تناول المخللات

تناول المخللات هو عادة مجتمعية بالغة القدم، حيث تعد المخللات واحدة من أقدم المشهيات والمقبلات التي يعود تاريخ صناعتها إلى أقدم من سنة 1948 أي يعود إلى حوالي ما يقرب من 5000 عام؛ ففي العصور القديمة كان الناس يقومون بتخليل الطعام عن طريق وضعه في الخمر أو الماء المالح، وكانت تلك الطريقة تتبع من أجل حفظ الطعام، ويرجح الباحثون والعلماء أن تناول المخللات تم للمرة الأولى على يد الشعوب التي كانت تعيش في بلاد ما بين النهرين وكان ذلك خلال عام 2400 قبل الميلاد وذلك وفقا لبيانات متحف مدينة نيويورك للطعام، وبالنسبة لمصر فقد تم تناول المخللات للمرة الأولى في عهد البطالمة حيث كان الملك يوليوس قيصر وغيره من ملوك الرومان يقوموا بإعطاء المخلل للقوات التي تحارب في الجيش ظنا منهم أنه يساعد في إمداد الجنود بالعنفوان والقوة.

فوائد المخللات وأضرارها

يعتبر تناول المخللات من أشهر المقبلات الفاتحة للشهية أثناء تناول الطعام، ولتناول المخللات الكثير من الفوائد الصحية؛ فقد ذكرت وزارة الزراعة في الولايات المتحدة الأمريكية أن مخلل الخيار يحتوي على الكثير من المجموعات الغذائية المتنوعة مثل البروتينات والكربوهيدرات والدهون والبروتينات والألياف كما يخلو في الوقت ذاته من الدهون المشبعة والكولسترول، وبخلاف مخلل الخيار، فالمخللات بشكل عام تقوم بمد الجسم بالكثير من الفيتامينات الهامة والمعادن التي يحتاج إليها وعلى رأس تلك الفيتامينات فيتامين C,K,A هذا عطفا على بعض العناصر الأخرى المهمة مثل الحديد والبوتاسيوم والكالسيوم وتساعد تلك العناصر مجتمعة على وقاية الجسم من فقر الدم كما تقوم بتقوية جهاز المناعة وتعزيز قوة الإبصار وتساعد على تقوية العظام، يُذكر كذلك أن تناول المخللات يساعد على معادلة نسبة الصوديوم لدى المصابين بحالات الضغط المفاجئ.

وعلى الرغم من الفوائد العديدة للمخللات إلا أنها لها جانب ضار كونها تحتوي على كميات كبيرة جدا من الملح والخل والليمون الأمر الذي قد يتسبب في مشكلات صحية وخاصة لمن يعاني من أمراض القولون والكلى والقلب، هذا عطفا على أن المخللات يمكن أن تحتوي على كميات كبيرة من الفطريات في حالة عدم تخزينها بالشكل الصحيح، وتزيد كذلك من احتمال الإصابة بالبواسير، ويمكن أن تضاعف من نسبة السموم في الجسم وخاصة في الجهاز الهضمي والكبد، وفي حال عدم تحضريها بالمنزل وابتياعها من الخارج تزداد خطورتها بسبب احتوائها على الملونات الضارة إلى جانب المواد التي تكسبها طعما حارا.

فوائد المخلل للرجيم

تناول المخللات للرجيم له فوائد جمة وذلك لكونه يحتوي على سعرات حرارية منخفضة، فعلى سبيل المثال تناول حبة واحدة من ثمار الخيار المخلل سوف يقوم بفتح شهية الشخص المتبع للحمية الغذائية وسيضفي نكهة محببة على طعام الرجيم القاسي ولن يحتوي في الوقت ذاته إلا على القليل من السعرات الحرارية كما أنه لن يحتوي لا على الدهون ولا على الكوليسترول.

يُذكر أن تناول المخللات مفيد كذلك للرجيم لأنه يتألف من الخضروات التي تساهم بدورها بصورة سريعة وفعالة في إنقاص الوزن والتخلص من دهون الجسم الزائدة، فالأنزيمات التي تحتويها الخضروات تساعد على تنظيف الأمعاء وذلك عبر قتل البكتريا الضارة بها، وتحتوي الخضروات كذلك على الكثير من الفيتامينات التي تعمل على تفكيك السكريات.

فوائد أكل الزيتون الأخضر المخلل

تناول الزيتون الأخضر المخلل يساعد على خفض معدل الكولسترول في الدم والذي يؤثر على صحة القلب والأوعية الدموية والشرايين بشكل سلبي، كما يعالج كذلك الطفح الجلدي والدمامل ويمنح الجلد في الوقت ذاته مظهرا جميلا، ويساعد كذلك على الوقاية من الظهور المبكر لعلامات الهرم والشيخوخة مثل الترهل والتجاعيد والخطوط الرفيعة وذلك بسبب احتوائه على نسبة كبيرة من فيتامين E، كما أن الزيتون الأخضر المخلل يعتبر غنيا بالحديد وبالتالي سيقي الجسم من الإصابة بفقر الدم وذلك عبر زيادة نسبة الهيمجلوبين بالدم، وسيقي أيضا من التهاب العظام والأعصاب وسيعالج النقرس.

