تصنيع المشروبات الكحولية

عرف الإنسان منذ القدم تصنيع المشروبات الكحولية ، لأغراض الترفيه ، أو العلاج ، أو التطهير ، أو لأغراض صناعية
أخرى ، بدأ الإنسان تصنيع المشروبات الكحولية عن طريق عملية التخمير ، التي ربما اكتشفت بالصدفة ، حيث إنه بتوفير بعض الظروف المعينة ، يمكن السماح لأنواع مختلفة من الفواكه والحبوب الحاوية على السكر والنشا بالتخمر والتحول إلى مشروبات كحولية ، كما أن اكتشاف التقطير أدى إلى اختراع المشروبات المقطرة التي تحتوي على نسبة أكبر من الكحول لا يمكن الوصول إليها عن طريق التخمير فقط . في هذا المقال نشرح بشكل مفصل الطرق التي تتم من أجل تصنيع المشروبات الكحولية ، وهذه المعلومات من باب العلم بالشيء فقط .

أساليب تصنيع المشروبات الكحولية المختلفة

1الكحول ، ما هو ؟

الكحول ، المركب الأساسي في المشروبات الكحولية ، اسمه العلمي الإيثانول ، أو الكحول الإيثيلي ، وهو سائل خفيف يتطاير عند درجة الحرارة العادية ، وله العديد من الاستخدامات الدوائية والطبية والصناعية أيضًا ، بالإضافة إلى أنه من الممكن استخدامه كوقود ، لأنه سائل سريع الاشتغال . الإيثانول هو سبب عدم فساد المشروبات الكحولية ، التي يمكن تركها لسنوات طويلة بدون الخوف من فسادها .

بسبب الضرائب التي تفرض على عملية تصنيع الإيثانول في بعض البلدان ، ومن أجل الحاجة إلى هذا المركب لاستخدامات أخرى غير استخدامه في المشروبات ، يتم أحيانًا إضافة بعض المواد التي تجعل منه مادة سامة عند التناول ، ويطلق عليه في هذه الحالة الميثانول .

2تأثير الكحول على الإنسان

يسبب الإيثانول فور دخوله إلى الجسم بحالة من اللاوعي ، والنشوة السريعة ، كما أن له تأثير إدماني على الشخص ، من الممكن أن يسبب التناول المستمر للكحول أضرار بالغة على الكبد والكلى ، وهي الأمراض التي غالبًا ما تصيب المدمنين على المشروبات الكحولية . جدير بالذكر أن اسم الكحول (Alcohol) مشتق من الاسم العربي ‘الغول’ وهو الاسم الذي أطلقه الكيميائيون العرب الذين كانوا أول من اكتشف عملية فصل الكحول (عملية التقطير) .

3المواد التي يتم تصنيع المشروبات الكحولية منها

تتم عملية تصنيع المشروبات الكحولية بشكل أساسي عبر السماح لعملية التخمر الطبيعية للكربوهيدرات (النشا) بالاستعانة ببعض أنواع الخمائر التي تقوم بتحويل النشا إلى إيثانول عبر عملية معقدة من التحولات الكيميائية ، هذه العملية تحتاج في العادة إلى جو دافئ ، وخالٍ من الأكسجين ، كما أنها تنتج كميات من ثاني أكسيد الكربون كنتيجة لعملية التخمر .

من أشهر المواد التي يتم استخدامها من أجل تصنيع المشروبات الكحولية : العنب ، والشعير ، والذرة ، والقمح ، والبطاطس ، والعسل ، والسكر ، والأرز .

