تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الحمية والنظام الغذائي » تكميم المعدة : كيف تساعد عملية ربط المعدة في تخفيض الوزن ؟

تكميم المعدة : كيف تساعد عملية ربط المعدة في تخفيض الوزن ؟

عملية تكميم المعدة هي واحدة من العمليات التي تُستعمل على نطاق واسع هذه الأيام للحصول على الرشاقة وتخسيس الجسم، تستعرض الكاتبة تكميم المعدة من كل الجوانب.

تكميم المعدة

أصبحت عملية تكميم المعدة الصيحة الأحدث هذه الأيام للحصول على الرشاقة وتخفيض وزن الجسم، حيث تسبب السمنة المفرطة العديد من الأمراض التي قد تكون خطيرة على صحة الإنسان وتؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة، فالسمنة المفرطة مرض العصر الذي أصبح منتشرا بشكل مخيف وتعود أسبابه لعدة عوامل قد تكون جينية، بيئية أو اجتماعية، أيا كانت الأسباب فالنتيجة واحدة، وهنا، يبدأ مريض السمنة بالبحث عن الحلول المناسبة للتخلص من هذه الآفة اللعينة التي تهدد حياته، فقد يبدأ باللجوء إلى اتباع الحمية الغذائية التي قد تكون قاسية أو ممارسة التمرينات الرياضية الصارمة وذلك من أجل الوصول إلى النتائج المرجوة للتخلص من الدهون المتراكمة في الجسم، إلا أنه في بعض الحالات المصابة بالسمنة المفرطة تفشل تلك الأساليب التقليدية للتخلص من السمنة ويبقى الحل الوحيد هو اللجوء إلى الجراحة كحل أمثل، خاصة بعد الثورات الطبية التي حدثت مؤخرا في عالم الصحة والتجميل أصبح هناك العديد من الخيارات الجراحية التي تناسب فئات مختلفة من الحالات المصابة بالسمنة المفرطة، وتعد عملية تكميم المعدة هي إحدى العمليات الجراحية التي أثبتت نجاحها في علاج العديد من حالات السمنة، ولكن قد يجهل البعض آلية عمل هذه الجراحة فكيف تتم؟ وماهي مضاعفاتها؟ وهل حقا لها فوائد للتخلص من السمنة؟ التفاصيل الكاملة حول كيفية عمل جراحة تكميم المعدة ستجدونها في مقالنا أدناه.

تكميم المعدة : دراسة وافية من الألف إلى الياء

ما هي عملية تكميم المعدة ؟

تعتمد عملية تكميم المعدة على تصغير حجم المعدة بنسبة تصل إلى 85% من الحجم الطبيعي للمعدة من خلال عملية جراحية بواسطة المنظار يقوم بها الطبيب المختص، بدأ تداولها منذ عام 2006 حيث كان يستخدمها الأطباء لعلاج الحالات المصابة بالسمنة الشديدة كمرحلة علاجية أولى ومن ثم إجراء عملية تحويل مسار للمعدة إذا استلزم الأمر بعد فقدان نسبة كبيرة من الوزن، وبعد إجراء العملية تصبح المعدة بحجم صغير يشبه ثمرة الموز، وبالتالي سيشعر المريض بالشبع بعد فترة بسيطة من تناول الطعام.

متى يستلزم إجراء تكميم المعدة؟

يقرر الطبيب المختص إجراء عملية تكميم المعدة إذا كان مؤشر كتلة الجسم يساوي 40 أو أكثر أي ما يعادل زيادة في الوزن 40 كلغم لدى الرجال و 36 كلغم لدى النساء، أو في حال كان مؤشر كتلة الجسم يساوي 35 -39.9 وكان في ذات الوقت يعاني من الأمراض المصاحبة لمرض السمنة مثل أمراض القلب والنوع الثاني من مرض السكري أو إذا كان يعاني من انقطاع أو ضيق في النفس خلال النوم.

كيف تتم العملية الجراحية؟

تجرى عملية تكميم المعدة بطريقتين الأولى عملية جراحية كبيرة حيث يتم شق البطن شقا كبيرا، أو إجرائها بواسطة المنظار من خلال فتح شق صغير في البطن لإدخال المنظار خلاله إلى المعدة، وتعد هذه الطريقة الأفضل لدى المريض كونها لا تسبب أوجاع كبيرة كتلك التي يعاني منها عند شق البطن بجرح كبير، كما أنه يتمكن من مغادرة المستشفى بسرعة أكثر من الجراحة المفتوحة، وفي العادة الطبيب المختص هو من يقرر إذا كان المريض يحتاج إلى عملية المنظار أم يضطر على العملية الجراحية بشق البطن.

في كلا الطريقتين يتم تخدير المريض تخديرا كليا، ويقوم الطبيب الجراح أثناء العملية بتحديد المعدة ثم فك خيوط الأنسجة التي تحيط بها، وبعد ذلك يبدأ بقص ما يعادل نسبته 85% من حجم المعدة ويقوم بتغيير شكل المعدة من شكل الجيب إلى شكل ولعل هذا هو السر الذي يفسر سبب تسمية العملية باسم تكميم المعدة أي تحويلها إلى شكل الكم، وبعد انتهاء العملية يتم إيقاظ المريض من المخدر ونقله إلى غرفة العناية المركزة إلى أن يستعيد قواه.