ومن الجدير بالذكر أن الزيتون الأخضر المخلل يعتبر من أقوى المسكنات الطبيعية لمختلف الأوجاع وذلك بسبب احتوائه على مركب الأوليكثنال، كما يقوم كذلك بتنشيط الدورة الدموية ويزيد من معدل تدفق الدم، ويعالج كذلك مشكلات الجهاز الهضمي ويساعد في الوقت ذاته على نقل الأكسجين لخلايا الجسم.

أضرار تناول المخللات

لتناول المخللات بعض الأضرار التي تنقسم بدورها إلى؛ أضرار لصحة مرضى بعينهم مثل مثل المرضى الذين يعانون من أمراض الكلى والقلب والتهاب القولون وكذلك المرضى المصابون بالبواسير وارتفاع ضغط الدم فهذه الفئة يضرها تناول المخللات بشكل عام لأنه يتسبب في آلام بالبطن وتقيؤ كما يسبب أيضا ضرر شديد بخلايا الكبد وعضلات القلب والجهاز الهضمي والعصبي والكليتين، وبالنسبة للمصابين بالبواسير يساعد تناول المخللات على ازدياد الغازات وآلام البطن.

أما النوع الآخر من الأضرار فهو يخص سوء التخزين؛ ففي حالة سوء تخزين المخللات تضم نسبة عالية جدا من الفطريات التي تعد من المواد السامة للجسم، أما في حالة استخدام الخضروات الفاسدة أو عد غسلها جيدا قبل تخليلها يزيد بنسبة كبيرة من السموم بالجهاز الهضمي والأوعية الدموية، يُذكر أن تناول المخللات خارج المنزل له كذلك الكثير من الأضرار كونها تكون مالحة أكثر من اللازم وتحتوي على ملونات صناعية وظروف تخزينها في الغالب تكون غير صحية أو ملائمة مما يساعد على تكاثر البكتريا بها التي قد تقود بدورها إلى الإصابة بورم لمفاوي أو مرض خبيث.

تناول المخللات أثناء الحمل

تميل المرأة الحامل إلى تناول المخللات أثناء فترة الحمل لأنها تتوافق مع ميلها إلى تناول الأطعمة القوية والحادة في هذه الفترة، كما أنها تساعد المرأة على التخلص من الغثيان الصباحي والتقيؤ الذين ينغصوا على المرأة الحامل أغلب وقتها وخاصة في الأشهر الثلاث الأولى من الحمل، يُذكر أن تناول المخللات من الممكن أن يؤثر سلبا على المرأة الحامل في حال قامت باستهلاك كميات كبيرة منه، أما في حالة الاعتدال وتناوله بكميات محدودة فلن يشكل تناوله أي تهديد سواء لسلامة الأم أو الطفل الذي ينمو بأحشائها، ولكي تستطيع المرأة الحامل تناول تلك الكمية المحددة عليها الابتعاد عن المخللات التي تحتوي على نسبة مرتفعة من الصوديوم؛ ذلك لأنه يؤدي إلى الكثير من المشكلات الصحية ويسبب الجفاف، ولذا يُنصح للمرأة الحامل تناول المخللات التي لا تحتوي على نسب عالية من الصوديوم كما يجب كذلك تناول المخللات المعدة منزليا والابتعاد نهائيا عن المخللات التي تباع بالخارج، وإذا حدث وتناولت المرأة الحامل المخللات المنزلية عليها في هذه الحالة تناول كميات كبيرة من السوائل الصحية من أجل إحداث التوازن بين معدل الماء ومعدل الأملاح.

هل تناول المخللات تزيد الوزن؟

ذكر الدكتور “أحمد خالد” استشاري أمراض السمنة أن الإفراط في تناول المخللات من الممكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن وذلك لأن الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الأملاح مثل المخللات تعمل على تخزين المياه بالجسم مما يؤدي إلى صعوبة هضمها وهو ما يسبب بالتبعية الزيادة في الوزن، وعليه ينصح الدكتور “أحمد خالد” بضرورة الإرشاد في تناول المخللات وذلك جنبا إلى جنب مع شرب كميات هائلة من المياه.

الليمون المخلل والرجيم

الليمون المخلل يعد كنزا دفينا لم يتم اكتشاف جل فوائده بعد؛ ففي حين تنتشر في الأوساط العائلية حمى الخوف من الإكثار من تناول المخللات لا تدري تلك الأسر أنها الليمون المخلل له الكثير من الفوائد وأولها فوائده للرجيم؛ فالليمون المخلل يحتوي على عنصر ” البروبيوتيك” ذلك العنصر الذي يساعد على إتمام عملية الهضم بصورة صحية وسليمة مما يؤدي إلى إنقاص الوزن الزائد، هذا عطفا على أنه يحتوي أيضا على بكتريا حمض “اللاكتيك” التي تعمل على قتل أنواع كثيرة من البكتريا الضارة، ويساعد تناول مخلل الليمون على الوقاية من الإصابة بمرض السرطان وذلك لاحتوائه على المواد المضادة للأكسدة.

ختاما لكل الأطعمة التي نتناولها؛ المقبلات منها وغير المقبلات الكثير من الفوائد وبعض الأضرار ولذا فكل ما علينا هو اتباع فضيلة الاعتدال، فتناول المخللات بالمعدل المتوسط سوف يجعلنا نستفيد من فوائدها الجمة ونتفادى في الوقت ذاته أضرارها.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

19 + 17 =