دور النشر المصرية

طبعًا لا خلاف على أن أشهر دور النشر المصرية هي تلك الدور التي تمكنت خلال فترة قصيرة من تحقيق نجاحات كبيرة أو حتى ظلت محتفظة بدرجة مُعينة من النجاح لفترة طويلة، في النهاية هي توضع في خانة الأفضل دائمًا ويتم ترشيحها من كل شخص يرغب في النشر والطباعة والانتشار، فهذا كله يلزمه دار نشر قوية، لكن بما أننا نوجه هذا الحديث للكاتب والقارئ المصري على وجه التحديد فلابد وأنه ثمة عدة أسئلة تدور في ذهن ذلك الشخص أهمها التعرف أساسًا على عينة تلك الدور ثم بعد ذلك يأتي التعرف على أبرز أسباب تميزها وانتشارها وكيفية البدء بالنشر معها، وهذا كله سوف يكون موجودًا في السطور القليلة المُقبلة بشكل مُكثف، فهل أنت مستعد عزيزي المُتلقي للاقتراب أكثر من هذا الموضوع الهام؟ حسنًا لنبدأ.

دور النشر المصرية

دور النشر المصرية دور النشر المصرية

في البداية دعونا نبين أمر في غاية الأهمية يتعلق بماهية ما نتحدث عنه الآن في هذا المقال، فدور النشر هي الكيان الذي من المفترض أن يتمكن الكاتب من خلاله من نشر كتابه، عندما تمتلك عزيزي الكاتب مخطوطًا وتُريد نشره وجعله مُتاحًا في أيدي القراء فإن ذلك سيحتاج منك توفير ناشر أو دار نشر، ثم بعد ذلك تأتي قوة هذه الدار في طباعة الكتاب الخاص بك على أفضل نحو ممكن مع تسويقه ونشره وتوفيره في المكتبات الكبرى، وطبعًا مثل هذه الأمور تحتاج إلى دار نشر قوية ربما لا يعرفها الكاتب المُبتدئ أو لا يتمكن من الوصول إليها بسهولة، وهذا تحديدًا ما سنقوم به في السطور القليلة المُقبلة من خلال التعرف على أشهر دور النشر المصرية التي يُمكن التعامل معها وأيضًا ذكر كيفية نشر الكتاب ونقطة البداية في هذا الأمر، لكن قبل ذلك دعونا نتعرض نشر الكتاب في مصر.

كيف تنشر كتابك؟

نشر الكتاب في دور النشر المصرية ليس أمرًا سهلًا، ففي البداية عليك أن تعرف بأنه ثمة نظامين معمول بهما بشكل كبير، النظام الأول هو نظام النشر على الحساب الشخصي، والنظام الثاني هو نظام النشر على حساب الدار، وفي كلا النظامين أنت مُطالب باختيار دار نشر مُناسبة وفق معايير معينة، لكن أولًا دعونا نتعرف على التكلفة المتوسطة لعملية النشر.

تكلفة نشر كتاب في مصر

دور النشر المصرية تكلفة نشر كتاب في مصر

أي كتاب في مصر حتى يُنشر يحتاج إلى تكلفة، ومهما كانت الجهة التي ستدفع هذه التكلفة، سواء الكاتب أم الدار نفسه، فإن المبلغ لا يقل عن خمسة آلاف جنيه مصري، وهذه الأموال يتم توزيعها على أكثر من شيء وليس فقط عملية الطباعة كما قد يتخيل البعض، فالنشر سوف يحتاج أموال من أجل عملية التصحيح، وأموال من أجل عملية التنسيق وأموال من أجل تصميم الغلاف وأموال من أجل التوزيع، وكل هذا يدخل في حدود خمسة آلاف جنيه مصري يُمكن أن تزيد قليلًا في بعض الدور لكنها تبقى في هذا الحدود، لكن، وكما اتفقنا، العملية لا تتم بهذا التسرع، وإنما يجب أن يكون هناك اختيار جيد لدار النشر، فهي بالنسبة للكاتب أشبه بالزوجة بالنسبة للشخص العادي، وهذا الاختيار يكون بناءً على العديد من المعايير، فما هي؟

معايير اختيار دار النشر من دور النشر المصرية

دور النشر المصرية معايير اختيار دار النشر من دور النشر المصرية

بالتأكيد نشر كتابك لن يكون أمر سهل لأنه سيعتمد على اختيار دار نشرة مناسبة، وهو أمر ليس نسبي، إذ أن هناك بعض الأسباب التي يُمكن اعتبارها أسباب تميز لدار النشر ونقاط تفصلها تمامًا عن أي دور أخرى أهمها على سبيل المثال الاحترافية في التعامل مع الكتّاب.

