تقييم أسلوب الكاتب

تقييم أسلوب الكاتب جزء لا ينفصل بالتأكيد عن قراءة الكتاب، وتقييم العمل المقدم ككل، لكنه يحتاج إلى تركيز كبير من القاريء حتى يكون عادلًا في التقييم، فهناك العديد من المعطيات التي تحكم عملية التقييم، والتي يجب أن يتم وضعها في الاعتبار، والتعامل معها بحيادية شديدة، فمثلًا هناك شخص لا يُحب الوصف، بالتأكيد سيؤثر هذا الأمر في تقييم أسلوب الكاتب في العمل المقدم، لكن على القاريء أن يفصل ما بين كرهه للوصف، وما بين كون الكاتب لا يجيد استخدام الوصف، ولذلك فأنت ترى معي كيف أن الموضوع به عناصر كثيرة، إذًا هيا بنا نبدأ في مقالنا للتعرف على هذه العناصر، وكيفية كتابة التقييم بشكل صحيح.

طريقة تقييم أسلوب الكاتب بشكل منهجي

1ما هي العناصر التي يتم على أساسها تقييم أسلوب الكاتب في أي عمل؟

يضع البعض في ذهنه عناصر متعددة على أساسها يمكنه تقييم أسلوب الكاتب في أي عمل، لكن بالطبع هناك عناصر مشتركة في العديد من الأعمال، من ضمنها العناصر التالية.

2الوصف

الوصف هو تصوير الأشياء التي يرغب الكاتب في التعبير عنها، بحيث يحاول أن يقرب إلى القاريء صورة الموصوف بشكل أكبر، بحيث تتشكل صورة الموصوف في ذهن القاريء بناءً على الوصف. قد يكون الوصف مباشرًا مثل وصف الأماكن وما تحتويه، وقد يكون غير مباشر يتداخل فيه وصف الموصوف مع الأمور الداخلية التي تجدها في داخله مثل وصف الشخصيات، ومهارة الكاتب هي التي تحدد مدى قبول القاريء لوصفه وتقبله للموصوف، لذلك منا هنا نعتبر الوصف من العناصر الهامة جدًا في تقييم أسلوب الكاتب وخصوصًا لأن الوصف عنصر موجود في معظم الأعمال الأدبية.

مثال بسيط على الوصف المباشر: دخل أحمد إلى المنزل بعد غياب، كان المنزل يتكون من غرفتين، يملأ التراب كل أجواء المكان بسبب عدم دخول أي شخص إليه منذ فترة، دخل أحمد إلى الغرفة الأولى، غرفته التي تحتوي على سريره القديم، وجدرانها قد تآكلت بفعل الزمن.

مثال بسيط على الوصف غير المباشر: كان أحمد طويلًا له عينين تشبه الصقر من حدتها، حيث توحي بذكائه الشديد وقدراته العالية على التفكير، وكانت حركته بطيئة أثناء السير، وذلك لأنه على ما يبدو كان يتوخى الحذر من الطريق الغامض أمامه.

3السرد

يعتبر السرد أيضًا من أكثر العناصر استخدامًا بين الكتّاب، والذي يرتبط دائمًا بكل أجزاء الكتاب، وبالتالي فإنه في تقييم أسلوب الكاتب لا بد وأن تجد حديثًا عن السرد في العمل بأكمله، فهو أسلوب مرن يتيح للكاتب تقديم العمل بسهولة.

يختلف أسلوب السرد في الأعمال المختلفة، فهناك أعمالًا تجد الكاتب يلجأ فيها إلى استخدام السرد على لسان المؤلف، وأعمال أخرى يكون السرد فيها على لسان شخصية البطل، وفي بعض الأحيان على لسان شخصيات مختلفة.

على الرغم من بساطة استخدام السرد، إلا أنه يحتاج إلى قدر كبير من الترابط، من بداية العمل وحتى نهايته، ويشيع استخدامه دائمًا في الأعمال التاريخية.

4الألفاظ

لا يمكن أن نتحدث عن تقييم أسلوب الكاتب دون أن نتطرق إلى الحديث عن الألفاظ، فالألفاظ شيء يميز كل كاتب عن الآخر، وذلك لأنه أحيانًا يعكس البيئة والمجتمع الذي يعيش فيه الكاتب، كذلك مستوى الثقافة لدى الكاتب والمخزون اللغوي لديه، لذلك فإنها شيء مميز يختلف من كاتب عن غيره.

5الحوار

قد يحدث أحيانًا أن تقرأ رواية معينة، وتجد نفسك بسهولة تعرف من هو الكاتب من أسلوب الحوار في الكتاب، ذلك لأن الحوار لدى البعض الكتّاب له أسلوبه المميز جدًا، لذلك يعتبر من عناصر تقييم أسلوب الكاتب المهمة، فالحوار هو العنصر الذي تجده موجود دائمًا وبكثرة في أي عمل يحتوي على شخصيات أكثر من غيره. أما أسلوب الحوار يختلف من كاتب لآخر، لأن هناك من يفضل أن يكون الحوار باللغة العربية الفصحى، وهناك البعض الآخر من يفضل أن يجعل لغة الحوار حسب لهجة دولته.

