تسعة
الرئيسية » سفر » كيف تستمتع بالسياحة في جزيرة قبرص وما أهم معالمها؟

كيف تستمتع بالسياحة في جزيرة قبرص وما أهم معالمها؟

جزيرة قبرص هي تلك الجزيرة السياحية التي يرتادها السياح من جميع بقاع الأرض حيث تضم الجزيرة كل ما قد يرغب به السائح بداية من المناظر الطبيعية الخلابة.

جزيرة قبرص

جزيرة قبرص هي ثالث أكبر جزيرة تقع على البحر الأبيض المتوسط وذلك بعد الجزر الإيطالية صقلية وسردينيا سواء من حيث معدل عدد السكان أو المساحة، وقد استقلت جزيرة قبرص عن المملكة المتحدة عام 1960 وتم تقسيمها عام 1974 بعد التدخل التركي العسكري إلى جزأين؛ جزء في الوسط والجنوب ذو أغلبية سكانية يونانية، وجزء في الشمال ذو أغلبية سكانية تركية، ومن الجدير بالذكر أن قيام جمهورية شمال قبرص التركية كان خلال عام 1983، وتبلغ مساحة جزيرة قبرص ما يربو عن تسعة آلاف كيلو متر مربع.

جزيرة قبرص أين تقع

جزيرة قبرص تقع في شرق حوض البحر الأبيض المتوسط في شمال غرب آسيا وجنوب شرق أوربا، وقد سيمت الجزيرة بهذا الاسم نسبة إلى شهرتها القديمة بمعدن النحاس والذي كان يكثر بشدة في أراضيها، وينقسم سكان جزيرة قبرص لغويا ودينيا وعرقيا وذلك حسب التقسيم السياسي الحالي إلى جزء تركي في الشمال وجزء يوناني في الجنوب والوسط، ولكن على الرغم من ذلك يتشابه السكان في التقاليد والعادات الاجتماعية ويختلفون في عدة أمور من بينها الدين، ويتحدث سكان جزيرة قبرص في الجزء الشمالي اللغة التركية بينما يتحدث أهل الجنوب اللغة اليونانية وتعد اللغة الانجليزية منتشرة على نطاق واسع بالجزيرة بسبب طبيعتها السياحية من جهة وبسبب الاستعمار الانجليزي للجزيرة من جهة أخرى.

جزيرة قبرص التركية

جزيرة قبرص التركية تم الإعلان عن إنشاؤها في 15 نوفمبر 1983 ولكنها نشأت فعلا بحكم الأمر الواقع في عام 1975 وذلك عقب الاجتياح العسكري التركي للجزيرة واحتلال الجزء الشمالي منها، وقد جاء التدخل التركي العسكري على إثر أزمة حادة بين المجتمعين التركي واليوناني في جزيرة قبرص، ومن الجدير بالذكر أن أراضي جزيرة قبرص التركية تمتد على مساحة قدرها 3,335 كم مربعا مما يعادل حوالي ثلث مساحة جزيرة قبرص الكلية، ويبلغ عدد السكان بالجزء الشمالي حوالي 210,000 ألف نسمة.

ويُذكر أن المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية لا تعترف بجزيرة قبرص التركية كونها دولة مستقلة وتدير الجزيرة أمورها الخارجية بواسطة تركيا حيث يرتبط اقتصاد جزيرة قبرص التركية بالاقتصاد التركي بشكل كامل كما يتم استعمال العملة التركية بالجزيرة، ومن الجدير بالذكر أن جمهورية قبرص تطمح بشكل جدي لاستعادة أراضي الجزيرة الشمالية الخاضعة لدولة تركيا ورغم اعتراف المجتمع الدولي بأسره بسيادة جمهورية قبرص على كافة أراضي الجزيرة فقد فشلت كل المحاولات الدولية لتوحيد الجزيرة وعليه يعتبر المجتمع الدولي أن الجزء الشمالي للجزيرة تحت احتلال غير شرعي.

