تعريف الأصدقاء

تعريف الأصدقاء على بعضهم البعض من الأمور الواجب توافرها خصوصًا في أنك تود أن يتعرف أصدقاءك على بعضهم حتى لا يظل كل واحد منهم في منطقة بعيدة عن الأخرى فمثلا أصدقاء الدراسة بعيدون عن أصدقاء العمل بعيدون عن أصدقاء التمرين الرياضي وهكذا، لذلك حفاظًا عليك من التشتت فإنك تريد أن يتعرف أصدقاؤك على بعضهم فكيف يتم ذلك؟

هل يجب أن أعرف كل أصدقائي على بعضهم؟

تعريف الأصدقاء ليس واجبًا فليس من الواجب عليك أن تقوم بتعريف كل مجموعات الأصدقاء التي تنتمي إليها على بعضهم وتجعلهم يتداخلون فيما بينهم، لا لشيء و لكن لأنه ليس كل الناس على استعداد للتعارف بأشخاص جدد وأيضًا لأنه ليس كل الناس يناسبون بعضهم كي يكونوا أصدقاء، بمعنى أنك لو كنت صديقًا لعمرو ولمنصور فلا يعني ذلك أن عمرو ومنصور مناسبين لكي يكونا أصدقاء، لذلك لا يجب عليك أن تعرف كل أصدقائك على بعضهم بل يجب عليك أن تعرّف من تظن فيهم أنهم سيكونون أصدقاء جيدين ومناسبين لبعضهم البعض.

لماذا سيفيدني أن أعرف أصدقائي على بعضهم؟

تعريف أصدقائك على بعضهم ليس أمرًا سيئًا فلابد أنه سيفيدك لأنه مبدئيًا سيجعل الأشخاص ينفتحون على بعضهم ويرحمك أنت من التشتيت فلو أنك تنتمي لثلاث مجموعات من الأصدقاء فمن الواجب عليك أن تجلس مع كل مجموعة منهم على حدة بينما لو تم دمج الثلاث مجموعات هذه في مجموعة واحدة فتستطيع الجلوس معهم جميعًا وبالتالي قضاء وقت أطول معهم ويجعلك هذا تتجنب التشتيت الذي قد يحدث لك لو أنك تنتمي لعدة مجموعات أو تعرف أشخاص لا يعرفون بعضهم البعض.

متى يجب ألا أعرف أصدقائي على بعضهم؟

ذكرنا أن تعريف الأصدقاء يكون مع الأشخاص الذين يناسبون بعضهم وأن يكونوا إضافة في حياة بعضهم البعض، أما متى لا يجب عليك تعريف أصدقائك على بعضهم عندما يكون لديك يقين أو يكون الاحتمال الغالب لديك أن شخصياتهم متنافرة بالتالي لا يجب عليك أن تعرفهم ببعضهم لأن ذلك أول ما سيجلب فإنه سيجلب لك المشاكل ولن يكون مفيدًا لك بالمرة بل إنك إن كنت تود أن تريح نفسك وتوفر على نفسك التشتيت فإنك ستواجه مشاكل أن يشعر كل شخص في المجموعة أن فلان دخيل عليكم وأنه متطفل على صداقتكم، والأمر يتطور بشكل تدريجي حتى يكون هناك اتهامات غير معلنة ولكنها ملحوظة بشدة أنك تفضل فلان علينا وأنك تميل إليه ولذلك تفرضه علينا وعلى جلساتنا وما إلى غير ذلك، وبالطبع الأمر لن يقف إلى هذا الحد، فلماذا تتعب نفسك؟

كيف أعرف أصدقائي على بعضهم؟

ينتج بالطبع تعريف الأصدقاء من جلوس الأصدقاء من بعضهم ومقابلتهم لبعضهم واحتكاكهم سويًا من خلالك، يعني أن تكون جالسًا مع أصدقائك ويأتي صديقك ليجلس معكم أو أن تذهبا للمكان الذي يجلس فيه أصدقاؤك باستمرار، أو أن يلتقوا جميعهم عندك في المنزل بسبب دعوة غداء وجهتها لهم جميعًا ومن هنا بدأ التعارف، أو من خلال مباراة كرة قدم جمعتهم جميعًا قمت أنت بالتدبير لها أو شاءت الظروف أن تتم كي يتعرفوا على بعضهم وهكذا، إذن ما هي مبادئ تعريف الأصدقاء؟ إليك مبادئ تعريف الأصدقاء والإرشادات التي يجيب عليك اتباعها إذا ما وضعتك الظروف أو أردت تعريف أصدقائك على بعضهم.

