تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » كيف تقضي على مشكلة جفاف اللسان وما أسباب حدوثه في الصيف؟

كيف تقضي على مشكلة جفاف اللسان وما أسباب حدوثه في الصيف؟

في الغالب تكون مشكلة جفاف اللسان ناتجة عن تعرض الإنسان لمرض أخر أشد خطرًا، ولكن في بعض الأحيان يكون الجفاف بسبب عدم شرب المياه بكميات وفيرة وهذا السبب يمكن القضاء عليه بسهولة عن طريق زيادة كمية الماء المشروب يوميًا وبضعة حيل أخرى نستعرضها هنا.

جفاف اللسان

مشكلة جفاف اللسان أو الفم بشكل عام هي أحد المشكلات المزعجة التي يتعرض لها الفم من حين إلى أخر، فكما نعلم لدينا العديد من المشكلات التي قد تصيب الفم مثل تقرحات اللسان وتقرحات الفم وجفاف اللسان وتشقق اللسان وآلام الأسنان وما يندرج تحتها من عقبات، وغيرها الكثير من المشكلات التي تكون في أغلبها مؤلمة ومزعجة لصاحبها فلا يستطيع أن يكمل حياته بشكل طبيعي مثل ذي قبل، وعندما نتكلم عن مشكلة جفاف اللسان فلن نستطيع تحديد سبب معين لظهور تلك المشكلة وذلك لكثرة الأسباب التي تؤدي إلى ظهورها، ولذلك يتوجب عليك إذا كنت تعاني من جفاف اللسان أن تقوم بالذهاب إلى الطبيب المختص بالفم سريعًا حتى يفحص الحالة ويشخصها، وبعد ذلك سيقوم بكتابة العلاج المناسب لها وفي الغالب تكون هذه المشكلة نابعة عن مرض أخر داخلي أشد خطرًا من الجفاف نفسه، مثل الإصابة بمرض السكري أو تناول بعض الأدوية التي لها آثار جانبية تتعلق بالفم أو مشكلة متعلقة بالجهاز الهضمي أو الإخراج، عامة نحن هنا سوف نتناول كل ما يخص جفاف اللسان، فتابعوا معنا.

جفاف اللسان وبياضه

جفاف اللسان جفاف اللسان وبياضه

عندما نقوم بالحديث عن جفاف اللسان وبياضه في آنٍ واحد فأعلم أن الأمر مختلف بعض الشيء وتوجد بعض الأسباب الأخرى لذلك الأمر، فمثلًا قد يحدث بياض اللسان بسبب تعرضه للبكتريا التي تأتي عن طريق الالتهابات المعوية، وفي هذه الحالة تكون رائحة الفم كريهة للغاية بسبب وجود خلايا ميتة على سطح اللسان، ويكون المصاب غير قادر على تذوق الطعام ومعرفة طعمه الأصلي ولذا يتوجب عليه الذهاب إلى الطبيب المختص لمعالجة الأمر، أو قد يكون السبب في ذاك البياض هي الآثار الجانبية لبعض الأدوية مثل أدوية المضاد الحيوي والكورتيزون، أو قد يكون السبب هو عدم الاهتمام بنظافة الأسنان دائمًا فتتراكم البكتريا والجراثيم والفطريات داخل الفم وبالتالي يظهر البياض، أو قد يكون بسبب جفاف الفم واللسان وهذا هو السبب الرئيسي المتعلق بما نتحدث عنه في هذا المقال، فتعتبر الطبقة البيضاء التي تتكون على اللسان هي عرض من أعراض جفاف اللسان أو التهاب الحلق.

وفي هذه الحالة لابد من شرب السوائل بكميات كبيرة للغاية حتى نقضي على ذلك الجفاف فيشرب المصاب الماء والعصائر والمثلجات والمشروبات الساخنة بصورة متواصلة على مدار اليوم، فإذا استمر البياض مع الجفاف لفترة كبيرة فهنا لابد من الذهاب إلى الطبيب المختص لفحص الحالة وإعطائك الدواء المناسب للقضاء على المشكلة، ولكن من الأفضل الاعتماد على الطرق الطبيعية تجنبًا للأدوية وآثارها الجانبية العديدة.

جفاف اللسان من أعراض السكر

يرتبط جفاف اللسان ارتباطًا وثيقًا بداء السكر فهو يعتبر أحد أعراضه وتظهر بكثرة عند ارتفاع السكر بالدم، سنأخذ الأمور ببساطة حتى نعرف كيف يؤثر السكر في جفاف الفم، في البداية عليك أن تعلم أن جفاف الفم الناتج عن داء السكر هو يأتي وقت ارتفاع السكر بالدم فقط لا انخفاضه، والارتفاع يكون عبارة عن زيادة كمية السكر بالدم عن مائتي ملي جرام لكل مائة سنتي متر مكعب من الدم، وعند حدوث تلك الزيادة وهو الغالب أساسًا تظهر الكثير من المضاعفات والأعراض السيئة، ويحدث هذا الارتفاع نتيجة عدم التزام المصاب بالأدوية المقررة عليه من قبل الطبيب، أو تناول كميات كبيرة من الطعام العالي في السعرات الحرارية، أو إصابة الجسم ببعض الالتهابات في مناطق مختلفة منه، أو قلة النشاط البدني والحركي للمصاب، فينتج عن تلك الأسباب الكثير من الأعراض مثل كثرة النوم وثقل الرأس، وضعف البدن بشكل عام، وفقدان الشهية، وعدم القدرة على الرؤية بشكل سليم، والحاجة إلى شرب المياه بكثرة.