التعامل باحترافية مع الكتّاب

أهم معيار على الإطلاق في معايير اختيار دار النشر المناسبة أن تكون تلك الدار صالحة للتعامل باحترافية مع كُتابها ومعروف عنها ذلك الأمر كشيء مُسلم به، فجميعنا يعرف طبعًا أن الجهة المُحترفة، مهما كان مجال عمل تلك الجهة، تُسهل كثيرًا من التعامل بينها وبين الأفراد، وفيما يتعلق بمسألة النشر فإن هذا الأمر حياة أو موت بالنسبة للكاتب، إذ أن الكثير من الكتاب تدمرت مسيرتهم لتعاملهم مع دور غير مُحترمة وعلى الجانب الآخر ثمة الكثير من الكتاب الذين لم ينجحوا ويُصبحوا مشاهير إلا من خلال تواجد دار نشر محترفة تدعمهم، وطبعًا الوقوف على احترافية الدار أمر يأتي من خلال سؤال الكتاب الذين تعاملوا معها من قبل وكذلك مراجعة الأداء الخاص بهم من خلال إصداراتهم وتعاملاتهم.

الاهتمام بمرحلة ما قبل الإصدار

من أهم مراحل نشر الكتاب والتي تُظهر جودة دور النشر المصرية من عدمه مرحلة ما قبل الإصدار، تلك المرحلة التي تحدث فيها العديد من التجهيزات من أجل الخروج بالكتاب في شكل مثالي بنهاية المطاف، والحقيقة أن قليل من الدور هي التي تولي كل الاهتمام بهذه المرحلة وتود إخراجها في شكل احترافي بحت، إذ أن ما يحدث هنا الكثير من العمليات مثل متابعة عملية التصحيح وعملية تصميم الغلاف بالإضافة إلى التواصل مع الكاتب وإخباره بمواعيد وأماكن الطرح.

التواجد في كل مكان للكتب

ضمن المعايير الهامة للغاية التي ستُحدد لك في نهاية المطاف أنك مع دار نشر قوية تستحق فعلًا الانضمام لها أن تكون تلك الدار قادرة على جعل كتابك موجود في كل مكان مُخصص للكتب، ليس في مصر فقط، وإنما في العالم بأكمله، حيث أنك عزيزي الكاتب تكتب أساسًا من أجل ضمان تواجد كتابك بشكل مميز وأن يصل ما تكتبه إلى الناس، وبالتالي لا يجب عليك البحث عن نسبة أموال كبيرة ومكاسب من هذا الكتاب بقدر ما تبحث عن أن يكون كتابك موجودًا في كل مكان له اهتمام بالكتب والكتابة، هكذا ستضمن أن تصل رسالتك، هكذا ستنجح.

استقطاب كبار كتاب مصر

نصيحة هامة، إياك أن تتواجد في دار نشر أغلب الكتاب الموجودين بها كتاب غير مشاهير أو ربما جميعهم، وإذا قلت إن هذا الأمر ليس سهلًا ولن يُفيد في شيء فأنت لا تعرف بعد عقلية السوق، فالناس لا ينظرون إلا للكاتب الذي يتعامل مع دار بها كتاب أقوياء، بهذه الطريقة يشرعون في تقييمه ويضعون له آمال مرتفعة، وهو في الحقيقة أمر منطقي، فبما أنك في مكان جيد فأنت بكل تأكيد كاتب جيد، أما إذا ذهبت إلى دار نشر كل كتابها مغمورين فسوف يكون لك نصيب من هذا التصنيف، والنماذج على هذا الأمر كثيرة لمن يبحث خلفه.

أشهر دور النشر المصرية

دور النشر المصرية أشهر دور النشر المصرية

الآن يأخذنا الحديث إلى دور النشر المصرية التي تتفاوت فيما بينها من حيث الشهرة والانتشار لكن بالرغم من ذلك تبقى هناك بعض الدور التي لا يُمكن الاختلاف أبدًا على أنها الأهم على الإطلاق في الساحة الأدبية وهي كذلك عنصر الجذب الأول لكل الكتاب، ليس في مصر فقط، وإنما في كامل الوطن العربي، على العموم، سوف نرشح بعض الدور المتميزة في هذه الصناعة، وأول هذه الدور بالتأكيد دار الشروق.

