تسعة
الرئيسية » حياة الأسرة » موت وفجيعة » كيف يُمكنك تقديم التعازي لشخص ما بصورة لائقة؟!

كيف يُمكنك تقديم التعازي لشخص ما بصورة لائقة؟!

تقديم التعازي بصورة لائقة ليس أمراً سهلاً خاصة لو لم تكن هناك علاقة قوية بينك وبين من فقد شخص عزيز عليه في هذا المقال ستجد أبسط نصائح تقديم التعازي.

تقديم التعازي لشخص ما

تقديم التعازي لشخص ما ليس أمراً سهلاً، فغالباً ما يتوه أغلبنا ولا يعرف كيف يتصرف في هذه المواقف، هل يُواسي هذا الشخص أم لا؟ وكيف يمكن مواساته؟ وهل سيُفيد الكلام في هذه الحالة؟ بالتأكيد تمر كافة هذه الأفكار في ذهنك وأكثر لو وجدت نفسك فجأة مضطر لتقديم التعازي لأي شخص سواء قريب منك أو مجرد شخص تعرفه، في هذا المقال سنقدم لك أهم النصائح التي تُساعدك على تقديم تعازيك بصورة صحيحة ولائقة.

خطوات تقديم التعازي لشخص ما بشكل مناسب :

اهتم بلغة وتعابير جسدك!

من الطبيعي أن تشعر ببعض الحرج أو عدم الراحة في مثل هذه المواقف، لكن يجب أن تبذل أقصى ما في وسعك كي تُشعر الطرف الآخر بمدى اهتمامك ورغبتك الصادقة في البقاء إلى جانبه، قف أمامه أثناء تحدثكما وتواصل معه بعينيك، لا تُطبق ذراعيك على بعضهما البعض، ولا تنشغل بأي شيء آخر كاللعب بهاتفك أو قلادتك ولا تنظر لساعتك ولا في أرجاء الغرفة كي لا تُعطيه انطباع أنك ترغب في الرحيل.

كن صادقاً في كلامك

تجنب تماماً عبارات المواساة المحفوظة لأنها غالباً تبدو مزيفة بلا مشاعر وتُشعر الطرف الآخر أنك لا تهتم لأمره حقاً، كل ما عليك هو أن تُعبر عن أسفك بصدق لا أكثر، كأن تقول “لقد سمعت بما حدث لوالدك، أنا أسف حقاً لسماع الخبر” اهتم بنبرة صوتك وتحدث بهدوء كي لا يبدو كأنك تُحاول الهروب من أمامه في أسرع وقت ممكن.

لا تتخطى حدودك معه

لو كنت لا تعرف الطرف الآخر جيداً فلا تُحاول أن تتخطى حدودك معه كأن تُحاول معانقته أو افتعال مشاعر زائفة كمحاولة البكاء لتبدو كأنك تعرف تماماً ما يمر به ..إلخ، لو كان كل ما يربطك به علاقة عمل فقط أو معرفة سطحية جداً فلا تُحاول التدخل في أموره الشخصية، يكفي أن تُخبره بأسفك لسماع الأمر فقط دون أي تعقيب آخر.

استمع له

لو بدا أن الشخص الآخر يرغب في الحديث فلا تُقاطعه مهما حدث، اتركه يُنهي حديثه تماماً دون أن تُعقب على كلامه بصورة سلبية، أو تُحاول إعطائه نصائح لتخطي هذه المرحلة، فهذا آخر ما قد يحتاج إليه! تفاعل معه أثناء حديثه سواء بالإيماءات أو بعينيك ولو سنحت لك الفرصة المس يديه أو احتضنه لتُهدئه قليلاً، لكن هذا فقط لو كانت علاقتك به قوية كي لا تُشعره بالانزعاج.

لا تتحدث عن نفسك!

آخر ما يحتاجه أي شخص في هذا الموقف أن تبدأ في سرد مشاعرك والتحدث عن نفسك أو ما فعلته عندما مررت بتجربة مشابهة! قد تظن أنك تُواسيه أو تُخفف عنه بهذه الطريقة، لكن كل ما تفعله أنك تُضجره لا أكثر، أيضاً قد يشعر أنك تستخف بمشاعره، كأنك تقول له كل هذا سينتهي يوماً ما فلا داعي لكل هذا الحزن والدراما!!

اسأله عن أي شيء تستطيع فعله لمواساته والتخفيف عنه

يجب أن تسأله إن كان هناك أي شيء يُمكنك فعله لمساعدته، سواء إنهاء بعض الأعمال عنه أو الاعتذار لمديره في العمل، أو البقاء معه لبعض الوقت إن كنت قريب منه ..إلخ.

أرسل تعازيك في برقية أو خطاب!

لو كنت لا تستطيع الذهاب لمنزل الطرف الآخر فلا بأس يُمكنك إرسال كارت تعزية مع باقة من الورود البيضاء مثلاً، لكن يجب أن تكتب محتوى الكارت بعناية كي لا تجرحه بأي حال من الأحوال، لا تستخدم كلمة الموت أو الوفاة نهائياً بل استبدلها بـ “فقدان، أو رحيل ..إلخ” ولو كانت هناك أي علاقة تربطك بالشخص المتوفي فاكتب ذكرى بسيطة أو شيء لطيف عنه، أيضاً أخبر المتلقي أنك تُقدر ما يمر به وستكون إلى جواره في أسرع وقت للتخفيف عنه والشد من أزره.

اتصل به هاتفياً

تماماً كإرسال خطاب أو كارت تعزية، هذه الطريقة لن تكون مناسبة إلا إن كنت تقطن في منطقة بعيدة ولن تستطيع حضور العزاء في الوقت المناسب، اختر الوقت المناسب بعيد عن أي إزعاج حولك، وتأكد أنك أنهيت كل شيء كي تأخذ وقتك في الحديث معه، لن يكون ملائماً أن تتصل به أثناء تواجدك في العمل مثلاً، وإلا ستبدو كأنك تقوم بواجب لا أكثر ولا تشعر بمصيبته حقاً!

  • لا تُرسل تعازيك في رسالة نصية بأي حال من الأحوال، فهذا عدم تقدير للموقف وللشخص أيضاً.

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

أضف تعليق

أربعة + 7 =