وأخيرًا جفاف اللسان والفم وهو موضوع مقالنا هذا، وبالتالي فإن كنت من مصابي ذلك المرض ولا تعلم فعليك بالذهاب إلى الطبيب المختص لفحص الحالة ومعرفة هل هو عرض من أعراض السكر أم لا، وإن كنت تعلم بإصابتك فعليك بالوقاية من مضاعفات المرض حتى لا يحدث الجفاف، وطرق الوقاية تكون كالتالي أخذ العلاج في بانتظام ومواعيد محددة، متابعة طبيب السكري دائمًا للاطلاع على مستجدات المرض، تناول الطعام الصحي والمناسب للمريض.

جفاف اللسان للحامل

أما عن جفاف اللسان والفم الحامل فهو في العادة يكون مرتبط بالتغيرات الهرمونية التي تحدث في جسد المرأة عند الحمل، أو قد يكون بسبب عدم شرب كميات وفيرة من الماء أثناء اليوم فهذا الأمر أن تكرر كثيرًا مع المرأة تبدأ مشكلة جفاف اللسان في الظهور، ومن الممكن أن يكون تعرض المرأة لدرجة حرارة مرتفعة تستنزف كمية المياه الموجودة بها في العرق والتبول هو السبب في ذلك، حيث أنه بعد استنزاف المياه يبدأ الجسم في الحاجة الشديدة للمياه بشكل متواصل لتعويض النقص الذي حدث، وعند عدم تلبيه تلبه بشرب الماء يحدث الجفاف بشكل تدريجي في القم ثم اللسان، ويجب على المرأة الحامل أن تهتم بتعويض ذلك الجفاف سريعًا حتى لا تحدث أي تقلصات وتشنجات في العضلات تؤدي إلى ولادة المرأة مبكرًا، فلذا ستقومين بشرب العصائر والمثلجات والمياه وكل ما هو سائل بكميات كبيرة على مدار اليوم، وأيضًا تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين وذلك لأنه مدر للبول وبالتالي يفقد الجسم كمية المياه الموجودة به.

ويقول الأطباء أن عصير الليمون له فائدة كبيرة في معالجة هذا الأمر، وذلك لأنه بها بعض المواد التي تحفز الفم على إنتاج اللعاب بكثرة وبالتالي القضاء على الجفاف، وهناك أيضًا جل الصبار الذي كان يستخدمه القدماء في ترطيب الفم والقضاء على الجفاف، بجانب أنه معزز جيد لحاسة التذوق الموجودة باللسان والتي من الممكن أن تكون ضعيفة وقت الجفاف لذا فالصبار جيد في هذين الأمرين.

جفاف اللسان عند النوم

جفاف اللسان جفاف اللسان عند النوم

من المعتاد أن يذهب الإنسان إلى سريره ليخلد بالنوم ويريح جسده عما فعله خلال اليوم ويبدأ الغد بكل حيوية، فكما نعرف للنوم فائدة كبيرة لا غنى عنها عند الإنسان وذلك لأن الخلايا الميتة تستبدل خلال تلك الفترة بالجديد، ولكن هناك بعض الناس الذين يعانون من مشكلة جفاف اللسان عند النوم وهذا ما يعني إعاقتهم عن النوم بشكل سليم، فما أن تمر بضعة ساعات إلا ويستيقظ الإنسان متألمًا بفمه ويعاني من عدم القدرة على النوم مرة أخرى، وهنا لابد أن تعرف أن الغدد اللعابية الموجودة في الفم هي المسئولة عن تلك المشكلة، فقد تعرضت لمشكلة جعلتها لا تقدر على إتمام وظيفتها على أكمل وجه، فيكون اللعاب الخارج منها لترطيب الفم والقضاء على الجراثيم والميكروبات التي بها قليل للغاية، لا يسمح بأداء جميع المهام التي يحتاج الفم إليها وهذا ما يعني تعرض اللسان والفم للجفاف الذي يزداد مع مرور الوقت وعدم الاهتمام به.