أولى دور النشر المصرية دار الشروق

تُعتبر دار الشروق واحدة من أهم دور النشر المصرية وأكثر انتشارًا في الوطن العربي وذلك على الرغم من أنها لم تعد في السنوات الأخيرة بنفس درجة القوة إلا أن مكانتها لا تزال محفوظة وتاريخها الطويل وعراقتها يجعلانها بلا شك دار النشر الأكثر جذبًا لكتاب المنطقة، حيث أن ذلك الكاتب الذي ينجح في النشر مع دار الشروق يُصنف بصورة تلقائية على أساس كونه كاتب مهم ذو قيمة، وربما هذا ينبع أساسًا من معايير تلك الدور في الاختيار وعدم تعاملها إلا مع النصوص الجيدة، أيضًا دعونا لا ننسى أن الشروق تمتلك مجموعة مكتبات خاصة بها بالإضافة إلى مجموعة من التسهيلات التي تُقدم للكاتب بوصف دار الشروق دار نشر وشركة إنتاج وجريدة، إنها ببساطة شديدة كيان مُتكامل وليس مجرد دار نشر عادية.

الدار المصرية اللبنانية

لا نزال مع دور النشر المصرية المتميزة، وهذه المرة الحديث يتحول إلى الدار المصرية اللبنانية التي تُعتبر دار مشتركة بين مصر ولبنان لكن تواجدها وأغلب إنتاجها الأدبي متوفر في مصر، أيضًا هي تُعرف باسم صائدة الجوائز نظرًا لكونها قد فازت بالعديد والعديد من الجوائز، وهذا طبعًا لم يحدث للدار نفسها وإنما الكتاب المنتمين إليها، إذ أنه غالبًا ما يفوز الكتاب الذين يتقدمون بالمسابقات من خلالها بالعديد من الجوائز، وهذا الأمر يرجع غالبًا إلى القدرة الكبيرة لتلك الدار على اختيار الكتاب المُنتمين إليها، فأفضل الكتاب يتواجدون حصرًا في الدار المصرية اللبنانية، وقد كانت هناك مقولة منتشرة في السنوات العشر الأخيرة تُشير إلى أن النشر في هذه الدار شهادة اعتماد يُمكن العمل بها.

دار دوّن

من أشهر دور النشر المصرية التي حققت شهرة وانتشار كبيرين جدًا في السنوات العشر الأخيرة دار دوّن، والتي بدأت مزاولة نشاطها من نقطة مرتفعة للغاية ومن أعلى قمم هرم التميز كما يقولون، فمنذ اليوم الأول لهذه الدار وقد استطاعت جذب العديد من الكتاب المتميزين وأصبحوا لبنة في بناء الإبداع الخاص بهم، ثم بعد ذلك نجحت في استقطاب القراء إلى الحد الذي جعلها الدار الأكثر جماهيرية على الإطلاق، ولاحقًا نجحت دوّن في فرض سيطرتها على صناعة النشر من خلال بعض الأفكار الجريئة والتي يُمكن وصفها بالثورية في هذه الصناعة، في النهاية تأخذ دوّن مكانة كبرى لا يُنازعها أحد فيها.

دار الرواق

لا يُمكننا بأية حالٍ من الأحوال التعرض لمجموعة من دور النشر المصرية دون أن تكون دار الرواق مُزينة لتلك القائمة، وفي الحقيقة هي تستحق ذلك الأمر وبشدة نظرًا لكونها قد استطاعت وضع نفسها على خريطة دور النشر المتميزة في سنوات قليلة وباتت تملك قاعدة من القراء ورعيل من الكتاب المتميزين والمختلفين، حيث أن الرواق تمتلك كتاب في كل المجالات وفي كل الفنون، وهو أمر فرقها عن الدور الأخرى وجعلها تتبوأ مكانة مُختلفة بعض الشيء، أيضًا الرواق توفر منتجاتها في مكتبات كثيرة ومعارض دولية مميزة ولها شكل مُختلف من حيث الطباعة والإخراج، إنها ببساطة دار تستحق مكانتها.

دار تويا

ضربت دار تويا التي ظهرت قبل أقل من خمس سنوات مثالًا صارخًا في التميز والإبداع والنجاح، وذلك منذ الوهلة الأولى لها في سماء مجال النشر، إذ أنها لم تحتاج أبدًا إلى الكثير من المحاولات حتى تُحقق ما حققته من نجاح مُتصاعد طال العديد من الاتجاهات في عالم النشر، ففي البداية هي دار نشر شابة لكنها توجهت مباشرةً نحو الاختلاف من خلال المشاركة بأعمال في سماء مختلفة عن الروايات والكتب الأدبية البحتة، فقد أنتجت كتب في المجال الساخر وحققت صيحة بهذا الصدد، أيضًا عندما ركزت على الروايات شرعت في اختيار الأنجح والأكثر جودة، فهي تأخذ الكاتب من القاع إلى القمة.