6الاقتباسات

الاقتباسات هي محصلة الجمل التي يستخدمها الكاتب سواءً من كتّاب آخرين، أو تستخرجها أنت وتعتبر أنها جمل يمكن استخدامها في مواقف أخرى والاستناد عليها في التعبير عن فكرتك. وهي أقل عناصر تقييم أسلوب الكاتب شيوعًا، ذلك لأنه ليس بالضروري أن يعتمد الكاتب على اقتباسات من آخرين، وكذلك ليس ضروريًا أن تستخرج من العمل الأدبي اقتباسات تستخدمها فيما بعد.

74 خطوات من أجل تقييم أسلوب الكاتب بشكل صحيح

معرفة العناصر التي يتم على أساسها تقييم أسلوب الكاتب لا يكفي للتقييم، بل يحتاج الأمر إلى أن يتم صياغته في مجموعة من الخطوات التي يمكن السير عليها للخروج بالهدف المطلوب.

كتابة الملاحظات

يجب عليك أثناء قراءة العمل الأدبي أن تهتم بتسجيل الملحوظات دائمًا على العمل، ونحن تحدثنا في الفقرة السابقة عن عناصر تقييم أسلوب الكاتب الواجب الاهتمام بها، لذلك أثناء القراءة عليك أن تكتب ملاحظاتك، وأيضًا تقوم بربط هذه الملاحظات بالعناصر، فتأخذ ملاحظاتك عن الوصف، والسرد، والألفاظ، والحوار، والاقتباسات.

تحويل الملاحظات إلى رأي

بعد أن تقوم بتجميع هذه الملاحظات يمكنك الآن أن تحولها إلى رأي مكتوب أمامك، كل ما عليك هو أن تنظم هذه الملاحظات، وتبدأ في تشكيل التقييم العام من خلال رأيك.

الحيادية في صياغة التقييم

يجب أن تعرف بأن تقييم أسلوب الكاتب لا بد وأن يتمتع بالحيادية التامة إذا كنت تريد أن تقدم تقييمًا صحيحًا. فمثلًا قد يحدث ويكون القاريء لا يحب الوصف، كما تحدثنا في المقدمة، فيجعله هذا الأمر يرى أن الوصف في العمل الأدبي سيء تمامًا، وهذا أمر خاطيء، من الممكن أن توضح بأنك لا تحب الوصف، لكن هذا ليس معناه بأن الوصف كان سيئًا.

كذلك قد يحدث العكس، فهناك شخص يحب الوصف، ويجعله هذا يرى أن الوصف في العمل الأدبي جيد تمامًا، في حين أنه لم يكن كذلك. لذلك المطلوب هنا من القاريء أن يقوم بعملية تقييم أسلوب الكاتب بحيادية بعيدًا عما يحب، وهذا ليس معناه إجبار على أن يتقبل القاريء كل الأعمال، فهذا ما سنتحدث عنه في الخطوة التالية، لكن معناه إعطاء كل ذي حق حقه في عملية التقييم.

لا شيء يعجب الجميع

هذه الخطوة يجب أن يعرفها الكاتب قبل القاريء، فنحن نختلف في أذواقنا بالتأكيد، ونادرًا ما نجد عمل يعجب الجميع، لذلك من حق القاريء بالتأكيد في تقييم أسلوب الكاتب أن يعبر عن عدم إعجابه بالعمل أو بالأسلوب، فقط عليه أن يلتزم الحيادية في تقييم العناصر حتى لا يظلم الكاتب في هذه الجزئية.

كذلك لا يجب أن تنظر إلى آراء الآخرين على أنها وسيلة تساعدك في التقييم، فكما تحدثنا في الخطوة الماضية، كل شخص يحب جزء معين في العمل الأدبي، وبالتالي فإن التقييم بناءً على انطباعات الآخرين قد يصيبك بصدمة كبيرة في النهاية، فقد يرى البعض عملًا على أنه جيد وأنت ترى العكس، وقد يرى البعض عملًا على أنه سيء وأنت ترى العكس أيضًا.

تقييم أسلوب الكاتب من الأمور الممتعة جدًا أثناء القراءة، لأنه يعكس مدى تطورك في القراءة، وكذلك مقدرتك على التفرقة بين أساليب الكتاب المختلفين، وقد تجد نفسك بعد فترة من الوقت تنجح في التعرف على الكاتب في أي عمل، من خلال أسلوبه فقط.

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

9 + تسعة عشر =