دخل الأسرة

دخل الأسرة تعتبر من أكثر الأمور أهمية، والتي يبنى عليها كل شيء في حياة الأسرة، فالمادة هي التي توفر المأكل، والملبس، والمسكن، وبالطبع التعليم وغيرها من ضروريات الحياة، وفي كل وقت تختلف الضرورة لشيء معين عما قبلها، فنحن مثلًا لا نجد قديمًا للتعليم أهمية مقابل ما نجده الآن، كما أن التعليم الآن أصبح مكلفًا عما ذي قبل، فأصبحت الحاجة إلى زيادة دخل الأسرة أمرًا مهمًا، خاصةً بالنسبة إلى الأم والتي لا تجد وقتًا كافيًا لعملها خارج المنزل، أو لا تستطيع التوفيق بين عملها داخل المنزل وخارجه، لذا أصبح من الضروري أن تجد دخلًا مناسبًا لها وهي في المنزل لتستطيع تلبية متطلباتها، والمساهمة بجزء في حياتها الأسرية إن أرادت بالطبع.. وأيضًا إلى إشباع رغبتها في إثبات الذات الذي قد يكون من أسباب حصولها على العمل، على الرغم من أني لا أؤمن بأن المرأة التي لا تجد عملًا خارج المنزل هي عاطلة، بل أنها تفني فيه مجهودًا لا يقدر عليه معظم الرجال، بل قد يضيقون ذرعًا إن قاموا بنصف ما تقوم به ليومٍ واحد.

أساليب مبتكرة من أجل زيادة دخل الأسرة

1لماذا أصبح العمل من المنزل مهمًا؟

من الطبيعي أن عمل الأم خارج المنزل قد يؤثر سلبًا على عنايتها بأسرتها، كما أنه سيكون من المرهق التوفيق بين اهتمامها بأسرتها، وإتقان عملها خارج المنزل وإثبات وجودها، مما قد يؤثر على أفراد الأسرة نفسيًا، وصحيًا، كما أن عملها من المنزل لا يمنعها من الغياب عن أسرتها، بل سيعينها على العناية بهم طوال الوقت، وتلبية رغباتهم دون التقصير، وأيضًا العمل من المنزل سيوفر مجهودًا وصحة، وسيكون عونًا على زيادة دخل الأسرة في الوقت الذي تزيد فيه متطلباتها، وتزيد فيها الأسعار، ويرتفع الغلاء في كل شيء، وأيضًا سيشبع رغبة الأم في الحصول على دخلٍ منفصلٍ، وعملٍ خاصٍ بها.. إن كان للزوج اعتراضًا على عملها خارج المنزل، ومن أهمية العمل داخل المنزل إلى أنه قد زاد الأمر صعوبة في محاولة البحث عن عمل خارج المنزل، فازدياد البطالة جعل من الصعب الحصول على عملٍ جيد في مجال دراستك..

2ما هو العمل الحر؟

وهو المصطلح الذي يطلق على الأشخاص الذين يعملون لحساباتهم الشخصية، وهو مصطلح ليس بالحديث، فكثيرٌ من الناس يعملون لحساباتهم منذ القدم مثل التاجر، والمزارع والكاتب، وغيرهم.. والعمل الحر قد يعتمد على مهارة مثل حرفة يدوية، أو مهارة تصميم، أو رسم، أو كتابة، أو برمجة.. وغيرها، وقد يعتمد على رأس مالٍ معين كأن يستقل طبيب ما بعيادته الخاصة، بعد أن كان يعمل لصالح مصلحةٍ حكومية.

3مميزات العمل من المنزل

العمل من المنزل يوفر لكِ طريقة في زيادة دخل الأسرة، ودخلًا خاصًا بكِ دون الحاجة إلى الخروج من المنزل، وبهذا فإن الكثير من الوقت، والمجهود سيتوفر بالطبع، فلن تحتاجي للتنقل خارجًا يوميًا، الأمر الذي سيستهلك الوقت والمجهود، ناهيك عن الراحة النفسية، والاهتمام بالأسرة.. كما أن العمل من المنزل لا يحتاج لإدارة خارجية في كثير من الأحيان، فأنتِ مديرة نفسك، تتحكمين بالوقت والعمل أغلب الأحيان، فمثلًا عندما تقومين بتوظيف مهارتك إن كانت في الطبخ، أو في عمل أشغالٍ يدوية فستكونين المسئولة عما تقومين به دون الحاجة إلى مدير أو ما إلى ذلك، وإن كنتِ تقومين بالتسويق لبعض شركات البيع وغيرها لن يقارن الأمر بالعمل خارج المنزل تحت إدارة أحدهم، وأيضًا أغلب العمل من المنزل لا يحتاج لمكانٍ مخصص، وبهذا لن تحتاجي إلى إمكانيات عمل أكثر من تلك التي تتوفر داخل المنزل، أو على الأكثر غرفة مخصصة لعملك داخل منزلك، إلى جانب ما تحتاجين إليه من أدوات العمل سواءً أكان حاسوبًا، أو أدوات رسمٍ، أو غير ذلك، كما أنه سيكون لديك متسعًا من الوقت لفعل الكثير، فإن كنتِ مديرة نفسك فلن تلتزمي بالعمل في وقتٍ معين من اليوم، على الرغم من أن تنظيم الوقت شيء مهم حتى تستطيعين الاهتمام بمنزلك، والعناية بأفراد أسرتك، ولكن ما أقوله أنه سيكون لديك الحرية في تنظيم وقتك أكثر، وأكثر ما يميز العمل الحر أنكِ ستوظفين موهبتك ومهارتك التي تحبينها حتى تجني بها مالًا، وبالتالي يزيد دخل الأسرة، أو تستقلين بدخلٍ خاصٍ بك إن كنتِ ترغبين في ذلك بالطبع، وهذا الدخل قد لا يكون ثابتًا بل قد يعتمد على عملك وإنتاجك، وفي سوق العمل الحر لا وجود للوسائط، أو الشهادات، بل إن ما يحكمكِ مهارتك، وإبداعك، وشغفك الذي سيجعلكِ تتفوقين في عملك.