إجراءات المستشفى بعد العملية الجراحية

يبقى المريض في المستشفى لمدة يومين تحت أعين المراقبة، وخلال مكوثه يضع له الطبيب قنطار فولي خاص بتصريف البول من المثانة كما يتم وضع جهاز التنفس حتى لا يتعرض لأية مضاعفات رئوية أو مشاكل تنفسية، واليوم التالي للعملية الجراحية يتم عمل أشعة للمعدة للتأكد من عدم وجود مشاكل كالتسربات أو الانسدادات، وإذا كانت الأمور على ما يرام يطلب من المريض أن يقوم من فراشه ليتحرك قليلا في ممر المستشفى لتفادي وقوع جلطة أو التهاب رئوي أو لتجنب الإصابة بالإمساك.

عند البدء بتناول الطعام يجب أن تكون الوجبة قليلة لأن المعدة في حجمها الجديد لا تستوعب كميات كبيرة مثلما كانت عليه قبل العملية، حيث يجب أن تكون الكمية ما يعادل 2-4 أوقيات، ويزود المريض ببعض الفيتامينات والمكملات الغذائية ليستعيد قواه ونشاطه.

المضاعفات التي قد تحدث بعد العملية

  • قد يتعرض المريض إلى الغثيان خلال الثلاثة أشهر الأولى بعد العملية الجراحية بسبب التغير الجديد الذي طرأ على نظام غذائه المعتاد.
  • بعد عملية تكميم المعدة يفقد المريض الكثير من الوزن كما أنه يفقد كمية كبيرة من السوائل وقد يتعرض إلى الجفاف، ولذا، يجب شرب على الأقل لترين من الماء في الأسابيع الأولى بعد العملية.
  • من الممكن أن يتعرض المريض إلى تساقط الشعر بسبب انخفاض بعض الفيتامينات والعناصر الغذائية اللازمة عقب العملية الجراحية ولهذا يحتاج الجسم إلى تناول بعض المكملات الغذائية والفيتامينات والبروتين عوضا عن ذلك.
  • تؤدي عملية التمثيل الغذائي وفقدان كمية الدهون التي كانت متراكمة في جسم المريض إلى الشعور بالبرد.
  • قد يتعرض بعض المرضى وليس بالضرورة أن يحصل ذلك مع الجميع إلى بعض الإصابات والأمراض كالتهاب الجرح أو الجلد وترهله، التهاب المريء والشعور بحرقة المعدة، انخفاض نسبة السكر في الدم أو انخفاض في ضغط الدم أو انخفاض في نسبة البوتاسيوم والصوديوم، من الممكن أيضا أن يتعرض إلى نقص في بعض الفيتامينات التي تؤدي إلى فقر الدم كالحديد والفيتامينات، أو أنه يصاب بالانتفاخ والغازات والإمساك أو الإسهال، كما أنه من الممكن أن يصاب بحصوة المرارة.
  • بعض الحالات النادرة جدا تتعرض إلى انسداد في الأمعاء أو المعدة وفي هذه الحالة يضطر الطبيب إلى إجراء عملية أخرى لمعالجة الأمر.

بعد الخروج من المستشفى

بعد الخروج من المستشفى يطلب الطبيب المختص من المريض بعمل بعض الممارسات التي تساعد على نجاح المهمة في إنقاص الوزن ولتجنب المضاعفات التي قد تحدث، ففي الشهر الأول يجب على المريض أن يمارس بعض التمرينات الرياضية السهلة كالمشي نصف ساعة، وأول أسبوعين بعد الخروج من المستشفى عليه تناول وجبات سائلة في البداية ثم يتم إدخال الأطعمة الصلبة تدريجيا بمعنى أن يبدأ بالطعام المهروس، كما يجب أن يتناول وجبات طعام مكونة من العناصر الغذائية اللازمة للجسم مع التركيز على البروتينات التي تعمل بدورها على الشفاء من العملية الجراحية، مع الحرص الشديد على تناول الطعام بشكل بطيء تجنبا للقيء، وشرب كمية كافية من السوائل مع الحرص على شربها قبل تناول الوجبة أو بعد تناولها بنصف ساعة وليس أقل.

ويمنع تناول أي مشروبات منشطة تحتوي على الكافيين أو المشروبات الغازية أو الكحوليات، والحرص على عدم بذل مجهود أو نشاط قد يؤذيه ويؤدي إلى نتائج عكسية كحمل الأشياء الثقيلة التي يزيد وزنها عن أربعة كلغم.

خاتمة

في النهاية، إذا كنت تعاني من السمنة المفرطة وقررت إجراء عملية تكميم المعدة، عليك اتباع التعليمات والإرشادات التي يأمرك بها الطبيب المختص، ولتصل إلى النتائج المرجوة من العملية في إنقاص الوزن بشكل سليم وصحي عليك تغيير نمط حياتك التي كانت عليه قبل العملية، وتناول وجبات غذائية تحتوي على الفيتامينات والمعادن الضرورية والصحية للجسم مع مراعاة عدم الإفراط بالطعام وممارسة بعض التمارين الرياضية وإن كانت الخفيفة منها بشكل منتظم، فاجعل هذا التغيير نظام حياة تسير عليه للأبد حتى لا تعاود اكتساب وزن زائد، فحافظ على لياقتك قدر الإمكان لتتجنب الأمراض التي تسببها السمنة، وتذكر أن العقل السليم في الجسم السليم.

نادية صالح

كاتبة مقالات ومدونة، عملت في عدة مواقع عربية، الكتابة هوايتي ومتنفسي.

أضف تعليق

7 + أربعة عشر =