة مناطق السد الغير مرغوب في نمو الشعر بها، نتعرف معاً بشيء من التفصيل على نبات السعد نفسه، ثم نتعرف على الزيت الأصلي لنبات السعد وكيفية التميز بين الأصلي والمزور، وكذلك نتعرف على فائدة الزيت في إزالة الشعر وطريقة استخدامه، وفوائده للوجه والبشرة، ونجيب على السؤال الذي يشغل بالطبع أي أم، عن كونه آمن أم لا في حالة الحمل، كل شيء عن السعد، نعرفه معاً.

النبات المستخرج منه زيت السعد

زيت السعد النبات المستخرج منه زيت السعد

زيت السعد يتم استخراجها من نبات السعد وهو واحد من النباتات المعمرة، وهو من الفصيلة السعدية، وهي تضم أكثر من ستمائة نوع، وبعض الأنواع مصنفة كحشائش ضارة بالمحاصيل الزراعية، لكن معظم أنواعه ثبت له فوائد متعددة في مجال الطب البديل، ويتميز نبات السعد برائحته الزكية، وينتشر في دول البحر المتوسط وأيضاً في شبه الجزيرة العربية، وتختلف ألوان نبات السعد بين الأسود وحتى البني، ويعرف بأسماء مختلفة منها “السعد” و “سعيط” وأيضاً المجصة، وتسمى الثمار الناتجة عن نبات السعد بثمرة حب العزيز، وتتميز بطعمها الحلو، ومن نبات السعد يتم استخلاص زيت السعد ، وله العديد من الفوائد للبشرة ويدخل في صناعات التجميل بشكل واسع، كما أنه معروف بفاعليته ضد الفطريات والبكتريا بشكل واسع المدى.

لون زيت السعد الأصلي

زيوت السعد الأصلية تتميز لونه باقترابه من لون الذهب الغامق، ومن الجدير بالذكر أن البعض يميلن إلى تحضير الزيت بأنفسهن في البيت وذلك عن طريق إحضار بودرة نبات السعد ودمجها مع زيت الزيتون، وفي هذه الحالة يكون لونها أغمق من الطبيعي، ويتأكدوا حينها من حصولهم على التركيبة الصحيحة لزيت السعد، ويتميز الزيت الجاهز بسعره الرخيص، ويستخدم الزيت في علاج عدد من المشاكل الخاصة بالبشرة، فبالإضافة لاحتوائه على صبغة الميلانين، التي تساعد على تجديد خلايا البشرة وتفتيح لونها، فإن السعد أيضا مشهور بفاعليته ضد الفطريات ويساعد في علاج كثير من الأمراض الجلدية.

زيت السعد لإزالة الشعر

يستخدم لتقليل ظهور الشعر بعد إزالته، وأثبتن الدراسات فاعلية لزيت السعد في تقليل ظهور الشعر بشكل ملحوظ عند دهان منطقة من الجسم به مرات متتالية لمدة 6 شهور، وهناك عدة طرق لاستخدام الزيت في تقليل ظهور الشعر، منها:

الطريقة الأولى

خلط 50 جرام من بودرة نبات السعد، مع 50 جرام من زيت الزيتون، ويتم غليهم على النار ويترك ليهدأ ثم نقوم بغليه مرة أخرى، وهكذا من 5 إلى 7 مرات، ثم يتم وضعه في زجاجة محكمة الغلق، ويستخدم على البشرة بعد إزالة الشعر مباشرة، مرتين في اليوم لمدة أربعة أيام متواصلة.

الطريقة الثانية

ملعقة كبيرة من نبات السعد، مع كوب ماء، يترك ليغلي على النار، حتى يتطاير الماء بأكمله، ويتبقى النبات في هيئة معجون، ويتم دهن المنطقة التي تم إزالة الشعر منها لمدة أسبوع متواصل.

الطريقة الثالثة

ملعقة من الكركم كبيرة، مع ملعقة من عشب القراص الطازج كبيرة، وملعقتين من بودرة نبات السعد صغيرتين، وينقع الكركم في الماء ويفرك حتى يتحول لعجينة، ثم يضاف إليه باقي المكونات وتخلط جيدا، ونبدأ في دهنها على المنطقة المقصودة من الجسم وفركها بخفة، ثم تغسل، تلك التركيبة فعالة لمعظم مشاكل البشرة، لكن تحتاج لصبر وتكرار.

