خشونة المفاصل

حين نبدأ بالتساؤل عن كيفية التعامل مع خشونة المفاصل والبحث عنها ومعرفة أسبابها وعلاجها أو التعامل مع آلامها علينا بدايةً أن نتعرف على المفاصل وأنواعها وكيف تصيبها الخشونة.

التعامل مع مشكلة خشونة المفاصل

1ما هي المفاصل؟

المفاصل بشكلٍ عامٍ هي ما يشغل ما بين العظام وهمزة الوصل بينها، وهي التي تمنع احتكاك نهايات العظام ببعضها أو أن يصيبها الأذى، كما أنها تحدد الحركة في الأماكن التي تتواجد فيها واتجاهاتها ودورانها. يحتوي الجسم على ثلاثة أنواع من المفاصل بشكلٍ عام: المفاصل الليفية والمفاصل الغضروفية والمفاصل الزلالية، وعلى حسب نوع المفصل تتحدد طريقة حركته.

فالمفاصل الليفية تكون عبارةً عن نسيجٍ ليفيٍّ بين العظام يختفي مع مرور الزمن كالتي بين عظام الجمجمة وتؤدي إلى التحام العظم ببعضه، أما المفاصل الغضروفية فهي تتكون من غضروفٌ أبيض يسمح بحركةٍ بسيطةٍ جدًا كالتي بين الفقرات.

ونأتي للنوع الأكثر شيوعًا وتواجدًا في الجسم والذي تصيبه الخشونة الشائعة التي نتحدث عنها وهي المفاصل الزلالية، وتتكون من خمسة أنواع تختلف حسب اختلاف حركتها واتجاهها.

تتركب المفاصل الزلالية من غضاريف بيضاء تحيط نهايات العظام التي يتكون منها المفصل تربطها ببعضها أربطةٌ قوية وتحيطها العضلات التي تساعد في حركة المفصل، وبين النهايات العظمية المغطاة بالغضروف يوجد سائلٌ زلاليٌّ يُسمى السائل المصلي، وهو الذي يعمل على الحفاظ على المفصل وتغذيته ويسهل حركته ويعمل مع الغضاريف كعازلٍ يمنع احتكاك العظام ببعضها.

2ما هي مشكلة خشونة المفاصل ؟

إذًا فما هي خشونة المفاصل ؟ هي الحالة المضادة لحالة انسيابية المفاصل التي تمثل الحالة الطبيعية حيث يتحرك المفصل بسهولة ويسر دون التسبب بأي ألم، أما الخشونة فيحدث الألم مع كل حركةٍ مفصليةٍ ويؤدي تطوره إلى ضعف العضو الذي يحتوي على مفصلٍ به خشونة فيقل مجال حركته وقدرته.

وقد يصاحب ذلك صوت طقطقةٍ في المفصل ومع مرور الزمن على بداية الخشونة تبدأ التورمات في الظهور في المفاصل، كما يحدث تشوهٌ في شكل المفصل، ويسبب خشونة المفاصل الإحساس بالتيبس مع ضعف العضلات.

3بداية مشكلة خشونة المفاصل

تكون بداية ظهور الألم بعد أداء التمارين الرياضية أو الأعمال التي تسبب زيادة الحمل على المفصل ثم يتحول الأمر ليصبح الألم دائمًا وبأقل الحركات، وتعتبر الخشونة من الأمراض التي تظهر عبر الزمن ومع تقدم العمر.

وتزداد نسبة الإصابة به في المفاصل التي تعرضت إلى إصاباتٍ سابقة أو التهاباتٍ أو المفاصل التي نمت بشكلٍ غير طبيعيٍّ، وكذلك يكون أصحاب الوزن الزائد أو الأعمال البدنية التي تزيد من الضغط على المفاصل أكثر عرضةً للإصابة بالخشونة، كما أنها في بعض الأحيان تكون مرضًا وراثيًا.

4أسباب خشونة المفاصل

يتسبب تآكل الغضاريف المحيطة بالنهايات العظمية إلى انكشاف العظم واحتكاكه ببعضه مما يؤدي إلى الألم الشديد وكذلك قد يتسبب فيه قلة السائل الزلالي، وأحيانًا يزداد إفراز السائل الزلالي كثيرًا مع قلة إنتاج حمض الهيالورنيك الذي يزيد من مرونة السائل الزلالي فيؤدي إلى تراكم السائل في المفصل مكونًا التورمات.

5علاج خشونة المفاصل

حين نتجه إلى علاج خشونة المفاصل فسنجد أنه واحدٌ من الأمراض التي تظل بلا علاجٍ جذريٍّ سوى جراحة الاستبدال حيث يتم فيها استبدال المفصل بآخر، ويتم إجراء هذه العملية في المراحل المتطورة من المرض حيث تفشل جميع المسكنات والوسائل الأخرى في مساعدة المريض على ممارسة حياته بأقل ضرر.

يبدأ المرض بالألم لذلك فأول شيءٍ يُتجه إليه من العلاجات الطبية هي المسكنات وأشهرها الباراسيتامول وكذلك NSAIDs ومضادات الالتهابات لتخفيف التهاب المفاصل، ويعد حقن حمض الهيالورونيك في المفصل علاجًا فعالًا بعد فشل المسكنات، الجلوكوزامين أيضًا يعمل مؤقتًا على ترميم الغضاريف المتضررة بشكلٍ يساعد على تخفيف الألم وتأخير ظهور المضاعفات.

وختامًا يأتي العلاج الطبيعي وممارسة التمارين الرياضية الصحيحة واتباع نظام حياةٍ صحيٍّ كالأنظمة الغذائية الصحية وفقدان الوزن مع المسكنات والأدوية ليشكلا ثنائيًا يشكل المريض لاستعادة حياته بأقل قدرٍ من الألم والتأثر بمرضه.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

واحد × واحد =