حكة جوك

ونحن في بداية شهور الصيف واستقبال أجواء حارة في معظم المنطقة العربية والشرق أوسطية ككل، نجد أن الأمراض الجلدية وأعراض إصابة الجلد آخذةً في الانتشار خاصةً لدى أولئك الذين يمارسون رياضات بدنية أو الذين يعملون في بيئات تنتشر بها الجراثيم والميكروبات مع حرارة الشمس والعرق وغيرها من العوامل التي تشكل بيئة آمنة لنمو الفطريات والبكتيريا المسببة لأمراض الجلد. ولا شك أن الأمراض الجلدية بشكل عام تسبب مخاوف عديدة لكثير من الأسر لا سيَّما هؤلاء الذين لديهم أطفالًا صغارًا يتمتعون بمناعات ضعيفة غير قادرة على مكافحة البكتيريا المضادة ومجابهة أخطار الفيروسات، وفيما يلي نلقي الضوء على مرض حكة جوك والأعراض الدالة عليه وكذا الأدوية والعلاجات التي تُسْتَخْدَم للقضاء عليه تمامًا، وكذا النصائح والإرشادات والدلالات الطبية المتعلقة بمرض حكة جوك.

مرض حكة جوك

مرض حكة جوك هو ما يُطْلَق عليه أيضًا مرض السعفة الساقية أو مرض سعفة الفخذ أو مرض سعفة باطن الفخذين والمغبن أو مرض سعفة الأرفاغ أو كذا يُطْلَق عليها مرض تعفن سكروت وباللغة الانجليزية البريطانية تسمى Tinea cruris بينما في الولايات المتحدة وبالإنجليزية الأمريكية فتسمى jock itch وتكون عبارة عن فطريات معدية تنتقل لتصيب المنطقة العجانية عند الذكور وعند الإناث كذلك، ولكنها في معظم الوقت تكون أكثر شيوعًا عند الرجال أكثر منها عند النساء.

ماهي حكة جوك؟

حكة جوك هي عدوى فطرية تصيب الجلد وتجعل المصاب بها يحتاج لحك جلده بشكل دائم كما أن هذه الفطريات تترك في الجلد حالة من الحرقان، وتتسبب هذه الحكة في تغير لون الجلد وبروز حوافه بشكل غريب وتأخذ في الانتشار والاتساع غالبًا في منطقة ما بين الفخذين وحول فتحة الشرج وغيرها من المناطق التي تتميز بالرطوبة والحرارة وتشكل بيئة صالحة لنمو الفطريات فيها.

أعراض حكة جوك

مرض حكة جوك من اسمه هو مرض جلدي يكون على هيئة حكة في معظم الوقت، ولذا فإن أعراضه تتضح من اسمه أنها عبارة عن حكة قوية وأن يشعر الشخص المصاب بهذا الفطر بنوع من الحرقة في بعض المناطق التي في الغالب تكون منطقة طيات الجلد سواءً الفخذية أو الشرجية، وهذه الأعراض قد يمتد تأثيرها لتصل إلى المنطقة الداخلية من الفخذ وإلى الأعضاء التناسلية أيضًا ومنها تنتقل إلى كل من المنطقة العجانية وحول المنطقة الشرجية. ومن أعراض مرض حكة جوك كذلك أنها المنطقة الجلدية المصابة بها تتلون وتكتسب مظهرًا مخلوطًا بالحمرة أو السمرة أو في بعض الأحيان قد يميل اللون إلى البني ويكون ذلك واضحًا بالعين المجردة بشكل كبير.

ومن ضمن أعراض الإصابة بمرض حكة جوك كذلك أن الجلد يتعرض للتشققات والتجاعيد وقد تتطور الحالة المرضية ويتضاعف تأثير تلك الأعراض وحينها يميل الجلد إلى التقشر ثم قد يتبعه تساقط حسب مستوى حدة الأعراض، كما قد يصاحب مرض حكة جوك كمية من الإفرازات بيضاء اللون لدى النساء.

