تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » كيف أتخلص من حبوب الظهر وما هي أسبابها وطرق الوقاية؟

كيف أتخلص من حبوب الظهر وما هي أسبابها وطرق الوقاية؟

قد تكون حبوب الظهر المُشكلات المؤلمة المُخجلة ولكن بإمكانك السيطرة عليها بسهولة من خلال إتباع بعض النصائح والوصفات التالية، وإن لم تكن تُعاني بالفعل من حبوب الظهر أو شُفيت منها تمامًا فعليك إتباع عدة خطوات لمنع الإصابة بها مُجددًا.

حبوب الظهر

حبوب الظهر من الأمور المُحرجة للكثير من الشباب والفتيات، فكم منهم ومنهن من تتراجع عن نزول المسبح أو البحر مع أصدقائها بسبب مظهرها السيئ وكم منهن تتراجع عن ارتداء زي منزل أو سهرة مفتوح كي لا تكشف عنها، ناهيك عن الألم الذي تُسبّبه. فإن كنت منهم فعليك متابعة المقال التالي حول أهم طرق علاج حبوب الظهر وأسبابها للوقاية منها.

أسباب حبوب الظهر

هناك عدة أسباب لظهور حبوب الظهر مثل:

  • العوامل الوراثية والجينية ووجود تاريخ عائلي من الإصابة بحبوب الظهر، زيادة نسب السكر بالدم عن المعدلات الطبيعية بسبب الإفراط في تناول الحلويات والسكريات والوجبات السريعة والأطعمة النشوية كالخبز الأبيض والمقليات كالبطاطس المحمرة يُسبّب حبوب الظهر، قد تظهر حبوب الظهر كأحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية مثل: الأدوية المضادة للاكتئاب والبدائل والمنشطات الهرمونية.
  • قد تتسبّب التغييرات الهرمونية في زيادة إفرازات الغدد الدهنية خلال فترات المراهقة والحمل والطمث مما يُسبّب ظهور الحبوب، ويزداد الأمر سوءًا مع تراكم خلايا الجلد الميتة والبكتيريا على الجلد وسدّها لبُصيلات الشعر الزائد في منطقة الظهر مع استخدام مُستحضرات عناية بالبشرة زيتية الملمس والتكوين.
  • تظهر حبوب الظهر أحيانًا نتيجة الضغط النفسي والتوتر أو زيادة التعرق مع عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية أو ارتداء ملابس ضيقة وغير قطنية لا تمتص العرق أو ارتداء ملابس داخلية أو حقيبة ظهر ضاغطة على هذه المنطقة من الجسم مما يُسبّب تهيُّجًا للجلد يليه ظهور الحبوب. تعرُّض الجلد لمواد كيماوية مثل: الزيوت التي يتعرض لها بعض المهنيون والعمال في المجالات الصناعية المُختلفة أثناء أدائهم لأعمالهم، أو مُلامسة العطور الكحولية أو مُعطرات الملابس للجسم.

حبوب الظهر المؤلمة

حبوب الظهر حبوب الظهر المؤلمة

هناك 5 أنواع رئيسية من حبوب الظهر منها المؤلم ومنها ما هو غير ذلك، ويمكن تقسيمها إلى:

  1. بثور وهي حبوب مُنتفخة ومؤلمة وردية القاعدة لها رأس أبيض يحتوي على سائل صديدي أصفر.
  2. حبوب ذات رأس أبيض تظهر نتيجة لإغلاق الزهم الزائد لبُصيلات الشعر، وعادةً ما تكون بلا ألم أو ذات ألم بسيط.
  3. حبوب ذات رأس أسود تظهر نتيجة تفاعل الهواء مع الزهم الزائد على سطح بصيلة شعر مفتوحة مما يؤدي لظهور هذا الرأس الأسود وسدّه للبصيلة.
  4. الحطاطات وهي حبوب وردية سطحية بعضها يبدأ نموه تحت الجلد وتكون ذات ملمس لين ومؤلمة.
  5. الخراج وهو أكبر وأصعب أشكال حبوب الظهر حيث يُسبّب ألمًا شديدًا في منطقة نموه والمناطق المُجاورة لها لمجرد الحركة حتى دون لمسه بسبب امتلائه بالقيح وعادةً ما يترك خلفه أثر باحتمالات أكبر من الحبوب العادية الأخرى.