جزيرة قبرص اليونانية

جزيرة قبرص اليونانية هي أصغر ثالث دولة عضو في الاتحاد الأوربي وذلك بعد مالطا ولوكسمبورج، وقد انضمت قبرص اليونانية للاتحاد الأوربي في 1 مايو 2004، كما تعد الجزيرة عضو في الكومنولث منذ عام 1961، وتسيطر قبرص اليونانية على حوال 59% من مساحة جزيرة قبرص الكلية، وعلى عكس الجزء الشمالي من الجزيرة الذي يعد محاصر اقتصاديا وتابع بشكل كامل للسيادة والاقتصاد التركي، تزدهر قبرص اليونانية اقتصاديا حيث الدخول مرتفعة بشكل كبير ومؤشر التنمية البشرية يعكس مستوى رفاهية عالي، ويعتمد اقتصاد قبرص اليونانية على تجارة التجزئة والجملة والسكن والنقل والخدمات الغذائية والعقارات وتصدر جزيرة قبرص اليونانية إلى المملكة المتحدة واليونان وفلسطين.

وخلال عام 1963 بدأ العنف الطائفي الذي استمر قرابة إحدى عشر عاما بين سكان قبرص الأتراك وسكان الجزيرة اليونانيين، وقد تسببت تلك الأحداث في نزوح أكثر من 25000 قبرصي تركي وعلى إثر تلك الأحداث قام القبارصة اليونانيين بتدبير انقلاب عسكري لضم النازحين إلى قبرص من جديد وقد عجل هذا بالاجتياح العسكري التركي للجزيرة حيث تمت السيطرة على الجزء الشمالي وتم إنشاء دولة قبرص التركية.

جزيرة قبرص السياحية

جزيرة قبرص السياحية تعد جوهرة المتوسط حيث تمتلك العديد من المقومات السياحية الهائلة مثل؛ الشواطئ الخلابة والمناظر الطبيعية والآثار اليونانية وكذلك المعالم التاريخية، ومن أشهر الأماكن السياحية في جزيرة قبرص المنتجعات العلاجية في أيا نابا وبروتاراس، وتشتهر تلك المنتجعات السياحية بأنها الأكثر هدوءا والأقدر على تلبية كل احتياجات الأسرة، وهناك أيضا كاب غريكو والتي تعد واحدة من أحلى المناطق في جزيرة قبرص حيث تضم الكثير من كهوف البحر وتشتهر بالمياه الكريستالية الصافية وتعتبر من أفضل وجهات الغوص في العالم ويُذكر أن منطقة كاب غريكو تعد وجهة لإقامة حفلات الزفاف من كل بلدان العالم، أما إذا كنت من هواة الأماكن الجبلية فيمكنك حينها زيارة شلالات كاليدونيا الأكثر شهرة في جزيرة قبرص والتي تقع على أعلى جبال ترودوس الخضراء، وهناك أيضا يمكنك الاستمتاع بزيارة منتجع يدعى جبل بلاتريس، يتواجد أيضا بالجزيرة السياحية شاطئ من أجمل شواطئ البلاد قاطبة وهو شاطئ خليج كونوس وعلى الرغم من شدة ازدحام الشاطئ خاصة في فصل الصيف إلا أن روعة منظره تشفع له حيث زرقة البحر والسماء تشكل لوحة تشكيلية غاية في الروعة.

منذ عصر الإغريق وحتى الآن مثلت صخرة أفروديت والتي تقع قبالة الساحل الغربي لقبرص مزارا للناس من كل بقاع العالم وذلك بسبب الاعتقاد الديني السائد بأن هذه الصخرة تمثل مكان ولادة آلهة الحب والجمال وذلك وفقا للأسطورة اليونانية الشهيرة، ومن المناطق السياحية الأخرى بالجزيرة منطقة أكاماس والتي تقع في أقصى الشمال الغربي من الجزيرة وتعد محمية طبيعية فريدة من نوعها حيث تضم مجموعة هائلة من النباتات شديدة الندرة والحيوانات، وأخيرا يوجد بالجزيرة مدينة ليماسول الشهيرة بمطاعمها السياحية ومعالمها الأثرية والمباني التاريخية التي لا مثيل لها على أي منطقة أخرى بالجزيرة، ومن الجدير بالذكر أن مدينة ليماسول تستضيف سنويا أكبر موكب كرنفالي بالبلاد وذلك بحضور الآلاف من الزائرين من داخل الجزيرة وخارجها.