تطور أعراض حكة جوك بالتدريج

وفي إطار تطور أعراض الإصابة بمرض حكة جوك، فقد أثبتت الدراسات أن العدوى الفطرية تلك قد تبدأ في المنطقة الحنية أي المنطقة ما بين الفخذين أو باطن الفخذين وتكون بحجم نصف إنش تقريبًا وفي معظم الأحيان تصيب الجانبين معًا، وبعدها تبدأ هذه البقعة في التمدد وتكبر تدريجيًا حتى تصل إلى مناطق أخرى وتكون بشكل عشوائي غير مميز حسب انتشار الفطريات في نسيج الجلد وفق ما يتناسب مع حياتهم.

ثم تتطور الأعراض حتى يتغير لون تلك البقعة وتبدأ في الظهور اكثر وأكثر بأي من الألوان الأحمر أو البني وتبدأ طبقة الجلد في التقشر والارتفاع قليلًا عما عداها من سطح الجلد في هذه المنطقة، على أن تكون حواف البقعة المصابة أكثر تأثرًا من حيث اللون أو الارتفاع أو التقشر. ثم لا تلبث الفطريات إلا أن تتمدد وتصيب مناطق الشرج وما حولها خاصةً في حال كانت درجات الحرارة ملائمة لانتشار الفطريات ووجود عرق وبكتيريا كثيرة في الجسم وفي الهواء.

تشخيص مرض حكة جوك

يبدأ يشخص مرض حكة جوك عندما يستشعر المريض لجوئه للحكة في أوقات كثيرة وتغير لون جلده أو ظهور بعض البثور التي يصاحبها الحرقان والحاجة إلى الحكة وعندها يذهب للطبيب الذي لا شك يطلب عينة من المنطقة المصابة بالجلد، وبعد ذلك يضيف إليها قطرة من مادة هيدروكسيد البوتاسيوم لكي تسهل تفحصها تحت المجهر.

يلجأ مسؤول التحاليل في معظم الأوقات لعمل مزرعة حتى يتسنى له معرفة نوع البكتيريا المسببة لهذه الحكة والتأكد مما إذا كانت هي حكة جوك أم لا. وأخيرًا يمكن للطبيب لا شك أن يتعرف على نوع الحكة من مجرد فحص الجلد ومعرفة بعض المعلومات حول ما إذا كان الشخص يمارس الرياضة وهل يعاني من القدم الرياضية أم لا، ولكن هذه التحاليل زيادة في التأكد.

أسباب الإصابة بعدوى حكة جوك

هناك عدة أسباب للإصابة بمرض حكة جوك التي هي ناتجة في الأساس عن فطريات ضارة بالجلد، وهذه الفطريات في الغالب يكون مصدرها قدم الشخص أو غيرها من المناطق خاصةً إذا كان يمارس الرياضة. وبمرور الوقت ووجود البيئة الملائمة لانتشار الفطريات من مناطق حارة ومناطق رطبة بالعرق ومناسبة لنمو وتكاثر وانتقال وانتشار هذه الفطريات وبالتحديد عند ارتداء الملابس الضيقة ما يعرض الجسم للكثير من الاحتكاكات سواء مع الملابس أو غيرها.

قد تنتقل الفطريات في أوقات عديدة بسبب تبديل الملابس الداخلية لشخصين أحدهما مصاب بفطريات عدوى حكة جوك والآخر غير مصاب. وفي أحيان عديدة تنتقل الفطريات المسببة لعدوى حكة جوك عبر استعمال جوارب الشخص المريض المصاب بالقدم الرياضية. ولعل أكثر الفطريات شيوعًا كمسبب لهذا المرض هو الإصابة بفطر تريكوفيتون روبروم، وهي فطريات تتكاثر سريعًا وتصيب منطقة تلو أخرى من الجسم كلما توافرت لها البيئة المناسبة للتمدد أكثر.