ما هي مبادئ تعريف الأصدقاء ؟

هناك مبادئ لتعريف الأصدقاء ببعضهم ليست بقواعد ولكنها سلوكيات مستحسنة أفضل من غيرها وإليك أبرز هذه المبادئ:

  • التعريف يكون في مكان بالخارج أو في منزلك، لا ينبغي أن تأخذ صديق لك لتعرفه على صديقك في منزله، لا يصح هذا على الإطلاق.
  • إذا كنت جالس مع أحد أصدقائك وأتاك صديق آخر فعليك أن تستأذنهم في إحضاره وعليك إعلامه بالأشخاص الموجودين لعلهم لا يرتاحون لقدوم شخص جديد ولعله هو لا يرتاح أيضًا لجلوسه مع أشخاص جدد، لذا وجب عليك التنبيه.
  • عند حضور صديقك الجديد عليك بتعريفهم على بعضهم بالاسم ويستحسن بالطريقة التي عرفت كل واحد منهم بها، خصوصًا أنك العامل المشترك بينهم ولولا وجودك ما كانوا عرفوا بع أثناء جلوس صديقك لا تنشغل بالحديث عنهم على الإطلاق.
  • أثناء جلوس صديقك الذي حضر لتوّه لا تقوم بالحديث مع أصدقائك وإهماله تمامًا، ولا تقم بالحديث معه وحده وإهمال أصدقائك وكأنكما جالسين لوحدكما، الهدف من هذه الجلسة هو تعريف الأصدقاء لذا عليك أن تقوم أنت بإدارة الجلسة بما أنك العامل المشترك بينهما عليك أن تجعلهم يشتركون في الحديث لأنهم عادة يكونون مستغربين نوعًا ما ويحتاجون إلى من يحفزهم إلى الحديث سويًا لذلك هذه هي مهمتك.
  • ابحث عن الموضوعات المشتركة بينهم جميعًا وافتحها ودع الجلسة تنساب والأحاديث تتدفق بشكل تلقائي، ليس المطلوب منك فرض أحد على أحد.
  • هذه الجلسة شبه اختبارية وبالتالي إن لم يكن هناك ارتياح من أحد الأطراف أو كلاهما لا تحاول تكرارها مرة أخرى، اترك الأمر كما تشاء الظروف.

كيف أتعرف على صديق جديد لصديقي؟

بالنسبة لتعريف الأصدقاء إن لم أكن أنا من أقوم به وكان صديقي قد أحضر صديقًا جديدًا لنتعارف عليه فكيف أتعرف أنا على هذا الصديق؟

  • لا نحاول إشعاره بأنه غريب عنا ونشركه في الحديث معنا.
  • لا نتحدث سرًا لنشعره أنه غير مرغوب فيه لأن هذه الأمور محرجة جدًا ولا نتحدث بشكل مبهم أو بطريقة: “سأحكي لك فيما بعد” أو “سأخبرك عندما نكون وحدنا” أو أيًا من هذه الكلمات التي تحرج أي شخص تراه لأول مرة ويشعر أنه غير مرحب به هنا.
  • ابحث عن نقاط مشتركة بينكما حتى إن كان قريبًا له كان زميل لك في الدراسة وابدأ في الحديث عنه أو أيًا من هذه الأمور التي تجعل الحديث ينساب بين شخصين.
  • اترك له هو الفرصة للحديث والتفاعل في الحوار لا تجعله مجرد أذنين يسمعان فحسب، دع له فرصة لكي يتحدث.
  • أخبره أنكم تشرفتم به وأنكم سعداء للقائه وأظهر مدى الاحتفاء له.
  • إن كان وجوده غير مريح لك فتحمل وجوده حتى يغادر وأخبر صديقك بذلك كي يتفادى تواجدكما سويًا في مكان واحد.

كيف أتعامل مع أصدقاء صديقي؟

إن كنت أنت الشخص الذي ستذهب وتجلس مع أصدقاء صديقك فعليك أيضًا باتباع النصائح السابقة بالإضافة إلى:

  • التعامل بألفة لأن الناس لا يحبون الشخص المنطوي أو الصامت أو الذي يشعرون أنه بينهم وبينه حاجز.
  • تفاعل في الحوار ولا تقوم بدور الصامت فحسب.
  • لا يعني التعامل بألفة والتفاعل في الحديث بأن تجتاز اللياقة والآداب العامة، التزم بحدود الذوق في أول جلسة حتى لا يأخذ أحد عنك انطباع أنك وقح أيضًا.
  • إن لم ترتح لوجودك وسط هؤلاء الأشخاص انتظر قليلا ثم تعلل بعذر ما واذهب، واطلب من صديقك عدم جمعكم مرة أخرى سويًا.

خاتمة

تعريف الأصدقاء شيء طبيعي واعتيادي ويتم بسهولة ولعل أكثر الأصدقاء الذين نعرفهم في حياتنا هم أصدقاء أصدقاءنا ولكن يجب أن يتم بطريقة صحيحة حتى لا يأخذ الناس انطباعات سيئة عن بعضهم.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة × 4 =