زيت السعد للوجه

كما ذكرنا فإن زيت السعد له العديد من الفوائد الصحية للبشرة، فإن له فوئد بشكل خاص للبشرة، منها:

  • يعمل على ترطيب البشرة بشكل فعال وتقليل نسبة الجفاف فيها.
  • يساعد في التخلص من آثار الحبوب “الغير دهنية” ويحسن من نضارة البشرة.
  • يجدد خلايا البشرة المتضررة من آثار الشمس والغبار.
  • يعيد إغلاق المسام الواسعة، وينقيها من الشوائب.
  • لزيت السعد ميزة في القضاء على أية فطريات أو بكتيريا قد تتكون تحت الجلد.
  • مادة الميلانين الموجودة في الزيت بوفرة تساعد في تفتيح البشرة، وتدخل بشكل مباشر في عدد من كريمات التفتيح والتجميل.
  • يعطي نضارة وإشراق للبشرة، بالإضافة لزيادته نعومتها وتقليل الشعر الزائد فيها.

زيت السعد للبشرة

فوائد زيت نبات السعد للبشرة جزء من فوائده التي ذكرناها للوجه، فإن نبات السعد المليء بالفيتامينات المفيدة للبشرة، مثل فيتامين A، B1، وأيضا فيتامين E المفيد جدا في عملية تجديد خلايا الجلد، وهو مصدر هام للمعادن والكالسيوم، بالإضافة لوفرة الحديد والماغنسيوم والبوتاسيوم به، تلك القيم الغذائية العالية، تساعد البشرة ككل في تحسين مشاكلها، بالإضافة لمادة الميلانين التي تساعد في تفتيح لون البشرة، لذلك فإن الزيت الناتج من نبات السعد، سواء بخلطات التي ذكرناها أو باستخدامه بشكل مباشر على الجلد ككل، لا يقلل فحسب ظهور الشعر، إنما يعيد تجديد خلايا البشرة، ويفتح المناطق الغامقة، ويعيد إليها حيويتها.

زيت السعد للحامل

مشكلة زيت السعد الأساسية مع الحوامل، أنه مدر للبول، وأي أعشاب تسبب زيادة التبول ليست مطلوبة إطلاقا للحامل، لأنه الحامل بالأساس تعاني من الجفاف، لذلك فإن نبات السعد غير مرغوب استخدامه للحوامل، كما أن له آثر على أعضاء الحمل، فهو يزيد من الطمث، ويحسن عملية التبويض في الحالات العادية، مما يعني أنه أثناء الحمل قد يكون له آثر طبي سلبي، على كل فإن أكثر الأطباء لم يستقروا على رأي يخص نبات السعد والحمل، لكن يفضل تجنبه أثناء فترة الحمل، لوجود نسبة خطورة به.

فوائد نبات السعد

زيت السعد فوائد نبات السعد

يرجع لنبات السعد العديد من الفوائد الصحية وليس فقط فوائده التجميلية والعلاجية للبشرة التي ذكرناها، بل يشمل العديد من الفوائد لصحة الجسد كله، ومنها:

  1. يستخدم في عملية تقليل الوزن، كما يخفض من منسوب السكر في الدم، ويحسن من حرق الدهون.
  2. يستخدم زيت السعد ، في علاج العديد من المشاكل الخاصة بالجهاز الهضمي، منها الإسهال والاضطرابات المرتبطة بفطريات المعدة.
  3. يعتبر نبات السعد مطهر معوي آمن، يقضي على معظم البكتيريا الضارة في المعدة والجسم ككل.
  4. كذلك نبات السعد هام في تحسين وظائف الكبد، وحمايته من التليف.
  5. يحسن نبات السعد من إدرار الحليب في ثدي الأم، ويزيد من الطمث ويقلل من آلامها.
  6. يحسن نبات السعد من مشاكل نوبات الصداع والصرع والتشنجات، لأنه يساعد على ارتخاء العضلات.
  7. عرفته الحضارة الهندية والصينية القديمة، كمعالج لآثار الشيخوخة، ويعالج الكثير من الأمراض.
  8. يعتبر السعد منشط للأمعاء ويحسن عملية الهضم، كما يساعد في التخلص من الغازات وعسر الهضم.
  9. يدخل في علاج الإكزيما والتينيا والطفح الجلدي باختلاف أنواعه.

زيت السعد منتج لا غنى عنه في معظم منتجات التجميل، فهو يدخل في صناعة الصابون والعطور، كما أنه يستخدمه البعض كبخور لرائحته الطيبة، ومن أهم مزاياه كما ذكرنا فاعليته في القضاء على الفطريات بأنواعها، سواء عند دهانه على البشرة بشكل مباشر، أو عند تناول نبات السعد نفسه مطحون مع خلطات أخرى، واشتهرت نبتة السعد في الحضارات القديمة كجزء مهم من علاج معظم الأمراض والمشاكل الصحية، لكن من الطبيعي أن كل شيء الإسراف فيه قد يؤدي إلى نتائج عكسية، لذلك يجب استخدام السعد في حدوده الطبيعية، وعند ظهور أي آثار جانبية غير محمودة، يجب التوقف فوراً لأنه قد يكون غير مناسب لبعض أنواع البشرة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

1 × 4 =