كيفية الوقاية من عدوى حكة جوك

  • نظرًا لأن حكة جوك هي مرض جلدي ينتج في الغالب بسبب الحرارة والفطريات التي تعيش في إطارها، فإن الأطباء في الغالب ينصحون بالاهتمام دومًا بإزالة الحرارة والرطوبة من الجسم ومن منطقة ما بين الفخذين بشكل دوري عبر الاستحمام أو مراعاة الجلوس في الهواء الطلق.
  • يجب الحرص على تجفيف منطقة ما بين الفخذين دومًا عقب الاستحمام حتى لا نترك أنسجة الجلد رطبة وملائمة لنمو وانتشار البكتيريا فيها.
  • الحرص على الاستحمام وغسل تلك المناطق المنحنية من الجسم بعد ممارسة الأنشطة البدنية.
  • الحرص على ارتداء الملابس الداخلية من خامة الكتان لأن هذه الخامة تمنع بقوة مرور الهواء أو الرطوبة خلال ثناياها.
  • ينصح بتجنب ارتداء الملابس المصنوعة من خام البوليستر لأنها خامة تساعد على تكوين الفطريات والبكتيريا.
  • وبشكل عام يعتبر جفاف الجسم ومنطقة ما بين الفخذين من أهم العوامل التي تساعد على الوقاية من المرض.
  • يجب الاهتمام بغسل الملابس الرياضية، وكذلك الملابس الداخلية، والحرص على تنظيف الجوارب، وكذا المناشف وكافة الأغراض الشخصية التي تتعلق بالملابس.
  • يفضل استعمال أحذية خاصة لهؤلاء الرياضيون أو الصيادون الذين يتعاملون مع المياه كثيرًا، كما يجب التأكد من نظافة المكان وطهارته عند استعمال الحمامات العامة أو غرف خلع الملابس المجمعة.
  • إذا كان أحد الرياضيين يعاني مما يسمى القدم الرياضية، فيجب عليه الاعتناء بمعالجتها والحرص على تطهيرها وتنظيفها دومًا، كما يفضل للمريض بها أن يرتدي جواربه قبل أن يرتدي الملابس الداخلية حتى لا تنتقل الفطريات إلى ما بين الفخذين مسببة حكة جوك.
  • عند الاستحمام يجب الاهتمام بتجفيف الجسم ولكن يبدأ الشخص بتجفيف جسمه من الأعلى إلى الأسفل وصولًا للقدمين اللتين يتركهما للنهاية حتى يمنع انتشار العدوى من القدم إلى أعلى الأفخاذ.
  • يجب عدم استعمال الملابس الداخلية لآخرين، وهي بالفعل نادرًا ما تحدث ولكن أحيانًا تحكم الظروف في ذلك، أو أن الأم تخطئ وتبدل ملابس أطفالها الداخلية معًا لأي سبب كان.
  • يجب على الرياضيين عدم استعمال نفس الجوارب حتى لا تنتقل الفطريات المسببة لعدوى حكة جوك من أحدهما للآخر إذا كان يعاني من القدم الرياضية.
  • يجب تجنب ارتداء الملابس الضيقة للغاية خاصة في أوقات الصيف حيث التعرق والرطوبة والبيئة الأنسب لانتشار بكتيريا وميكروبات الجلد.
  • على الأم التأكد من أن الملابس المغسولة قد جفَّت تمامًا قبل أن يرتديها أطفالها خاصةً الصغار منهم ممن لديهم أجهزة مناعية ضعيفة للغاية.

أدوية علاج حكة جوك

إذا أصيب الشخص بعدوى حكة جوك فإن عليه قبل اللجوء للأدوية والعلاجات المختلفة أن يحاول التخلص من ترطيب المنطقة وأن يغسلها ويجففها دومًا، ولكن إذا حاول المريض مرارًا ومع ذلك لم تختفي آثار الاحمرار الحرشفي في خلال أسبوعين على الأكثر بل وبدأ الاحمرار يتحول للون الأصفر أو يميل للبنية، فيجب اللجوء لطبيب الأمراض الجلدية، وحينها قد يلجأ الطبيب للخيارات التالية:

استعمال الكريمات الطبية

حيث يمكن يمكن للأطباء وصف كريمات مضادة للفطريات بشرط أن تتميز بتأثيراتها القوية لتقضي على الفطريات قبل أن تنتشر أو تنتقل من مكان لآخر، وهذه الكريمات قد تكون إيكونازول econazole أو oxiconazole.

