دخول الفصل

يجب الاستعداد والتخطيط إلى دخول الفصل لأول مرة كمعلم، حيث أن أول مرة هي التي ستحدد انطباع تلاميذك عنك ومدى سيطرتك عليهم، كما ستحدد كيف ستتعاملون بقية العام الدراسي، فإن رأى تلاميذك أنك لين وسهل في التعامل معهم لن يهتموا بمدى غضبك أو رضاك عنهم ولن يطيعوا أوامرك أو يؤدوا واجباتهم، وإن كنت قوي وحازم يمكن أن يستمعوا لك وينفذوا رغباتك ولكن بدون حب، وفي الحالتين لا يجب أن تكون العلاقة بين المعلم وتلاميذه بهذا الشكل، بل يجب أن تقوم على الحب واللين والتفهم حتى يستمتع الطلاب بالدراسة والحياة التعليمية، وهذا ما سنتعرف على تفاصيله هنا.

تحديد طريقة المعاملة بين المعلم والتلاميذ

دخول الفصل للمرة الأولى تحديد طريقة المعاملة بين المعلم والتلاميذ

من الأمور التي يجب على المعلم وضعها في الاعتبار قبل دخول الفصل والتعامل مع الطلاب، هي طريقة التعامل بين الاثنين فيجب عليك كمعلم أن تكون حازم في قراراتك ولا تقبل الجدال، هذا بشأن ما يتعلق بشروط التعامل في الفصل مع التلاميذ مثل أن تضع لهم عقابًا لمن يتحدث في الفصل بشكل دائم، أو أن توقف من لم يؤدي الواجب وغيرها من الشروط التي ستحددها، كرر عليهم لائحة التعليمات حتى يحفظوها جيدًا ويتعرفوا على نظامك ولا يخترقوه.

وضع فقرة للتعرف ومعرفة القوانين

من أهم النقاط عند دخول الفصل هي كسر الحاجز بينك وبين التلاميذ، فلا يمكن دخول الفصل لأول مرة والدخول في الشرح مباشرة بل يجب أن تتحدث إليهم ونعرفهم بنفسك وتتعرف عليهم ولا مشكلة في إسداء بعض النصح العام والمتعلق بالدراسة أثناء الحديث، هذا سيكون بمثابة كسر الحاجز بينك وبين التلاميذ، ولا بأس إن بدأت بتدريس أي شيء بسيط من المنهج في الحصة الأولى ولكن بعد أن تهيؤهم لهذا جيدًا.

احضر كل أدواتك معك

من الأمور المهمة لأي معلم عند الدخول إلى فصل لأول مرة أن يحضر أدواته معه مثل قلم السبورة والأدوات التي سيستخدمها أثناء الشرح والتي تختلف باختلاف المادة التي يدرسها المعلم فإن كان معلم مواد اجتماعية لا يجب نسيان إحضار الخرائط الخاصة بالدرس وإن كان معلم لغة عربية فلا يجب أن ينسى إحضار المعجم معه وهكذا أشياء، فكيف تطالب التلميذ بالالتزام والمعلم نفسه غير ملتزم!

تمكن من مادتك ودرسك قبل دخول الفصل

من المهم جدًا ألا تستهين بما تدرسه ومهما كانت درجة إتقانك لهذه المادة أو القواعد فيجب أن تحضرها وتدرسها بشكل جيد حتى تخرج أفضل ما لديك أثناء الشرح، ولأن الاعتياد على المعلومات قد يؤدي إلى نسيان بعض تفاصيلها، فمثلًا يمكنك أن تقول أن تدريس حروف الهجاء للأطفال أمر سهل جدًا ولكن بعد أن تشرحهم بدون تحضير مسبق تجد أن الموضوع مختلف وأنك قد تخطأ فيهم، ولهذا لا تستهين بأي شيء مهما حدث، لأن صورتك أمام الأطفال ستكون سيئة، وإن كان درس جديد عليك يمكنك أن تجرب أن تشرحه لأي شخص مقرب لك كنوع من أنواع التجهيز، ولكن مهما بدا الأمر سهلًا إياك أن تدخل حصتك بدون قراءة الدرس جيدًا.