دار المصري

من الدور التي أحدثت طفرة كبيرة في عالم النشر وتمكنت من حفر اسمها بأحرف من ذهب في هذا المجال دار المصري للنشر والتوزيع، وهي دار ظهرت للنور في السنوات العشر الأخيرة ثم مضت بخطى ثابتة حتى أحدثت أكثر من طفرة على عدة أصعدة، إذ أنها متميزة في تصميم الأغلفة ومتميزة في عمليات الدعاية بالإضافة إلى تميزها الكبير في عملية التوزيع، ولهذا هي الآن ضمن أفضل عشر دور مصرية بشكل عام وضمن أفضل خمس دور شابة بشكل خاص، وفيما يتعلق بالكتاب فهي تمتلك طوال الوقت كتاب الأكثر مبيعًا وكتاب مواقع التواصل الاجتماعي الذين يمتلكون جمهورًا كبيرًا من الشباب، أيضًا المصري تُفضل النشر دائمًا لشباب الكتاب.

دار نون من أهم دور النشر المصرية

كل مُحبي القراءة في الوطن العربي قد أمسكوا بأيديهم، وبكل تأكيد، واحدة من الكتب التي تتبع إنتاجات دار نون، وهي دار نشر مصرية شبابية تُعتبر الأبرز على الإطلاق في مجال الفنون الأدبية الشعبية حاليًا أو البوب فيكشن، حيث أنها كانت الرائدة في مجالات مثل أدب الرعب وأدب الإثارة والتشويق والجريمة، فكل هذا خرج من نون، بل إن أشهر الكتاب المنتمين لهذه الفنون حاليًا، وحتى لو لم يكونوا ينشرون أعمالهم في نون، إلا أن غالبًا ما ستكون تلك الدار هي التي أفرزتهم، على العموم، اختلاف هذه الدار كان سببًا كبيرًا في تميزها وشهرتها التي تمتد لحدود الوطن العربي.

دار دارك ضمن دور النشر المصرية

أخيرًا ضمن دور النشر المصرية نجد أن دار مثل دارك لا تستحق التفويت على الرغم من كونها بالأساس قد خرجت إلى النور قبل ثلاث سنوات فقط، وقد كانت تلك السنوات الثلاث كفيلة بتحقيق هذه الدار للعديد من النجاحات التي ربما لم تُحقق دور نشر أخرى مضى على تواجدها قرابة الثلاثين عام، وهذا في الحقيقة يحدث لأن دار دارك كما يقولون قد وُلدت كبيرة، أيضًا نجحت في الاستفادة من تجارب الدور السابقة ووضعت أسباب تميز هذه الدور نصب عينيها، ولهذا نجح الأمر في النهاية وباتت دارك دار نشر مصرية كبيرة بين يوم وليلة.

دار الكرمة

مؤسسة الكرمة تمتلك كذلك واحدة من دور النشر الهامة في مصر والمعروفة باسم الكرمة، وهي دار نشر تتخصص بشكل كبير في نشر الأعمال الخاصة بكبار الكتاب، إذ يُمكنك خلال هذه الدار رصد أهم كتاب مصر مثل عمر طاهر وتامر إبراهيم وإبراهيم عيسى، كما أن الكرمة معروفة بتنوع المحتوى، فهي تنشر الشعر والكتب الساخرة والروايات بمختلف أنواعها كذلك، أيضًا تتواجد الدار في أغلب معارض الكتابة الدولية كما أن لها وجود قوي في مُختلف المكتبات بكل مكان بمصر والوطن العربي، ببساطة، هي دار نشر قوية أخرى تستحق أن تكون ضمن قائمة الأفضل.

ختامًا عزيزي القارئ، ليس هناك شك طبعًا في كون تلك الدور المذكورة ليست مجرد دور مشهورة ومنتشرة من وجهة نظر كاتب هذه السطور، وإنما كل الإحصائيات والأبحاث التي أُجريت خلف دور النشر المصرية في مصر هي التي توضح ذلك، أيضًا فكرة امتلاك هذه الدور لأسباب التميز المذكورة توضح بشكل أو بآخر كيف جاء هذا التميز.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

5 × 1 =