حبوب الظهر بعد الليزر

تشكو بعض السيدات من حكة وحبوب صغيرة بعضها صديدي يترك خلفه أثرًا ويظهر على الظهر بعد إجرائهن لجلسات إزالة الشعر الزائد بالليزر في هذه المنطقة، ويتساءلن عن سبب هذه الحبوب الغريبة التي عادةً ما تظهر بعد الجلسة الثانية أو الثالثة!

ويُجيب بعض الأطباء على ذلك بأن أشعة الليزر إلى جانب حرقها لبُصيلات الشعر غير المرغوب فيها فإنها تقوم بتطهير وتعقيم منطقة العلاج من البكتيريا ولا تُسبّب نموها حسب ما يفترض البعض، وبالتالي لا دخل لجهاز أو أشعة الليزر في نقل عدوى بكتيرية تُسبّب حبوب الظهر . ولكن في بعض الحالات تكون البشرة حساسة ضد أشعة الليزر مما يُسبّب حكة وبثور، وفي بعض الحالات قد تقترن الحساسية مع الاستخدام الخاطئ للجهاز مُسبّبًا حروقًا جلدية.

حبوب الظهر عند الرجال

هناك عدة أسباب تؤدي إلى ظهور حبوب الظهر عند الرجال مُقارنةً بالنساء: زيادة الإفرازات الدهنية في الجسم خلال فترات البلوغ والمُراهقة، مع انسداد الغدد الدهنية في بعض الحالات نتيجة تراكم خلايا الجلد الميت والأوساخ والأتربة والعرق وعدم الاهتمام بالنظافة الشخصية، وبالتالي عدم قدرة الغدد الدهنية على التخلص من إفرازاتها الزائدة. تهيُّج الجلد وحساسيته في بعض الحالات التي تنتج عن تحلل الدهون وجراثيم الجلد الطبيعية وتفاعلاتها الكيميائية مع عناصر البيئة المُحيطة.

كيفية علاج حبوب الظهر

علاج حبوب الظهر بالأدوية وتغيير نمط الحياة

إن كانت حبوب الظهر لديك مشكلة طارئة وغير مُتكررة فيُمكنك علاجها بإحدى المراهم والكريمات وأنواع الصابون التي لا تحتاج لوصفة طبية ولا يُسبّب استخدامها عرضًا جانبيًا أو مشكلة ما أو تدهورًا للحالة مثل تلك الكريمات وأنواع الصابون التي تحتوي على عنصر الكبريت أو الريسورسنول أو البنزويل بيروكسيد أو حمض الصفصاف والتي تُخلّص الجسم من دهونه الزائدة وتُعادل حموضة الجلد.

تقشير بشرة الظهر التي تتمتع بمسام أوسع عن الوجه من مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيًا من خلال استخدام مُقشّر ملح الحليب أو بخلط السكر الخشن أو الملح بزيت الزيتون بديلًا عنه وفرك الجلد المُبلل بلطف بحركات دائرية لمدة 10 دقائق قبل الشطف بالماء الفاتر، كما يُمكن فرك الجسم المُبلل برفق بفوطة ناعمة عليها قليل من بيكربونات الصوديوم قبل الشطف، ويُمكن إضافة قطرات بسيطة من الليمون إلى وصفات التقشير لدوره في علاج البكتيريا المُسبّبة لحبوب الظهر وتطهير منطقة الإصابة وتفتيح الندوب الداكنة الناتجة عنها.

