زراعة الخيار

يعتبر الخيار من فصيلة النباتات القرعية والتي تنتمي إليها الكوسة والقرع والقثاء والشمام والفقوس، والتي تؤكل نيئة دون طهي، والخيار يعتبر شريكا أساسيا في صنع أطباق السلطة الشهية والمفيدة، والتي لا يستغني البيت عن وجودها على كافة الموائد وفي كافة الوجبات، لذلك فإن زراعة الخيار تمثل أهمية كبرى، لما له أيضا من فوائد صحية هامة، فهو يحتوي على العديد من الأملاح المعدنية والفيتامينات مثل فيتامينات (أ)، (ب)، و(ج)، وأيضا الأملاح المعدنية الهامة مثل الكالسيوم، الفسفور، والصوديوم، إضافة إلى فوائده العديدة فهو مفيد للمعدة، وأيضا له استخدامات عديدة للعناية بالصحة والجمال، فالمرأة لا تستغني عن ماسكات الخيار من أجل الحصول على بشرة شابة نقية ورطبة، كما أنه يتميز بأنه قابض للبشرة بما يمنحها قدرا من الحماية.

ولذلك تعتبر زراعة الخيار بالغة الأهمية، خصوصا بعدما نجحت زراعته في حديقة المنزل بطرق غاية في البساطة كما أنه لا يحتاج إلى نوع خاص من العناية أو الخبرة الكبيرة بالزراعة، وفي الأسطر القادمة سوف نتناول طريقة زراعة الخيار سواء بالحديقة المنزلية أو في أصص الزرع بالتفصيل لتكون دليلا لكل من يفكر في زراعة الخيار بالمنزل.

زراعة الخيار في المنزل

عزيزي القارئ إن فكرت في تخصيص جزء من حديقة المنزل في زراعة الخيار، فإنه عليك اتباع الخطوات التالية:

  • حدد المساحة المناسبة للزراعة، ويفضل أن تكون بجوار الحائط حتى لا تكون الشمس عمودية عليها فيتأذى الزرع.
  • من أجل أن تكون زراعة الخيار ناجحة يفضل أن تكون في بداية فصل الربيع، حيث يكون الجو دافئا ومشمسا وليس شديد الحرارة، أو شديد البرودة، فإن كان الجو باردا عليك أن تقوم بتغطية الزرع لتوفير الحماية له من الصقيع المحتمل.
  • من أجل الحصول على محصول جيد ووفير من زراعة الخيار، يفضل أن تكون الزراعة في تربة صفراء خفيفة، وهي خليط من التربة الطينية والتربة الرملية.
  • تجهز التربة جيدا بتقليبها وتعريضها للشمس فترة كافية، حتى تتجدد التربة وتتخلص من العفن بداخلها إن وجد، ثم إضافة السماد العضوي للتربة وتقليبها جيدا بمعدل 100 جرام من السماد العضوي في كل جورة أو نقطة الزراعة المحددة، وترش بالماء قبل غرس البذور.
  • تأتي بعد ذلك مرحلة اختيار نوعية البذور حيث يجب التأكد من جودتها، ومن أجل الوصول لأفضل النتائج بالحصول على محصول جيد ووفير لابد من تطهير البذور قبل البدء في غرسها، وذلك باستخدام نوع جيد من المطهرات ضد الفطريات.
  • والمرحلة التالية في زراعة الخيار بعد اختيار البذور وتطهيرها هي تجهيز نقاط الزراعة أي الجور، وهي أماكن وضع البذور، ويتم تحديد تلك الجور على أن تتراوح المسافة بين كل جورة وأخرى ما بين 30سم إلى 50 سم، وتغرس في كل جورة ما بين 4 إلى 5 بذور، ثم تسقى البذور بالماء.
  • يراعى أن يتم الري 3 مرات أسبوعيا. بعد أسبوعين سوف تلاحظ أن الإنبات نجح في معظم الجور ولم ينجح في بعض الجورات، بينما ظهرت أكثر من نبته في بعض الجور الأخرى، في هذه الحالة يمكنك نقل بعض هذه الشتلات الناجحة للجور الخالية، والتوسيع للنبات في باقي الجور، وفي كل الأحوال يجب ألا يزيد عدد الشتلات عن شتلتين في كل جورة، فعليك تفقد الشتلات والإبقاء على الشتلات القوية السليمة والتخلص من الشتلات الضعيفة.
  • يجب ملاحظة النبات وتنظيفه من الحشائش التي تنبت حوله أولا بأول حتى تحافظ على صحة الشتلات وتوفر لها الغذاء الذي تستهلكه الحشائش.
  • بعد 4 أسابيع تبدأ فترة التزهير وتكون الثمار، لذلك يجب الاهتمام بالري ويفضل أن يكون بالتنقيط، وعدم الإسراف في الري حتى لا يؤدي ذلك إلى تعفن الجذور، وعليك في هذه المرحلة إضافة المزيد من السماد العضوي للتربة، وتغطيتها بأوراق الشجر الجاف والقش لحمايتها من الجفاف والحفاظ على رطوبتها.
  • من المهم أن نقوم بالرش بمادة الميلاثيون بتركيز 57% أسبوعيا للوقاية من آفة المن التي تصيب زراعة الخيار وتتسبب في تلفه وتؤثر على كمية المحصول السليم.
  • أثناء زراعة الخيار وفي فترة التزهير وبداية ظهور الثمار يجب متابعتها بدقة حتى تنضج ثم تقطف أولا بأول وحتى نعطي الفرصة لتكون المزيد من الثمار، ويراعى عدم ترك الثمار حتى يكبر حجمها فيؤثر ذلك على جودتها وطعمها.
  • من المتوقع أن تظهر الثمار بعد شهرين من زراعة الخيار، ويمكنك أن تستمر في قطف الثمار لمدة ثلاثة أشهر.
  • يجب لفت الانتباه إلى ضرورة ترك كمية من الثمار على النبات دون قطف حتى تمام الجفاف حتى تكون مصدرا للبذور التي تستخدمها في عملية الإنبات الجديدة.