السياحة في قبرص

تعد جيرة قبرص من أفضل الوجهات السياحية وذلك لأنها ملائمة لجميع أنواع السياحة؛ ففي قبرص تتواجد السياحة العلاجية والسياحة الدينية وكذلك السياحة التاريخية فمن جمال المناظر الطبيعية يفوح عبق وسحر الماضي هذا عطفا على طقسها المعتدل طوال أيام السنة، فإمكانية السائح أن يستمتع بالجبال الباردة التي تتميز بالانتعاش وبإمكانه أيضا التمتع بالشواطئ الذهبية التي تغمرها أشعة الشمس بالدفئ، هذا وتتسم بعض القرى بجزيرة قبرص بالهدوء والسكينة يقابلها على الجانب الآخر المدن التي تعج حركة ونشاطا.

نيقوسيا قبرص

نيقوسيا هي عاصمة قبرص الشمالية وأكبر مدينة بالجزيرة، وتقع مدينة نيقوسيا على نهر بيديوس وتعتبر المدينة هي العاصمة الإدارية لمنطقة نيقوسيا كما تضم مقر الحكومة، وتعد نيقوسيا هي العاصمة الوحيدة في العالم التي تتسم بالانقسام؛ حيث يتبع جزئها الشمالي تركيا والجزء الجنوبي منها تابع لقبرص، وتحتضن المدينة عطفا على كل تلك الاختلافات مقر جامعة قبرص، وبحسب المجموعة العالمية للمدن والعولمة تعد نيقوسيا مدينة عالمية.

يقدر عدد سكان نيقوسينا في الجزء الجنوبي بحوالي 313400 نسمة بينما عدد سكان الجزء الشمالي حوالي 84893نسمة وتعتبر نيقوسيا مدينة اقتصادية في المقام الأول حيث تضم الكثير من المحال التجارية والعديد من مراكز الترفيه والمطاعم وتشكل المدينة مركزا هاما لتجارة وصناعة النسيج والجلود هذا عطفا على مناجم النحاس المنتشرة في ربوعها.

لارنكا قبرص

لارنكا هي مدينة قبرصية تقع على الشاطئ الجنوبي للجزيرة، وبالمدينة يتواجد المطار الرئيسي لجيرة قبرص، عدد سكان المدينة حوالي 72000 نسمة، يُذكر أن بحيرة مدينة لارنكا تمتلئ بالماء خلال الشتاء ويتوافد عليها أسراب من طيور البشروس التي تتواجد في الجزيرة من شهر نوفمبر حتى نهاية شهر مارس، ولكن هذه البحيرة تجف خلال فصل الصيف تماما، ومن أبرز معالم مدينة لارنك؛ كنيسة الأغا لازواروس التي تم بناؤها خلال القرن التاسع الميلادي وهناك أيضا مسجد لارنكا الكبير.

بافوس قبرص

تعد مدينة بافوس أصغر مدينة في جزيرة قبرص، عدد سكان المدينة حوالي 36,589 نسمة وتتميز المدينة بمحمياتها الطبيعية مثل محمية نايو وخوريو واينيا، كما تملك مدينة بافوس عاصمة الساحل الغربي للجزيرة تاريخا زاهرا وتضم مقابر الملوك الضخمة التي يعود تاريخها إلى القرن الرابع قبل الميلاد والتي تقع على منحدر صخري شاهق الارتفاع فوق صفحة البحر اللامعة، هذا إضافة إلى وجود قلعة بالمدينة يعود تاريخها إلى العهد البيزنطي والجداريات الفسيفسائية، ومن الجدير بالذكر أن المدينة تعج بالسياح الوافدين خلال فصل الصيف حيث يندفع السائحين الألمان والإسكندنافيون والإنجليز إلى الشاطئ وتمتد المطاعم والفنادق بطول المدينة في استقبال الزوار.

ختاما نرى أن جزيرة قبرص تمتلك ثراءا وخصوصية ثقافية ومجتمعية خاصة بها تميزها عن أي بقعة في العالم، ولكن قبل زيارة الجزيرة على الزائر أن يقرأ تاريخ الجزيرة وطبيعة الصراع الدائر بين جزئيها جيدا حتى يفهم جغرافية وتاريخ المكان بشكل أكثر عمقا.

أسماء

محررة وكاتبة حرة عن بعد، أستمتع بالقراءة في المجالات المختلفة.

أضف تعليق

6 − ثلاثة =