الاهتمام بتنظيف جلد الظهر باستخدام غسول الوجه المُعالج لحب الشباب والمُقاوم بالزهم من خلال إضافته إلى اللوفة خلال الاستحمام اليومي، الابتعاد أو الإقلال من الأطعمة المُسبّبة لظهور حبوب الظهر مثل: الأطعمة الدهنية والنشوية والسكريات والمكسرات والشوكولاتة، وكذلك التوابل الحارة.

علاج حبوب الظهر بالمواد الطبيعية

هناك مجموعة من الوصفات الطبيعية التي تُساهم في علاج حبوب الظهر بشكل فعال مثل:

  • دهان زيت جوز الهند على المنطقة المُتضررة كل ليلة حتى الصباح أو زيت شجرة الشاي المُخفّف بالماء مرتين يوميًا يُساهم في تطهير مكان الإصابة بالحبوب وتخفيف إفرازات الدهون. يُعد عسل النحل الطبيعي بمثابة مضاد حيوي طبيعي لحبوب الظهر المُلتهبة، لذا طبقيه كماسك على مناطق الإصابة لمدة ساعة يوميًا، ويُمكن إضافة دقيق الشوفان أو القرفة إليه فكليهما عنصران مُقشّران للبشرة مُعالجان للزهم الزائد.
  • استخدام خل التفاح المُخفّف كتونر لبشرة الظهر يُساعد على مُعادلة حموضة الجلد وبالتالي علاج الحبوب بشكل فعال. إضافة زيت اللافندر إلى ماء الاستحمام لمدة ربع ساعة من مرتين إلى 3 مرات في الأسبوع يُساعد على مُكافحة العدوى والالتهاب وموازنة هرمونات الجسم.
  • بينما يُساعد خلط قليل من زيت القرنفل العطري بكمية أكبر من زيت الزيتون أو اللوز أو بذور العنب واستخدامه كدهان مرتين يوميًا في مُقاومة آلام وانتفاخ والتهاب الحبوب الصديدية أو الحطاطات أو البثور، مع القضاء على البكتيريا المُسبّبة لها.

كيفية الوقاية من حبوب الظهر وآثارها الداكنة

حبوب الظهر كيفية الوقاية من حبوب الظهر وآثارها الداكنة

إن لم تكن تُعاني بالفعل من حبوب الظهر أو شُفيت منها تمامًا فعليك إتباع عدة خطوات لمنع الإصابة بها مُجددًا مثل:

  1. الاهتمام بالنظافة الشخصية والاستحمام اليومي للتخلص من العرق والأوساخ والدهون الزائدة بالجسم المُسبّب الرئيسي لحبوب الظهر. تعديل النظام الغذائي وتجنب المأكولات التي من شأنها تحفيز نشاط الغدد الدهنية والتسبُّب في حبوب الظهر. استخدام مُستحضرات العناية المُناسبة لطبيعة البشرة مثل: صابون الكبريت والابتعاد عن المستحضرات الغنية بالزيوت أو السيليكون أو اللانولين والتي من شأنها رفع احتمالات الإصابة بحبوب الظهر.
  2. تجنُّب العبث بالحبوب باللمس أو الضغط أو العصر لعدم تركها لآثار داكنة بعد شفائها، مع استخدام مُقشرات لطيفة على البشرة بشكل دوري للتخلص من طبقات الجلد الميتة والأوساخ والشوائب والابتعاد عن الحاد منها خاصة في حال وجود حبوب مُلتهبة.

ختامًا، قد تكون حبوب الظهر مُشكلة مؤلمة مُخجلة ولكن بإمكانك السيطرة عليها بسهولة من خلال إتباع النصائح الواردة خلال هذا المقال.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

كاريمان أنور

حاصلة على بكالوريوس سياحة وفنادق، كاتبة مُحتوى عربي في جميع المجالات، أعشق القراءة والاطلاع، شغوفة بقصص الخيال العلمي.

أضف تعليق

10 − 5 =