خبرتك المهنية كيف تقدم سيرتك المهنية
خبرتك المهنية كيف تقدم سيرتك المهنية

تكتسي خبرتك المهنية عاملا أساسيا في تحديد فرص نجاحك للفوز بعمل ما. إذا أن أرباب العمل ومسؤولي الموارد البشرية غالبا ما يهتمون بدراسة خبرتك المهنية حتى قبل تكوينك ومهاراتك. لذلك كان من الواجب معرفة كيفية تقديم خبراتك المهنية بطريقة محترفة ومثالية، وذلك سواء على سيرتك الذاتية أو خلال تقديمك لنفسك أثناء الحوار. في هذا المقال بعض النصائح التي يجب اتباعها لتقديم خبرتك المهنية على أحسن شكل.

خبرتك المهنية : كيف تقدم سيرتك المهنية :

كما أشرنا سابقا، فإن تقديم سيرتك المهنية سيكون على مرحلتين، الأولى على سيرتك الذاتية والثانية أثناء مقابلة العمل. حيث لكل مرحلة قواعدها وتقنياتها الخاصة بها.

بالنسبة للسيرة الذاتية، فإن تقديمك لخبرتك المهنية أمر محوري لشد انتباه الشركة واستدعائك لمقابلة العمل. القواعد التي يجب مراعاتها لتقديم خبرتك المهنية على سيرتك الذاتية هي كالتالي: بداية يجب أن تخصص مساحة خاصة في سيرتك الذاتية لخبرتك المهنية. يمكنك أن تعنونها “الخبرة المهنية” دون تعقيد. داخل هذه المساحة قم بفصل مختلف الوظائف التي شغلتها عن بعضها البعض. استعمل في ذلك تسلسلا زمنيا عكسيا، أي إبدا بالوظيفة التي تشغلها حاليا، أو أخر وظيفة شغلتها ثم التي شغلتها قبلها وهكذا. قم بتفصيل خصائص كل وظيفة، على وجه التحديد الشركة التي عملت بها، المنصب الذي شغلته، ومكان وتاريخ بداية ونهاية العمل. يمكنك وضع بعض هذه المعلومات على الجانب، ثم كتابة وصف مختصر للوظيفة وسط الصفحة. هذا الوصف لا يجب أن يكون مسهبا في تقديم المهام التي أسندت إليك، ولكن مع ذلك عليك أن تظهر فيه أهم ما حققته خلال عملك والمهمات الأساسية التي كانت على عاتقك. وهكذا قم بوصف جميع خبراتك المهنية باتباع نفس القواعد. إذا كنت مبتدئا فلا تتردد في تقديم أي تربصات قمت بها، أو حتى أعمال بسيطة ليس لها علاقة بمجال العمل إذ ستبرز جانبا آخر من شخصيتك له مميزاته وأهميته الخاصة، كتحملك للمسؤولية واستعدادك للانتقال إلى الحياة المهنية.

المرحلة الثانية تكمن في تقديم خبراتك المهنية أثناء مقابلة العمل. إذ سيطلب منك محاورك دون شك بأن تقدم نفسك ومسارك الدراسي والمهني، وكن متأكدا أن خبرتك المهنية مهمة جدا في تحديد فرص نجاحك. احرص أثناء تقديمك بألا تعيد ما هو مكتوب في سيرتك الذاتية فهذا خطأ كبير، سيجعلك تبدو إما كشخص لا يعرف نفسه، وإما سيظهر انعدام ثقتك بنفسك وعدم تحكمك في الحوار. لا تقم أثناء المقابلة بسرد خبراتك بتسلسل زمني عكسي، بل اتبع تسلسلا عاديا، حيث يمكنك الحديث عن خبراتك بعد انتهائك من تقديم مسارك الدراسي وتكوينك، بدئا بعملك الأول وهكذا حتى عملك الأخير. احرص على أن تبدو إيجابيا في حديثك عن كل الوظائف التي شغلتها والمهمات التي أسندت إليك. لا تنتقد أي شيء، عليك الحفاظ على جو إيجابي أثناء الحوار ما سيجعلك ومحاورك على حد سواء مرتاحين أكثر. عليك أن تثمن خبراتك، وأن تفخر بها. قدر إنجازاتك إذا كنت تريد من الآخرين تقديرها.

كانت هذه أهم القواعد التي يجب اتباعها لتقديم سيرتك المهنية بطريقة احترافية، لا تتردد عزيزي القارئ في استغلالها لتحسين فرص نجاحك في الحصول على الوظيفة التي تستحق.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة عشر + ثلاثة =