توفير الوقت

إن إهدار الوقت أمرا نمارسه يوميا، ولا أحد يستطيع أن ينكر هذا فجميعنا نمتلك حسابات شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت هي شغلنا الشاغل نهدر عليها ساعات طويلة من اليوم دون أن ندري بخطورة ما نفعل حتى نستيقظ من غفلتنا فنجد أنفسنا غير قادرين على إنجاز المهام، وقبول الدعوات أو حتى المشاركة في أي أنشطة ترفيهية مع الأصدقاء، وهذا يرجع إلى عدم تنظيم الوقت وإدارته بشكل جيد، ومن خلال هذه المقالة على موقع تسعة سنساعدكم في معرفة أهم الطرق التي تمكنكم من توفير الوقت وتنظيم ساعات يومكم بشكل أفضل.

توفير الوقت والجهد

توفير الوقت توفير الوقت والجهد

إن تنظيم الوقت لا يساهم فقط في إنجاز مسئولياتنا والتخلص من أعبائنا اليومية، ولكنه يخفف الكثير من الجهد الذي نبذله فعندما يكون أمامنا فرصة لتقسيم العمل على عدة أيام لن نضطر إلى التسرع واستغلال كل طاقتنا وجهدنا للانتهاء منه في يوم واحد وبالتأكيد سنشعر أننا لم نقوم به على أكمل وجه وربما نحتاج إلى إعادته من جديد، ولذا فإن أفضل ما نسير عليه للحفاظ على وقتنا وجهدنا المبذول هو أن نراقب ما نفعله في ساعات يومنا ونقوم بتدوين كل صغيرة وكبيرة تستهلك الكثير من وقتنا دون فائدة، وأن نضع خطة جيدة للتخلي عن الأشياء التي تهدر أوقاتنا ونستبدلها بأشياء نافعة ونقوم بتقسيم المهام المطلوبة منا قبل وقت تسليمها بعدة أيام ونبدأ في الانتهاء منها شيئا فشيئا حتى لا نشعر بالضغط العصبي ونستطيع أن نقدم العمل بالصورة التي ترضينا.

توفير الوقت والطاقة في المطبخ

الوقوف في المطبخ لتحضير أشهى الوصفات وسيلة أخرى لإهدار الوقت ولا يقتصر الأمر على النساء فقط فبعض الرجال مهووسون بالطبخ وابتكار الوصفات الجديدة، وليس هناك أية مشكلة في هذا فمن الناحية الاقتصادية هذا أفضل بكثير بدلا من إنفاق المال على شراء الوجبات الجاهزة ومن الناحية الصحية أيضا لأنك ستطهو طعامك بنفسك وتضمن خلوه من الجراثيم والميكروبات، ولكن هناك بعض الحيل البسيطة التي تساعدك على التخفيف من الجهد والتقليل من عدد الساعات التي تقضيها في المطبخ ومنها استعمال غسالة الأطباق التي توفر لك على الأقل ساعتين من وقتك وبإمكانك استبدال المبشرة اليدوية بالكبة والمفرمة الكهربائية الحديثة، وأيضا يعد استغلال الميكروويف بدلا من الأفران حل جيد فهو ينجز في عملية طهي وتسخين الطعام بشكل أسرع أيضا بإمكانك استعمال الكاتيل في تسخين الماء بدلا من الموقد فكل هذا سيساهم في توفير الوقت الذي تقضيه في المطبخ ويقلل من جهدك.

توفير الوقت للمرأة العاملة

تعتبر المرأة العاملة من أكثر السيدات التي تواجه مشاكل كثيرة في مسألة تنظيم الوقت حيث أن مسئوليتها تكون أكبر بكثير من أي شخص أخر فهي مسئولة عن زوج وأولاد وطهي طعام وترتيب المنزل، وأيضا يقع على عاتقها مسئولية كبيرة تجاه تأدية عملها، ومع ذلك تحاول جاهدة بشتى الطرق ألا يطغى جانب على جانب أخر وتجد في النهاية أنها لم تستطع الوصول إلى ما تريد، ولكن لا يزال بإمكانها تحقيق ذلك من خلال الالتزام بنصائحنا التالية:

اهتمي بالأولويات

لا تضعي المزيد من الضغوطات على عاتقك فور رجوعك من العمل وحاولي إنجاز الأشياء الضرورية فقط فمثلا قومي بغسل الملابس التي ستحتاجونها في اليوم التالي، ولا تقومي بإعداد الكثير من أصناف الطعام على المائدة فبالكثير قومي بإعداد صنفين من الطعام وفي الأيام التي تشعري فيها بالتعب لا داعي لطهي الطعام، وبدلا من ذلك قومي بإعداد وجبات خفيفة مثل السندوتشات أو قومي بشراء الطعام الجاهز، وعلمي أطفالك الاعتماد على أنفسهم في المذاكرة وارتداء الملابس، وتناول الطعام، وغسل أطباقهم، وبذلك تكوني قد تمكنت من توفير الوقت واستغلاله بعد ذلك في مراجعة التحصيل الدراسي للأبناء، والجلوس مع زوجك لمشاهدة التلفاز والترويح عن النفس.