4المحتوى الكحولي في المشروبات

المحتوى الكحولي هو نسبة الكحول الصافي في المشروب ، تتراوح هذه النسبة بين 4% في بعض أنواع البيرة الخفيفة ، وقد تصل إلى 12% في بعض الأنواع ، أما النبيذ فبالنظر إلى طول مدة تخميره من الممكن أن تصل نسبة الكحول فيه إلى 18% وحتى 25% ، والمشروبات التي تحتوي على نسبة كحول أعلى من ذلك ، هي المشروبات المقطرة ، التي يتم إدخالها في عمليات استخلاص الكحول وزيادة تركيزه ، وذلك عن طريق سلسة من أنابيب التقطير التي تؤدي في النهاية إلى خروج الكحول النقي عند درجة حرارة معينة ، تبدأ نسبة الكحول في المشروبات المقطرة من 30% ، وقد تصل في بعض الأنواع إلى 70% .

المحتوى الكحولي هو المسئول عن حالة السكر التي تصيب الشخص ، على سبيل المثال ، يحتاج الشخص العادي إلى 4 أو 5 قناني من البيرة ذات التركيز 4% حتى يصل إلى رجة السكر ، بينما لا يحتاج الأمر لأكثر من كأس واحد صغير من الويسكي أو الفودكا ذات التركيز 40% من أجل الوصول إلى نفس التأثير .

5الفرق بين عملية التخمير وعملية التقطير

عملية التخمير

عملية التخمير هي العملية الأسهل من أجل تصنيع المشروبات الكحولية ، حيث يتم وضع المواد التي سيتم التصنيع منها (العنب على سبيل المثال من أجل صناعة النبيذ) في براميل خشبية ، ويتم توفير درجات التخمر المثالية ، والانتظار الذي قد يطول في حالة النبيذ لبضع سنوات من أجل اكتمال عملية التخمر ، ومن ثم الحصول على النبيذ ذو المحتوى العالي من الكحول ، من أشهر المشروبات التي تصنع عن طريق عملية التخمير: البيرة (الجعة) والنبيذ .

جدير بالذكر أن عملية التخمير تستخدم في العديد من الصناعات الأخرة غير صناعة الكحول ، حيث أن تصنيع منتجات الألبان ، كالجبن ، والزبادي ، يتضمن القيام بعملية تخمير للألبان حتى تكتسب بعض الصفات المرغوب بها ، أيضًا في عملية الخبر ، يتم تخمير العجين من أجل جعلها هشًا ، وإضافة الطعم اللذيذ له .

عملية التقطير

عملية التقطير هي عملية تسمح باستخلاص الإيثانول النقي من المشروبات المخمرة ، وبالتالي يمكن زيادة تركيز نسبة الكحول فيها ، من أشهر المشروبات التي تصنع بطريقة التقطير: الويسكي ، والفودكا ، والجين ، والكونياك ، والتونيك ، والرم ، والبراندي . كما أن بعض المنتجات يتم المزج فيها بين الأسلوبين في تصنيع المشروبات الكحولية .

تحدثنا عن الكحول ، وأوضحنا أنه مادة كيميائية تدعى الإيثانول ، أو الكحول الإيثيلي ، بعد ذلك تطرقنا إلى تأثير الكحول على الإنسان ، وأيضًا عرجنا على المواد التي يتم تصنيع المشروبات الكحولية منها ، ووضحنا المراد من المحتوى الكحولي للمشروبات ، أخيرًا ، شرحنا الفرق بين عملية التخمير والتقطير .

ملحوظة: هذا المقال ليس دعوة إلى شرب المشروبات الكحولية أو تصنيعها ، وإنما هو من باب تقديم المعلومات العامة التي لا يجب حجبها ، تصنيع المشروبات الكحولية يحتاج إلى الكثير من الخبرة والتمرس ، وربما تؤدي عمليات تصنيع بدون خبرة إلى إنتاج مواد مضرة على الصحة ، وقد تؤدي إلى الوفاة في بعض الأحيان .

1 تعليق

  1. اعوز بالله تبغانا نصنع خمرة?

    فالحقيقة جزاك الله الف خير على هذه المعلومات التي تضفي علينا الكثير من العلم والمعرفة بالشي

    ولك جزيل الشكر مع التحية

    اخوك مصفوع بالملاس

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثمانية + 3 =