استعمال المضادات الحيوية

إذا رأى الطبيب مدى تلوث المنطقة وتضاعف تأثيرات حكة جوك، فهنا يجب أيضًا اللجوء لاستعمال المضادات الحيوية بشكل عاجل لتحول دون تطور الفطريات واستفحالها ولتساعد على تنظيف أنسجة الجسم السطحية من التلوث.

استعمال المضادات الفطرية عن طريق الفم

قد تكون حالة حكة جوك قوية بالقدر الذي يحتاج معها الطبيب استعمال مضادات فطرية تؤخذ عن طريق الفم، ومن هذه المضادات Sporanox وDiflucan وLamisil وكلها أدوية يمكن للطبيب أن يصفها مجتمعة أو منفردة، ولكن قد تكون لها بعض الآثار الضارة على الجهاز الهضمي أو الكبد ولذا يجب على المريض الكبد المصاب بعدوى حكة جوك أن يخبر طبيبه بأنه يعاني من مشكلات في الكبد، وهذه المضادات الفطرية التي تؤخذ عن طريق الفم قد تتطلب معها استعمال مضادات للحموضة أو وارفارين.

كما يمكن للطبيب أن يصف Grifulvin V ورغم أنه يحتاج إلى وقت أطول لكي يحقق مفعوله إلا أنه فعَّال وجيد جدًا لهؤلاء الأشخاص الذين يعانون حساسية من المضادات الفطرية الأخرى أو لهؤلاء الذين يعانون من حالات تجعل تناول أدوية أخرى بالنسبة لهم فكرة سيئة.

وجدير بالذكر أن الكثير من حالات الإصابة بعدوى حكة جوك يمكن أن يتم علاجها في المنزل عبر استعمال المراهم والكريمات والبودرة المضادة للفطريات، وهي متوافرة في كل الصيدليات ويمكن شراءها بدون الحاجة إلى استشارة الطبيب، ولكن هذا لا يمنع مدى أهمية اللجوء للطبيب حتى يشخص العدوى ويتأكد من إمكانية معالجتها خاصةً إذا استمر تأثيرها ومضاعفاتها في التطور لفترات طويلة، أو أن تكون هذه الإصابة حادة أو متكررة، ولكن بشكل عام يمكن علاجها في المنزل كما يلي:

أن يتم غسل الطفح الجلدي للمريض بالماء والصابون ثم يضع الكريم المضاد للفطريات على منطقة الطفح الجلدي هذه، مع ضرورة الحرص على وضع الكريم بطريقة تجعله يحيط بحواف الطفح الجلدي من مختلف الجهات لضمان التخلص من الفطريات والبكتيريا المعدية.

يمكن استعمال الكثير من الكريمات المضادة للفطريات أو البودرة المضادة للفطريات بشرط أن تكون تلك الأنواع التي تحتوي على مادة التيربينافين، أو مادة الميكونازول، أو مادة الكلوتريمازول، وهذه المستحضرات يمكن شراءها من الصيدليات دون الحاجة إلى أية وصفات طبية.

يمكن للمريض كذلك الاعتماد على بعض المستحضرات الموجودة بالصيدلية مثل لاميزيل، لوتريمين، ميكاتين، ومونيستات، مع الحرص على اتباع كافة التعليمات الواردة على الروشتة الداخلية للمستحضر، كما يجب المداومة على استخدام المنتج وعدم التوقف عن استخدامه لمجرد زوال الأعراض بل يستمر العلاج فترة بعد اختفاء الطفح الجلدي لضمان القضاء على كافة الفطريات المسببة لها، ولكن إذا لم تتحسن الأعراض خلال أسبوعين يجب على المصاب أن يتصل بالطبيب.