استغلي يوم العطلة

قومي بالاستيقاظ مبكرا في يوم العطلة وابدئي يومك بنشاط للانتهاء من تحضير مهام الأسبوع التالي فمثلا قومي بغسل كافة الملابس التي ستحتاجونها أنتي والأولاد، واذهبي مع زوجك لشراء أغراض الأسبوع من طعام وخلافه واحرصي على تحضير قائمة بأصناف الطعام التي ستقومين بإعدادها في الأيام التالية من الأسبوع، واحرصي على اختيار الوجبات السهلة وأيضا قومي بالانتهاء من أي مهام مؤجلة تخص عملك في هذا اليوم.

توفير الوقت في العمل

توفير الوقت توفير الوقت في العمل

أثناء العمل نحتاج إلى توفير الوقت واستغلال كل دقيقة من وقتنا حتى لا نضطر إلى تأجيل بعض المهام لليوم التالي أو الاضطرار إلى اصطحابها للمنزل ولكن هذا بالطبع يحتاج إلى الالتزام بعدة نقاط هامة كالتالي:

لا تضيع وقتك في الأحاديث الفارغة

احرص على الوصول إلى مكتبك مبكرا لكي تستطيع تسجيل الانصراف في مواقيت العمل الرسمية، ولا تضطر إلى الجلوس لساعات أطول، وأثناء عملك لا تقوم بالاندماج في أحاديث الزملاء بلا فائدة حتى لا يتشتت انتباهك وتهدر الكثير من وقتك، وإذا فوجئت بمجيء أصدقائك إلى مكتبك فأستأذن منهم بالعودة إلى مكاتبهم حتى يتسنى لك الانتهاء من عملك، وقم بالحديث معهم في ساعات الراحة أو وقت الغذاء.

ساعد الآخرين ولكن بحرص

إذا طلب منك أحد الأصدقاء مساعدة في إنجاز بعض الأشياء بدلا عنه فلا توافقه وأعتذر منه بلباقة شديدة فهذا حقك، ولك حرية الاختيار في المساعدة أم لا فأنت أيضا أمامك الكثير من الأعمال لإنجازها، ولكن إذا واجهته عائقه في فهم أمر ما أو فشل في تطبيق طريقة ما للعمل فلا بأس من أن تقوم بتذليل الطريق أمامه.

استخدم الحاسوب

بعض الموظفين لا يفضلون التعامل عبر أجهزة الحاسوب، ويلجئون للطرق التقليدية في الكتابة أو تسجيل الدفاتر اليومية، ولكن في الحقيقة أن برامج الكومبيوتر الحديثة من أهم ما يساعد على توفير الوقت فهي ستسهل عليك الكثير وتساعدك على الإنجاز بشكل أسرع مما تتصور.

توفير الوقت في رمضان

في شهر رمضان المبارك تكثر العزومات وزيارات الأهل والأصدقاء وتحتاج ربه المنزل إلى ساعات طويلة لتحضير أصناف الطعام المختلفة وفي نفس الوقت تحتاج إلى التفرغ للعبادات والصلاة وقراءة القرآن، وفي الحقيقة أن الوقت في رمضان يكون محدود للغاية ولكن هناك بعض التحضيرات التي تساهم في توفير الوقت قبل حلول الشهر الكريم وهى كالتالي:

  • قومي بشراء وتنظيف اللحوم والدجاج مسبقا، وقسميها على عدد أيام شهر رمضان وقومي بحفظها في الفريزر لحين الحاجة لها.
  • استغلي الفطائر والمعجنات الجاهزة كالجلاش والسمبوسك، ومعلبات التونة والأجبان في تحضير وصفات جديدة وسهلة.
  • قومي بتنظيف الخضروات كالبطاطس والبازلاء والبامية لكي تكون جاهزة للتحضير فقط.
  • احضري كمية كبيرة من الطماطم وقومي بغسلها جيدا واستخدميها في تحضير الصلصة ثم قومي بحفظها مُجمدة.

الخاتمة

إن تنظيم وتوفير الوقت مهارة لا يمتلكها الكثير فالوقت مسئولية كبيرة على عاتقنا يجب أن ننتبه له ونعرف قيمة كل دقيقة من أعمارنا فنحن لم نخلق عبثا بل إن لكل منا دور عليه أن يؤديه على أكمل وجه، ولن نستطيع القيام بهذا الدور إلا إذا حافظنا على أوقاتنا في ما ينفعنا فقط.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

عشرين + 15 =