تسعة
الرئيسية » حياة الأسرة » أبوة وأمومة » كيف تعرف إذا ما كان طفلك على استعداد للحصول على هاتف محمول أم لا؟

كيف تعرف إذا ما كان طفلك على استعداد للحصول على هاتف محمول أم لا؟

نساعدك على معرفة متى يكون طفلك على استعداد للحصول على هاتف محمول، فالهاتف المحمول لا يمكن تقديمه بأي حال إلى أي طفل، وهناك قواعد عليك معرفتها.

أصبحت معرفة متى يكون طفلك على استعداد للحصول على هاتف محمول من أكثر النقاشات الحاضرة بين الآباء والأمهات. فهم أمام ابتكار جديد له الكثير من المميزات والعيوب. وفي كل الأحوال مهما كان التأثير سلبيًا أو إيجابيًا، فسيكون تأثيرًا كبيرًا وقد يغير من أسلوب حياة الأطفال. في الآتي ستتعرف على تقدير مدى فائدة الهاتف المحمول بالنسبة لطفلك، والعوامل التي تجعل السن متفاوتًا من طفل لآخر، لتتمكن من تحديد الوقت المناسب لطفلك.

تقرير ما إذا كان طفلك على استعداد للحصول على هاتف محمول أو لا

لم قد يحتاج طفلك هاتفًا محمولاً؟

السؤال الأساسي هو: في أي شيء سيُستخدم الهاتف المحمول؟ وليس العُمر المناسب ليستخدمه الأطفال، فالأمر قد يختلف من طفل لآخر. يعتبر الهاتف المحمول، خاصةً الهواتف المتطورة منه، عالمًا واسعًا فيه الكثير من الخدمات التي تزيد كل يوم، وأنت لديك أطفال في مرحلة حرجة من عمرهم، فكر في تأثيرات مواقع التواصل الاجتماعي وتأثير ثقافة الإنترنت على الناس. إذا كانت هناك خدمات معينة ستفيد طفلك بطريقة إيجابية، سيكون هذا سببًا مقنعًا ويؤشر على استعداد للحصول على هاتف محمول من قبل طفلك.

هل سيستفيد طفلك من الهاتف؟

قد يكون الهاتف المحمول غير مفيد لطفلك بالنسبة لسنه، خاصةً لو كان هاتفًا ذكيًا. فهو لن يحتاج إجراء المكالمات، أو إلى تصفح التطبيقات المختلفة أو أن يدخل إلى الإنترنت ليقرأ ويبحث عن معلومات. قبل كل شيء، لا تُعطِ لطفلك هاتفًا محمولاً قبل أن يكون قادرًا على القراءة والكتابة بشكل تام، وأن يكون مؤهلاً للتصرف والسلوك المنضبط. قد تطول مرحلة اللعب المستمر لدى الأطفال، لذا لاحظ ما هي التغيرات التي تنشأ على طفلك، وما هو الوقت الذي يبدأ فيه بالتعرف على الأشياء وأن يكون قادرًا على الاستنتاج والتحليل.

حدد نوع الهاتف المحمول

حدد نوع الهاتف المحمول الذي يلائم سن طفلك. قد تعطيه هاتفًا ذكيًا متطورًا لا يعرف كيفية التعامل معه، فهو لم يمر مثلما مررت بالتطور التكنولوجي في السنين الماضية. قد يكون الاستخدام الأول للإنترنت بالنسبة له من خلال الهاتف الذكي. لذا ضع في الاعتبار إمكانيات وقدرات الهاتف التي تناسب مستوى طفلك. وبمرور الوقت وتعرف طفلك أكثر على التكنولوجيا، سيبدأ في الإلمام بالكثير من الأمور المتعلقة بالهواتف الذكية، قد يكون هذا الوقت مناسبًا لتغير الهاتف القديم إلى هاتف متطور، هذا في حالة أنك تعرف أن الهاتف لن يسبب له مشاكل كبيرة وأن طفلك على استعداد للحصول على هاتف محمول.

انتبه في حالة أن يكون عند طفلك مشاكل حادة

إذا كان لطفلك مشاكل نفسية أو غيرها من المشاكل التي لم يستطع التغلب عليها وتؤرقه باستمرار، أو أنه تحت ضغوط كبيرة. قد يؤثر الهاتف المحمول عليه، فهو في العادة لن يسمح له بالتغلب على مشاكله، بل سيساعده على الانطواء وأن يقوم على الهاتف بما يحب بمفرده.

ما هي اهتمامات طفلك؟

تتشكل اهتمامات الطفل من خلال تكوينه ونشأته الاجتماعية، قد يكون هناك بعض الأطفال ممن اعتادوا على وجود الهواتف مع الآخرين الذين يقضون وقتهم الأكبر معهم، وأصبح هناك تعلق كبير بينهم وتلك الأجهزة. إذا كان طفلك من هؤلاء، اعلم أنك إذا حرمته من الهاتف المحمول لسنوات طويلة بعدما أثبت كفاءة في التصرف في الكثير من الأمور المهمة والحرجة، وأنه لا توجد أسباب مقنعة لتمنعه عنه، قد يتسبب له هذا في أذى نفسي وقد يشعر بمشاعر سلبية تجاهك كأب أو أم. قد يوجد بعض الأطفال ممن يحبون القراءة أو المشاركة في أنشطة رياضية، ولا تتشارك اهتماماتهم مع ما يوجد في الهاتف المحمول. قد يكون الأفضل أن تجعلهم يهتمون بطريقة أكبر بتلك الهوايات والأنشطة المفيدة للذهن والجسد، فحتى لو أرادوا الحصول على هاتف فيما بعد أو أنهم وصلوا إلى مرحلة أنهم يحتاجون الهاتف، لن يكون سوى جهازًا عاديًا بالنسبة لهم وستقل نسبة تمسكهم به بدرجة كبيرة عن الآخرين.

في النهاية، تذكر أنك المسئول عن التكوين النفسي لأطفالك، والهاتف المحمول هو مرحلة قد تغير من حياة أطفالك بشكل كبير، لاحظ ما يقوم به طفلك باستمرار وكيف ينمي مواهبه وقدراته لتصبح قادرًا على تحديد الوقت المناسب لطفلك ليكون على استعداد للحصول على هاتف محمول.

علي سعيد

كاتب ومترجم مصري. أحب الكتابة في المواضيع المتعلقة بالسينما، وفروع أخرى من الفنون والآداب.

أضف تعليق

اثنان + سبعة عشر =