يمكن لمصاب عدوى حكة جوك التي تطورت ونتج عنها بثور وقشور بالجلد أن يلجأ لاستعمال الكمادات، وتحديدًا تلك التي تتواجد بالصيدليات مثل كمادات Burrow وهي التي يمكن الحصول عليها من الصيدليات كذلك دون الحاجة لأية وصفات طبية ومهمتها الأساسية أن تهدئ من نشاط الفطريات واستفحال البثور وأن تجففها في أسرع وقت ممكن، وبعد استعمال هذه الكمادات يمكن كذلك للمصاب أن يستخدم الكريمات المضادة للفطريات.

استعمال زيت شجرة الشاي لعلاج حكة جوك

تتميز زيوت شجرة الشاي بعدد من الفوائد التي تعتبر مضادات فطرية طبيعية قوية جدًا لكثير من الفطريات التي تصيب الجلد، وهي زيوت فعَّالة جدًا وثبتت صلاحيتها لمعالجة حكة جوك وغيرها من الالتهابات الأخرى التي قد تصيب الجلد، وزيت شجرة الشاي من المواد التي تمتلك عناصر تحفيزية مع نوعية مضادة للجراثيم قوية تساعد كثيرًا في تخفيف الحكة والالتهابات المرتبطة مع حكة جوك.

وفي هذه العملية يمكن استعمال قطعة قطن على هيئة كرة مبللة بزيت شجرة الشاي، ومن ثم تمريرها على الجلد المصاب لمدة مناسبة خلال مرتين يوميا، ولمن قرر استعمال هذا العلاج يجب عليه الاستمرار فيه لبضعة أيام حتى يضمن اختفاء هذه الأعراض تمامًا والقضاء على الفطريات، بينما في حالة مضاعفات حكة جوك وتعرض المصاب لحالة من الحرقان أو القشور الجلدية والبثور فيمكن للمصاب أن يستعمل مزيجًا مكونًا من أربع أو خمس قطرات من زيت شجرة الشاي ثم يخلطها مع ملعقة واحدة من زيت جوز الهند ثم يستخدمها كذلك مرتين يوميًا، كما يمكن مزج عدة قطرات من زيت شجرة الشاي مع ماء الاستحمام الخاص بالمصاب ثم يجلس فيه لمدة حوالي 15 دقيقة، ومما يخفف من تأثير حكة جوك أن يتم استعمال صابون الاستحمام أو الشامبو الذي يحتوي على زيت شجرة الشاي.

استعمال خل التفاح لعلاج حكة جوك

أثبتت الكثير من الدراسات في أمراض الجلد أن استعمال خل التفاح المخفف يعتبر وسيلة رائعة للقضاء على الفطريات المسببة لعدوى حكة جوك وذلك نظرًا لخصائصه المضادة للالتهابات؛ فخل التفاح يعتبر مضاد قوي للفطريات وكذلك يشكل مضاد قوي للجراثيم المسببة للالتهابات الجلدية المختلفة.

ويمكن استعمال خل التفاح للقضاء على حكة جوك عبر مزج ملعقتين من خل التفاح مع كوبين كبيرين من الماء الدافئ، ومن ثم يقوم المريض بغسل المنطقة المصابة بهذا الخليط ويتركه حتى يجف تمامًا دون استعمال أية مناشف، ويجب تكرار هذه العملية ثلاث مرات يوميًا لضمان الحصول على التأثير المطلوب خاصة ما قبل النوم.

استعمال الكحول لعلاج حكة جوك

يعتبر الكحول أحد أبرز المواد المطهرة للجلد والمضادة للبكتيريا والميكروبات وهو بمثابة علاج المنزلي يمكن للمصاب بعدوى حكة جوك أن يلجأ إليه دون الذهاب للطبيب وهو متواجد في الصيدليات ولا يتطلب وصفة طبية، ويتميز الكحول بأنه فعال لحكة جوك لأنه يقتل معظم الفطريات المسببة للعدوى كما انه يطهر المنطقة المصابة وما حولها ويمل على تجفيفها وتخليصها من الرطوبة والبكتيريا الضارة الناتجة عن التعرق.

