زيت الجنسنج

يستخلص زيت الجنسنج من جذور نبات الجنسنج الأمريكي أو الآسيوي، حيث ينمو هذا النبات في أمريكا الشمالية وبعض المناطق الباردة في قارة آسيا، وفي الوقت الحالي يتم تصديره إلى جميع أنحاء العالم نظرا لخصائصه العظيمة وفوائده الهامة، وبالإضافة إلى الزيت المستخلص من نبات الجنسنج فإن هناك طرق أخرى لاستهلاك جذوره، وذلك عن طريق تناولها بالفم أو بإدخالها في مشروبات الطاقة والشاي الأسود وغيرهم من أنواع المشروبات، كما يمكن استهلاك شاي الجنسنج والذي يعد من المشروبات المعروفة التي تحظى بشعبية كبيرة في جميع دول العالم.

زيت الجنسنج للشعر

زيت الجنسنج زيت الجنسنج للشعر

يعد الجنسنج أحد أفضل العناصر الطبيعية التي تستخدم للشعر والتي تدخل في العديد من منتجات الشعر مثل الشامبو والبلسم، فهو مفيد لصحة فروة الرأس ولعلاج مشاكل الشعر مثل القشرة وتساقط الشعر وغير ذلك كما يلي:

زيت الجنسنج لعلاج تساقط الشعر

يستخدم زيت الجنسنج في علاج مشكلة تساقط الشعر، وذلك لدوره في تعزيز الدورة الدموية وتحسين تدفق الدم إلى فروة الرأس، مما يساهم في الحفاظ على صحة بصيلات الشعر وحمايتها، علاوة على أنه يقضي على مشاكل فروة الرأس مثل الفطريات والبكتريا والتي قد تسبب تساقط الشعر، وليس ذلك فقط بل أن الجنسنج يساهم في خفض مستويات التوتر والتي تعد من الأسباب الرئيسية لتساقط الشعر.

القضاء على القشرة

قشرة الشعر هي من المشكلات الشائعة والمزعجة لدى الكثيرون، والتي يمكن التخلص منها نهائيا باستخدام زيت الجنسنج ، وذلك بفضل خصائصه المضادة للبكتريا والتي تسهم في إزالة القشرة، وتحافظ على فروة الرأس نظيفة وصحية.

القضاء على الشيب المبكر

بفضل الزيوت المتطايرة التي يمكن الحصول عليها من نبات الجنسنج، فإنه يساهم في الوقاية من فقدان اللون الطبيعي للشعر، وذلك لدوره في محاربة الجذور الحرة المسببة لتحول الشعر إلى اللون الرمادي أو الأبيض.

تحسين صحة فروة الرأس

يعمل الجنسنج على التحسين من حالة فروة الرأس للحصول على شعر صحي، وذلك عن طريق تحفيز الدورة الدموية وزيادة تدفق الدم والأكسجين والمغذيات الضرورية إلى فروة الرأس، مما يساهم في التخلص من الشوائب ويساعد على فتح مسام فروة الرأس، وكذلك فإن الجنسنج يعالج التهيج في فروة الرأس ويساهم في تهدئتها.

زيت الجنسنج لتطويل الشعر

أثبتت الدراسات أن الزيت المستخلص من نبات الجنسنج يساهم في تعزيز نمو الشعر وإطالته، وذلك لأن هذا الزيت يقوي بصيلات الشعر ويحافظ على فروة الرأس صحية ويعمل على تغذيتها بمعظم المغذيات الضرورية، وبالتالي يمكن للشعر أن ينمو بشكل صحي وسريع، كما تم الربط بين الكربوهيدرات الموجودة في هذا النبات وبين الوقاية من خطر الثعلبة والصلع المبكر، وأيضا فقد ثبت أن زيت الجنسنج يزيد من كثافة الشعر ويعالج الشعر الضعيف.