اترك كل مشاكلك خارج الفصل

حتى تصبح معلم ناجح لا بد لك من أن تعطي الفصل وقته وحقه، ويبدأ ذلك بتكريس كل وقتك داخل الفصل في التفكير في مادتك الدراسية وتنظيم فصلك، وهذا لن يتم إلا عن طريق التغاضي عن كل شيء تفكر فيه بتركه خارج الفصل، وعدم التفكير أو الشرود في أمورك الشخصية التي لا دخل للتلاميذ بها، كما أن حالتك النفسية أمام الطلاب يمكن أن تكون نقطة ضعف ضدك، حيث يمكن أن يتم استثارتك بسهولة واستفزازك من قبلهم أو يمكن أن تكون قاسيًا معهم وتؤدي نتائج غير مرغوبة أو تضربهم لأتفه الأسباب، لهذا من الضروري أن تضع كل شيء تفكر به خارج المدرسة بل وخارج الفصل تحديدًا.

لا تجعل الدراسة عبئًا ثقيلًا علهم

إن المدرسة هي المكان الذي يقضي فيه الطلاب وقتًا طويلًا كمنزلهم بالضبط، ولهذا من المفترض أن يحبوا التواجد فيه حتى لا يكون دخول الفصل بالأمر الصعب عليهم، ولهذا يقع عليك عاتق كبير كمعلم، وهو أنك يجب أن تجمع بين المرح والجدية يجب ألا يكون كلامك طوال الحصة عن المادة الدراسية أو عن أمور جدية بل من اللطيف أن يكون هناك بعض المرح حتى يستطيع التلاميذ الفهم والمواصلة، خاصة إن كانت المادة صعبة وتستعص على الطلاب، لهذا نوع في أسلوبك دائمًا وتجنب السير على وتيرة واحدة.

معلومات يجب أن تعرفها داخل الفصل

دخول الفصل للمرة الأولى معلومات يجب أن تعرفها داخل الفصل

  • يجب أن توزع نشاطك داخل الفصل ولا تركز في منطقة محددة، بل مر على كل الطلاب.
  • لا تركز بعينيك على طالب واحد أو مجموعة من الطلاب بعد دخول الفصل بل وزع رؤيتك بالمساواة على الجميع، لأن النظر في عيون الطلبة يجعلهم مهتمين بالانتباه والاستماع لك.
  • عندما يتحدث أحد الطلاب أو يجيب عن سؤال ما، دعه يتحدث بحريه ولا تقاطعه حتى وإن كان يتحدث بإجابة خطأ أو يتلعثم في الكلام، وبعد أن ينتهي يمكنك التعقيب على قوله.
  • نوع التفاعل مع التلاميذ ولا تتعامل مع مجموعة من الطلاب وتهمل الباقيين خاصة إن كان التفاعل من قبل من يجلسون في الصفوف الأولى.
  • لا تهمل أبدًا الطالب الضعيف وضعه دائمًا في الحسبان واشرح له مرارًا وتكرارًا.
  • امدح أداء الطالب وليس الطالب نفسه لأن هذا الأمر قد يؤدي إلى بعض الحساسيات والتطرق إلى نواحي شخصية، والحقيقة أنت تتعامل مع الطالب من الناحية التعليمية فلا يجب عليك كمعلم أن تحكم على شخصيته مثل أنت رائع أو أنت سيء ولكن قل إن أدائك رائع اليوم أو أدائك سيء وستفرق هذه الجملة كثيرًا معه.
  • يجب أن تعود تلاميذك الاستجابة لك منذ البداية بتعبيرات الوجه أي أن تحذرهم بنظرة فيتوقفوا عن الحديث أو يدركوا أن هناك شيء خاطئ، أو أن تبتسم لهم فيشعرون بالرضا التام لأن ابتسامه المعلم لا تأتي بسهولة أو لأي طالب.
  • يجب أن تضع في اعتبارك أن في سنواتك الأولى من العمل كمعلم قد لا تسير كل الأمور على ما يرام ولكن أنت تأخذ خبرة وتحدد ما إن كانت هذه المهنة ستناسبك لتكمل فيها أم لا، فلا تحبط في بداية الأمر.
  • يجب أن تكون واثقًا من نفسك مهما كانت مادتك العلمية ضعيفة أو قدرتك على توصيل المعلومة للتلاميذ، الثقة في النفس هي الأهم والأساس قبل أي شيء على كل حال.

دخول الفصل للمرة الأولى هي حدث مهم في حياتك، سواء كنت محبًا للتدريس أم لا ولكن يمكنك أن تعتبرها تجربة تكسبك خبرة حياتية ومن الأفضل أن تكون معلمًا لأنك تحب هذه المهنة وليس لمجرد البحث عن النقود فقط، فالتدريس مهنة وموهبة وشغف لا يستطيع الكل فهمها.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

16 + 3 =