وتتم هذه العملية عبر غمس كرة من القطن في الكحول المركز بنسبة لا تقل عن 90 في المائة، ثم يتم مسح المنطقة المصابة، ولا يجب أو لا يحتاج المصاب لغسل هذه المنطقة مرة أخرى لأن الكحول يتبخر سريعًا، ويجب تكرار هذه العملية عدة مرات خلال اليوم مع المداومة عليه ما لم تظهر مضاعفات للحكة كالبثور والقشور.

استعمال الليسترين لعلاج حكة جوك

يعتبر الليسترين أحد أبرز العلاجات المميزة للقضاء على الالتهابات الفطرية وعلى رأسها حكة جوك؛ وذلك لما يحتويه من مواد مطهرة ومضادة للفطريات وغيرها من عناصر قادرة على مكافحة الجراثيم.

ولكي نستعمل الليسترين في مكافحة حكة جوك يجب تحضير كرة من القطن ثم تبليلها بالليسترين ومسح الجلد المصاب بها عدة مرات ثم تركه ليجف تماما، ويجب أن يستعد المصاب بعدوى حكة جوك أنه سيستشعر في البداية ألمًا في المنطقة المصابة ولكن عليه أن يصبر ليحصل في النهاية على النتيجة المرجوة، ويجب أن تتكرر العملية ثلاث أو أربع مرات يوميًا ولعدة أشهر كاملة لضمان القضاء على كل الفطريات المسببة للعدوى، ويجب الحذر من استخدام الليسترين فوق الجروح المفتوحة.

استعمال الخل الأبيض لعلاج حكة جوك

يتميز الخل الأبيض بقدرته الفائقة في التعامل مع التهابات الجلد المختلفة وبعض مسببات الحكة وتهيج أنسجة الجلد وعلى رأسها كذلك حكة جوك، وذلك لما تتميز به العناصر المكونة له من خصائص مضادة للفطريات ومطهرة للجلد.

ولكي تتم هذه العملية نقوم بمزج كمية مناسبة من سائل الخل الأبيض مع أربعة أضعاف الكمية ولكن من الماء النقي، ومن ثم يتم تبليل المنشفة أو كرة من القطن وتستعمل للمسح على الجلد فوق المنطقة المصابة وما حولها بحيث تتم تلك العملية بهدوء ولطف لئلا يتهيج الجلد، كما يجب ترك الخل يجف تمامًا من تلقاء نفسه.

وإذا كانت المنطقة المصابة قد تعرضه لمضاعفات كقشور الجلد أو البثور أو اتساع مساحة الفطريات وارتفاع حواف المنطقة المصابة وتغير لونها إلى البني؛ ففي هذه الحالة يمكن مزج كميات متساوية من الخل الأبيض مع زيت جوز الهند ومن ثم مسح الجلد المصاب به، ويجب الانتباه لضرورة ترك الجلد يجف تمامًا ويتشرب المزيج هذا لمدة عدة ساعات قبل أن يتم غسله، ويجب الانتباه للمداومة على هذه العملية مرتين إلى ثلاث مرات يوميا حتى يتم القضاء تمامًا على الفطريات المسببة للعدوى.

استعمال البصل لعلاج حكة جوك

يتميز البصل بكثير من الخصائص المضادة للفطريات والتهابات الجلد والتي تعتبر مضادات حيوية قوية ومؤثرة للغاية على البكتيريا والجراثيم، ولذا فإن البصل يتمكن بسهولة من قتل الفطريات التي تسبب حكة الجلد وتهيج أنسجته مثل حكة جو.

وللقيام بتلك العملية يمكن طحن البصل وتحويله إلى عجينة، ومن ثم محاولة فرده فوق المنطقة المصابة بالكامل على أن يتم تركه لمدة 30 دقيقة كاملة، يتم بعدها إزالة مطحون البصل وغسل المنطقة جيدًا باستعمال الماء الفاتر.. ويجب أن تتكرر تلك العملية مرتين يوميًا لضمان الحصول على النتيجة المطلوبة، وفي بعض الأحيان يمكن استعمال عصير البصل ووضعه على المنطقة المصابة أو زيت البصل بدلًا من معجون البصل.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

سبعة + 6 =