كيفيه استخدام زيت الجنسنج

يعتبر نبات الجنسنج أحد أفضل أنواع النباتات المفيدة للصحة، وهناك الكثير من الاستخدامات الهامة لزيت الجنسنج لتعزيز الطاقة والتخسيس ومحاربة السرطان وتقوية المناعة وتحسين القدرات العقلية، والعديد من الاستخدامات الأخرى فيما يلي:

تعزيز الطاقة

فقد ارتبط نبات الجنسنج بقدرته على تحسين وزيادة مستويات الطاقة وتقليل الشعور بالتعب والإجهاد، وذلك بفضل السكريات المتعددة الموجودة في الجنسنج والتي تعزز النشاط البدني وتمنح الجسم الطاقة والحيوية، ولذا فقد استخدم هذا النبات لمحاربة آثار التعب بعد الانتهاء من العلاج الكيميائي لمرضى السرطان من الأطفال، فهو يعزز الشفاء ويساعد على استعادة الطاقة المفقودة بسبب العلاج.

تحسين القدرات العقلية

أثبتت الدراسات مدى فعالية مكملات الجنسنج في تحسين الوظائف المعرفية وتعزيز قدرات الدماغ، وذلك لقدرتها على محاربة الجذور الحرة وتقليل الإجهاد التأكسدي، مما يساهم في الحماية من الأمراض العقلية المرتبطة بتقدم السن مثل الخرف وألزهايمر التي تحدث نتيجة التدهور المعرفي، وليس ذلك فقط فقد وجد أن زيت الجنسنج يعمل على تحسين المزاج وتخفيف التوتر والقلق.

تقوية المناعة

أثبتت الدراسات أيضا أن الجنسنج يلعب دورا فعالا في زيادة مستويات المناعة ومحاربة الأمراض، وبخاصة نزلات البرد والإنفلونزا والالتهابات والحساسية، فهو يعمل كمضاد للميكروبات والبكتيريا والجراثيم المختلفة، ويعزز من تأثير التطعيمات المختلفة ضد الأمراض كلقاح الإنفلونزا والفيروس الكبدي وفيروس الروتا.

التخلص من الوزن الزائد

يعمل زيت الجنسنج على فقدان الوزن والقضاء على السمنة، وذلك لتأثيره الفعال على قدرة الجسم لاستقلاب الكربوهيدرات، مما يساهم في التخلص من السعرات الحرارية الزائدة، كما يمثل فقدان الشهية أحد الآثار الجانبية لهذا النبات وهو أمر ينعكس بشكل إيجابي على الأشخاص المصابين بالسمنة الزائدة، حيث يمكن إضافة الجنسنج للشاي أو إضافته للسلطة بانتظام لسد الشهية وحرق دهون البطن والجسم.

السيطرة على مرض السكري

وجدت العديد من الدراسات أن نبات الجنسنج الأمريكي يؤثر على مستويات السكر في الدم، فهو يعمل على خفض مستويات السكر في الدم ويبقيها في المعدل الطبيعي وهو بذلك يفيد مرضى السكري من النوع الثاني، وفضلا عن ذلك فإن الجنسنج يساهم في تحسين حساسية الأنسولين، أي أنه يساعد المرض الذين يعانون من السكري في السيطرة على مستويات السكر في الدم ويساهم في منع ارتفاعه.

تحسين وظائف الرئة

كما أظهرت الدراسات أن مكملات الجنسنج و زيت الجنسنج كلاهما يساهم في تقليل بكتريا الرئة، والوقاية من تليف الرئة والتي تعد من مشاكل الرئة الشائعة، كما أشارت بعض الدراسات إلى فعالية الجنسنج وقدرته على علاج مرض الانسداد الرئوي المزمن، وهو مرض ينتج عن حدوث التهاب ويصيب الشعب الهوائية.

محاربة السرطان

وأيضا فقد ثبت أن الجنسنج يلعب دورا فعالا في تثبيط نمو الأورام السرطانية وتحجيمها، مما يجعله علاجا وقائيا فعالا لمحاربة السرطان ومنع انتشاره، وليس ذلك فقط فكما قلنا مسبقا أن الجنسنج يحسن من قدرات الجهاز المناعي ويحارب الجذور الحرة والإجهاد التأكسدي فيقضي على الخلايا السرطانية، وتشمل أنواع السرطان التي يحمي الجنسنج منها كل من سرطان الرئة وسرطان المبيض والكلى وسرطان عنق الرحم وسرطان الجلد وسرطان القولون والمستقيم.