النبات المعترش

هناك نوع آخر من زراعة الخيار نبتته معترشة، وهذا النوع ينمو على تعريشة أفضل من تمدده على الأرض، وذلك بربطه بالحبال وسحبه إلى أعلى وتثبيته في التعريشة.

كما يمكن أن تتم زراعة الخيار النوع العادي في إصيص بحيث لا يقل عمقه عن 30 سم ويكون قطره في حدود 20 سم، وتتم نفس الخطوات السابقة مع ملاحظة أن تكون مواعيد التسميد والري بمعدل مرة كل أسبوعين.

زراعة الخيار بدون تربة

سارت زراعة الخيار على مسار الكثير من الحاصلات الزراعية التي يمكن زراعتها بدون تربة، حيث أثبتت التجارب الحاجة لهذا النوع من الزراعة لتدارك الكثير من العقبات والموانع التي تعوق الزراعة في التربة. حيث أن الزراعة بدون تربة ممكن أن تتم اعتمادا على المياه المضاف إليها بعض المغذيات للنبات والاستغناء عن التربة، ومن ناحية أخرى فالزراعة بدون تربة قد تتغلب على ظروف مناخية غير مواتية في الزراعة المكشوفة. وفي الأسطر التالية سوف نتعرف على مميزات زراعة الخيار بدون تربة، كما سوف نتعرف على الطريقة المتبعة وكيفية تنفيذها.

مميزات زراعة الخيار بدون تربة

  1. التغلب على مشاكل الآفات الممكن تواجدها في التربة، والتي تؤثر على نمو النبات وقوة المحصول.
  2. عدم الاحتياج إلى رش النبات بالمبيدات وذلك يحقق أكبر فائدة من الحصول على محصول نظيف خالي من الرش الضار بصحة الإنسان، ويعتبر ذلك أيضا تخفيضا في التكاليف والنفقات.
  3. التوفير في استهلاك المياه، وفي ظل العطش المائي الذي يهدد العالم، فإن الاقتصاد في استهلاك مياه الري يعتبر عاملا حيويا وهاما.
  4. زراعة كمية كبيرة من المحصول في أقل مساحة ممكنة، حيث تتم الزراعة في أنابيب أفقية تسمح بعدد كبير من الشتلات تزرع في مدرجات.
  5. الاقتصاد في استخدام السماد ومغذيات النبات، حيث يتم إيصال أنبوب يغذي الشتلات ويتم تجميع الزائد عن حاجة النبات عبر أنبوب راجع ليعود استخدامها مرة أخرى.
  6. إمكانية تكرار المحصول الواحد عدة مرات في العام، مما يضاعف من القيمة الإنتاجية.
  7. يتيح فرصة الزراعة لمن لا يمتلكون أرضا حيث يمكن تنفيذ مشروع زراعة الخيار في أي مكان مناسب.
  8. اختصار العديد من مراحل الزراعة في التربة مثل حرث الأرض والتسميد وتنقية المزروعات من النباتات المتطفلة والتي تشارك النبات في الغذاء وقد تنقل له الأمراض مما يعني توفير الوقت والمال والأيدي العاملة أيضا.
  9. زراعة الخيار بدون تربة لا يحتاج إلى خبرات كبيرة، فيمكن لأي شخص عنده الحد الأدنى من المعلومات إقامة مشروع منتج وناجح.