4عيوب العمل من المنزل

لا شيء تجتمع فيه المميزات إلا واجتمعت فيه بعض العيوب أيضًا، فكما نجد للعمل من المنزل الكثير من المميزات فإن له بعض العيوب، فمثلًا عدم التقييد بميعاد شغلٍ معين قد يجعلكِ تهملين العمل، خاصةً لأنكِ مديرة نفسك، وقد يأتي الأمر بالعكس فالانهماك الزائد في العمل قد يعرضكِ لإهمال أسرتك، وهو الأمر الذي من المفترض أنه يميز العمل داخل المنزل، أنكِ لن تقصري مع أسرتك، ولكنه قد يأتي بالعكس تمامًا لأنه غير مقيد بوقتٍ معين.. فيختلط العمل بالمهام المنزلية، كما أنكِ ستعملين دائمًا وحيدة، مما يجعلك تشعرين بالملل قليلًا، ولكني لا أرى ذلك عيبًا كبيرًا، لأن معظم الأعمال التي ترتبط بالعمل من المنزل لا تحتاج إلى الرفقة، خاصةً إن كنتِ محاطة بأسرتك، فإن الوحدة لن تكون موجودة من الأساس، إلا إن كنتِ من الأشخاص الذين يفضلون العمل الجماعي، ومن العيوب أيضًا أنكِ لا تحصلين على عملٍ ثابت، أو يضمن لكِ معاشًا فيما بعد أوتأمينًا، كما أن البقاء طويلًا في المنزل سيجعلكِ معرضة لفقد لياقتك إلا إن كنتِ تحافظين على عمل التمارين الرياضية يوميًا، أو قد يؤثر على صحتك مثل نظرك، أو كنتِ لا تجلسين جلوسًا صحيحًا أمام الحاسوب.

5الأعمال التي بإمكانكِ مزاولتها من المنزل

لقد ذكرنا أن العمل من المنزل يتيح لكِ توظيف مهاراتك، أو موهبتك التي تمتلكينها، فمثلًا إن كانت لديكِ مهارة أو حبًا للأعمال اليدوية فبإمكانكِ استغلال هذا في أعمال التطريز، أو الخياطة، أو صناعة الأكسسوارات، أو إن كنتِ بارعةً في الطبخ، أو صناعة الحلوى المنزلية، فبإمكانك العمل بهذا أيضًا، لن تحتاجي أكثر من إتقانكِ لهذا الأمر، والتسويق الجيد لبيع منتجاتك، قد تقومين بعرض أعمالك على أصدقائك، وجيرانك، أو غير ذلك، أو قد تقومين بعمل صفحةٍ إلكترونية أو موقع خاصٍ بكِ  لعرض أعمالك.. وإن لم يكن لديكِ مهارة، أو لا تتقنين عمل شيء، فبإمكانكِ التعلم من الإنترنت، وأيضًا إن كانت لديكِ مهارة في الترجمة، أو كتابة المقالات أو المراجعة والتدقيق اللغوي فستجدين فرصة جيدة للعمل والربح كذلك، خاصةً أن هذا العمل يمتاز بالجدية أكثر من غيره، ربما إن كان لديكِ وقت فراغٍ فقط وليست لديكِ مهارة لفعل شيء، أو لا تمتلكين الوقت المناسب لفعل الكثير من الأشياء فمهنة التسويق الإلكتروني ستكون جيدة لكِ، وهي منتشرة الآن أكثر من غيرها، فأنت تقومين بالاتفاق مع شركات تطلب التسويق لمنتجاتها، ومن ثم فأنتِ تقومين بذلك مقابل مبلغ من المال، وهي منتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي، أو ربما تقومين بالتسويق للمنتجات الخاصة بكِ، وأيضًا قد انتشرت الدروس الخصوصية اليوم والتي تكون في منزلك، فإن كنتِ معلمة فبإمكانك ممارسة مهنتك من المنزل، وأيضًا هناك العديد من الأعمال، كالتصميم، وتقييم محركات البحث، أو إدخال البيانات.. وغيرها.

صارت الحاجة ماسة جدًا إلى زيادة دخل الأسرة ، والأمر ليس بهذه الصعوبة، كما أن التعلم أيضًا ليس صعبًا، فهو يحتاج إلى عزمٍ، وصبرٍ، وشغف، وبعض التنظيم ليس إلا.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

8 − سبعة =