تحسين صحة البشرة

بفضل خصائصه القوية كمضاد للالتهاب فإن زيت الجنسنج يساهم في حماية البشرة من مشاكل الجلد الالتهابية التي تصيبها مثل مرض الوردية وغيره، كما يعمل الجنسنج أيضا كمضاد لشيخوخة البشرة وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تحمي من أضرار الجذور الحرة، وبالتالي يمنع ظهور التجاعيد المبكرة والخطوط الدقيقة والبقع، وفضلا عن ذلك فقد أظهرت الدراسات أن نبات الجنسنج يعزز الكولاجين في البشرة، ويساهم في تجديد خلايا الجلد وتفتيح لون البشرة.

أضرار زيت الجنسنج

زيت الجنسنج أضرار زيت الجنسنج

زيت الجنسنج هو من الزيوت الآمنة التي لا تسبب أضرارا عند استخدامها بشكل معتدل، وبالرغم من ذلك فلا بد من الحذر بالنسبة لمرضى السكري الذين يتناولون أدوية لعلاج ارتفاع نسبة السكر في الدم، لأن الجنسنج يقلل معدلات السكر والتي قد تنخفض بشكل كبير، كما وجد أن الجنسنج يتداخل مع الأدوية المضادة للتخثر ويقلل من فعاليتها ولذا يجب تجنبه لمرضى النزيف، وبالنسبة للأطفال والرضع فإن هذا الزيت قد يكون غير آمنا ولذلك ينصح بتجنب استخدامه لهم، ونفس الشيء بالنسبة للحوامل والمرضعات ينبغي عليهن الابتعاد عنه، فقد وجد أن بعض مكوناته يمكن أن تسبب الإجهاض، وكذلك فإن تأثيره مجهول في فترة الرضاعة الطبيعية.

وعلاوة على ذلك فبالنسبة لمرضى القلب والضغط المرتفع ينبغي عليهم استشارة الطبيب قبل استخدامه، وذلك لتجنب أضراره وآثاره الجانبية المحتملة عليهم، وبالإضافة لذلك فإن الجنسنج قد يسبب الأرق واضطرابات النوم، ولذلك يمنع استخدامه للأشخاص الذين يعانون من مشاكل النوم، كما ثبت أن استخدام الجنسنج طويل الأمد أو بجرعات عالية قد يسبب الإصابة بالصداع واضطرابات المعدة وغير ذلك من المشاكل الصحية، ولذلك يفضل استخدامه باعتدال وعدم استخدامه بانتظام لفترة تصل إلى ثلاثة أشهر، والأفضل هو التوقف عن استخدامه كل فترة، أي أخذ فترة استراحة لمدة أسبوع على سبيل المثال كل أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من الاستخدام المتواصل للجنسنج.

وأخيرا فبعد التعرف على فوائد زيت الجنسنج السابقة في المجالات الصحية لتعزيز الجهاز المناعي ومحاربة الأمراض والالتهابات والأضرار التأكسدية، والتحكم في سكري الدم والقضاء على السمنة والدهون المتراكمة، بالإضافة إلى فوائده الجمالية لتحسين صحة البشرة وحمايتها من الشيخوخة وتحسين صحة الشعر وتعزيز نموه وإطالته، فيمكن اعتبار الجنسنج أحد العلاجات الهامة في مجال الطب الشعبي والعلاج بالزيوت والأعشاب الطبيعية.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح لاستخدامات طبية لواحدة أو أكثر من الأعشاب الطبيعية أو النباتات أو الأطعمة أو الزيوت، هذه العلاجات في الأحوال العادية وبالنسبة للأشخاص الطبيعيين لا تسبب أضرارًا، لكن يجب دومًا الرجوع إلى الطبيب قبل استخدامها للتأكد من ملائمتها لحالتك الصحية وعدم تعارضها مع أدوية قد تتعاطاها وتحديد الجرعة الملائمة منها، وتزداد أهمية الاستشارة الطبية في حالة الأطفال وكبار السن والحوامل والمرضعات.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

16 − 12 =