الأدوات التي تحتاجها الزراعة بدون تربة

تعتمد الزراعة بدون تربة على مواسير أفقية يتراوح قطرها بين 4 و6 بوصات، لها فتحات علوية يتم فيها تثبيت الشتلات، بحيث تكون المسافة بين الفتحة والأخرى حوالي 50 سم، أيضا يكون المكان مزود بحوضين للمياه أحدهما يحتوى على مياه الري مضافا إليها الغذاء والمقويات اللازمة للنبات، والحوض الآخر يستقبل المياه الزائدة بعد مرورها على جميع الشتلات، وهذه المياه يمكن استخداما مجددا للري مرة أخرى، وإن كانت ظروف المكان لا تسمح يمكن استخدام حوض واحد للمياه الصاعدة والراجعة.

تحتاج زراعة الخيار بدون تربة أيضا إلى مضخة لرفع المياه للمواسير ولا يلزم أن تكون قوية حيث لا ضرورة لاندفاع المياه بل مجرد توصيلها باعتدال للشتلات.

توضع الشتلات في أصص من الطين لها فتحة من أسفل لتوصيل المياه للشتلة، وقد تحتاج الشتلات لبعض الحصى لتثبيتها.

زراعة الخيار في البيوت المحمية

تعتبر الزراعة المحمية أحد الطرق الحديثة للزراعة والمنتشرة في جميع أنحاء العالم على نطاق واسع، والتي يتم استخدامها في زراعة الخيار والعديد من الخضروات والفواكه، فهي تعطي محصولا وفيرا ومتميزا. ومن خلال الزراعة المحمية تم التغلب على العديد من مشاكل الزراعة في التربة والآفات التي تنتقل للنبات من خلالها، وتوفر مساحات الأرض لزراعات أخرى بما يساهم في سد احتياجات السوق من المنتجات المختلفة.

مميزات الزراعة المحمية

تحقيق الاكتفاء الذاتي من الكثير من النباتات والفواكه، والتي تتيح الزراعة المحمية زراعتها على مدار العام دون التقيد بمواعيد محددة للزراعة، ومن خلال توافر المنتجات يمكن محاربة الغلاء والسيطرة على الأسعار، إضافة إلى وفرة وجودة المحصول وكونه لا يتعرض للإصابة بالآفات مثل المزروعات الأرضية، فهو آمن من الرش بالمبيدات التي تضر بصحة الإنسان.

والزراعة المحمية تقام في مساحات مغطاة بالبلاستيك، الذي يسمح بدخول أشعة الشمس بغرض التدفئة، وفي نفس الوقت يحمي النباتات من العوامل الجوية والعواصف والبرد والصقيع.

عوامل نجاح الزراعة المحمية

لكي تتم زراعة الخيار في البيوت المحمية بنجاح لابد من توافر عدد من العوامل التي يجب مراعاتها:

  • اختيار تربة خصبة خفيفة مستوية وخالية من الأملاح، وتعتبر التربة الصفراء الخليط بين التربة الطينية والرملية هي أفضل أنواع التربة الملائمة لزراعة الخيار.
  • من الضروري أن تكون المنطقة المختارة لإقامة الصوب الزراعية في مناطق ساطعة الشمس أطول فترة من النهار.
  • لأن هذه الصوب تكون غالبا في مناطق نائية، لذلك يفضل أن تكون كل مستلزمات الزراعة متوافرة بكميات كافية لأطول وقت ممكن سواء كانت سمادا أو قطع غيار للآلات المستخدمة.
  • ضرورة العناية بتهيئة ظروف الزراعة المناسبة من مواعيد التهوية وتوفير الضوء اللازم ومصدر كهرباء مستمر الذي يعتمد عليه في تشغيل مضخات رفع المياه، أيضا توفير الإضاءة الكافية اللازمة للزراعة.

ختاما نكون قد استعرضنا معا طريقة زراعة الخيار في حديقة المنزل، والأدوات اللازمة، وأفضل المواقيت لزراعة ناجحة، ونكون قد تعرفنا أيضا على زراعة الخيار بدون تربة وفوائده، وأيضا زراعة الخيار في الصوب الزراعية أو البيوت المحمية، نرجو أن نكون قد أفدنا القارئ بهذه المعلومات.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

تسعة − 3 =