داء التقبيل

داء التقبيل أو كما يسمى بداء كثرة الوحيدات العدوائية، هو عبارة عن داء فيروسي يصيب الذكور في سن البلوغ، وأحياناً يصاب به الأطفال نتيجة للعدوى، وهو من الأمراض الفيروسية التي تنتقل من خلال اختلاط اللعاب ويتسبب بأعراض طفيفة يمكن ملاحظتها، ولكنها تزول مع زوال المرض، كما نستعرض معاً أهم أعراض المرض الشائعة، بالإضافة لكيفية حدوث العدوى، كما نستعرض أيضاً مضاعفات المرض، وننقل لكم أفضل العلاجات الفعّالة التي تساعدكم للتخلص من خلال فترة قصيرة.

ما هو داء التقبيل أو المونونيكليوز؟

يُعد من الأمراض المنتشرة بين الشباب، وهو مرض فيروسي مُعدي يسببه فيروس يسمر بفيروس إبشتاين بار، والذي يستمر لفترة وبعدها تختفي أعراضه تدريجياً، بينما يمكن للأطفال التعرض إلى داء التقبيل في سن مبكرة وخصوصاً في دول العالم النامي، حيث يقل الوعي الصحي لدى الشعوب، مما يسهل انتشار الفيروسات والأمراض المعدية.

ما هو فيروس إبشتاين

أما عن فيروس أبشتاين بار فهو مشتق من فيروس الهيربس، والذي يصاب به الكثير من الشباب والفتيات في سن مبكرة، وتتشابه بعض أعراضه مع أعراض نزلات البرد، والتي تختفي بعد مرور بضعة أيام من إصابة الشخص.

داء التقبيل عند الأطفال

من الوارد تعرض الأطفال للإصابة بعدوى داء التقبيل ، وذلك بسبب ضعف مناعتهم، والتي تتيح الفرصة للفيروسات القوية مثل فيروس كثرة الوحيدات العدوائية لمهاجمة الجسم، ولذلك يفضل الحفاظ على المساحة الشخصية للطفل، وذلك من حيث الأدوات الشخصية المستخدمة والخاصة بالنظافة.

وتظهر أعراضه على الأطفال على هيئة إرهاق شديد وخمول لبعض الوقت، ولكن مع الحفاظ على راحة الطفل وتقوية مناعته من خلال الغذاء السليم والصحي، يمكن للطفل أن يتخطى المرض بسهولة، ولكن يفضل أخذ الحذر والحيطة فيما يتعلق بملامسة الأطفال للشخص المصاب، حتى لا يتأصل الفيروس داخل أجسامهم.

فيروس داء التقبيل

كما ذكرنا في السابق أن الفيروس المسبب إلى داء التقبيل يسمى بفيروس أبشتاين بار، وهو من عائلة معروفة بفيروس الهيربس، ويصاب بهذا الفيروس جميع الأشخاص بمختلف الفئات العمرية مرة واحدة على الأقل في عمر الشخص، بينما هناك العديد من الأشخاص الذين يتأصّل المرض بأجسامهم، وتختفي أعراضه بعد فترة من الوقت، بينما يمكن للفيروس أن يتفاعل مرة أخرى إذا حدث له استثارة، ودائماً ما تحدث تلك الاستثارة عند حدوث أي ضعف في الجهاز المناعي للجسم.

أعراض داء التقبيل

داء التقبيل أعراض داء التقبيل

هناك بعض الأعراض والتي يمكن ملاحظتها عند إصابة الشخص بـ داء التقبيل ، ومن تلك الأعراض:

  • إصابة الشخص بالصداع المستمر والمجهول المصدر.
  • الشعور بآلام في الحلق واللوزتين، مع ملاحظة حدوث تضخم نسبي في اللوزتين.
  • الشعور بآلام المفاصل بشكل ملحوظ.
  • حدوث طفح جلدي بمكان العصب المصاب.
  • ظهور اليرقان على الجلد مكان الإصابة.
  • حدوث انتفاخ بالغدد اللمفاوية وتضخمها، وخاصةً تلك الموجودة في الإبط وبداية العنق.

علاج داء التقبيل

هناك الكثير من الطرق لعلاج داء التقبيل ، ولكن من استشارة الطبيب لمعرفة العلاج الأنسب لحالة الشخص المصاب؛ حتى لا تحدث مضاعفات، ولكن هناك بعض الخطوات التي تسهم في الحد من انتشاره واحتوائه خلال فترة قصيرة:الراحة هي العلاج الأمثل للشخص المصاب بفيروس كثرة الوحيدات العدوائية، وذلك حتى يتمكن الجسم والجهاز المناعي من استعادة عافيته مرة أخرى، ومن ثم البدء في تجهيز الدفاعات المضادة.تجنب ممارسة الرياضيات العنيفة والتي تتطلب بذل مزيد من الجهد لحين تماثل الشفاء.

تناول العصائر الطازجة

لتمد الجسم بما يحتاجه من فيتامينات ومعادن، والتي تساعد بدورها على تقوية جهاز المناعة بالجسم.

عدم الاقتراب من الأطفال

تجنب ملامسة أشخاص آخرين وخاصةً الأطفال، منعاً لإصابتهم بالعدوى،إتباع تعليمات الطبيب بحذافيرها حتى يتمكن الجسم من التغلب على المرض، وتماثل الشفاء في خلال فترة وجيزة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

10 − 5 =