ولتجنب التعرض لتلك المشكلة عند النوم عليك بشرب الماء بكميات وفيرة خلال اليوم لا تقل عن ثمانية أكواب، مضغ العلكة لتنشيط الغدة اللعابية لإفراز اللعاب ومن الأفضل أن تكون علكة خالية من السكر، وعليك أيضًا بالاهتمام بأسنانك جيدًا عن طريق تنظيفها بالمعجون والفرشاة يوميًا مع تناول مضمضة للفم لكي تنظفه بأكمله وتقضي على البكتريا والروائح الكريهة الموجودة به، وإذا استمرت المشكلة لفترة كبيرة فيجب الذهاب إلى الطبيب المختص للكشف على الحالة وتشخيصها حتى يتاح له إعطائك الدواء المناسب لحالتك.

جفاف اللسان عند الاستيقاظ من النوم

تصنف حالة جفاف اللسان عند الاستيقاظ من النوم على جانبين الأول طبيعي ولا ضرر فيه والثاني غير طبيعي ويحتاج للعلاج، أما عن الطبيعي فإن الإنسان ينام طوال الليل وعند الاستيقاظ تكون أعضاءه خاملة ولذا لا تعمل بشكل طبيعي، ولكن ليست كل الأعضاء والأعضاء التي تعمل ببطء منها الغدة اللعابية، وهي التي تقوم بإفراز اللعاب لترطيب الفم والقضاء على البكتريا والفطريات والروائح الكريهة الموجودة بالفم، ولذا فعند عملها ببطء يشعر الإنسان بالجفاف في اللسان والفم وهنا ومع التحرك وغسل الأسنان والتحدث وتناول الطعام يختفي هذا الأمر ويعود الأمر إلى طبيعته، أما النوع الأخر وهو الغير طبيعي فمن الممكن أن يكون السبب عائد إلى إصابة الشخص بالزكام الذي يسد الأنف ويجعل المنفذ الوحيد للتنفس هو الفم، وكما نعرف جميعًا أن الفم ليس مخصص لذلك ولا توجد به أجهزة الترطيب ولا التنقية المتواجدة في الأنف وبالتالي يتعرض الفم واللسان للجفاف عند الاستيقاظ من النوم.

وهنا لن يمكننا القضاء على المشكلة إلا بعد القضاء على الزكام حتى تستعيد الأنف عافيتها ويدخل الهواء منها، أو من الممكن أن يكون سبب جفاف اللسان هو تناول بعض الأدوية مثل الافيدرين والاتروبين وغيرها من المسببة للجفاف، وهنا أن كان الأمر يتعلق بذلك فيجب على المريض أن يذهب إلى الطبيب المختص الذي كتب له تلك الأدوية حتى يقوم بتغييرها بأدوية أخرى تتناسب مع المريض.

وصفات طبيعية للقضاء على جفاف اللسان

جفاف اللسان وصفات طبيعية للقضاء على جفاف اللسان

عند تعرضك لمشكلة جفاف اللسان والفم بشكل عام فعليك بتناول العلاج المناسب لها وكما نعلم جميعًا أن الأدوية الطبية لها آثار جانبية فلذا فالحل الآمن والوحيد هي الطرق الطبيعية، فلدينا مثلًا وصفة بذور الشمر وهي عبارة عن ملعقتين كبيرتين من الحلبة مع ملعقتين من بذور الشمر والقليل من الملح، وسنقوم بوضع هذه الأشياء في وعاء واحد وخلطهم جيدًا حتى يصبحون كالعجين المتجانس، ثم سنقوم بأخذ ربع ملعقة منها بعد كل وجبة أي ثلاثة مرات يوميًا، وتوجد أيضًا خلطة هلام الصبار وهي في غاية الروعة والتأثير بجانب بساطتها الشديدة، فيلزمنا فقط زجاجة من عصير الصبار وشرب ربع كوب من العصير مرة واحدة في اليوم، أو جلب قطعة من القطن ودهنها بالعصير جيدًا ثم تنظيف الفم بها وتدليك اللسان بعدها، وذلك لمدة ثلاثة دقائق أو أربعة على الأكثر ومن الممكن ترك القطنة لمدة عشر دقائق مع الضغط عليها من حين إلى أخر حتى تزداد كمية العصير المفرزة من القطنة داخل الفم.

ثم بعد ذلك تنزع القطنة ويغسل الفم جيدًا بالماء البارد ويلزمنا تكرار تلك الوصفة ثلاثة مرتين يوميًا حتى تظهر النتائج سريعًا، وتوجد أيضًا وصفة الفلفل الحار والذي له دور كبير في تحفيز الغدة اللعابية على أنتاح اللعاب والقضاء على الجفاف الموجود بالفم واللسان، فسنقوم بوضع القليل من الفلفل على اللسان وتدليكه جيدًا لمدة دقيقتين، ثم بعدها يغسل الفم جيدًا فهذا سوف ينشط الغدة اللعابية بشكل جيد للغاية.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

أحمد حمد

اهوى القراءة والمطالعة عن كل جديد. الإنترنيت اتصفحه لزيادة المعرفة. اكتب في مواضيع عدة وخاصة تلك التي تقدم أرشادات وتعليمات لمساعدة الأخرين

أضف تعليق

20 − تسعة عشر =